ترامب قد يتخلى عن ابنه إذ نُصح بذلك من الناحية السياسية

علاقة دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية بدأ يهدِّد الروابط العائلية

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- علاقة دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية بدأ يهدِّد الروابط العائلية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن ـ يوسف مكي

يرى بعض المراقبين أن الجدل الخطير حول مستقبل دونالد ترامب الابن في فضيحة الاتصالات الروسية، قد يختبر الروابط العائلية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأبنائه، على الرغم من أنه معروف بالميل الشديد  إلى أبنائه. وفى يومٍ بارد على غير المعتاد، في ذلك الوقت من السنة، في نيويورك وتحديدًا في الساعة 1.50 بعد الظهر من يوم 9 يونيو/حزيران، غرّدت المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون على موقع "تويتر" تقول، إن باراك أوباما يدعمها لرئاسة الولايات المتحدة. ما دفع دونالد ترامب الى التعريد بعد نصف ساعة، قائلا: " أوباما دعم المخادعة هيلاري". وردت كلينتون في الساعة 2.27 مساء، قائلة: "احذف حسابك". وأصبحت هذه التغريدة أكثر تغريدة أعيُد نشرها في حملتها".

وقبل الساعة الرابعة عصرًا من نفس اليوم،  دخل العديد من  الشخصيات الردهة المرصعة بالرخام اللامع في "برج ترامب"، واستقلوا المصعد إلى مكتب دونالد ترامب الابن في الطابق 25، أسفل طابق والده، وكان من بينهم ناتاليا فيسلنيتسكايا، المحامية الروسية، ورينات أخمتشين، الذي يعمل حاليًا مع إحدى جماعات الضغط الأميركية الروسية وهو أيضًا ضابط سوفيتي سابق.

ولا يزال ما دار بينهم في الاجتماع أمرًا غامضًا وأشبه بمؤامرة دولية. وظل الاجتماع سريًا لأكثر من عام، حتى ظهور أخبار عنه يوم السبت الماضي، وأعُطي العالم أول دليل علنى بأن مسؤولي حملة ترامب، التقوا بالروس في محاولة لاجتياز الانتخابات، مما يعُد ذلك جريمة القرن السياسية. وأظهرت أيضا الفضيحة التي قرُنت، في كثير من الأحيان، بفضيحة "ووترغيت" أنها أثرت على شركات ترامب العائلية. وقد سلّم  دونالد الابن المحققين والصحافيين الدليل الدامغ الذي أراده الجميع. وحضر الاجتماع أيًضا صهر الرئيس وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، ولم يُعلن عن ذلك. وفي نفس الوقت تواجه ابنة الرئيس ايفانكا تدقيقًا مستمرًا حول دورها فى البيت الأبيض.

ومثل أي شيء أخر لا يعمل ترامب بمحسوبية مجتزئة. و لوحُظ أن أبناءه الثلاثة وابنتيه بمثابة ثروة سياسية، وكانت كلينتون قالت خلال مناظرة رئاسية: "أحترم أبناء ترامب، فهم يتمتعون بتفانٍ وقدرات هائلة، وأعتقد أن ذلك يُفسر الكثير عن دونالد". ولكن الأحداث الأخيرة أثارت تساؤلات حول ما إذا كانوا قد  أصبحوا عبئا عليه،  ويتساءل البعض هل من المؤكد أن  يظل ترامب مخلصا لهم أم سيستغني عن ابنه إذ نُصح بذلك الأمر من الناحية السياسية؟

وقال بيل غاستون، المستشار السياسي السابق للرئيس بيل كلينتون:  "إن المبادئ الأساسية لتنظيم حياة ترامب هي المكسب والعائلة". وأضاف: "سيكون من المثير للاهتمام أن نرى ما سيحدث إذا تنافس هذنن المبدآن". وبدّا أن الأمر طبيعي لدونالد الابن وايفانكا ترامب أن يشاركا والدهما حملته الانتخابية، التي فيما يبدو أنها زائفة، بعد عملهما وانخراطهما في ممتلكات والدهما والفندق، والغولف، والامبراطورية التجارية لديه. وكانا من بين أكبر المشجعين في التجمعات الحاشدة، وفي المقابلات التلفزيونية، ووسط السيرك الصاخب للمؤتمر الوطني الجمهوري.

لذلك تم إرسال رسالة بريد إلكتروني بمثابة قنبلة إلى ترامب الابن، في 3 يونيو/حزيران 2016، من أحد معارفه، روب غولدستون، وهو عالم موسيقي بريطاني، يوعده بارسال وثائق من شأنها أن "تجُرم" كلينتون وتظهر صفقاتها مع روسيا. وجاء فى نص الرسالة "أنه من الواضح أن هذه المعلومات سرية وحساسة المستوى ولكنها تعُد جزءًا من دعم روسيا وحكومتها للسيد ترامب".

وتشير عدة آراء مستقلة الى أنه كان على دونالد الابن اخطار مكتب التحقيقات الفدرالي إلى هجوم خصم أجنبي محتمل على الديمقراطية الأميركية. ورد دونالد على تلك الرسالة مرة أخرى بهدوء قائلاً: "إذا كان ما تقوله صحيحًا، فسُيسعدني ذلك كثيرًا خصوصًا إذا كان ذلك في وقت لاحق في الصيف."

ووافق ترامب الابن وغولدستون في 7 يونيو/حزيران على عقد اجتماع مع "محامية  حكومية روسية" من موسكو. واجتاح ترامب في تلك الليلة الانتخابات التمهيدية للجمهوريين في ولاية كاليفورنيا ومونتانا ونيوجيرسي ونيو مكسيكو وجنوب داكوتا، وحصل على عدد كاف من المندوبين لاستكمال ترشيح الحزب رسميًا. وقال ترامب في خطاب النصر مع إيفانكا وزوجته ميلانيا التي تقف وراءه: "سألقي خطابًا كبيرًا ربما يوم الاثنين من الأسبوع المقبل، و سنناقش كل الأمور التي حدثت مع عائلة كلينتون، وأعتقد أنكم ستجدونها معلومات قيّمة للغاية ومثيرة جدا للاهتمام. "

وبعد ذلك بيومين، في 9 يونيو/حزيران، أظهر حساب غولدستون على "فيسبوك" أنه وصل إلى برج ترامب في 3.12 مساء، في الرابعة مساء، وانضم إلى الاجتماع الذي شمل ترامب الابن، وكوشنر، ومدير حملتة بول مانافورت، وفيسلنيتسكايا وأخمتشين.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علاقة دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية بدأ يهدِّد الروابط العائلية علاقة دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية بدأ يهدِّد الروابط العائلية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علاقة دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية بدأ يهدِّد الروابط العائلية علاقة دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية بدأ يهدِّد الروابط العائلية



ببلوزة برتقالية وعدة طبقات صوفية بنيّة صخرية

إطلالات أنيقة وملفتة لجيجي حديد مع كلبها في ميلانو

ميلانو _ ريتا مهنا
تألقت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد خلال ظهورها على منصة العلامة التجارية "Tod's" في أسبوع الموضة في ميلانو، أمس الجمعة. ظهرت جيجي حديد بإطلالة انيقة جذبت انظار الحضور وعدسات المصورين، ولكن ما لفت الانتباه أكثر هو أنها كانت تحمل كلبا رائعا تحت ذراعها. وتمكنت عارضة الأزياء البالغة من العمر 22 عاما،  تحقيق تغييرات سريعة في قطع الملابس المختلفة، وبالرغم من ذلك الحفاظ على هدوء الكلب وإبقائه تحت السيطرة والمشي جنبا إلى جنب مع شقيقتها بيلا، ذات الـ21 عاما، خلال العرض القصير. ومع وجود الكلاب التي تبرز بشكل كبير في حملة خريف / شتاء 2018  للعلامة التجارية الإيطالية، كلفت جيجي بحمل كلب البولدوج الفرنسي في حين كانت ترتدي مجموعة من الطبقات التي تحمل نظام ألوان محايد. كانت جيجي ترتدي بلوزة برتقالية فوقها عدة طبقات من الصوف من اللون البني الصخري وسترة كبيرة الحجم تجمع عددا من الالوان معا، واقترن
اليمن اليوم- هبة إدريس تُشير إلى تصميم يدوي لفساتين الزفاف

GMT 04:39 2018 السبت ,24 شباط / فبراير

ألماني يستغل مواد معاد تدويرها لبناء مسكنه
اليمن اليوم- ألماني يستغل مواد معاد تدويرها لبناء مسكنه

GMT 03:18 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

"غوتشي" تواجه هجومًا قويًا في أسبوع موضة ميلانو
اليمن اليوم- "غوتشي" تواجه هجومًا قويًا في أسبوع موضة ميلانو

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen