أعلن لـ "اليمن اليوم" ضرورة البحث في تمويل الأحزاب

منجي الرحوي يكشف عن قضايا فساد في البنوك التونسية

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- منجي الرحوي يكشف عن قضايا فساد في البنوك التونسية

النائب منجي الرحوي
تونس ـ حياة الغانمي

أكد رئيس لجنة المال والتخطيط والتنمية في مجلس نواب الشعب منجي الرحوي، وجود قضايا وليس شبهات فساد فقط في البنوك العمومية. وأوضح أن قضايا الفساد تتعلق بمنح قروض لمن لا يستحقون، أي بالمحاباة والتدخلات أو بشروط معينة، وفي ظروف لا تتوفر فيها سلامة المعاملات. واستشهد على ذلك بعمليات التفويت في مؤسسات مثل "ستيل" و"نستلي" لفائدة صخر الماطري صهر الرئيس المخلوع، مضيفا أن بنكا وطنيا معروفا قام بعملية التفويت بواسطة قرض في وقت كانت فيه تلك المؤسسة العمومية، محققة لأرباح عالية.

وأضاف الرحوي في تصريحات خاصة إلى "اليمن اليوم"، أن كل عمليات التفويت السابقة كانت تتم على أساس طريقة في التقييم، تؤدي إلى التخفيض في قيمة أرباح الشركات المفوت فيها، وتتعلق بجملة عمليات الخصخصة وما أحيط بها من شبهات فساد.

وقال الرحوي إنه لا بد من تفكيك منظومة الفساد، مؤكدًا على أن عددًا من الذين تحوم حولهم شبهات فساد، هم الآن بمنأى عنها، مضيفًا أنه يتعين البحث في وضع تمويل الأحزاب والثراء الملحوظ لعدد من قيادات هذه الأحزاب، إلى جانب التعاطي مع من تم حجز جوازات سفرهم.

وجدّد منجي الرحوي اتهاماته لصندوق النقد الدولي والبنك لعالمي، بمحاولة ضرب القطاع العام في تونس وتصفيته، بحسب تعبيره. وقال الرحوي "هناك هـجمة أيديولوجية من هاتين المؤسستين الماليتين، لتصفية القطاع العام من جذوره". وأضاف الرحوي أن الجبهة الشعبية تؤمن بأن الدولة عليها أن تلعب دورا تعديليًا حقيقيا في السوق الاقتصادية.

وشدّد على ضرورة ضمان حق العامل والموظف بالقطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى سن قانون جديد ينظم مناظرات الانتداب إلى سوق الشغل، لضمان نفس الفرص لجميع المترشحين والتصدي للمحسوبية والمحاباة. وحذّر النائب عن الجبهة الشعبية المنجي الرحوي، من خطورة التخفيض في قيمة الدينار، الذي اعتبر أن نتائجه "ستكون كارثية على الاقتصاد وعلى المواطن التونسي ولا سيما أصحاب الدخل الضعيف".

وقال أن التخفيض في قيمة العملة التونسية، ستتسبب في ارتفاع قيمة الديون المتعاقدة بشأنها تونس وبالتالي ارتفاع نسبة التداين". واعتبر أن هذا القرار جاء بإملاءات من صندوق النقد الدولي، الذي دعا إلى إضفاء مرونة أكبر على سياسة الصرف. وطالب الرحوي الحكومة بإيجاد حلول جذرية للوضع الاقتصادي للبلاد، بعيدا عن إملاءات المانحين الأجانب التي لا تخدم إلا فئة قليلة من الميسورين وأصحاب الثروات الطائلة".

وتعليقا على قرار كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين، قطع العلاقات مع قطر، قال النائب عن الجبهة الشعبية، منجي الرحوي إن قطر عشيرة لعبت دورًا في تفكيك الدول العربية وإضعاف قدراتها تجاه العدو الصهيوني.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منجي الرحوي يكشف عن قضايا فساد في البنوك التونسية منجي الرحوي يكشف عن قضايا فساد في البنوك التونسية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منجي الرحوي يكشف عن قضايا فساد في البنوك التونسية منجي الرحوي يكشف عن قضايا فساد في البنوك التونسية



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تفضّل الأسود والفضي في أحدث إطلالة

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. وأضافت موناغان إلى إطلالتها الرائعة، المزيد من الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.

GMT 05:00 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" لقضاء الإجازات في سويسرا
اليمن اليوم- "Des Horlogers" لقضاء الإجازات في سويسرا

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen