توقعات بتخطي عدد العاطلين 219 مليون شخص

كبير الاقتصاديين يؤكد أن البطالة تهدد الأمن الاجتماعي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- كبير الاقتصاديين يؤكد أن البطالة تهدد الأمن الاجتماعي

معدل بطالة الشباب
واشنطن ـ يوسف مكي

كشف كبير الاقتصاديين في "الصندوق الدولي للتنمية الزراعية" (إيفاد)، أن البطالة في المنطقة العربية وصلت إلى مستويات مقلقة في أسواق العمل في الشرق الأوسط، وأن اتجاهاتها في تزايد مستمر بسبب عدم الاستقرار السياسي التي طفت على السطح في عام 2011، في حين يدفع انخفاض أسعار النفط معدلات البطالة نحو مزيد من الصعود.

وقال عبد الكريم سما في حوار صحافي، إن "منطقة الشـــرق الأوســط وشمال أفريقيا الأعلى في معدلات البطالة الرسمية خصوصاً بين الشباب، مقارنة بـــأي منطــــقة أخرى في العالم، إذ تجاوزت 30 في المئة، ويعاني منها حوالى ربع أولئك الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً، في حين وصلت إلى 40 في المئة في صفوف النساء".

ووصف سما معدل بطالة الشباب في منطقة الشرق الأوسط بأنه «مقلق» ويهدد الأمن الاجتماعي في المنطقة وفي تفاقم الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، لاسيما أن منظمة العمل الدولية توقعت أن يتخطى عدد العاطلين عن العمل 219 مليون شخص في عام 2019.

وأشار كبير الاقتصاديين في الصندوق التابع للأمم المتحدة، أن هناك تداخلاً بين هبوط أسعار النفط والدول العربية التي تواجه تباطؤاً اقتصادياً يجعل استقطاب العمالة أقل، موضحاً أن «تراجع أسعار النفط، انعكس سلباً على قدرة الدولة العربية المنتجة للنفط على استيعاب أعداد كبيرة من العمالة الوافدة من الدول العربية المستوردة للنفط، ما فاقم من معدلات البطالة في المشرق والمغرب العربي، وفاقم من مشكلة الهجرة غير الشرعية، التي يفقد كثير من الشباب حياتهم وهم يعبرون البحر بحثاً عن عمل في اوروبا".

وشكل هذا الوضع ضغوطاً على الحكومات وشركاء التنمية لإيجاد حلولٍ بغية توفير فرص عملٍ للشباب والنساء. وقال: تتكبد المنطقة خسائر في ناتجها القومي، جراء البطالة لا سيما في صفوف النساء، حيث يمكنها زيادة دخلها القومي بنسبة 34 في المئة في حال خلقت فرص عمل للشباب والنساء.

وأشار سما إلى أن الصندوق يسعى جاهداً إلى التعاون مع حكومات المنطقة لزيادة الاستثمار في الزراعة التي تعدّ من أهم المشاريع التي تستوعب تشغيل الشباب وتخلق موارد دخل للشباب، لا سيما في الأرياف.

وقال إن حل أزمة البطالة في المنطقة يجب أن يكون شاملاً الجانبين الأمني والاجتماعي، إذ أن إيجاد فرص عمل للشباب، تقلص من دوامة الهجرة غير الشرعية، وتعزز التنمية المستدامة. وأشار إلى أن أهم المشاريع التي يقوم به الصندوق هو مشروع «تقويم»، "إنه من الصعب جداً على الحكومات في المنطقة إيجاد سياسات فعالة في مجال عمل الشباب والنساء بسبب نقص الأدلة عن الأمور المفيدة".

ويهدف الصندوق الذي أُطلق عام 2010 إلى تجميع أدلةٍ على التصميم والتنفيذ الفعال لاستخدام الشباب، وهو يقدِّم دعمه في إطار مشروع «تقويم»، وهو برنامج دعم فني تنفذه منظمة العمل الدولية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقد وجهت منذ عام 2010 خمس دعواتٍ لتقديم مقترحاتٍ لينتج عنها أكثر من 550 مقترحاً مع المباشرة في عمليات تقويم عدة للأثر وأطرٍ للرصد والمتابعة. ونُفِّذت من خلال الصندوق دراسات على تدريب الشباب على الأعمال والقروض في أوغندا، ووسائل متعددة للتسلية والتعليم على ريادة الأعمال في مصر، والتعليم المهني في كينيا، والتدريب على المهارات الشخصية في المغرب.

واشار إلى أن مؤتمراً عقد في جنيف اخيراً تحت شعار «الشباب والتشغيل في شمال أفريقا»، أكد على أهمية تطوير «وثيقة عمل تعنى بإيجاد خارطة طريق بالتعاون مع المنظمات الدولية وجهات تمويلية للعمل جميعاً على متابعة خطر البطالة على نطاق واسع، لا سيما الهجرة غير الشرعية التي تهدد اوروبا».

وقدرت منظمات دولية أن عدد المهاجرين حول العالم بلغ 65 مليون شخص، 22.2 مليون شخص منهم من منطقة الشرق الاوسط.وأكد المؤتمر على اهمية الاستثمار في الزراعة والقطاع الرعوي في الوسط الريفي في المنطقة. وركز على مشروع «تقويم» الذي يعني ببناء قدرات دولية وتقويم مشاريع هادفة.

ولفت إلى أن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يعني بالاستثمار في القطاع الريفي والزراعي من خلال المشاريع التي تحتضنها منظمة العمل الدولية. واشار إلى أن اجمالي الاستثمارات التي يدريرها الصندوق في 100 دولة حول العالم، تصل الى 16.4 بليون دولار.

وتعتبر "ايفاد" وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ومؤسسة مالية دولية تأسست عام 1977 باعتبارها واحدة من النتائج الرئيسة للمؤتمر العالمي للأغذية 1974. ويكرس الصندوق للقضاء على الفقر في المناطق الريفية في البلدان النامية، حيث يعيش 75 في المئة من فقراء العالم في المناطق الريفية في البلدان النامية، بينما تعود 4 في المئة فقط من المساعدات الإنمائية الرسمية لقطاع الزراعة.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كبير الاقتصاديين يؤكد أن البطالة تهدد الأمن الاجتماعي كبير الاقتصاديين يؤكد أن البطالة تهدد الأمن الاجتماعي



GMT 05:01 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

صالح يقترح الاستعانة بخبرات الشركات في تشغيل الشباب

GMT 08:14 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بن علي يلدريم يبيّن هدف الاتفاق الأخير بين أنقرة وطهران

GMT 11:10 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الملك سلمان يزور موسكو تأسيسًا لمرحلة تعاون اقتصادي

GMT 09:48 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

نوفاك يكشف تطورات صندوق الاستثمار الروسي السعودي
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كبير الاقتصاديين يؤكد أن البطالة تهدد الأمن الاجتماعي كبير الاقتصاديين يؤكد أن البطالة تهدد الأمن الاجتماعي



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

كيت هدسون تلبس ثوبًا جذابًا ليكشف عن مفاتنها

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 11:04 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أهم القرى المميزة الموجودة في تايلاند
اليمن اليوم- أهم القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 03:34 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيدات أردنيات يستخدمن جلود الماعز لإنتاج الصناديق والسجاد
اليمن اليوم- سيدات أردنيات يستخدمن جلود الماعز لإنتاج الصناديق والسجاد

GMT 05:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

المخلافي يؤكد أن مقتل صالح يغير المشهد السياسي في اليمن
اليمن اليوم- المخلافي يؤكد أن مقتل صالح يغير المشهد السياسي في اليمن

GMT 07:07 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

الثقافات المتنوعة أبرز مميزات "لاباز" البوليفية
اليمن اليوم- الثقافات المتنوعة أبرز مميزات "لاباز" البوليفية

GMT 05:17 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

زوجان ينجحان في تصميم منزل عائلي متنقل فاخر بسعر مناسب
اليمن اليوم- زوجان ينجحان في تصميم منزل عائلي متنقل فاخر بسعر مناسب

GMT 07:48 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

محمود جبريل يفصح أنّ الإسلام السياسي سرق حلم الليبيين
اليمن اليوم- محمود جبريل يفصح أنّ الإسلام السياسي سرق حلم الليبيين

GMT 09:14 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

"سفيرة العطاء" يتنظر داليا كريم في بداية العام الجديد
اليمن اليوم- "سفيرة العطاء" يتنظر داليا كريم في بداية العام الجديد

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دفن علي صالح في سرية شديدة على ضوء المصباح في غياب أهم أقاربه

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 07:57 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الراحل محمد راضي المحب لمصر

GMT 07:15 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

الجمهور يريدُ ذلك

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 10:16 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء عامر .. أسطورة الطوفان

GMT 07:58 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

زوزو نبيل التي لا يعرفها أحد

GMT 06:21 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

محمد رمضان وحالة التخبط

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen