جميع هذه المحاولات الرسمية إلى الآن تبوء بالفشل

الورقة الخضراء تواصل إشعال أزمة كبرى في جسد الاقتصاد المصري

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- الورقة الخضراء تواصل إشعال أزمة كبرى في جسد الاقتصاد المصري

البنك المركزي المصري
القاهرة – سهير مسعود

  رغم المحاولات المستمرة من جانب السلطات المالية والنقدية فى مصر في  المجموعة الاقتصادية في الحكومة  وعلى رأسها  البنك المركزي  ووزارة التجارة والصناعية  لإنقاذ قيمة الجنيه التي تواصل التراجع امام العملة الأميركية  منذ عام 2011  وظهور السوق السوداء منذ عام 2013  حتى الان إلا أن جميع هذه المحاولات  باءت بالفشل  وحقق الدولار أعلى سعر له فى التاريخ أمام الجنيه سواء فى السوقين الرسمية أو الموازية.

ارتفع الجنيه فى السوق الرسمية منذ عام 2011 من  5.37 جنيه  وهو السعر الذى كان عليه عند اندلاع ثورة 25 يناير حتى وصل منذ اسبوعين إلى قرب الـ 9 جنيهات فى التعاملات الرسمية  في البنوك حيث تم إجراء أكثر من تحريك لسعره  من قبل البنك المركزي حتى استقر عند 8.88 جنيه وكان قد سجل أعلى سعر عند 8.95 جنيه، فى حين وصل أعلى سعر  في السوق  السوداء إلى 10 جنيهات في تطور جديد لتفاقم الأزمة خلال الايام الماضية.

وبدأت أزمة الدولار منذ عام 2011 مع الهبوط الكبير الذي شهده احتياطي مصر من النقد الاجنبى بسبب تراجع موارد العملات الاجنبية على رأسها العملة الأميركية حيث هبط من 36 مليار دولار فى 2011 حتى وصل في بعض الشهور إلى 13 مليار دولار ووصل في شهر شباط/فبراير الماضي إلى حوالي 16 مليار دولار
ورغم مليارات الدولارات التى دخلت خزينة البنك المركزي المصري منذ الثورة  سواء في شكل ودائع أو منح أو قروض ومنها إلا أن الاحتياطي ظل يتأكل  وواصل الدولار رحلة الهبوط

على مدار 5 سنوات تدخلات البنك المركزي  في سوق الصرف لم تنتهي بشكل مباشر أو غير مباشر سواء من خلال طرح عطاءات استثنائية او اتخاذ إجراءات وقرارات كثيرة  تم تنفيذها في السوق للحد من ارتفاع سعر  الدولار، كما تداخلت وزارة التجارة والصناعة على نفس الخط للعمل على الحد من الاستيراد، وأكد خبراءا اقتصاديون ومصرفيون أن أزمة الدولار ليست لغزًا؛ فالأسباب معروفة والنتائج ايضًا، فبدون عودة موارد النقد الاجنبى وعلى رأسها السياحة والتصدير لن تحل الأزمة مهما كانت التدخلات أو الإجراءات.
وأضح  مدير عام أحد البنوك الاجنبية المصرية عبد العزيز محمد أن لا أحد ينكر الجهود التى يبذلها البنك المركزى والجهاز المصرفى فى  انقاذ الجنيه من مزيد من الهبوط أمام الدولار ولكن الوضع يزداد سواء وعاود الدولار الارتفاع ليصل إلى معدل العشر جنيهات قبل نهاية الاسبوع الماضى رغم قيام البنك المركزى بضخ عطاءات استثنائية وصلت الى اكثر من 2 مليار دولار في أسبوع واحد ومنها اكبر عطاء بقيمة 1.5 مليار دولار بالاضافة إلى طرح شهاة ادخارية  لجذي حائزى الدولار بفائدة 15% بالاضافة إلى طرح الحكومة شهادات بلادي بالدولار واليورو لجذب مدخرات  المصريين فى الخارج بعوائد مرتفعة. 
وأشار إلى أن التجربة اثيتت لأن كل الحلول التي تقدم ما هى إلا مسكنات وقتية يعود بعدها الوضع إلى ما كان عليه أو أسوء لأن موارد الدولار مازالت أقل كثير من معدلاتها فى ظل ارتفاع فاتورة الاستيراد رغم المحاولات المستمرة للترشيد، وقال المحلل المالى وخبير أسواق المال صفوت عبد النعيم    إن منذ ثورة يناير وفشل الحكومات المتعاقبة منذ 2011 حتى تاريخه في اتخاذ أي استراتيجيات لزيادة الاحتياطي النقدي بالإضافة إلى  اختفاء أكبر داعم للاحتياطي النقدي لمصر إلا وهو السياحة التي كانت تساهم بنسبة 30 % من التدفقات الدولارية للبلاد.
واكد مصر اصبحت أن  فى مأزق مالى بين مطرقة نقص التدفقات الداخلة من الدولار وزيادة الطلب المحلى على السلع الاستراتيجية وارتفاع اسعار الدولار ,تم واختزال اى اجراءات اقتصادية فى الحفاظ على حجم الاحتياطى النقدس الموجود دون التفكير فى كيفية زيادة او اعادة التدفقات الداخلة من الدولار،  وأيضًا اختزلت ارتفاع سعر الدولار فى كونه مضاربات محلية وتناست ارتفاعه عالميا وتوقعاته بالارتفاع اكثر من ذلك، وكان لا بد من الاصطدام بحائط عجز توفير السلع الاستراتيجية المستوردة مثل  السولار والزيت والسكر والارز وغيرها من السلع الاستراتيجية.
وأشار عبد النعيم إلى أنه وهو ما نحن بصدده الان من ارتفاع كبير فى سعر الدولار في السوق الموازية شئ متوقع إلى أي قارىء اقتصادي من مواجهة ازمة على بعض السلع الاستراتيجية لعدم توافر الدولار، وأنه لابد من الاسراع بالمضي قدمًا نحو محاولة الاكتفاء الذاتى من اغلب السلع الاستراتيجية عن طريق تنمية الاستثمار الزراعى والصناعي اولا في نفس الاعتكاف على دراسة الفرص الاستثمارية والمالية لجذب مزيد من التدفقات الداخلة من الدولار
وقال: "يجب اتخاذ خطوات جدية نحو زيادة الاحتياطي النقدي وليس حماية المتبقي فقط".

وقال رئيس الشعبة العامة للمستوردن في الاتحاد العام للغرف التجارية حمدى النجار إن أومة الدولار اصيحت واقع نتعامل معه يوميا وتحتاج الى سياسة النفس الطويل، مضيفًا أن حل هذه الأزمة لن يتم من خلال اتخاذ إجراءات وقتية فلابد من الاستمراراية لأنها ليست ازمة وليدة اللحظة فتدخلات البنك المركزي للحل خاصة من خلال طرح عطاءات استثنائية لابد أن يكون مستمر رغم اننا نعرف أن الامر مرهق في ظل تراجع حجم الاحتياطي من النقد الاجنبي.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الورقة الخضراء تواصل إشعال أزمة كبرى في جسد الاقتصاد المصري الورقة الخضراء تواصل إشعال أزمة كبرى في جسد الاقتصاد المصري



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الورقة الخضراء تواصل إشعال أزمة كبرى في جسد الاقتصاد المصري الورقة الخضراء تواصل إشعال أزمة كبرى في جسد الاقتصاد المصري



أثناء تجولها في شوارع لوس أنجلوس

باريس جاكسون تجذب الأنظار بإطلالتها الرائعة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت باريس جاكسون،  ابنة ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، الأنظار لإطلالتها المستوحاه من الأسلوب البوهيمي، أثناء التجول في شوارع لوس أنجلوس، وذلك بعد أن ظهرت بإطلالة جذابة أثناء حضورها مهرجان كوتشيلا فالي للموسيقي والفنون، في مدينة إنديو بولاية كاليفورنيا الأميركية، وحفلات الموضة التي لا نهاية لها خلال عطلة نهاية الأسبوع. وارتدت النجمة العالمية البالغة من العمر 20 عاما، بلوزة مقلمة أحادية اللون مربوطة في عقدة أنيقة من الأمام حول جذعها، وتكشف عن حمالة صدرها الشبكية البيضاء تحتها. وارتدت الممثلة الشهيرة، تنورة سوداء متدفقة مع تفاصيل زهرية ، مما سلط الضوء على منتحنيات جسدها، وأضافت زوجًا من الصنادل الحمراء العنابي ذات كعب. وحملت ابنة أسطورة الموسيقى الراحل، حقيبة ظهر بينما تركت شعرها الأشقر منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وبتصميم مذهل، وضعت باريس وشاحًا حريريًا أنيقًا حول رأسها ، مكملاً مع مظهر ظلال العيون المستوحى من اللون الأرجواني مع لمسة من
اليمن اليوم- استمتع بعطلة نهاية أسبوع في باريس وهذا هو دليلك

GMT 04:11 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الكشف عن أسباب ألم أسفل الظهر وكيفية علاجه

GMT 19:33 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

هواوي تطلق سلسلة هواتف Y Series 2018 فى الأسواق المصرية

GMT 08:25 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

جينر وبول بطلا حملة الربيع والصيف 2018 لـ "تود"
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen