فيما اشترط أردوغان وقف المعارك لنجاح قمة "سوتشي"

بوتين يكشف "المحرض" الحقيقي على هجوم الـ"درون" في سورية

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- بوتين يكشف "المحرض" الحقيقي على هجوم الـ"درون" في سورية

الروسي فلاديمير بوتين والتركي اردغان
موسكو ـ ريتا مهنا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، أن بلاده تعرف «المحرّض» على الهجوم بطائرات من دون طيار "درون" على قاعدتيْ حميميم وطرطوس الروسيتيْن في سورية، وصرح بأنه تحادث هاتفيًا مع الرئيس رجب طيب أردوغان، لافتًا إلى أن «لا علاقة» لأنقرة بالهجوم، الذي وصفه بأنه «محاولة للاستفزاز وتقويض العلاقات مع الشركاء، وبينهم تركيا». 

في المقابل، قال أردوغان لبوتين إن من المهم أن تتوقف هجمات النظام السوري على إدلب والغوطة الشرقية من أجل نجاح قمة سوتشي وعملية آستانة، وأتى اتصال بوتين بأردوغان بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع الروسية أنها تحقق لمعرفة أي دولة أنتجت متفجرات استخدمت في الهجمات على القاعدتيْن، وأوضح مدير قسم بناء وتطوير منظومة استخدام طائرات من دون طيار في هيئة الأركان الروسية الميجر جنرال ألكسندر نوفيكوف: «المواد المتفجرة... أُنتجت في دول عدة تشمل أوكرانيا». 

وأوضح نوفيكوف، أن «من المستحيل صناعة طائرات من دون طيار من هذا النوع محليًا»، موضحًا: «أثناء تصميمها واستخدامها، أُشرك خبراء تلقوا تدريبات خاصة في بلدان تصنع هذه المنظومات»، وأضاف أن الدراسات الأولية تدل على استخدام مادة متفجرة هي رباعي نيترات خماسي إيريثريتول، قائلًا: «هذه المادة تُنتج في عدد من البلدان، بما في ذلك أوكرانيا، داخل مصنع شوستكا للمواد الكيماوية، ولا يمكن إنتاجها محليًا أو استخراجها من قذائف أخرى»، متابعًا: «في الوقت الجاري تجرى دراسات خاصة لتحديد البلد الذي أُنتجت فيه المادة». 

وميدانيًا، استعادت فصائل المعارضة السورية زمام المبادرة العسكرية في الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، وأطلقت هجومًا معاكسًا سمّته «رد الطغيان» أوقف تقدّم القوات النظامية وأجبرها على الانسحاب من محيط مطار أبو الضهور، الخميس، وسط معارك عنيفة من الكرّ والفرّ في قرى وبلدات كانت وقعت أخيرًا تحت قبضة القوات النظامية. 

انقلاب الصورة الميدانية في آخر معاقل فصائل المعارضة المقرّبة من تركيا، أتى بعد «ناقوس خطر» دقته أنقرة على مسمع شريكتيها في اتفاق «خفض التوتر»، موسكو وطهران، أخيرًا ومفاده أنها لن تقبل بتقدّم إضافي للقوات النظامية يهدد مناطق نفوذها في إدلب، وكان لافتًا استخدام «فيلق الشام» مدرّعات تركية في الهجوم المعاكس، مسجلًا بذلك الدخول الأول لمصفّحات تركية في معارك إدلب. وقد يكون ذلك إشارة إلى تمسّك أنقرة بإبعاد دمشق وحليفتها طهران عن قاعدة أبو الضهور الإستراتيجية. 

وفي محاولة لتخفيف آثار «تصدّع» روسي- تركي، أكد الكرملين استمرار الاتصالات الوثيقة مع تركيا على مستويين: الأول لإنجاح اتفاق «خفض التوتر»، والثاني استكمالًا لتحضيرات مؤتمر «الحوار الوطني السوري» في سوتشي، غير أن التصريحات الديبلوماسية الخارجة من موسكو اختلفت عن تلك التي ترددت على الأرض في قاعدة حميميم، إذ بدت الأخيرة أكثر وضوحًا لناحية عزم روسيا على مواصلة دعمها هجوم النظام في إدلب والقضاء على «جبهة فتح الشام»، جبهة النصرة سابقًا المنضوية حاليًا في صفوف "هيئة تحرير الشام". 

وأكد الناطق باسم القوات الروسية في «حميميم» ألكسندر إيفانوف، إن «على تركيا أن تعي تمامًا أن الهجوم الذي تشنه القوات الحكومية السورية بدعم من القوات الجوية الروسية في منطقة خفض التصعيد في إدلب، لا يتنافى مع بنود الاتفاق». وأضاف في تصريحات نقلتها صفحة «القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية»، أن «بنود الاتفاق نصت على عدم شمل التنظيمات المتطرفة باتفاق خفض التصعيد. تعهدنا سابقاً القضاء على تنظيم جبهة النصرة في جميع مناطق سورية في هذا العام».

في غضون ذلك، وجّه أردوغان ما يُمكن وصفه بـ «الإنذار الأخير» للولايات المتحدة، داعيًا إياها مجددًا إلى وقف دعم المقاتلين الأكراد في الشمال السوري، وحذّر الدول الداعمة إنشاء دولة كردية، من أنها «سترى من تركيا ما يلزم»، مضيفًا أن «صبرنا ينفد إزاء جهود بعضهم الرامية إلى خلق حزام للإرهاب قرب حدودنا الجنوبية»، ولفت إلى أن بلاده «ليست على الإطلاق الدولة التي يمكن أن تُفرض عليها سياسات الولايات المتحدة غير المتزنة في منطقتنا». واستدرك بالقول: «كما أننا لسنا مجبرين على دفع ثمن التقصير الأوروبي تجاه تطورات المنطقة». 

ولوّح أردوغان بشنّ عملية عسكرية في عفرين الخاضعة لسيطرة المقاتلين الأكراد، مؤكدًا أن هذه المنطقة تقع ضمن حدود «الميثاق الوطني» لتركيا، ما يعطيها حق المشاركة في تقرير مصير مناطق خارج حدودها الجغرافية، كالموصل وحلب وكركوك ومناطق باليونان وبلغاريا.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتين يكشف المحرض الحقيقي على هجوم الـدرون في سورية بوتين يكشف المحرض الحقيقي على هجوم الـدرون في سورية



GMT 01:14 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التنظيم المتطرف ينشر صورًا لانتحاري مشلول

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ميزة الجيش الروسي في العدد بينما البريطاني في الكفاءة
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتين يكشف المحرض الحقيقي على هجوم الـدرون في سورية بوتين يكشف المحرض الحقيقي على هجوم الـدرون في سورية



ارتدت معطفًا وحملت حقيبة شانيل سوداء

ريتا أورا بإطلالة مميَّزة بأسبوع الموضة في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 01:56 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أميرة عزت تؤكّد أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء
اليمن اليوم- أميرة عزت تؤكّد أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء

GMT 05:48 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"جيوغرافيك" تكشف 10 مناطق في أميركا للتنزه
اليمن اليوم- "جيوغرافيك" تكشف 10 مناطق في أميركا للتنزه

GMT 02:07 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

حسين تصمّم مجموعة أنيقة من ديكورات حفلة الأسبوع
اليمن اليوم- حسين تصمّم مجموعة أنيقة من ديكورات حفلة الأسبوع

GMT 05:23 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

البيت الأبيض ينفي تخلي دونالد ترامب عن ويلبر روس
اليمن اليوم- البيت الأبيض ينفي تخلي دونالد ترامب عن ويلبر روس

GMT 03:31 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع دنماركي يقطع صحافية بعد تعذيبها وقتلها
اليمن اليوم- مخترع دنماركي يقطع صحافية بعد تعذيبها وقتلها

GMT 06:08 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تعرض ملابس شتاء2018
اليمن اليوم- "هيرميس الفرنسية" تعرض ملابس شتاء2018

GMT 05:55 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

إعلان أجمل فنادق إسبانيا الشاطئية في 2018
اليمن اليوم- إعلان أجمل فنادق إسبانيا الشاطئية في 2018

GMT 07:25 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

الإلهام يأتي من انعكاس الشخصيات على الإضاءة
اليمن اليوم- الإلهام يأتي من انعكاس الشخصيات على الإضاءة

GMT 05:04 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يستفز الجميع بمواقف مثيرة للجدل
اليمن اليوم- أردوغان يستفز الجميع بمواقف مثيرة للجدل

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مذيعة الـ" إن بي سي " تستلم قذيفة عنيفة من ممثلة مسنة
اليمن اليوم- مذيعة الـ" إن بي سي " تستلم قذيفة عنيفة من ممثلة مسنة

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 07:57 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الراحل محمد راضي المحب لمصر

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen