كوربين يدعم رئيسة الوزراء بأنه لن يكون هناك إجراء آخر بشأن "بريكسيت"

تيريزا ماي تأمل في أن تنتهي المفاوضات بحلول آذار 2019 وترك الاتحاد بعدها

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- تيريزا ماي تأمل في أن تنتهي المفاوضات بحلول آذار 2019 وترك الاتحاد بعدها

زعيم "حزب العمل" البريطاني جيريمي كوربين
لندن ـ سليم كرم

رفض زعيم "حزب العمل" البريطاني جيريمي كوربين القول ما اذا كان سيدعم خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي والتصويت اذا تم عمل استفتاء اخر في الاتحاد الاوروبي. وانضم إلى رئيسة الوزراء تيريزا ماي في رفضه استخلاص ما إذا كان سيغير الآن تصويته. 

ورفضت السيدة ماي الثلاثاء مرارًا وتكرارًا أن تقول ما إذا كانت ستصوت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استطلاع ثان، وقالت بأن هذا السؤال "افتراضي". 

وأصرت على أنه لن يكون هناك استفتاء آخر.
وردَّد متحدث باسم كوربين شعورًا مماثلاً، وقال للصحفيين بعد أسئلة طرحت على رئيسة الوزراء: إن "حملة جيرمي من أجل البقاء أو الإصلاح وانه ملتزم بما قاله في تلك الحملة". 

واضاف "لا يوجد استفتاء اخر. ونحن نحترم نتيجة الاستفتاء ونريد أن نكون جزءا من هذه المفاوضات. وتابع:"نحن مهتمون بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وقد سئل العديد من السياسيين عن هذه المسألة بعد مقابلة رئيسة الوزراء مع لجنة مكافحة الإرهاب مع نائبها الفعلي داميان غرين، أحد المتبقين، مما يوحي بأنه سوف يلتزم باختياره إذا طلب منه التصويت مرة أخرى. 

وأصر على أن "آراءه بشأن أوروبا معروفة جيدا، وقال: "أنا لا أعد بأي شيء". بيد ان كارين برادلي، وزيرة الثقافة، رفضت الرد عندما سئلت أمس الاربعاء.  

غير ان ليز تروس، السكرتيرة الاولى للخزانة، قالت انها ستصوت الآن بشكل مختلف. وقالت ل "بي بي سي 2" في برنامج السياسة اليومية: "كان علينا جميعا أن نحكم على ما كنا نظن أنه المستقبل ، لقد جعلتني أعتقد أنه سيكون سيئا بالنسبة للاقتصاد. واضاف "منذ ان غادرنا اصبح اكثر ايجابية، لذلك تغيرت الحقائق وغيرت رأيي".

وجاءت التعليقات التي أدلى بها المتحدث باسم كوربين بعد أن استخدم زعيم حزب العمل انتقادات متكررة للحكومة على إطلاق إصلاح رفاهها الرائد. وحث كوربين السيدة ماي على وقف التوسع في الائتمان العالمي، معتبرًا أنه يدفع الناس إلى الفقر.

وقد واجهت السيدة ماي أيضا ضغوطا على هذه المسألة من نوابها منها هايدي ألين التي أعربت عن مخاوفها بشأن برنامج الرعاية الاجتماعية، و قالت إن هناك "الكثيرين منا على مقاعد الحكومة الذين يعتقدون أن هناك حاجة إلى إجراء تغييرات". 

ودعا السيد كوربين أيضا رئيس الوزراء إلى "إظهار بعض الإنسانية" من خلال تقديم خط المساعدة فوائد مجانا.

ويطلب بيتر بون، وهو عضو في حزب "المحافظين" في الاتحاد الأوروبي، من رئيسة الوزراء أن تؤكد أن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيتم تمديدها.  

وردت السيدة ماي: "لقد كنت واضحة جدا، ونحن نريد أن تنتهي هذه المفاوضات بحلول مارس/آذار 2019 وسنترك الاتحاد الأوروبي بعدها." 

وقالت تيريزا ساخرة أن جيريمي كوربين وجون ماكدونيل يعيشان على "كوكب فنزويلا".

ويشير ستيفن سوينفورد، نائب المحرر السياسي في صحيفة "تلغراف" البريطانية، إلى أنه كان من الخطأ بالنسبة للسيدة ماي أن تهاجم جيريمي كوربين على مؤتمر حزب العمل نظرا للمشاكل التي واجهتها بمفردها.  

وقال ان تيريزا ماي "شنت هجوما تقليديا" لكنها تراجعت. وفي الوقت نفسه، قالت لورا هيوز، المراسلة السياسية في "تلغراف"، إن هجمات كوربين العالمية للائتمان كانت فعالة وأن ردود السيدة ماي كانت باهتة. 

وقالت السيدة هيوز: "كان عليها أن تفعل شيئا للفوز ببعض الدعم حول هذه القضية. ويدعي السيد كوربين أن المحافظين أكثر اهتماما بالقتال في ما بينهم من حكم المملكة المتحدة. ويقول زعيم حزب العمل: "إذا كانت رئيسة الوزراء لا يستطيع توحيد صف حزبه يجب أن تغادر". 

لكن السيدة ماي قد بدأت في الهجوم لأنها تشير إلى حقيقة أن مؤتمر حزب العمل كان يهيمن عليه ادعاءات معاداة السامية في حين أن سياسة الإسكان الرئيسية التي أعلنها السيد كوربين تعرضت لانتقادات من قبل المأوى، وهي مؤسسة خيرية للإسكان.

ويتمثل السؤال الأول الذي طرحه السيد كوربين في إطلاق برنامج "ائتمان عالمي"، وهو الإصلاح الحكومي الرائد في مجال الرعاية الاجتماعية.

 ويقول إنه تسبب بالفعل في "الديون والفقر والتشرد" ويدعي أنه سيكون "غير مسؤول للضغط على بغض النظر". 

وتدافع السيدة ماي عن عملية النشر وتقول إن نظام المزايا السابق كان "معقدا للغاية". وتقول: "ما نريده هو الائتمان العالمي الذي هو أبسط وأكثر مباشرة ويضمن أن العمل يدفع دائما".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تأمل في أن تنتهي المفاوضات بحلول آذار 2019 وترك الاتحاد بعدها تيريزا ماي تأمل في أن تنتهي المفاوضات بحلول آذار 2019 وترك الاتحاد بعدها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تأمل في أن تنتهي المفاوضات بحلول آذار 2019 وترك الاتحاد بعدها تيريزا ماي تأمل في أن تنتهي المفاوضات بحلول آذار 2019 وترك الاتحاد بعدها



مع زوجَ من الصنادل السوداء ذات الكعب العالي

ويني هارلو تتحدى البهاق بإطلالة من توقيع "مياو مياو"

لندن _ ماريا طبراني
ظهرت عارضة الأزياء الكندية ويني هارلو، بإطلالة أنيقة ومثيرة في إحدى النوادي الليلة بالعاصمة البريطانية لندن، وفقًا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل"، حيث واصلت تحدي مرض البهاق، فارتدت ثوبًا مستوحى من زي الجيش والذي ظهر خلال أسبوع الموضة في لندن في مجموعة العلامة الشهيرة "مياو مياو" لعام 2018. وأبرزت هارلو البالغة من العمر 23 عاما، والتي اشتهرت في البرنامج التليفزيوني الأميركي America's Next Top Model - في موسمه الـ21، بأزيائها القصيرة ساقيها النحيلتين واللتين ظهرتا بشكل مثالي بالرغم من بقع البهاق، كما أضافت حزامًا مربوطًا على الخصر، وأكملت إطلالتها بمعطف طويل من الفرو من نفس اللون ليغطي جسدها من الخلف، وانتعلت زوجَا من الصنادل السوداء ذات الكعب العالي، مضيفة المكياج الناعم وتاركة شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. يًذكر أن ويني هارلو تتمتع بأيام حافلة بالعمل منذ بدء أسبوع الموضة في لندن، وهو الأسبوع الثاني من شهر الموضة،

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

مخاوف من رغبة مردوخ مد تشغيله لسكاي نيوز
اليمن اليوم- مخاوف من رغبة مردوخ مد تشغيله لسكاي نيوز

GMT 05:36 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

" شانيل " تُقدّم مجموعة جديدة من "الأزياء"
اليمن اليوم- " شانيل " تُقدّم مجموعة جديدة من "الأزياء"

GMT 05:33 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

أبرز الأنشطة السياحية الموجودة في حي كاديكوي مودا
اليمن اليوم- أبرز الأنشطة السياحية الموجودة في حي كاديكوي مودا

GMT 04:51 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب يدعم قانونًا للسيطرة على شراء السلاح
اليمن اليوم- ترامب يدعم قانونًا للسيطرة على شراء السلاح

GMT 04:07 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب ينفي وجود موضوعية في حوار أوبرا وينفري
اليمن اليوم- ترامب ينفي وجود موضوعية في حوار أوبرا وينفري

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen