تأتي محل حقن الأنسولين اليومية لمرضى السكر

تقنية "كريسبر" تحقق تحولات واسعة في علم الأحياء

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- تقنية "كريسبر" تحقق تحولات واسعة في علم الأحياء

كريسبر محل حقن الأنسولين
لندن ـ ماريا طبراني

أحدثت تقنية "كريسبر" الناجحة للتعديل الجيني تحولات واسعة النطاق في علم الأحياء ، فقد أشارت الأبحاث الحديثة إلى أنها يمكن أن تحل محل حقن الأنسولين اليومية لمرضى السكري.

ووجدت الدراسة، أن فئران التجارب التي تم تعديل خلاياهم الوراثية لتنظيم هرمون الغلوكوز "GLP1"، اكتسبوا نحو نصف وزنهم عند اتباعهم نظام غذائي عالي الدهون مثل الحيوانات الأخرى ، كما يضيف الباحثون أن أجسامهم كانت مقاومة أقل للأنسولين. 

ويرتبط الوزن الزائد وانخفاض حساسية الأنسولين مع بداية الإصابة بمرض السكري ، فقد استمرت هذه النتائج لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا ، مما يشير إلى أن الخلايا المعدلة وراثيًا يمكن أن تحل محل حقن الأنسولين لمرضى السكري.

وأوضح الباحثون من جامعة شيكاغو، أن تكنولوجيا "كريسبر" تغير على وجه التحديد أجزاء صغيرة من الشفرة الوراثية ، خلافًا لغيرها من الأدوات المماثلة ، "كريسبر" يمكنها بشكل دائم التحكم في الجينات على مستوى الحمض النووي.

ويحذر المنتقدون من أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تستخدم في التحكم بلون شعر الجنين أو طوله ، فقد استخدم باحثون من جامعة شيكاغو تقنية "كريسبر" لتعديل الجين الذي يعبر عن هرمون الجلوكوز المنظم  "GLP-1"، والذي يعمل على إطلاق الأنسولين وإزالة لاحقة للغلوكوز الزائد من الدم ، ومع ذلك ، فإنه يستمر فقط لفترة قصيرة.

تقنية كريسبر تحقق تحولات واسعة في علم الأحياء

وعدل الباحثون الجين لإطلالة نشاطة ، وتم إدخال هذا الجين في خلايا الجلد لفئران التجارب، ثم تم ادخاله بعد ذلك في خلايا الفئران الذين كانوا يتبعون نظام غذائي عالي الدهون ، حيث أن الخلايا المعدلة تعمل على اكتساب أقل في الوزن ومقاومة للأنسولين.

وتكشف النتائج التي نشرت في مجلة "الخلايا الجذعية" ، إن الفئران ذات الخلايا المعدلة وراثيًا تكسب نحو نصف وزنها ، كنظيرتها التي لم تعدل خلاياها ، كما تصبح أقل مقاومة للأنسولين.

ويعد الوزن الزائد وانخفاض حساسية الأنسولين من عوامل الخطر لمرض السكري ، واستمرت هذه النتائج لمدة ثلاثة أشهر ، مما يعني أن الخلايا المعدلة للجينات قد تكون بديلًا عن حقن الأنسولين.

وقال الدكتور تيموثي كيفر ، خبير مرض السكري في جامعة كولومبيا البريطانية "لم اكن اتوقع أن التعديلات الجينية للخلايا سوف تحل محل الحقن المتكررة لعلاج الأمراض المزمنة."

وتعد تكنولوجيا كريسبر تعمل على تغير أجزاء صغيرة من الشفرة الوراثية على وجه التحديد ، خلافًا لغيرها من الأدوات المماثلة ، فهي تعمل بشكل دائم على التحكم بالجينات بالحمض النووي.

ومع ذلك على عكس الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تؤدي إلى تغييرات وراثية عشوائية ، كريسبر تسبب طفرة في مكان محدد وبهذه الطريقة ، يمكن للباحثين "إيقاف" جينات محددة.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقنية كريسبر تحقق تحولات واسعة في علم الأحياء تقنية كريسبر تحقق تحولات واسعة في علم الأحياء



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقنية كريسبر تحقق تحولات واسعة في علم الأحياء تقنية كريسبر تحقق تحولات واسعة في علم الأحياء



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

كيت هدسون تلبس ثوبًا جذابًا ليكشف عن مفاتنها

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 05:59 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تاون هول تتحول إلى سوق لشراء هدايا أعياد الميلاد
اليمن اليوم- تاون هول تتحول إلى سوق لشراء هدايا أعياد الميلاد

GMT 05:10 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

أعمال فريدا فجيلمان تبهر كبار زوار صالة "نيت جيتس"
اليمن اليوم- أعمال فريدا فجيلمان تبهر كبار زوار صالة "نيت جيتس"

GMT 01:03 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس الأميركي يتفاخر بإنجازته الاقتصادية في كل فرصة
اليمن اليوم- الرئيس الأميركي يتفاخر بإنجازته الاقتصادية في كل فرصة

GMT 00:32 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تبدي رغبتها في العمل داخل التليفزيون المصري
اليمن اليوم- هنا موسى تبدي رغبتها في العمل داخل التليفزيون المصري

GMT 11:04 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أهم القرى المميزة الموجودة في تايلاند
اليمن اليوم- أهم القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 03:34 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيدات أردنيات يستخدمن جلود الماعز لإنتاج الصناديق والسجاد
اليمن اليوم- سيدات أردنيات يستخدمن جلود الماعز لإنتاج الصناديق والسجاد

GMT 05:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

المخلافي يؤكد أن مقتل صالح يغير المشهد السياسي في اليمن
اليمن اليوم- المخلافي يؤكد أن مقتل صالح يغير المشهد السياسي في اليمن

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دفن علي صالح في سرية شديدة على ضوء المصباح في غياب أهم أقاربه

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 07:15 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:57 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الراحل محمد راضي المحب لمصر

GMT 07:58 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

زوزو نبيل التي لا يعرفها أحد

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

الجمهور يريدُ ذلك

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 10:16 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء عامر .. أسطورة الطوفان

GMT 06:21 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

محمد رمضان وحالة التخبط

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen