4 مراهقين بريطانيين يواجهون عقوبة السجن لدعمهم "داعش"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- 4 مراهقين بريطانيين يواجهون عقوبة السجن لدعمهم "داعش"

الشقيقان أحمد التيغاني السيد
لندن ـ سليم كرم

يواجه الشقيقان أحمد التيغاني السيد، 20 عامًا، ويوسف السيد، 18 عامًا، من لندن، عقوبة السجن بعد إبلاغ مدرستهما لشرطة مكافحة التطرف عن خططتهما المتطرفة، حيث تعاونا مع أصدقائهم المراهقين للالتحاق والمشاركة في القتال مع المتطرفين في سورية

4 مراهقين بريطانيين يواجهون عقوبة السجن لدعمهم داعش

واشترك الشقيقان في نادي رياضي لزيادة لياقتهم البدنية، وحضرا دروسًا للعبة "بينت بول" التي تعتمد على كيفية حمل الأسلحة واستخدامها، للتدريب على المعارك مع تنظيم "داعش" المتطرف، وفي الوقت ذاته، حُجز أصدقائهما، محمد علي 18 عامًا، وسائق توصيل طلبات خارجية، 17 عامًا لم يذكر اسمه،  تذاكر طيران وأمنا وثائق سفر إلى سورية، حيث تواصلا مع أحد وكلاء المتطرفين، واشترى لهما تذاكر السفر إلى تركيا، وكان موعد سفرهما في يوم عيد الحب في العام الماضي. 

ويتحدث أربعتهم على تطبيق "تيليغرام" في مجموعة تسمى "السلام"، وتناقشوا عن كيفية الالتحاق بالجماعة المتطرفة في 2016، وخطط صاحب الـ17 عامًا لبيع جهاز ألعابه "بلاي ستيشن"، وحرض ابن عمه على سرقة هاتف محمول لزيادة المال، وتلقى علي عقوبة سجن مدتها 4 أعوام وشهرين، أما البالغ من العمر 17 عامًا، حكم عليه بعامين وثمانية أشهر، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ولكن لم يعلن عن القضية إلا اليوم. 

وقالت المدعي العام، أنابيل دارلو "إن علي وصاحب الـ17 عامًا أعتقدا أنه من خلال الموت سيصبحان شهداء"، وأضافت "أن يوسف جذب انتباه الشرطة من خلال استراتيجية الحكومة لمنع التطرف"، مشيرة إلى "ذهبت عائلة السيد إلى مصر لقضاء الإجازة في الفترة ما بين 25 يونيو/ حزيران و10 أغسطس/ آب 2016، ومع عودتهم تم الاستحواذ على هواتفهم المحمولة "، ووجد محللو الهواتف اتصالات وسيط في اليمن عن احتمالية السفر إلى ليبيا أو سورية. 

وحظت مبادئ الجماعة المتطرفة على انتباه علي، بعد طفولته الحزينة جدًا والأليمة، وفقًا لما قالته المدعية العامة، حيث تدخل الإخصائين الاجتماعيين لحل المشاكل بين والديه لعدة أعوام، وقد دارات الأفكار الانتحارية في رأسه حين كان في الثامنة من عمره. 

وأبلغ أحد أصدقاء علي المقربين السلطات عنه، أثناء استعداده لمغادرة المملكة المتحدة، حيث لاحظ صديقه أن اهتمامه يتزايد بالإسلام في ديسمبر/ كانون الأول 2016، وطلب الحصول على التأشيرات الإلكترونية للسفر إلى إيران أو سورية، ربما لممارسة الشعائر الدينية، وأخبر علي صديقه أنه يعتقد بان داعش ليسوا مسلمين حقيقيين، ومن ثم قال إنه يخطط للالتحاق بالقوات المتمردة التي تحارب نظام الرئيس بشار الأسد الوحشي. 

وبعد سلسلة من الرسائل المشفرة والمحادثات على تيليغرام، قال يوسف السيد لعلي، إنه إذا حصلت على الشهادة قبلي، من فضلك أبلغ الله أنني أحبه"، واعترف الأخوان السيد بتجهيزهم للألتزام بتنفيذ أعمال متطرفة، وأيضًا اعترفا بنشرهم التطرف والمعلومات التي من المرجح أن تكون مفيدة لأي شخص يرغب في التحضير لأعمال متطرفة. 

ووفقًا للاتهامات الموجهة، نشر الأخوان فيديو تحت اسم "الصليبين.. معارك وإعدامات سجناء داعش"، وأمر القاضي أندرو ليس، باحتجاز الأخوان في السجن حتى صدور الحكم في 9 مارس/ آذار المقبل، واعترف علي ورفيقه بالتحضير لأعمال متطرفة، وأصرا أنهما لم يخططا للقتال مع داعش أو أي مجموعة أخرى متطرفة.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

4 مراهقين بريطانيين يواجهون عقوبة السجن لدعمهم داعش 4 مراهقين بريطانيين يواجهون عقوبة السجن لدعمهم داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

4 مراهقين بريطانيين يواجهون عقوبة السجن لدعمهم داعش 4 مراهقين بريطانيين يواجهون عقوبة السجن لدعمهم داعش



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

تيفاني هاديش تتحول إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار  وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو" وكان من تصميم
اليمن اليوم- استمتع بعطلة نهاية أسبوع في باريس وهذا هو دليلك

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen