الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تؤكد لن نتهاون في ملاحقة الأفراد والجماعات الإرهابية وسندعم السبل كافة في هذا الإطار على الصعيد الإقليمي والدولي الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تؤكد أن السلطات القطرية لم تتخذ إجراءات فعلية بالتوقف عن النشاط الإرهابي الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن أن الأفراد الذين تم وضعهم على قائمة الإرهاب نفذوا عمليات إرهابية مختلفة وينالون دعماً قطرياً مباشراً مسلحون مجهولون يطلقون النار على شخص في مسيال منطقة بحيرة بمديرية شبام بمحافظۃ حضرموت ، داخل سيارته ويردونه قتيلا السعودية ومصر والإمارات والبحرين تعلن إضافة كيانين وأحد عشر فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن إضافة المجلس الإسلامي العالمي "مساع" و خالد ناظم دياب و سالم جابر عمر علي سلطان فتح الله جابر إلى قائمة الإرهاب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن وضع ميسر علي موسى عبدالله الجبوري ومحمد علي سعيد أتم وحسن علي محمد جمعة سلطان ومحمد سليمان حيدر محمد الحيدر على قائمة الإرهاب الفصائل الفلسطينية تختتم اجتماعها في القاهرة وتؤكد على المصالحة وتطوير المؤسسات دمشق ترحب بالبيان الختامي للقمة الثلاثية المنعقدة في سوتشي بوتين يعلن أن اردوغان وروحاني وافقا على جمع النظام السوري والمعارضة في سوتشي
أخر الأخبار

عاصمة اول مملكة عربية ومدرجة على لائحة التراث العالمي

"اليونسكو" تعتير تدمير "الحضر" على يد "داعش" عدوانا" ارهابيا" على التاريخ الاسلامي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- "اليونسكو" تعتير تدمير "الحضر" على يد "داعش" عدوانا" ارهابيا" على التاريخ الاسلامي

بوابة مدينة الحضر الأثرية في العراق
بغداد – نجلاء الطائي

دانت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" ما قالت انه "تدمير" على يد عناصر من تنظيم "داعش"، لمدينة الحضر الاثرية في شمال العراق، والتي تعود الى العصر الروماني.وقالت المديرة العامة لليونيسكو ايرينا بوكوفا في بيان "ان "تدمير الحضر يشكل نقطة تحول في الاستراتيجية المروعة للتطهير الثقافي التي تجري حاليا في العراق"، وذلك في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه.

اليونسكو تعتير تدمير الحضر على يد داعش عدوانا ارهابيا على التاريخ الاسلامي

وتقع مدينة الحضر الى الجنوب الغربي من مدينة الموصل وتبعد عنها حوالي 110كم  وعن مدينة اشور القديمة (عاصمة الاشوريين) حوالي 70 كم والى الشرق منها يقع مجرى وادي الثرثار على بعد 4 كم تقريبا.وورد اسم الحضر في كتابات الحضر الارامية بـ (هترا) ونقش اسمها بنفس الصيغة (حطرا ادي شمش) أي الحضر مدينة الشمس على نقودها وسميت الحضر في المصادر القديمة بـ (HATRA) ويحيط بالمدينة سور شبه دائري عرضه حوالي 3 امتار وعليه  163 برجا" وارتفاعه 2 متر ويحيط بالسور خندق يترواح عمقه بين 4 – 5 م وبعرض حوالي 7 – 8 متر وهناك سور ترابي يبعد عن السور الرئيسي حوالي 500 متر يحيط به من كافة الجهات ليكون مانع اولي يعيق تقدم الجيوش الغازية ولمدينة الحضر اربعة ابواب تقع في الاتجاهات الاربع الطبيعية مع برجين مرتفعين لكل باب.

وتمتد الرقعة الجغرافية لمدينة الحضر  من نهر دجلة شرقا وحتى نهر الفرات غربا ومن جبال سنجار شمالا والى مشارف المدائن جنوبا. وكانت الحضر قرية صغيرة في بادئ الامر وازدادت اهميتها العسكرية عند اندلاع الحروب بين الامبراطورية الرومانية والامبراطورية الفرثية في فترة ما بين 69 – 36 ق.م. كما ازدادت اهميتها التجارية بسبب وقوعها على الطريق البرّي التجاري وادى ذلك الى تدفق الاموال وانفاقها على الاعمار. وكانت الزعامة السياسية الدينية بيد الشيوخ وكانوا يعرفون بكلمة (ريا) أي الزعيم او العظيم او الادة، وكان يعرف (ريا – بستا) أي صاحب المعبد وهو المسؤول عن نظافة المعبد وخزن النذور .

 وبعد ازدهار المدينة انتقلت الزعامة الى رؤساء القبائل الملقبين (بمريا) وتعني السيد وكان (نشر يهيب مريا) السيد من ابرز مؤسسي السلالة التي حكمت مدينة الحضر ومن بعده احفاده الذين حكموا دولة الحضر والتي كانت تتمتع بحكم ذاتي كمملكة تدمر والبتراء ومن اشهر ملوك الحضر (سنطروق ابن نصر ومريا) . وفي مجال الاعمار والبناء وفي عام 226 م حاول اردشير ابن بابك السيطرة على مدينة الحضر ولكنه فشل وخلف اردشير على الحكم الساساني ابنه شابور وجهز جيشا كبيرا بقيادته وتوجه نحو مدينة الحضر وحاصرها مدة طويلة ولم يستطع سكان المدينة والحامية الرومانية المتحالفة معه قبل ذلك الوقوف بوجه الغزاة واستسلمت في 27 اذار عام 240 – 241 م وبذلك انتهى دور مملكة الحضر السياسي.

اليونسكو تعتير تدمير الحضر على يد داعش عدوانا ارهابيا على التاريخ الاسلامي

ودعا وكيل الوزارة لشؤون الاثار والسياحة التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم "داعش"، الى حماية الآثار اثناء العمليات العسكرية التي تقودها مع القوات الامنية العراقية في نينوى ،خصوصا وانها تعرضت للتدمير على يد التنظيم في شمال البلاد.

ودمّرالتنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة من البلاد العام الماضي ، آثار ومواقع تراثية قيمة في شمال العراق. ونشر التنظيم المتطرّف العام الماضي شريطا يظهر تدمير آثار في مدينة الموصل، وقام بـ "تجريف" مدينة نمرود الاثرية، بحسب الحكومة، ودانت منظمة اليونيسكو "تدمير" مدينة الحضر على يد التنظيم. وتوجد هذه المواقع في مناطق يسيطر عليها التنظيم الارهابي ولا تتواجد فيها قوات عراقية، ما يحصر امكانية الدفاع عنها بمقاتلات التحالف الدولي الذي يشن ضربات جوية ضد التنظيم في العراق وسوريا.

واشار وكيل وزير السياحة والاثار قيس رشيد في تصريح لـ"المغرب اليوم " ان مدينة الحضر، الواقعة في الصحراء على مسافة نحو 100 كلم جنوب غرب الموصل، "موقع قصي في الصحراء بالإمكان مشاهدة السيارات والآليات التي تدمره بشكل واضح، وبالإمكان رصدها".

اليونسكو تعتير تدمير الحضر على يد داعش عدوانا ارهابيا على التاريخ الاسلامي

وأبدى علماء الآثار مخاوفهم منذ نشر شريط تدمير الآثار والتماثيل في الموصل، من قيام التنظيم المتطرف تباعا بتدمير آثار محافظة نينوى (مركزها الموصل)، والتي يعود تاريخ بعضها الى قرون قبل الميلاد.

وبرّر التنظيم في الشريط الذي نشره لآثار الموصل العام الماضي ، عملية التدمير لكون التماثيل هي اصنام، مقارنا بين ما يقوم به، ب "ما قام به النبي محمد (ص )عند فتح مكة قبل نحو 1400 عام، من تدمير للاصنام التي كانت تستخدم للعبادة".الا ان خبراء يقولون ان التنظيم يدمر الآثار التي لا يمكن نقلها نظرا لحجمها ووزنها، ويقوم في المقابل بتهريب أخرى وبيعها لتمويل نشاطاته.

بدورها دانت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" ما قالت انه "تدمير" على يد عناصر من تنظيم "داعش"، لمدينة الحضر الاثرية في شمال العراق، والتي تعود الى العصر الروماني.وقالت المديرة العامة لليونيسكو ايرينا بوكوفا في بيان "ان "تدمير الحضر يشكل نقطة تحول في الاستراتيجية المروعة للتطهير الثقافي التي تجري حاليا في العراق"، وذلك في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه.

الا ان التدمير الكامل لآثار الحضر التي صمدت جدرانها الصلبة ومبانيها الكبيرة في وجه اجتياحين رومانيين في القرن الثاني، لن يكون مهمة يسيرة.وتصف اليونيسكو الحضر بأنها "مدينة كبيرة محصنة تحت تأثير الامبراطورية البارثية، عاصمة اول مملكة عربية، وتحمل جذور المدن العربية الاسلامية".

ورأت بوكوفا ان تدمير المدينة "اعتداء مباشر ضد تاريخ المدن العربية الاسلامية، ويؤكد موقع تدمير الآثار في الدعاية التي تعتمدها المجموعات المتطرفة". وحمّل بيان اليونيسكو توقيع بوكوفا وعبد العزيز عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة "ايسيسكو". ورجح مختصون ان يكون تدمير الآثار مرتبطا بالدعاية اكثر من اي شيء آخر، لأن المواقع الثلاثة التي تعرضت للتخريب تقع في مناطق يسيطر عليها التنظيم المتطرف بشكل كامل منذ اكثر من ثمانية اشهر. وتقول استاذة التاريخ القديم للشرق الأدنى في جامعة "يونيفيرسيتي كوليدج" في لندن الينور روبسون، "هذا جزء من دعايتهم، ويهدف لاحداث صدمة".

وكان مجلس الامن الدولي اصدر قرارا يهدف الى تجفيف مصادر تمويل التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا، ومنها تهريب الآثار وبيعها. ودعت بوكوفا مجلس الأمن الى عقد جلسة طارئة لبحث تدمير الآثار. والحضر هي واحدة من اربعة مواقع عراقية مدرجة على لائحة التراث العالمي لليونيسكو، وهي من اشهر المواقع الاثرية في بلاد الرافدين.

اليونسكو تعتير تدمير الحضر على يد داعش عدوانا ارهابيا على التاريخ الاسلاميداعش" عدوانا" ارهابيا" على التاريخ الاسلامي"""اليونسكو" تصنّف تدمير "الحضر" على يد "داعش" اعتداء "مياشرا" على التاريخ الاسلامي" src="http://www.alyementoday.com/img/upload/Alarabialjadeed-255.jpg " style="height:350px; width:590px" />
ويقول المهندس المعماري والخبير في الآثار العراقي احسان فتحي لـ "المغرب اليوم" "حكمها ملوك عرب وازدهرت كمحطة انطلاق على طريق الحرير الرابط بين الشرق وصولا الى تدمر (وسط سوريا) وحتى شواطىء البحر المتوسط".وكان ستوارت غيبسون، خبير المتاحف في اليونيسكو، قال لفرانس برس قبل التقارير عن تدمير الحضر "نحن نواجه أسوأ مخاوفنا... حملة متعصبة مجردة من المشاعر للتدمير، ولا يمكننا القيام بشيء حيالها".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليونسكو تعتير تدمير الحضر على يد داعش عدوانا ارهابيا على التاريخ الاسلامي اليونسكو تعتير تدمير الحضر على يد داعش عدوانا ارهابيا على التاريخ الاسلامي



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليونسكو تعتير تدمير الحضر على يد داعش عدوانا ارهابيا على التاريخ الاسلامي اليونسكو تعتير تدمير الحضر على يد داعش عدوانا ارهابيا على التاريخ الاسلامي



خلال حفل خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

سيلينا غوميز في إطلالة مثيرة بفستان أصفر وشعر أشقر

لندن - اليمن اليوم
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له.   ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض.   وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن

GMT 00:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تُقدم حقائب مبتكرة تعبر عن فصل الخريف
اليمن اليوم- روضة الميهي تُقدم حقائب مبتكرة تعبر عن فصل الخريف

GMT 08:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" يوفر متعة خاصة للأطفال في جبال الألب
اليمن اليوم- منتجع "كاتسبيرغ" يوفر متعة خاصة للأطفال في جبال الألب
اليمن اليوم- سفيان النمري يُفضل الخشب والقرفة في تصنيع الشموع لديكور الشتاء

GMT 02:49 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ميركل تواجه الإحباط بعد فشل محادثات تكوين الائتلاف الحكومي
اليمن اليوم- ميركل تواجه الإحباط بعد فشل محادثات تكوين الائتلاف الحكومي

GMT 00:47 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تُحضر لبرنامج "توك شو" جديد على قناة "أون لايف"
اليمن اليوم- لبنى عسل تُحضر لبرنامج "توك شو" جديد على قناة "أون لايف"

GMT 02:24 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تفصح أنّ ألعاب تدريب الدماغ لا تحسّن ذكاء الانسان
اليمن اليوم- دراسة تفصح أنّ ألعاب تدريب الدماغ لا تحسّن ذكاء الانسان

GMT 03:23 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المرأة الأكثر شرًا" في أستراليا مطاردة من قبل السلطات
اليمن اليوم- "المرأة الأكثر شرًا" في أستراليا مطاردة من قبل السلطات

GMT 01:20 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية
اليمن اليوم- طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية

GMT 07:42 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فانتاج أستون مارتن" حيث العراقة والفخامة في آن واحد
اليمن اليوم- "فانتاج أستون مارتن" حيث العراقة والفخامة في آن واحد

GMT 05:37 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"فولفو" تتعاقد مع "أوبر" لتصنيع سيارات ذاتية القيادة
اليمن اليوم- "فولفو" تتعاقد مع "أوبر" لتصنيع سيارات ذاتية القيادة

GMT 03:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

منى عبد الغني تكشف عن دورها في مسلسل "أفراح إبليس 2"
اليمن اليوم- منى عبد الغني تكشف عن دورها في مسلسل "أفراح إبليس 2"

GMT 02:26 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يبيّنون أن جزيء الدم "E2D" يجذب الذئاب
اليمن اليوم- العلماء يبيّنون أن جزيء الدم "E2D" يجذب الذئاب

GMT 03:27 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع سعيدة لتكريم والدها في مهرجان شرم الشيخ

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بريطانية في سجون إيران تؤكد عدم قدرتها على انتظار حل الأزمة

GMT 07:21 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أهم قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 06:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 05:25 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" على طراز المتاحف الفنية ممتزجة بروح الفكاهة

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الفول السوداني خلال الحمل يجنب الحساسية للأطفال

GMT 06:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة شَرِيش المكان الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 03:25 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الخريطة الفلكية تكشف عن أحداث عالمية توقظ الضمائر

GMT 10:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شكاوى العملاء تلاحق "غالاكسي اس 8" وتورط "سامسونغ"

GMT 05:11 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأردنية رند النجار ترسم على الحقائب بألوان مثيرة
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen