تغريدة لسعد الحريري يعلن فيها إنه متوجه لمطار الرياض لمغادرة السعودية الحوثيون يقتحمون مبنى مصلحة الاحوال المدنية في منطقة عصر جنوب العاصمة صنعاء 18غارة جوية لمقاتلات التحالف العربي، على مواقع الحوثيين في مديرية حرض وميدي بمحافطة حجة شمال اليمن 20 قتيلًا و30 جريحًا في هجوم نفذه داعش وسط تجمع للنازحين في شرق سورية استمرار سقوط الهاون على احياء دمشق الدويلعة عش الورور باب توما. الجيش السوري يسيطر على "حويجة كاطع" في دير الزور بعد استسلام 250 من مسلحي "داعش" الذين كانوا متحصنين فيها ايران تتهم فرنسا بتأجيج الازمات في الشرق الاوسط بسياستها "المنحازة" الحوثيون يخطفون 12 مدنياً ويفجرون 3 منازل في مديرية أرحب شمال صنعاء شمال اليمن غارتان جويتان لطيران التحالف العربي ، استهدفت مواقع الحوثيين، في منطقتي خليقا والبقع بمديرية كتاف في محافظة صعدة اقصى شمال اليمن إغلاق للطرقات وإحراق للإطارات وموجة احتجاجات تجتاح العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن، رفضآ لإستقالة المفلحي
أخر الأخبار

نتيجة ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض القيمة الحقيقية في اليمن

عشرات الشركات العاملة في القطاع الخاص توقف استثماراتها وتطالب بإعادة أموالها

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- عشرات الشركات العاملة في القطاع الخاص توقف استثماراتها وتطالب بإعادة أموالها

المصرف المركزي اليمني
صنعاد -عبدلغني يحيى

 
قالت مصادر في وزارة المال والمصرف المركزي اليمني، إن عشرات الشركات العاملة في القطاع الخاص أوقفت استثماراتها في أذون الخزانة الحكومية وطالبت بإعادة أموالها، في الوقت الذي اعتبر فيه خبراء اقتصاد أن المركزي قد يضطر إلى رفع سعر الفائدة على الأذون لإغراء المستثمرين وأصحاب الأموال على الاستمرار في استثمار أموالهم وجذب مستثمرين جدد، وقال مسؤول حكومي، في تصريح  صحافي، إن قرار الشركات الخاصة سحب أموالها من أذون الخزانة يأتي في ظل توقف النشاط الاقتصادي بسبب الحرب وهجرة معظم رؤوس الأموال إلى الخارج البلاد.
وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن المستثمرين يرون أن الاستثمار في أذون الخزانة يحمل مخاطرة في الوقت الراهن، لأن معدلات التضخم مرتفعة، وبالتالي القيمة الحقيقية النقدية تنخفض، مشيرا إلى أن هناك حالة من عدم الثقة في السلطات المالية، التي لا تزال تخضع لسيطرة جماعة الحوثي.
ومنذ سيطرة جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء ومؤسسات الدولة، في سبتمبر/أيلول 2014، تم استنزاف حوالى 3 مليارات دولار من الاحتياطي النقدي الأجنبي لليمن، فيما ارتفع الدين الداخلي إلى مستويات قياسية.
وقال المسؤول الحكومي، إن سحب القطاع الخاص أمواله من أذون الخزانة يضع المصرف المركزي في مأزق، كون أن الأذون آخر أدوات المركزي لتمويل العجز في الموازنة العامة، وسداد رواتب موظفي الدولة، في ظل توقف الإيرادات النفطية، وأدت الحرب إلى توقف حوالى 80% من شركات القطاع الخاص، وتسريح 77% من العاملين فيه، بحسب تقارير محلية ودولية، واعتمد اليمن، خلال فترة الحرب، على إصدار أذون خزانة للآجال القصيرة والمحددة بين ثلاثة وستة أشهر وعام، للحصول على تمويلات وسداد رواتب موظفي الحكومة وتغطية عجز الموازنة، ولجأت في الآونة الأخيرة إلى السحب على المكشوف من المصارف (بدون غطاء نقدي) لتدبير احتياجاتها.
وقال أحمد شماخ، الخبير الاقتصادي اليمني، إن توقف القطاع الخاص عن الاستثمار في أذون الخزانة سيؤدي إلى عجز المصرف المركزي والسلطات المالية عن الوفاء بالتزاماتها ودفع رواتب موظفي الدولة، وأضاف شماخ، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أنه على المركزي اتخاذ خطوات عاجلة، تتمثل في رفع سعر الفائدة على أذون الخزانة لإغراء المستثمرين وأصحاب الأموال على البقاء ولجذب مستثمرين جدد.
لكن تقريراً لوزارة التخطيط اليمنية صدر، مطلع أبريل/نيسان الجاري، قال إنه لا ينصح برفع سعر الفائدة في الوقت الراهن، لأنه سيزيد تفاقم أعباء خدمة الدين العام على الموازنة العامة للدولة، كما أنه لن يعيد ثقة الأفراد في الاستثمار، مشيراً إلى أن المتغيرات السياسية والأمنية والنفسية هي الأكثر تأثيراً على قرارات الأفراد، وبحسب شماخ "يمكن الاستفادة من أثرياء الحرب، ومنهم تجار السوق السوداء، الذين جمعوا ثروات طائلة خلال فترة وجيزة، وإقناعهم بالدخول في استثمارات أذون الخزانة"، وأضاف أن أي خطوات إسعافية لابد أن تترافق مع خطوات استراتيجية مهمة، منها استئناف إنتاج وتصدير النفط، وترشيد الاستيراد وحصره في السلع الضرورية.
وطرح المصرف المركزي، خلال مارس/آذار الماضي، أذون خزانة أربع مرات بقيمة إجمالية بلغت 537 مليار ريال يمني (2.18 مليار دولار)، لافتا إلى أن متوسط معدل الفائدة تراوح بين 15.82% و16.34%، وقال مسؤول بارز في وزارة المال في صنعاء، لـ"العربي الجديد"، إن السلطات المالية تدرس مقترحات بديلة لتوقف استثمارات القطاع الخاص في أذون الخزانة، منها فتح المجال أمام المواطنين للدخول في أذون الخزانة، كل بقدراته، واعتمد المصرف المركزي، منذ بدء الحرب، على الوسائل المتاحة لتمويل الموازنة وتغطية العجز، ومنها أذون الخزانة والودائع، إلى جانب فوائد صندوق التقاعد.
وأكد مصدر في المصرف المركزي، أن الدين العام الداخلي قفز إلى مستوى قياسي بلغ 5.37 تريليونات ريال (25 مليار دولار) حتى نهاية العام الماضي 2015، مقابل 17 مليار دولار مطلع العام نفسه، وقال المصدر، إن فوائد الدين الداخلي وحدها تبلغ 806 مليارات ريال في السنة كرقم تقريبي، عند معدل فائدة 15%، ما يعني أن الإيرادات السيادية لن تغطي فائدة الدين المحلي، ويشكل الدين العام في اليمن ما يقرب من 69% من الناتج الوطني الإجمالي، وتوقع محللون اقتصاديون أن يؤدي ارتفاع الدين العام إلى انهيار اقتصادي نتيجة استمرار التضخم في الارتفاع وانعدام الاستقرار الأمني.
وقال طارق عبد الرشيد، أستاذ العلوم المصرفية بالمعهد الوطني للعلوم الإدارية، لـ"العربي الجديد": "في اعتقادي، الدولة ممثلة بوزارة المالية ستضطر إلى رفع قيمة الفائدة على أذون الخزانة، وقد تصل إلى 25%، لاسيما في ظل العجز عن الوفاء بالتزاماتها وسداد فوائد المستثمرين، لكن مثل هذا الوضع كارثي، ويعد انتكاسة للنشاط الاستثماري الحقيقي"، وأكدأستاذ الاقتصاد في جامعة صنعاء علي كليب، أن الدين الداخلي مؤشر على هشاشة وركاكة الاقتصاد، بالإضافة إلى أن الحكومة دائما ما تلجأ إلى تمويل عجز الموازنة العامة للدولة عن طريق أذون الخزانة.
وقال إن الخطورة تتمثل في اعتماد الحكومة على الدين الداخلي، من دون أن تعمل على إيجاد معالجات حقيقية لتوفير التمويلات اللازمة من مصادر حقيقية.
ويشير الخبراء إلى ضرورة إيجاد حلول لإعادة الاقتصاد وتوفير سيولة من أجل تدبير أموال لاحتياجات البلاد، لاسيما ما يتعلق باستيراد السلع، وانخفض إجمالي الإيرادات العامة للدولة بمعدل 53.7 %، بسبب توقف إنتاج وتصدير النفط الخام والغاز الطبيعي المسال، وتعليق دعم المانحين للموازنة، وانخفاض الإيرادات الضريبية، وساهمت الاضطرابات في انخفاض إجمالي النفقات العامة للدولة بمعدل 25 %، متأثرة بتخفيض معظم بنود النفقات العامة، بما فيها تجميد النفقات الرأسمالية وتعليق إعانات الرعاية الاجتماعية، وتقليص نفقات تشغيل مرافق الخدمات الأساسية.
وحسب تقرير لوزارة التخطيط اليمنية، مارس/آذار الماضي، بلغت نسبة عجز الموازنة العامة الصافي من الناتج المحلي الإجمالي 15.4 %، متجاوزاً الحدود الآمنة، وهوى الريال اليمني، خلال الأيام الماضية، إلى أدنى مستوياته مقابل الدولار في السوق السوداء، إذ بلغ لأول مرة 280 ريالاً مقابل العملة الأميركية، في حين توقعت مصادر أن يبلغ 300 بنهاية الشهر الجاري، في حين يبلغ سعره الرسمي 215 ريالاً.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات الشركات العاملة في القطاع الخاص توقف استثماراتها وتطالب بإعادة أموالها عشرات الشركات العاملة في القطاع الخاص توقف استثماراتها وتطالب بإعادة أموالها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات الشركات العاملة في القطاع الخاص توقف استثماراتها وتطالب بإعادة أموالها عشرات الشركات العاملة في القطاع الخاص توقف استثماراتها وتطالب بإعادة أموالها



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

باريس هيلتون تبيّن رشاقتها في ثوب مثير متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 05:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ من أجل صناعتها 12 شهرًا
اليمن اليوم- قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ من أجل صناعتها 12 شهرًا

GMT 05:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو يمزج بين الطبيعة والفخامة
اليمن اليوم- طريق سان فرانسيسكو يمزج بين الطبيعة والفخامة

GMT 02:49 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الأميركي يشيد بجهود بكين في مشكلة بيونغ يانغ
اليمن اليوم- الرئيس الأميركي يشيد بجهود بكين في مشكلة بيونغ يانغ

GMT 03:14 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لمياء فهمي توضح أن برنامج "وبكرة أحلى" يحمل طابعًا مختلفًا
اليمن اليوم- لمياء فهمي توضح أن برنامج "وبكرة أحلى" يحمل طابعًا مختلفًا

GMT 06:43 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نادية تولونو تصعّد احتجاجها ضد بوتين بعمل مسرحي مختلف
اليمن اليوم- نادية تولونو تصعّد احتجاجها ضد بوتين بعمل مسرحي مختلف

GMT 03:36 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إناث السرعوف تلتهم رأس ذكرها أثناء عملية التزاوج
اليمن اليوم- إناث السرعوف تلتهم رأس ذكرها أثناء عملية التزاوج

GMT 01:20 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية
اليمن اليوم- طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية

GMT 05:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيا ستينغر" تطلق محركًا سعة 2 لتر وتضم 4 أبواب
اليمن اليوم- "كيا ستينغر" تطلق محركًا سعة 2 لتر وتضم 4 أبواب

GMT 06:24 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"كابريوليه سي كلاس" الأفضل مع تقنية "منحرف الرياح"
اليمن اليوم- "كابريوليه سي كلاس" الأفضل مع تقنية "منحرف الرياح"

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

آيتن عامر توضح أسباب نجاح "الطوفان" منذ بداية عرضه
اليمن اليوم- آيتن عامر توضح أسباب نجاح "الطوفان" منذ بداية عرضه

GMT 04:25 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

المبيدات الحشرية تضعف قدرة النحل على جمع حبوب اللقاح
اليمن اليوم- المبيدات الحشرية تضعف قدرة النحل على جمع حبوب اللقاح

GMT 00:47 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نيللي كريم تكشف عن بطولة مسلسل بوليسي في رمضان

GMT 03:35 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تداعب الأطفال وتكشف سرًا عن شارلوت

GMT 06:19 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإطلالة براقة باستخدام الملابس اللامعة

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحترار العالمي سيضاعف أعداد الوفيات في الدول الدافئة

GMT 02:55 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل "عش الغراب" في نيويورك للبيع بـ1.2 مليون إسترليني

GMT 04:27 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بحث يؤكد أن تناول فيتامين "د" يساعد على الإنجاب

GMT 03:48 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

منافسة بين أشهر الفنادق العالمية لتقديم عروض عيد الميلاد

GMT 03:25 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الخريطة الفلكية تكشف عن أحداث عالمية توقظ الضمائر

GMT 10:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شكاوى العملاء تلاحق "غالاكسي اس 8" وتورط "سامسونغ"

GMT 06:28 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

داخل عالم "لوي فيتون" السري خلال عرضه المميز في اليابان
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen