مخاوف رغم تعمّق الجيش الأميركي في الحرب ووصول المستشارين

"طالبان" تستولي على منطقة "أناردارا" والقوات الأفغانية تتكبّد الخسائر

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- "طالبان" تستولي على منطقة "أناردارا" والقوات الأفغانية تتكبّد الخسائر

عنصر من عناصر قوات الأمن الأفغانية
كابل ـ أعظم خان

أكد مسؤولون أن حركة "طالبان" استولت لفترة وجيزة على منطقة في غرب أفغانستان يوم الاثنين، مع استمرار تدهور الأمن في إقليم فرح المُحاصر، وقد جاء سقوط منطقة "أناردارا" بعد أيام من تكبّد قوات الأمن الأفغانية خسائر فادحة في منطقة فرح الواقعة على الحدود مع إيران، وتقع على أحد أكثر طرق المواد المخدرة ربحًا في البلاد. 

ويحذّر المسؤولون الأفغان والغربيون من أن أمن البلاد يمكن أن يتدهور أكثر في العام المقبل، حتى مع تعمق الجيش الأميركي في الحرب، حيث وصول مستشارين عسكريين إضافيين لمساعدة القوات الأفغانية، فيما لم تُظهر طالبان بعد أي اهتمام في عرض السلام الشامل الذي قدمته الحكومة الأفغانية مؤخرا. 

ومن جانبه، قال داد الله قاني، عضو مجلس محافظة فرح، إن مقاتلي طالبان اقتحموا منطقة اناراراه التي كانت منطقة آمنة واكتسحوا عددا من مجمعات الحكومة في وقت مبكر يوم الاثنين، وأوضح نصرت رحيمي المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، أن القوات الإضافية التي تم إرسالها في وقت لاحق استعادت المنطقة وأجبرت طالبان على التراجع، مضيفا "فقدوا 56 مقاتلا وأصيب أكثر من عشرة، ومن بين قواتنا، قتل ثمانية رجال وأصيب 13". 

وفي هذا السياق، قال محمد نصير مهري، المتحدث باسم حاكم فرح، إن الهجوم بدأ حوالي الساعة الرابعة صباحا وأن طالبان تمكّنت من دخول مجمع الحاكم والاستيلاء عليه، متابعًا "لقد أرسلنا المزيد من القوات إلى المنطقة، وطالبنا أيضا باستخدام القوة الجوية للمشاركة في القتال الدائر لوقف تقدم طالبان". 

ومع اكتساب طالبان لأراضٍ في السنوات الأخيرة، أصبحت فرح مصدر قلق أكبر للحكومة الأفغانية، فقد كانت المحافظة على وشك السقوط، حيث تمكن المتمردون في مناسبات عدة من الدخول إلى عاصمة المقاطعة، وهي مدينة فرح، فيما أوضح فريد بختوار، رئيس مجلس المحافظة أنه "لا يخضع أي من المقاطعات في فرح لسيطرة طالبان بالكامل، لكن يمكننا القول إن جميع المناطق متنازع عليها". 

ويسيطر المتمردون على 3% من 407 مقاطعة في أفغانستان، ولديهم نفوذ على 40%، حسب التقديرات الواردة في تقرير صادر عن مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع الأميركية، وعلى النقيض من ذلك، تسيطر الحكومة الأفغانية على 18 % من البلاد ولها نفوذ على 38 %، في حين تعرّض الجنود الأفغان يوم الجمعة في منطقة بالا بولوك في فرح لنيران كثيفة من طالبان، وقال السيد باختاور إن 18 جنديًا أفغانيًا على الأقل، ثمانية منهم من "الكوماندوز"، قُتلوا في الهجوم وأن ثلاثة آخرين أُسروا على يد طالبان. 

وقال محمد ردمانش، المتحدث باسم وزارة الدفاع، إن سبعة من قوات الكوماندوز واثنين من جنود الجيش النظامي قُتلوا في الهجوم وأصيب اثنان آخران، مشيرا إلى أن 31 من طالبان قُتلوا، موضحًا "كما تعلمون لدينا الكثير من المشاكل في مقاطعة فرح، والقتال العنيف مستمر في الإقليم، وأن العدو تكبد خسائر فادحة في هذا القتال، لقد عانت قواتنا أيضا من خسائر في القتال، هذه حرب وكلا الجانبين يعاني". 

وحذّر المسؤولون الأميركيون من أن الوضع الأمني في البلاد ربما يتدهور أكثر في العام المقبل، مما يزيد من عدم الاستقرار السياسي، وقد كافحت الحكومة الأفغانية، التي شابها الاقتتال الداخلي، لإجراء انتخابات طال انتظارها، وهي تواجه معارضة قوية على نحو متزايد، فيما أشار دان دانس، مدير الاستخبارات الوطنية لمجلس الشيوخ الأميركي الأسبوع الماضي، إلى أنه من المحتمل أن يتدهور الوضع العام في أفغانستان هذا العام في مواجهة عدم الاستقرار السياسي المستمر، والهجمات المستمرة من قبل التمرد الذي تقوده طالبان، كما أن أداء قوات الأمن الوطني الأفغاني غير الثابت، والنقص المالي مزمن، كما لفت إلى أن القوات الأفغانية "ربما ستحافظ على سيطرتها على معظم المراكز السكانية الرئيسية بدعم من قوات التحالف، لكن شدة أنشطة طالبان ونطاقها الجغرافي ستضع هذه المراكز تحت الضغط المستمر". 

ووسّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في ظل إستراتيجيته الجديدة للمنطقة من وجود مستشارين عسكريين أميركيين في أفغانستان، مما جعلهم متاحين للعمل مع القوات الأفغانية على مستوى وحدات أصغر، وقال النقيب توم غريسباك، المتحدث باسم الجيش الأميركي في أفغانستان، إن وحدات متخصصة جديدة وصلت لمساعدة القوات الأفغانية على مستوى الكتائب في جميع أنحاء البلاد، وقد وصل بالفعل حوالي 800 من هؤلاء الأعضاء، والعديد منهم قاموا بجولات سابقة في أفغانستان وتلقوا تدريبًا خاصًا لهذا النوع من البعثات الاستشارية المتنقلة حيث سيتم إرسالهم من جزء من البلد إلى آخر، وأضاف "نحن بصدد نشرها في جميع أنحاء البلاد". 

وأكد مسؤولون في شمال أفغانستان أن عددا أكبر من المستشارين الأميركيين يصلون بالفعل للمساعدة في المعركة، وقال ساروار حسين، المتحدث باسم الشرطة الأفغانية في شمال البلاد، إن وحدة تضم حوالي 300 من القوات الخاصة الأميركية ستتمركز في إقليم فارياب المضطرب، وأضاف "أنهم سيقدمون المشورة في عملياتنا ويساعدون في القوة الجوية، كما أن 120 منهم قد وصلوا جوا، والباقي ينتظرون أن يتم تطهير الطريق السريع الرئيسي قبل ذهابهم إلى فارياب". 

واستمر العنف أيضًا في شرق البلاد، ففي مقاطعة باتي كوت في مقاطعة نانغارهار، قال المسؤولون الأفغان إن مقاتلي طالبان فتحوا النار على سيارة مدنية، مما أسفر عن مقتل سبعة أفراد من أسرة واحدة، وثلاثة رجال وأربع نساء، لكن طالبان نفوا أنهم كانوا وراء الهجوم، وأكد قاري خانستان، أحد أقارب العائلة، إن أولئك الذين كانوا في السيارة، وهي سيارة تويوتا كورولا، توجهوا إلى جنازة في القرية التالية عندما أوقفتهم طالبان للاشتباه في أنهم موظفون حكوميون، وأضاف "أطلقوا صواريخ على السيارة التي اشتعلت فيها النيران، واستشهد جميعهم باستثناء شخصين قد جُرحا"، كما لفت إلى أنه في احتجاج، أخذ الأقارب جثث الضحايا إلى القيادة العسكرية لطالبان في المنطقة لإظهار أن المدنيين كانوا قد قتلوا. 

وفي مقاطعة كونار المجاورة، قال المسؤولون إن طالبان حملت متفجرات على حمار، وقامت بتفجيرها عندما وصل الحيوان إلى نقطة تفتيش تابعة للشرطة، مما أدى إلى إصابة ضابطين.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالبان تستولي على منطقة أناردارا والقوات الأفغانية تتكبّد الخسائر طالبان تستولي على منطقة أناردارا والقوات الأفغانية تتكبّد الخسائر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالبان تستولي على منطقة أناردارا والقوات الأفغانية تتكبّد الخسائر طالبان تستولي على منطقة أناردارا والقوات الأفغانية تتكبّد الخسائر



ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد سطعت في قصر باريزيان بإطلالة خلابة

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت بيلا حديد في حدائق قصر باريزيان الملكي الخلاب، في الوقت الذي بدأ فيه المخرج الفني الجديد لشركة لفيو فيتون، فيرجيل أبلوه عرض المجموعة الفرنسية الجديدة لربيع وصيف 2019 بعد ظهر يوم الخميس. وكانت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عامًا تحظى باهتمام كبير بعد ظهورها في بدلة رومنر حمراء قصيرة نابضة بالحياة عندما انضمت إلى الضيوف بما في ذلك كيم كارداشيان وكاني ويست وكيلي جينر وريهانا في أسبوع باريس للأزياء. الكعوب الحمراء وأكملت الكعوب الحمراء المطابقة بنفس درجة اللون المظهر اللافت للنظر لبيلا، في حين أن الجوارب الشفافة والحقيبة البسيطة المربوطة بين الخصر والقدم جعلتها متفردة، وحجبت بيلا عينها وراء نظارة شمسية صفراء اللون، واستقرت في مقعد في الصف الأمامي، واختارت مكياجها من الألوان الناعمة، وتعتبر بيلا جديدة في ميلان، حيث انضمت إلى حديثًا إلى فريق عائلة كاردشيان . ويبدو أنها عادت إلى ذا ويكند خلال عطلة نهاية الأسبوع في العاصمة

GMT 00:12 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- "وايت هافن" من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen