أشدّ فقراء العالم يتعرضون لقسوة الجفاف في ظل الاحتباس الحراري

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- أشدّ فقراء العالم يتعرضون لقسوة الجفاف في ظل الاحتباس الحراري

الشعب يعاني من الفقر
نيروبي _ اليمن اليوم

"كاكوما ، كينيا - عرفت هذه السهول القاحلة أوقاتاً عصيبة تجف فيها الأنهار وتذبل الأبقار يوماً بعد يوم، حتى تتناثر عظامها تحت أشجار السنط، لكن الأوقات العجاف كانت دائما تتبعها الأوقات العادية، عندما تمطر بما فيه الكفاية لإعادة بناء القطعان، وسداد الديون، وإعطاء الحليب للأطفال وأكل اللحم عدة مرات كل أسبوع، وشمال كينيا، مثل جيرانها قاحلة، وقد قام وزير الخارجية "ريكس دبليو تيلرسون" بزيارتها الأسبوع الماضي، بما في ذلك المرورعلى نيروبي التى أصبحت أكثر جفافا وحرارة، ويجد العلماء دلائل الاحتباس الحراري جالياً. 

ووفقًا لأحدث الأبحاث، فقد جفّت المنطقة بشكل أسرع في القرن العشرين أكثر من أي وقت مضى خلال الألفي عام الماضية. وقد أدت أربع موجات جفاف حادة إلى تطهير المنطقة في العقدين الماضيين، ودفع الملايين من أفقر الناس في العالم إلى الصراع على"حافة البقاء".

ووسط هذا الوضع المناخى الجديد، الشعب يعاني من الفقر والنزاع على خط المواجهة وأزمة جديدة تتمثل فى التغير المناخ. ويعاني أكثر من 650.000 طفل دون سن الخامسة عبر مناطق شاسعة من كينيا والصومال وإثيوبيا من سوء التغذية الحاد. ويطارد خطر المجاعة الناس في جميع البلدان الثلاثة، فما لا يقل عن 12 مليون شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية، وفقا للأمم المتحدة.

ومن بين الجدات تجد "مارياو تيد"، تجدها في وقت مبكر من صباح الأيام الأخيرة على ضفاف نهر جاف، تقول إنها كانت تملك 200 رأس من الماعز، وهو ما يكفي لبيع أطفالهم في السوق وشراء دقيق الذرة لأسرتها. وإن تربية الماشية هي المصدر الرئيسي للدخل في المنطقة ولها، ولقد توفي العديد من ماعزها في الجفاف عام 2011 ، ثم العديد فى الجفاف عام 2017، وتبقي لها خمسة فقط وهولا يكفي للبيع ولا يكفي لتناول الطعام. والآن في موسم الجفاف، لا يكفي حتى للحصول على الحليب، فقط عندما تمطر تحصل على كوب أو اثنين للأطفال.

وقد دفع الجفاف الأخير بعض الرعاة إلى نهب مواشي من المجتمعات المتنافسة أو التسلل إلى محميات طبيعية لرعي جوعهم. ولقد أصبحت المياه نادرة للغاية في هذه المقاطعة الشاسعة المعروفة باسم "توركانا"،  في شمال غرب كينيا.

وتقوم السيدة تيد الآن بتجميع الخشب لصنع الفحم، وهي عملية تجرد الأرض من أشجارها القليلة، بحيث إذا جاءت الأمطار، لن تجد ما ينمو فى الأرض، وإثيوبيا هي الأسوأ حالياً. وقد حذرت شبكة "فيوزنت"، والتي تمولها حكومة الولايات المتحدة، من استمرار "حالة الطوارئ للأمن الغذائي" في جنوب شرق البلاد، حيث فشلت الأمطار خلال السنوات الثلاث الأخيرة على التوالي ، وتسبب النزاع السياسي في نزوح ما يقدر بنحو 200 ألف شخص.

وفي الصومال ، بعد عقود من الحرب والنزوح ، يواجه 2.7 مليون شخص ما تصفه الأمم المتحدة بـ "انعدام الأمن الغذائي". وخلال فترة الجفاف في عام 2017، نجحت جهود المعونة الدولية في تجنب المجاعة. وفي الجفاف السابق، في عام 2011 ، توفي ما يقرب من 260.000 صومالي من الجوع، نصفهم من الأطفال.

 

أشدّ فقراء العالم يتعرضون لقسوة الجفاف في ظل الاحتباس الحراري

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشدّ فقراء العالم يتعرضون لقسوة الجفاف في ظل الاحتباس الحراري أشدّ فقراء العالم يتعرضون لقسوة الجفاف في ظل الاحتباس الحراري



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشدّ فقراء العالم يتعرضون لقسوة الجفاف في ظل الاحتباس الحراري أشدّ فقراء العالم يتعرضون لقسوة الجفاف في ظل الاحتباس الحراري



ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد سطعت في قصر باريزيان بإطلالة خلابة

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت بيلا حديد في حدائق قصر باريزيان الملكي الخلاب، في الوقت الذي بدأ فيه المخرج الفني الجديد لشركة لفيو فيتون، فيرجيل أبلوه عرض المجموعة الفرنسية الجديدة لربيع وصيف 2019 بعد ظهر يوم الخميس. وكانت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عامًا تحظى باهتمام كبير بعد ظهورها في بدلة رومنر حمراء قصيرة نابضة بالحياة عندما انضمت إلى الضيوف بما في ذلك كيم كارداشيان وكاني ويست وكيلي جينر وريهانا في أسبوع باريس للأزياء. الكعوب الحمراء وأكملت الكعوب الحمراء المطابقة بنفس درجة اللون المظهر اللافت للنظر لبيلا، في حين أن الجوارب الشفافة والحقيبة البسيطة المربوطة بين الخصر والقدم جعلتها متفردة، وحجبت بيلا عينها وراء نظارة شمسية صفراء اللون، واستقرت في مقعد في الصف الأمامي، واختارت مكياجها من الألوان الناعمة، وتعتبر بيلا جديدة في ميلان، حيث انضمت إلى حديثًا إلى فريق عائلة كاردشيان . ويبدو أنها عادت إلى ذا ويكند خلال عطلة نهاية الأسبوع في العاصمة

GMT 00:12 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- "وايت هافن" من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen