أرسلت 1000 طن رز إلى العاصمة المؤقتة

الصين تسجل حضورًا إنسانيًا وسياسيًا ملحوظًا في الملف اليمني

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- الصين تسجل حضورًا إنسانيًا وسياسيًا ملحوظًا في الملف اليمني

مساعدات الصين الإنسانية تصل عدن
عدن - حسام الخرباش

أكد وزير الإدارة المحلية اليمني، رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبد الرقيب فتح، أن الصين أرسلت 1000 طن رز إلى العاصمة المؤقتة، عدن، كدفعة أولى من المساعدات التي تقدمها الصين إلى اليمن بالتنسيق مع السفير الصيني، تيان تشي، لإيصال المساعدات الإغاثية إلى عدن

وأوضح أن الصين تدعم جهود الإغاثة الإنسانية بمبلغ 150 مليون يوان صيني، إضافة إلى تمويل برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية بمبلغ سبعة ملايين دولار، لتنفيذ أنشطة إغاثية في اليمن، لافتًا إلى أن هناك تنسيقًا بين اللجنة العليا للإغاثة والحكومة الصينية، لتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية.
 
وتحظى الصين بحضور لافت على المستوى السياسي والإنساني في اليمن، ففي مايو /  أيار من العام الجاري ترأست الصين جلسة مجلس الأمن لمناقشة تطورات الوضع في اليمن، وتحدث المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في إحاطته لمجلس الأمن عن وساطة صينية لاقناع "الحوثيين" بالقبول بمقترح تسليم ميناء الحديدة لطرف محايد. 

وتهدف الخطة إلى تأمين وصول المواد الأساسية والتجارية عبر الميناء، ووضع برنامج عمل لجمع الضرائب والعائدات، واستعمالها لدفع الرواتب وتأمين الخدمات الأساسية، بدلاً من تمويل الحرب.  

وكشف ولد الشيخ عن اتصالات أجراها مع "الحوثيين"، الذين أعلنوا عدم التعاطي معه بشكل نهائي، قبل جهود بذلتها الصين ساهمت في عدولهم عن قرارهم.
وأعلنت الصين، في أيار الماضي، عن تقديم مساعدات إنسانية إلى اليمن عبر الأمم المتحدة. وقال السفير الصيني لدى اليمن، تيان تشي، إن الجانب الصيني يشارك الشعب اليمني في معاناته، معلنًا عن تقديم مساعدات إنسانية عاجلة قدرها 150 مليون يوان صيني، وبالإضافة إلى ذلك، قدمت الصين خمسة ملايين دولار لبرنامج الغذائي العالمي ومليوني دولار لمنظمة الصحة العالمية.

وأضاف أن الجانب الصيني على استعداد للتواصل والتنسيق مع الجانب اليمني والأمم المتحدة، لكي يستفيد كل الشعب اليمني من المساعدات، وتخفيف الأزمة الإنسانية ومواجهة وباء "الكوليرا". وأشار تيان تشي إلى أن الجانب الصيني ظل يدعم بثبات سيادة اليمن واستقلاله ووحدته وسلامة أراضيه، ويدعم الحل السياسي للقضية اليمنية ووساطة الأمم المتحدة، كما يلعب دوره الإيجابي للنصح بالتصالح والحث على التفاوض. وأعرب عن أمل الصين أن يعود السلام والاستقرار إلى اليمن، مبينًا أنه على استعداد للتعاون مع الجانب اليمني لبناء "الحزام والطريق"، بما يعود بالخير على الشعبين.

وأبدت الصين استعدادها  لمساعدة اليمن في بناء اقتصاده المنهار جراء الحرب، المستمرة منذ أكثر من عامين.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصين تسجل حضورًا إنسانيًا وسياسيًا ملحوظًا في الملف اليمني الصين تسجل حضورًا إنسانيًا وسياسيًا ملحوظًا في الملف اليمني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصين تسجل حضورًا إنسانيًا وسياسيًا ملحوظًا في الملف اليمني الصين تسجل حضورًا إنسانيًا وسياسيًا ملحوظًا في الملف اليمني



ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد سطعت في قصر باريزيان بإطلالة خلابة

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت بيلا حديد في حدائق قصر باريزيان الملكي الخلاب، في الوقت الذي بدأ فيه المخرج الفني الجديد لشركة لفيو فيتون، فيرجيل أبلوه عرض المجموعة الفرنسية الجديدة لربيع وصيف 2019 بعد ظهر يوم الخميس. وكانت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عامًا تحظى باهتمام كبير بعد ظهورها في بدلة رومنر حمراء قصيرة نابضة بالحياة عندما انضمت إلى الضيوف بما في ذلك كيم كارداشيان وكاني ويست وكيلي جينر وريهانا في أسبوع باريس للأزياء. الكعوب الحمراء وأكملت الكعوب الحمراء المطابقة بنفس درجة اللون المظهر اللافت للنظر لبيلا، في حين أن الجوارب الشفافة والحقيبة البسيطة المربوطة بين الخصر والقدم جعلتها متفردة، وحجبت بيلا عينها وراء نظارة شمسية صفراء اللون، واستقرت في مقعد في الصف الأمامي، واختارت مكياجها من الألوان الناعمة، وتعتبر بيلا جديدة في ميلان، حيث انضمت إلى حديثًا إلى فريق عائلة كاردشيان . ويبدو أنها عادت إلى ذا ويكند خلال عطلة نهاية الأسبوع في العاصمة

GMT 00:12 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- "وايت هافن" من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen