لم تشارك في أعمال مسرحية لانشغالها بالسينما

نادية الجندي تعتبر "المنظومة" مشروع حياتها ولن تتنازل عنه

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- نادية الجندي تعتبر "المنظومة" مشروع حياتها ولن تتنازل عنه

الفنانة نادية الجندي
القاهرة ـ محمد عمار

أكدت الفنانة نادية الجندي أنها ما زالت متمسكة بمسلسل "المنظومة"، والتي تعتبره مشروعها التي تتمسك به ولا تستطيع أن تتنازل عنه لأنه عمل جيد يناقش مجموعة من القضايا المهمة، مشيرة إلى أنها تأخرت في بداية التصوير بسبب أن العمل يحتاج لإنتاج يليق بموضوعه، وبالتالي تنتظر التحضيرات الخاصة به من جميع النواحي الإنتاجية والفنية. 

نادية الجندي تعتبر المنظومة مشروع حياتها ولن تتنازل عنه

وفيما بتعلق بالسينما، أوضحت الجندي، أن السينما هي تاريخها التي تتشرف به، وأنها دائمًا تسعى لتقديم كل ما هو جديد فيها، مشيرة إلى أنها سعيدة بقيام التليفزيون المصري بعرض حوار قديم لها عام 1981 بعد عرض فيلم "الباطنية"، لافتة إلى أنها تعتز بكل أفلامها لكن "الباطنية" له عندها معزة خاصة لأنه عمل احتوى على المضمون الجيد الذي سعى لتحذير المجتمع المصري من أخطار المواد المخدرة. 

وأشارت الجندي، إلى أنها لم تنسى الثناء الذي وجدته حينها من الناقد الكبير الراحل عبدالله أحمد عبدالله، وعن علاقتها بجمهورها أوضحت أن جمهورها هو عائلتها الذي يحميها كثيرًا ويجعلها تبدع في أعمالها، فهي دائمًا تتريث من أجل تقديم كل ما هو جديد، وبشأن نجاح مسلسل "أسرار"، لبنت أنه قصة بوليسية اجتماعية تناولت الكثير من الأحداث، وأن نسبة المشاهدة على اليوتيوب عالية، منوهة بأن الجمهور حاليًا ينجذب للعمل الجيد ومن الممكن أن يتم التعارف عليه بعد متابعته، مبينة أن ارتفاع الذوق العام وحب الجمهور لرؤية أعمال جيدة هو ما شجع شركات الإنتاج الكبيرة لتقديم كل ما هو جديد ومتنوع. 

وبالنسبة للمسرح، أبرزت الجندي، أنها لم تقدم مسرح حيث أن السينما كانت تشغلها كثيرًا خاصة أنها كانت تريد أن تثبت نجاحات متتالية وأن تبعد الألسنة عنها، وأن تثبت أن النجاح ليس صدفة، وعن رؤيتها للفنانيين الشباب، أشارت إلى أن هناك مجموعة من النجوم الشباب مبشرين بالخير منهم دنيا سمير غانم وأحمد فلوكس وأحمد سعيد عبدالعني ومحمد رمضان والسقا وياسمين صبري ومنى زكي. 

وبخصوص احتمالية عودتها للإنتاج مرة أخرى، نوهت الجندي بأن الإنتاج حاليًا يحتاج إلى دراسة متعمقة حتى يتم تقديم عمل جيد وله عائد مادي جيد المهم ألا يخسر المنتج، وعن الرياضة المفصلة لها، أوضحت أنها مازالت تجري صباحًا لأن الجري في الصباح يفتح الرئتين ويزيد نشاطها، مشيرة إلى أن حبها للناس وتسامحها هو الذي يجعلها بملامح شابة دائمًا، وفيما يتعلق بأحلامها، أكدت أنها سعيدة بمصر وبإنجازات الرئيس عبدالفتاح السيسي، مبينة أنها تثق جيدًا في أن مصر ستعود إلى الرخاء على يد السيسي الذي دافع عن البلد ووضع يده في يد الشعب المصري لبنائها من جديد.
 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادية الجندي تعتبر المنظومة مشروع حياتها ولن تتنازل عنه نادية الجندي تعتبر المنظومة مشروع حياتها ولن تتنازل عنه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادية الجندي تعتبر المنظومة مشروع حياتها ولن تتنازل عنه نادية الجندي تعتبر المنظومة مشروع حياتها ولن تتنازل عنه



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

تيفاني هاديش تتحول إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار  وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو" وكان من تصميم
اليمن اليوم- استمتع بعطلة نهاية أسبوع في باريس وهذا هو دليلك

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen