يشتهر أنصار النادي الإسرائيلي بهتافاتهم العنصريّة ضد العرب

منع مراسلي"هآرتس"من دخول المقصورة الخاصة بـ"بيتار القدس"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- منع مراسلي"هآرتس"من دخول المقصورة الخاصة بـ"بيتار القدس"

أنصار نادي بيتار القدس يشاهدون مباراة الكأس في ستاد تيدي، ويُعرف المشجعون المتطرفون "لا فاميليا"
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

منع فريق بيتار القدس الأكثر جدلاً في الأراضي الفلسطينية المحتلة الصحافيين الذين يعملون لدى صحيفة "هآرتس" اليسارية من دخول مقصورة الصحافة نتيجة الإبلاغ عن هتافات الفريق العنصرية المعادية للعرب، إذ عُرف أنصار النادي المتشديين المعروفين باسم "لافاميليا" على مر السنين بسلوكياتهم السيئة، بما في ذلك الهتافات الداعية إلى موت العرب ووصف وسائل الإعلام بالعهر.

ومنع النادي مراسل صحيفة "هآرتس" الرياضي من مجموعة الواتس آب الخاصة بالنادي، حتى لا يحصل على البيانات الصحافية، وأخبره أنه لم يعد موضع ترحيب في مقصورة الصحافة الخاصة بالنادي، وتم تداول القضية من قِبل نقابة الصحافيين الإسرائيليين وفي البرلمان بعد تزايد العداء بين النادي والصحيفة.

وكان الجدل نتيجة اشتباك بينهما منذ فترة طويلة، وأجرت صفحات الرياضة في "هآرتس" العام الماضي حملة بعنوان "حتى يلعب عربي لنادي بيتار"، وبينت أنه لم يلعب شخصًا عربيًا لصالح النادي الذي يمتد تاريخه إلى 80 عامًا على الرغم من وجود مقر النادي في مدينة 40% من سكانها فلسطينيين، واشتعلت الأعمال العدائية بين النادي والصحيفة بعد تداول أحد مقالات حملة العام الماضي على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعية قبل بضعة أسابيع.

وفي هذه المرحلة أعلنت الصحيفة أن الجماهير ضاقت ذرعًا بنادي البيتار وأنهم سيفرضون العقوبات، وكشفت الجريدة أنه أوقف التعاون مع الصحيفة ومنع مراسلها "دور بليش" من المجموعة الصحافية الرسمية للنادي عبر "واتس آب" كما مُنع صحافيو الجريدة من دخول المباريات في ستاد تيدي، وقيل للجريدة إنها إذا أرادت تغطية المباريات على صحافييها شراء التذاكر والوقوف مع الجماهير الأخرى.

وأدانت منظمة الصحافيين الإسرائيليين تصرف النادي وكتبت قائلة "شعرنا بالدهشة عندما علمنا أن ناديًّا مخضرمًا مثل بيتار القدس استبعد صحافيي هآرتس الرياضيين من مقصورة الصحافة في الاستاد"، وجاء النزاع في أعقاب نقاش متزايد في إسرائيل بسبب العنصرية وسط تصريحات تحريضية من النائب اليميني المتطرف "بتسلئيل سموتريش" وزوجته، التي تدعم الفصل بين اليهود والعرب في أقسام الأمومة في إسرائيل.

وأصبح الأمر أكثير تعقيدًا مع امتلاك نادي بيتار للقطاع الخاص في حين أن ستاد تيدي ملك بلدية القدس، واتهمت هآرتس نادي بيتار بتوسع المزاج اليميني في إسرائيل خلال الأشهر الأخيرة والذي شهد تعقب الوزراء لجماعات حقوق الإنسان اليسارية، وأضافت الجريدة "يبدو أن نادي بيتار تدفعه الرياح السيئة التي هبت في إسرائيل في الأشهر الأخيرة، حيث يتنشر إسكات منظمات حقوق الإنسان جنبًا إلى جنب مع خنق النقاش الديمقراطي كالنار في الهشيم".

وأجاب النادي موضحًا أنه بسبب قدوم اليهود الشرقيين إلى إسرائيل من أماكن بما في ذلك اليمن والمغرب فلدى النادي لاعبًا عربيًا ومالكًا عربيًا، وذكر المتحدث باسم نادي بيتار "أوشري دوداي"، بقوله "لا تدع هآرتس الحقائق تقف في وجهها، ويدعمها بعض من النخبة الأشكينازية الذين يجسلون في برج عاج وسط إسرائيل محاولين إحياء ودعم المجموعة كل مرة بأشكال استفزازية مختلفة، وربما يثير هذا حفيظتنا لكنه لا يؤثر علينا، ونحن لا نهتم إذا لم تغط هآرتس أخبارنا".

ولا تعد هذه الأزمة الأولى للنادي،  حيث سافر المشجعون العام الماضي لحضور مباراة خارجية مع فريق شارلروا البلجيكي مع لافتات تدعم حزب "كاخ" اليميني المتطرف المحظور، وألقوا بعض الأشياء وأصابوا حارس الفريق البلجيكي، وفي مباراة أخرى العام الماضي وجَّه مشجعو نادي البيتار إهانات عنصرية لأحمد أباد من كريات شمونة، وكان سجل التوظيف مشكلة أيضًا في البيتار في محاولة فاشلة العام الماضي من قِبل اتحاد كرة القدم الفلسطيني لتعليق كرة القدم الإسرائيلية من الفيفا.
 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن اليوم- منع مراسليهآرتسمن دخول المقصورة الخاصة بـبيتار القدس اليمن اليوم- منع مراسليهآرتسمن دخول المقصورة الخاصة بـبيتار القدس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن اليوم- منع مراسليهآرتسمن دخول المقصورة الخاصة بـبيتار القدس اليمن اليوم- منع مراسليهآرتسمن دخول المقصورة الخاصة بـبيتار القدس



اليمن اليوم-

شعرها الأشقر ينسدل على كتفها مع لمسات ماكياج بسيطة

ماريا كاري بفستان ذهبي يبرز جسدها شبه الساعة الرملية

واشنطن ـ رولا عيسى
اقتحمت المغنية الأميركية ماريا كاري، المسرح في حديقة "ماديسون سكوير" في مدينة نيويورك الأميركية، لجولة "آول ذي هيتس" في ليونيل ريتشي، يوم السبت. وفي وقت لاحق من ذلك المساء، ظهرت ماريا كاري، البالغة من العمر 47 عاما، بكامل اناقتها بمجموعتها المسائية عندما توجهت إلى موعد في فيليب تشاو في مدينة نيويورك. وكانت قد تلقت العديد من الانتقادات لتراجع نجمها، وقلة عروضها في الأشهر الأخيرة الماضية، ووصفها البعد بفقد لياقتها، فحاولت كاري أن تثبت عكس ذلك وأنها مازالت تستطيع الغناء وتقديم كل ماهو جديد. ارتدت المغنية الأميركية فستانا طويلا ذهبي اللون في إطلالة مثيرة لجسدها الذي يشبه الساعة الرملية، وصففت شعرها الأشقر لينسدل على كتفها وظهرها مع لمسات خفيفة من الماكياج مع اكسسوار من الخواتم على شكل فراشة من الألماس. وبدت ماريا كاري مرتاحة تمامًا عندما صعدت على المسرح مع زوج من الأحذية ذات الكعوب العالية، وكان أداؤها "مثيرًا"
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen