كان مذهلا يتحدى الخوف دائما ومتلزما بكشف كل السيئات

وفاة الصحافي البريطاني الحائز على جائزة "بافتا" راي فيتزوالتر

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- وفاة الصحافي البريطاني الحائز على جائزة "بافتا" راي فيتزوالتر

الصحافي الراحل راي فيتزوالتر
لندن - سليم كرم

توفي الصحافي الحائز على جائزة "بافتا" محرر "أي تي في" راي فتزوالتر، والذي يُعرف بمجموعة برامج "غرناطة" التي انتهت عام 1998 وشملت تحقيقات أدت في النهاية الى الافراج عن برمنعهام سكس.

وصرح الرئيس التنفيذي ورئيس تحرير القناة "أي تي في" ستيورات بربل " ان كلمة اسطورة تستخدم كثيرا في العمل التلفزيوني، ولكن راي فيتزروالتر كان شخصية اسطورية بالفعل، ففي وقت توليه لمنصب رئيس تحرير "وورلد ان أكشن" ترأس فريقا من المنتجين والباحثين مثل روبسبير خلال الثورة الفرنسية، وكان يلاحق المعلومات اينما كانت، وكان من مؤيدي الطريقة القديمة في الصحافة الاستقصائية."

وأشار رود كاريد الذي عمل مع راي في برامج "غرناطة " الى أنه كان صحفيا مذهلا وبنمط كلاسيكي ويتحدى الخوف دائما ومتلزما بكشف كل السيئات، ولكنه شخص رائع وحاول دائما جمع الكل مع طباعه التقليدية الجميلة، وكان سهلا عليه ان يفعل ذلك فهو راي الجميل، وكان واحدا من اولئك الأشخاص المحبوبين ولكن الاشخاص الذين يعملون معه كانوا يخافونه قليلا فالكل كان يعرف أن تأييد راي له سيكون الصواب دائما."

وأضاف " لقد كان راي حقا السبب في حصول "وورلد ان أكشن" على سمعتها اليوم." وعمل راي لمدة 23 عاما في "وورلد ان اكشن" والتي بثتها القناة، واكتسبت سمعة جيدة في التقارير الجريئة، وأجرى تحقيقا حول قضية بولسون وهو تحقيق حول مهندس "يوكشاير" جون بولسون وأسلوبه في استخدام الرشوة للفوز في العقود.

وكان للفضيحة صدى صوت عبر حكومة تيد هيث التي أدت الى استقالة وزير الداخلية، وترك البرامج في عام 1993، ويوضح المدير العام لشركة "شاين ورث" اليكس كونوك " أن الكثيرين من مجتمع الصحفيين وصانعي الأفلام الشماليين مدينون لراي الدين العظيم، فهو ارتفع بالصحافة الاستقصائية الى مستوى عالٍ وترك تركة ضخمة من التحقيقات التي لا تتزعزع مثل قضية "برمنغهام سكس" التي غيرت العالم من حيث العدالة الجنائية."

وولد راي في لانكشاير ولديه بصمته في عمله كنائب لرئيس التحرير في برادفورد ارغوز، وفي سلسلة غرناطة، فقد كان مدربا للصحفيين ومكتشفا للمواهب الخام، وعمل محررا في "وورلد اوف اكشن" لمدة 11 عاما ثم أصبح منتجا تنفيذيا فيها في عام 1987 وهو منصب شغله لمدة خمس سنوات وفاز بجائزتي "بافتا" وكان زميلا في جمعية التلفزيون الملكية، وفي عام 2006 ألف كتابا عن برنامج غرناطة تحت عنوان " الحلم الذي مات، صعود وسقوط أي تي في".

وجاء في اشادة بربل المطولة حول راي: " حمل راي بدعم من رجال عظماء في برنامج غرناطة مثل ديفيد بلورايت وجوس ماكدونالد ودينيس فورمان مهمة كبيرة للاستقصاء في تاريخ الاغنياء والأقوياء بطريقة لم نعرف لها مثيل في التفلزيون البريطاني من قبل، وعلى المستوى الشخصي كان راي شخصا غريبا الأطوار بطريقة جذابة ولديه مهارات فردية عالية وهادئ ورياضي، وكان لديه الكثير من الأصدقاء ويكن بالولاء لهم ويعتبر شخص صبورا جدا ومتلزم مع الاخرين."

وتابع " أستطيع أن اراه اليوم وقلم رصاصه يستعد لكتابة سيناريو ما ويمحي ويعيد الكتابة فنصوصه تتغير أكثر من 1000 مرة حتى يصل الى أكثرها جمالا. ستفتقده عائلته وأصدقائه وزملاؤه السابقون وصناعة التلفزيون."

 

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن اليوم- وفاة الصحافي البريطاني الحائز على جائزة بافتا راي فيتزوالتر اليمن اليوم- وفاة الصحافي البريطاني الحائز على جائزة بافتا راي فيتزوالتر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن اليوم- وفاة الصحافي البريطاني الحائز على جائزة بافتا راي فيتزوالتر اليمن اليوم- وفاة الصحافي البريطاني الحائز على جائزة بافتا راي فيتزوالتر



اليمن اليوم-

أثناء توجهها لحضور "جيمي كيمل لايف" في هوليوود

ظهور سلمى حايك بفستان يظهر أناقتها ولياقتها البدنية

هوليوود ـ رولا عيسى
نشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية ، صورًا جديدة للممثلة المكسيكية "سلمى حايك" تتباهى بجسدها الرّشيق على الرّغم من تقدّمها في السنّ لافتة الأنظار للياقتها البدنية في فستانا ممزوجًا بالكثير من الألوان ، في طريقها إلى  هوليوود، الخميس، لتكون ضيفة البرنامج التليفزيوني "جيمي كيمل لايف" الشهير. واعتادت النجمة العالمية سلمي حايك على إظهار جمال ورشاقة جسدها بطرق عدة حتى أن قطاعًا كبيرًا من الفتيات يعتبرونها واحدة من أهم وأرقى أيقونات الجمال والرشاقة فى العالم ، ففاجأت النجمة الشهيرة على الرغم من حقيقة أنها الآن في الخمسينيات من عمرها ، برشاقتها في ثوب مطبوعًا بالأزهار الملونة مع حزام أسود مربوطًا على الخصر، بالإضافة إلى زوجًا من الصنادل الوردية ذات الكعب العالي. وصرحت النجمة التي تصف أصولها كنصف لبنانية ونصف إسبانية، مؤخرًا، أن مسيرتها المهنية أصبحت أكثر إثارة في الوقت الجاري أكثر من أي وقت مضى. وقالت حايك "في بعض الأحيان
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen