ضمن مباريات المجموعة الرابعة في دوري أبطال أفريقيا

مباراة شرسة في انتظار النادي الأهلي ونظيره الوداد المغربي الثلاثاء

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- مباراة شرسة في انتظار النادي الأهلي ونظيره الوداد المغربي الثلاثاء

النادي الأهلي المصري
القاهرة- خالد الإتربي

تنتظر الأهلي المصري مهمة صعبة، حيث سيحلّ ضيفًا على الوداد المغربي في ملعب محمد الخامس، في الدار البيضاء، الساعة الحادية عشر مساءً بتوقيت المغرب، الواحدة صباحًا بتوقيت القاهرة، ضمن مباريات المرحلة الرابعة، لدوري المجموعات في دوري أبطال أفريقيا، ويحتلّ الأهلي صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط، يليه زاناكو الزامبي بنفس الرصيد في حين يحتل الوداد المركز الثالث، وستعني خسارة الوداد أو تعادله فقدان الأمل في التأهل الى دور الثمانية، ليحسم الأهلي وزاناكو بطاقتيّ التأهل، وتتعدّد أسباب صعوبة المباراة نظرًا للتقارب في مستوى الفريقين اللذين توّجا في بطولة الدوري في بلديهما هذا الموسم، فتحقيق الأهلي انتصاره الأول أمام الوداد في ملعبه، تقابله رغبة الوداد في ردّ الاعتبار بعد الخسارة في المرحلة الماضية، بالإضافة على الحضور الجماهيري الكبير المناظر في ملعب محمد الخامس، والذي سيصل إلى 45 ألف متفرج.

ويستعد الأهلي جيدًا لمواجهة اليوم الثلاثاء، حين قرّر المدير الفني للفريق حسام البدري، السفر المبكر إلى المغرب، ليتأقلم اللاعبين على الاجواء، ومنح التشكيلة الأساسية راحة من المباراة الماضية أمام سموحة، بعد حسم الدوري لصالحهم في الجولة قبل الماضية، بالتعادل مع المقاصة، ويدخل الأهلي المباراة في أفضل ظروفه المعنوية بعد حسمه للقب المحليّ والفوز برباعية على سموحة، وتقديم أداء جيد بالبدلاء، خاصة صالح جمعة الذّي كان نجمًا للمباراة، ومن الممكن الاستفادة به كخيار استراتيجي أثناء سير المباراة، وقد علّق البدري قائلًا:
"إنّ مباراة الوداد المغربي في الجولة الرابعة من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أفريقيا والمقرر لها الثلاثاء تعدّ مواجهة صعبة كون اللقاء بين فريقين كبيرين ويشهد حضورًا جماهيريًا كبيرًا"، مضيفًا أنّ الفريق يسعى لتحقيق نتيجة إيجابية في المباراة بغض النظر كونها تقام على ملعب الوداد، مشيرًا إلى أنّ فوز الأهلي في اللقاء سيحسم التأهل لدور الثمانية بشكل رسمي وهو أمر يسعى الفريق إلى تحقيقه، موضحًا أنّه يدرك جيدًا الصعوبات التّي تحيط بالمباراة، باعتبار أنّ اللقاء هو الفرصة الأخيرة للوداد للمنافسة على التأهلّ، مؤكدًا أنّ الأهلي يملك لاعبين لديهم خبرات أفريقية كبيرة ويجيدون التعامل مع مثل هذه المباريات، مشيرًا إلى  أنّ الفريقين يعرفان بعضهما البعض، خاصةً بعد مباراة الجولة الثالثة التّي أقيمت على ملعب برج العرب وانتهت بفوز الأهلي بهدفين دون ردّ، مضيفًا أنّ الحضور الجماهيري في مباراة الثلاثاء سيزيد من قوة فريق الوداد، لكن الأهلي يمكنه التعامل مع ظروف المباراة، مؤكّدًا أنّ جميع اللاعبين يتنافسون للحصول على ثقة الجهاز الفني للمشاركة في المباراة، موضحًا أنّ الجميع لديهم الرغبة في تحقيق نتيجة إيجابية ومواصلة المشوار نحو التتويج باللقب الأفريقي والعودة إلى المشاركة في كأس العالم للأندية.

ويدخل الأهلي المباراة، بكامل العدد، باستثناء غياب نجم هجومه عماد متعب بسبب تعرضه للإصابة التّي حرمته من المباراة الماضية أيضًا، ومن المتوقّع أن يكون التشكيل شريف إكرامى وأحمد حجازي وسعد سمير وعلي معلول وأحمد فتحي وحسام عاشور وعمرو السولية وعبد الله السعيد ووليد سليمان ومؤمن زكريا  وجونيور إجايي.

ويبحث المدير الفني للوداد الحسين عموتة عن حصد الفوز، عبر سعيّ الوداد في الحفاظ على آماله في التأهل لدور الثمانية للبطولة، حيث يسعى الوداد للثأر من خسارته صفر / 1 أمام الأهلي في مباراتهما قبل الأخيرة في المباراة التّي جرت على ملعب الأمير مولاي عبد الله في الرباط في شهر تمّوز\يوليو العام الماضي، بالإضافة إلى الخسارة في المرحلة الماضية في برج العرب، ومن المتوقّع أنّ الفرصة ربما ستكون مواتية للفريق لردّ الدين الأهلي، الذي سيخوض المباراة على ملعبهم وأمام جماهيرهم، ويمتلك الوداد العديد من الأوراق الرابحة القادرة على قلب الأمور في المباراة في مقدّمتهم النجم الليبيري وليام جيبور، هدّاف الدوري المغربي هذا الموسم برصيد 19 هدفاً، والذي يمتلك خبرة اللعب أمام الأندية المصرية بعدما سبق له الدفاع عن فريق طلائع الجيش، ومن المرجّح أن يستعيد الوداد خدمات مدافعه مرتضى فال في المباراة، حيث أكّد عموتة قائلًا: "أملك ثقة كبيرة في الحفاظ على أمال فريقي بالتأهل، أعلم صعوبة المباراة، لكن كلّ العوامل تصبّ في مصلحتنا، وواثق من تحقيق الفوز".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مباراة شرسة في انتظار النادي الأهلي ونظيره الوداد المغربي الثلاثاء مباراة شرسة في انتظار النادي الأهلي ونظيره الوداد المغربي الثلاثاء



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مباراة شرسة في انتظار النادي الأهلي ونظيره الوداد المغربي الثلاثاء مباراة شرسة في انتظار النادي الأهلي ونظيره الوداد المغربي الثلاثاء



تركت الشقراء شعرها ذو التموجات الذهبية منسدل

داكوتا فانينغ ناعمة ورقيقة بفستان أزرق في بيفرلي هيلز

باريس - مارينا منصف
لعب داكوتا فانينغ دور سكرتيرة عنيدة في القرن التاسع عشر في الدراما النفسية التليفزيونية Alienist. وبدت داكوتا فاننج حديثة وجميلة ورقيقة تمامًا يوم الأربعاء عندما ارتدت فستانًا أزرق لحضور حدث "إيمي إيلي" في بيفرلي هيلز. وانضم إليها النجم دانييل بروهل ولوك إيفانز (24 عامًا) على السجادة الحمراء. وارتدت نجمة فيلم الحرب العالمية ثوبًا مذهلًا مع زوج من الكعب العالي التي أضافت بضع بوصات إلى طولها. وتركت الشقراء شعرها ذو التموجات الذهبية منسدل. وكانت متألقة على السجادة الحمراء، وتدور أحداث Alienist في عام 1896، وهو فيلم درامي عن قصة تيبرت النفسية، عندما استحوذت سلسلة من جرائم القتل البشعة للبغايا على مدينة نيويورك. وفي حديثها مع صحيفة جلامور في وقت سابق من هذا العام، كشفت داكوتا أن فضيحة وينشتاين حدثت أثناء الإنتاج، مما جعلها تدرك مدى ملاءمة شخصيتها سارة، التي تعمل كسكرتيرة لمفوض الشرطة. وقالت: "أتمنى لو لم يكن الأمر

GMT 04:34 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

سمر مبروك تطرح مجموعة من أزياء رمضان والصيف
اليمن اليوم- سمر مبروك تطرح مجموعة من أزياء رمضان والصيف

GMT 04:45 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

"داعش" يستغل "غوغل بلس" لعمل حسابات متطرفة
اليمن اليوم- "داعش" يستغل "غوغل بلس" لعمل حسابات متطرفة

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen