أوى آلاف المرضى على مدار تاريخه الذي يبلغ 130 عامًا

"Trans-Allegheny Lunatic" ثاني أكبر المباني في العالم

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- "Trans-Allegheny Lunatic" ثاني أكبر المباني في العالم

"Trans-Allegheny Lunatic" أكبر مبنى حجري
لندن ـ كاتيا حداد

يُعدّ مجمع "Trans-Allegheny Lunatic" في ولاية فرجينيا الغربية بالولايات المتحدة، الذي تمّ بناؤه ما بين 1858 و1881، أكبر مبنى حجري في أميركا الشمالية، وثاني أكبر المباني في العالم بجانب الكرملين.

قال جيم بارنز، مُحرّر السفر لدى صحيفة "الإندبندنت" البريطانية: "لو كانت هذه الجدران تتكلم!"، وذلك خلال زيارته ولاية فرجينيا الغربية في الولايات المتحدة، وأوضح: "خطرت على بالي تلك الفكرة بينما كنت أقود خلال الممرات الطويلة الكئيبة حول المبنى التاريخي المعروف باسم Trans-Allegheny Lunatic Asylum الذي أوى آلاف المرضى على مدار تاريخه الذي يبلغ 130 عامًا كمستشفى للأشخاص المصابين بأمراض عقلية وإعاقات"، وتابع: "ولكن بعد سماعي عن الأهوال التي وقعت هنا، بما في ذلك المرضى الذين عانوا من الاكتظاظ الشديد، وتم تقييدهم بالأغلال على الجدران أو كانوا ضحايا سوء المعاملة، أدركت أنه ربما من الأفضل أن تظل الجدران صامتة".

تم تصميمه من قِبل المهندس المعماري الشهير ريتشارد أندروز، في أعقاب خُطة دعت إلى بناء أجنحة مرتبة في تشكيل متداخل، للتأكيد أن كل من الهياكل المتصلة تلقت وفرة من أشعة الشمس العلاجية والهواء النقي، وكان المستشفى الأصلي، المصمم لإيواء 250 روحًا، مفتوحًا للمرضى في عام 1864 ووصل إلى ذروته في عام 1950 إذ ضم 2400 مريض في ظروف مكتظة ومتدنية بشكل عام. وأجبرت التغييرات في علاج الأمراض العقلية والتدهور المادي في المرفق على إغلاق أبوابه في عام 1994 مما أوقع أثرا مدمّرا على الاقتصاد المحلي.

يُذكر أن اندلاع الحرب الأهلية أثّرت على الاقتصاد وهو ما تسبب في تأخير البناء عام 1858، وعندما اعترف بأول مرضاه في عام 1864، كان تحت حكم ولاية فرجينيا الغربية، والذي تم قبوله في الاتحاد في العام السابق، بعد أن بدأت عملية التحول إلى دولة منفصلة في عام 1861.

استقبل المرضى حتى عام 1994، عندما تم استبداله بمستشفى ويليام آر شارب جونيور، أيضا في فيرجينيا الغربية، وظلّ المستشفى المهجور مغلقا لأكثر من عقد من الزمان وسقط في حالة من الإهمال والتهالك حتى اشتراه رجل الأعمال من ولاية فيرجينيا الغربية، جو جوردان وعائلته، في مزاد عام 2007، بهدف الحفاظ عليه واستعادته، وتم فتح المرفق للجمهور في وقت لاحق من ذلك العام.

في حسابات الأخبار في ذلك الوقت، انتقد المدافعون عن الصحة العقلية المنشأة لاستغلال الأشخاص الذين يعانون من مرض عقلي وتشويه مجال علم النفس.
وقالت متحدّثة باسم المبنى إنه على الرغم من أن المنشأة مرت بأسماء عدة على مر السنين، تم اختيار اسم "Trans-Allegheny Lunatic Asylum" ببساطة لأنه الاسم الأصلي للمرفق بالرغم من انتقاد العديد من الناس.

يقدّم المرفق الآن مجموعة متنوعة من الجولات والتجارب، بما في ذلك الجولات التاريخية، وجولات تراثية لمدة 45 و90 دقيقة، وجولات التصوير الفوتوغرافي، ومطاردات الأشباح والجولات في مزرعة المنشأة، والمقابر، وأجنحة "المجانين المجرمين"، ويتضمن جدول الفعاليات الذي يمتد على مدار العام العديد من المناسبات المتنوعة.

الإعداد جميل، والمظهر الخارجي للمستشفى مذهل، وتم وصف المنشأة على نحو ملائم عبر صفحتها على Facebook بأنها تشبه "قلعة أوروبية أكثر من كونها مستشفى أميركية"، مع "هيكل قوطي مهيب يمثل الهندسة المعمارية الفيكتورية في أفضل حالاتها".

المبنى، المعين كمعلم وطني تاريخي في عام 1990، مثير للإعجاب بشكل كبير، ويمتد على مسافة ربع ميل - 1،295 قدما على وجه الدقة، وتحتوي المناطق الداخلية على أكثر من تسعة فدادين من المساحة الأرضية، مع عدة أجنحة تمتد من المنطقة المركزية للمبنى، ويعدّ ثالث أكبر مبنى من الحجر الرملي صنع يدويا في العالم. 

الحقل الرياضي في الحديقة الأمامية، ما زال مجهزا بمقعد حيث لعب الجنود كرة البيسبول خلال الحرب الأهلية. على مرّ السنين، سمح للأطفال من المدينة للعب البيسبول وكرة القدم هناك.
إلى جانب أحد التلال، توجد ثلاثة مقابر بمثابة مكان الراحة الأخير للمرضى الذين لم تسترد أسرهم أجسادهم أبدا غالبا بسبب الوصمة المرتبطة بالمرض العقلي.
المبنى من الداخل بارد في الشتاء وحار في فصل الصيف، وتحيط الممرات المظلمة الطويلة بجدران ذات طلاء مقشر بشكل سيئ ومسابح مائية في بعض الغرف.

تتحرّك الجولات بسرعة من خلال الغرف التي كانت تستخدم في السابق كمطبخ ومناطق تناول الطعام وغرفة استراحة الموظفين والمشرحة وجناح كبار السن. كان جناح الجنود القدماء يضم في السابق قدامى المحاربين في الحرب العالمية الأولى الذين عانوا مما كان يعرف آنذاك باسم "صدمة القصف"، وهو مصطلح تم استبداله باضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة أو اضطراب ما بعد الصدمة، وكان الهيروين والقنب والبوربون من بين "الأدوية" التي تم استخدامها لعلاج المرضى.

وتشمل الطوابق العليا مناطق معيشة للمرضى والأطباء والممرضات وتوجد غرفة ظهرت في البرامج التلفزيونية التي تركز على الأشباح والخوارق والتي تشتهر بكونها واحدة من أكثر الغرف المسكونة في المستشفى.

تم تصميم المستشفى في الأصل كسكن لـ250 مريضا، وتحتوي معظم الغرف على سرير صغير ونافذة تسمح بدخول ضوء النهار الطبيعي وتوفر إطلالة خلابة لكن بمرور الوقت، أصبح المستشفى مكتظا بشكل سيئ وقاتم، حيث كان يسكن أكثر من 2600 مريض في ذروته في الخمسينات، وكانت الغرف والممرات تزدحم بأكبر عدد ممكن من الأسرة.
يُوفّر المبنى جولات تاريخية كل ساعة وتغادر الجولة الأخيرة في الطابق الأول الساعة 5:00 مساءً.​

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

transallegheny lunatic ثاني أكبر المباني في العالم transallegheny lunatic ثاني أكبر المباني في العالم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

transallegheny lunatic ثاني أكبر المباني في العالم transallegheny lunatic ثاني أكبر المباني في العالم



خلال حضورها أمسية رائعة بعد عرض فويتون في باريس

ناعومي كامبل تلفت الأنظار بفستان أنيق ومعطف جلدي

باريس ـ مارينا منصف
تُعدّ ناعومي كامبل واحدةً مِن أشهر عارضات الأزياء في العالم، بعد أن هيمنت على صناعة الموضة لأكثر مِن 3 عقود، لذلك لم يكن مفاجئًا أن تُولَى اهتماما كبيرا عندما خرجت في أمسية رائعة بعد عرض لويس فويتون خلال أسبوع أزياء باريس للرجال الخميس. وظهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 48 عاما، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بإطلالة ساحرة وهي ترتدي فستانا أنيقا بلون فضي معدني لامع، يتميّز بياقة مدورة مع شقّ صغير في أحد جانبيه. وأضافت كامبل إلى إطلالتها زوْجا من أحذية الكاحل القصيرة وتغطّت بمعطف جلدي وضعته على كتفيها، وأكملت إطلالتها الرائعة مع مجموعة من الأساور الفضية ونظارات شمسية أنيقة ذات إطار دائري أنيق، مع المكياج الناعم. وظهرت ناعومي في وقت سابق من ذلك اليوم، في عرض مساند أثناء حضورها العرض التقديمي المليء بالنجوم الذي قدّمه لويس فويتون الذي استضافه المخرج الفني للعلامة التجارية "فيرجيل أبلوه". يُذكر

GMT 00:12 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen