كان مقر إقامة سيدة هولندا الملكة إليزابيث فوكس

منزل رجل الأعمال الإنكليزي وزوجته يعبق بالتاريخ

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- منزل رجل الأعمال الإنكليزي وزوجته يعبق بالتاريخ

المنزل الهولندي
لندن ـ كاتيا حداد

استغرق الأمر لأوسمان كينت وزوجته سو بروتون، أقل من أسبوعين، لإدراك الأهمية التاريخية لمنزلهما الجديد في مقاطعة سوراي في الجنوب الشرقي من إنكلترا، ويقول كينت: "في عطلة نهاية الأسبوع الثاني بعد أن انتقلنا إلى منزلنا الجديد، جاء الكاهن الكاثوليكي المحلي، قائلًا بأنّها الذكرى الـ200 للكاثوليكية في المنطقة، وكانت سيدة هولندا الأولى راعية للكاثوليكية، وطلب مني أن أسمح له بعقد احتفالًا في الحديقة، ومن هنا أدركت أنا وزوجتي أهمية المكان وتاريخه"، مضيفًا "بالطبع لن تتقبل كل العائلات استضافة مجموعة من الرعية في منزلهم الجديد بين أكوام من صناديق وألعاب ثلاثة صبية تحت سن العاشرة، لكن ذلك اليوم من العام 1997 اكتشفنا أنّ منزل سانت آن الذي اشتريناه، المدرج ضمن مباني الدرجة الثانية في بريطانيا، كان مقر إقامة الصيف لسيدة هولندا الملكة إليزابيث فوكس، والتي دفنت أسفل التل، جنبًا إلى جنب مع المنزل الهولندي في حيّ كنسينغتون في إنكلترا، وقد تمّ زرع نبات الأضاليا في المملكة المتحدة في فناء المنزل".

منزل رجل الأعمال الإنكليزي وزوجته يعبق بالتاريخ

يُشار إلى أنّ المنزل عبارة عن جزأين، الأول بناء من اللون الأحمر التوسكاني،على شكل حرف L، له سقف أسود ونوافذ كبيرة، أمّا الجزء الثاني فيبعد 50 قدمًا عن الأول، وهو عبارة عن مبنى دائري أبيض معاصر بني في الثلاثينيات، بثلاثة طوابق ويتكوّن من الزجاج على كامل ارتفاعه.

تعود سجلات التركة إلى عام 1728، وانتقل المنزل، على مدى العقود التالية، إلى ملكية اللورد تشارلز سبنسر، ثم إليزابيث أرميستيد، التي كانت فتاة ليل سابقة في لندن، ثم وصلت إلى صفوف المجتمع المرتفع، وكانت محسوبة بين العديد من رعايا الأمير ويلز، الذي أصبح جورج الرابع،  كما أصبحت فيما بعد عشيقة تشارلز جيمس فوكس، وهو رجل دولة بارز في حزب الأحرار البريطاني وقد عمل عام 1780 كأول وزير خارجية في بريطانيا.

ولا يخفى أنّ علاقتهما كانت من أكثر المسائل المثيرة للجدل في هذا الوقت، حيث أنّ أرميستيد وفوكس كانا يحبان بعضهما البعض بجنون وعاشا معًا بهدوء في سانت آن، إلى أن دخل فوكس في علاقة مع ابنة مؤسس بنك اسكتلندي توماس كوتس، لكنه عاد وتزوج من أرميستيد في مراسم سرية في عام 1795، وتوفي بعد أكثر من عقد من الزمان، وتركها لتعيش ما تبقى من حياتها في سانت آن، وكانت شخصية محبوبة، تقوم بأعمال الخير في المجتمع المحلي، وانتقلت الملكية، بعد وفاتها، إلى ابن شقيق فوكس، هنري فاسال، حيث أدخلت زوجته نبات الأضاليا على المملكة المتحدة، وبحلول عام 1910، كان المنزل مملوكًا من قبل السير ألبرت روليت، وهو سياسي قدم مشروع قانون خاص لصالح حق المرأة في الاقتراع الذي فشل فيما بعد، وانتقل المنزل في العشرينات، إلى الصحفي السير ويليام بيري، الذي كان آنذاك مالك صحيفة ديلي تلغراف وصحيفة صنداي تايمز وفايننشال تايمز.

منزل رجل الأعمال الإنكليزي وزوجته يعبق بالتاريخ

وتمّ شراؤه، في الثلاثينات، من قبل السمسار جيرالد شليزنغر، بناءً على توصية من شريكه، مهندس المناظر الطبيعية كريستوفر تونارد، وحصل  شليسنجر على المنزل وكلّف المهندس المعماري الشهير السير ريمون ماكغراث، لبناء التحفة الحديثة الموجودة اليوم وقد وصفه السيد ريمون بأنه "أكثر تصميم طموح للديكور الداخلي في إنكلترا".

تم بناء المنزل مع ميزة أنشأت خصيصًا لأصحابه، وهي عبارة عن غرفة نوم رئيسية خفية يمكن تقسيمها إلى قسمين، مع سرير في المنتصف، وأبواب خفية سمحت للزوجين بالإبقاء على علاقتهما، غير القانونية، أن تظل سرية.

وسقط البيت قبل الثمانينات، في أيدي عازف الغيتار الرئيسي في روكسي ميوزك فيل مانزانيرا، الذي حول البيت الأحمر إلى استوديو موسيقي، ومزجه بالتصميم الحديث، حيث أنّ استوديو الموسيقي والحديقة كانا من الأسباب التي جذبت أوسمان وسو إلى شراء المنزل قبل 20 عامَا.

يذكر أنّ أوسمان، هو رجل أعمال أسس شركة رائدة في مجال رسومات الكمبيوتر 3DLaps، وكان يحتاج إلى مكان للعمل على مزاولة شغفه الحقيقي في المملكة المتحدة، موضحًا بقوله: "لدينا ثمانية فدادين من الأرض الخصبة، لذلك كانت سو التي تعمل مصممة حدائق لديها الفرصة لوضع خبراتها فيها، وفي النهاية أصبح لدينا منزل عائلي غير عادي".

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منزل رجل الأعمال الإنكليزي وزوجته يعبق بالتاريخ منزل رجل الأعمال الإنكليزي وزوجته يعبق بالتاريخ



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منزل رجل الأعمال الإنكليزي وزوجته يعبق بالتاريخ منزل رجل الأعمال الإنكليزي وزوجته يعبق بالتاريخ



خلال حضورها أمسية رائعة بعد عرض فويتون في باريس

ناعومي كامبل تلفت الأنظار بفستان أنيق ومعطف جلدي

باريس ـ مارينا منصف
تُعدّ ناعومي كامبل واحدةً مِن أشهر عارضات الأزياء في العالم، بعد أن هيمنت على صناعة الموضة لأكثر مِن 3 عقود، لذلك لم يكن مفاجئًا أن تُولَى اهتماما كبيرا عندما خرجت في أمسية رائعة بعد عرض لويس فويتون خلال أسبوع أزياء باريس للرجال الخميس. وظهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 48 عاما، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بإطلالة ساحرة وهي ترتدي فستانا أنيقا بلون فضي معدني لامع، يتميّز بياقة مدورة مع شقّ صغير في أحد جانبيه. وأضافت كامبل إلى إطلالتها زوْجا من أحذية الكاحل القصيرة وتغطّت بمعطف جلدي وضعته على كتفيها، وأكملت إطلالتها الرائعة مع مجموعة من الأساور الفضية ونظارات شمسية أنيقة ذات إطار دائري أنيق، مع المكياج الناعم. وظهرت ناعومي في وقت سابق من ذلك اليوم، في عرض مساند أثناء حضورها العرض التقديمي المليء بالنجوم الذي قدّمه لويس فويتون الذي استضافه المخرج الفني للعلامة التجارية "فيرجيل أبلوه". يُذكر

GMT 00:12 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen