بشأن مستقبل الاقتصاد الأهم على مستوى العالم

جانيت يلين تقدم شهادتها أمام الكونغرس الأميركي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- جانيت يلين تقدم شهادتها أمام الكونغرس الأميركي

جانيت يلين
واشنطن ـ يوسف مكي

شهدت الأسواق تحركات طفيفة؛ انتظارًا لما يمكن استشفافه من حديث رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي "المركزي الأميركي" جانيت يلين، أمام الكونغرس الأميركي، بشأن مستقبل الاقتصاد الأهم على مستوى العالم، خصوصا في ظل الغموض المتزايد والتباين المعلن في الآراء عن إمكانية رفع الفائدة مجددا هذا العام، مع عدم اليقين السائد بخصوص نسبة النمو السنوي الممكن والتضخم.

وتدلي يلين بشهادتها نصف السنوية أمام المشرعين الأربعاء والخميس، حيث تدلي اليوم بالشق الأول من شهادتها أمام لجنة البنوك في مجلس الشيوخ، وتستكمل الخميس الشق الثاني أمام لجنة الخدمات المالية في البيت الأبيض. ويتطلع المستثمرون لتصريحات يلين للحصول على تلميحات جديدة بشأن توقيت تعديل أسعار الفائدة المقبل والدلائل على خطط "المركزي" الأميركي لتقليص ميزانيته العمومية.

وبينما ارتفع الدولار مقابل سلة من العملات أمس الثلاثاء، وسجل أعلى مستوى في 4 أشهر أمام الين مع ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 أعوام، 25 نقطة أساس خلال الأسبوعين الأخيرين، تحرك الذهب في نطاق هبوطي ضيق، انتظارا لساعات ما قبل شهادة يلين.

ويأتي حديث يلين في وقت تبرز فيه خلافات المجلس وطبيعته "المتأنية" مع التوجهات الاقتصادية المتعجلة للإدارة الأميركية، كما يظهر إلى العلن بشكل واضح الانقسام الكبير في الآراء بين أعضاء المجلس حول الوقت الأمثل لرفع الفائدة أو توقعات التضخم.

ووسط الخلافات الداخلية، أعلن مجلس "الفيدرالي"، حدوث ارتفاع أكبر من المتوقع في حجم الديون الاستهلاكية في مايو/أيار الماضي، موضحا أن حجم القروض الاستهلاكية ارتفع في ذلك الشهر بمقدار 18.41 مليار دولار، مقارنة بشهر أبريل/نيسان الماضي، وكان الخبراء الاقتصاديون يتوقعون أن يصل مقدار الارتفاع في هذه الديون إلى 13.50 مليار دولار فقط. بينما ارتفع حجم الديون الاستهلاكية في يونيو/حزيران الماضي بمقدار 12.93 مليار دولار.

وبينما تعد القروض الاستهلاكية في رأي عدد من الخبراء مؤشرا على زيادة الإنفاق والاستهلاك، وبالتالي زيادة في عجلة الاقتصاد، فإن مخاطر الديون تعد جانبا سلبيا. وبينما يطالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمزيد من التيسيرات المصرفية وزيادة وتيرة رفع أسعار الفائدة، يتشدد "الفيدرالي" بقيادة يلين في مسألة التيسيرات المصرفية، بينما يميل إلى الحيطة والتروي في معدلات رفع الفائدة.

وكان ترامب قد وعد أثناء حملته الانتخابية بأنه سيخفض القواعد المنظمة للقطاع المصرفي. كما اقترحت وزارة الخزانة الأميركية في وقت سابق الشهر الماضي تخفيف القيود التي تواجهها البنوك الكبرى الآن في عملياتها في الأسواق المالية، إلا أن يلين ومجلس "الفيدرالي" يعارضان هذا التوجه.

وإلى جانب التناحر بين يلين وترامب، فإن الخلافات في التوجه بين أعضاء مجلس الاحتياطي نفسه برزت وبشكل أكبر من المعتاد على السطح، مما يؤكد أن الغموض يسود الرؤية للمستقبل القريب للاقتصاد الأميركي. وأشار محضر أحدث اجتماع للجنة السياسة النقدية لـ"الفيدرالي"، الذي عقد في 13 و14 يونيو/حزيران الماضي، إلى أن صانعي السياسة بالبنك المركزي الأميركي منقسمون بشدة حول توقعات التضخم، وكيفية تأثيرها على التحرك المستقبلي لرفع أسعار الفائدة.

وأظهرت تفاصيل الاجتماع، الذي قرر فيه المجلس رفع أسعار الفائدة، أيضا أن بضعة مسؤولين أرادوا إعلان بدء عملية خفض محفظة "المركزي" الأميركي الضخمة من سندات الخزانة والأوراق المالية المدعومة بقروض عقارية بحلول نهاية أغسطس /آب المقبل، لكن آخرين فضلوا الانتظار حتى وقت لاحق من العام.
ورغم التأثيرات السريعة التي أعقبت تولي ترامب الرئاسة، ومن بينها انتعاش مؤشرات "وول ستريت"، فإن غالبية الخبراء يقولون إنه لم يحقق من خطته حتى الآن سوى نتائج محدودة الأثر وقصيرة المدى، حيث لا تزال الإصلاحات الضريبية والاستثمارات الكبرى في خانة الوعود.

وخفض صندوق النقد الدولي مؤخرا توقعاته للنمو في الولايات المتحدة في غياب أي تفاصيل عن مقترحات التحفيز الاقتصادي، بعد أن كان يتوقع في وقت سابق من العام تسريعا في نمو الاقتصاد الأول في العالم.
وقال الصندوق إنه إزاء الشكوك المتعلقة بإجراءات الاقتصاد الكلي التي ستطبق في الأشهر المقبلة»، فقد راجع توقعاته للنمو للعام الحالي و2018 إلى 2.1 في المائة فقط، مقابل توقعات سابقة في حدود 2.3 و2.5 في المائة على التوالي، مشيرا إلى أنه «حتى في ظروف سياسية مثالية للتحفيز، فإن النمو المحتمل سيكون على الأرجح أقل مما يقول مشروع الموازنة (الأميركية)، وسيتطلب وقتا أطول للتنفيذ، وذلك بعد أن تعهدت إدارة ترامب بتحقيق نمو ثابت بنسبة 3 في المائة بدءا من عام 2019.

ومع أن البطالة الأميركية تسجل نسبة 4.3 في المائة، فيما يشكل أدنى مستوى منذ 16 عاما، لكن ذلك من شأنه الحد من تسارع النمو مع مخاطر ارتفاع التضخم أو اللجوء إلى الهجرة لتعزيز اليد العاملة؛ بحسب خبراء تحدثوا على مدار الأسبوع الماضي، لكن ذلك لا يندرج ضمن مشاريع إدارة ترامب. وبدأت الشركات تواجه صعوبات في شغل مناصب مؤهلة. ورغم هذه العمالة شبه الكاملة، فإن الرواتب لم تشهد أي زيادة. يقول جوزيف غاغنون من "معهد بيترسون للاقتصاد الدولي"، إن وضع الاقتصاد لا يزال يعكس إرث التحسن خلال عهد أوباما... لم يتغير شيء فعليا؛ إذ ركزت الأسواق على ما يمكن أن يحصل.

وقال تيموثي فيوري، مسؤول مؤشر "آي إس إم" الخاص بنشاط المصانع، إن الغموض والصدمات التي يوجهها ترامب للتبادلات التجارية الدولية تلقي بظلالها على آفاق النمو... هذا الغموض لا يشجع قطاع الأعمال".

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جانيت يلين تقدم شهادتها أمام الكونغرس الأميركي جانيت يلين تقدم شهادتها أمام الكونغرس الأميركي



GMT 05:01 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

صالح يقترح الاستعانة بخبرات الشركات في تشغيل الشباب

GMT 08:14 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بن علي يلدريم يبيّن هدف الاتفاق الأخير بين أنقرة وطهران

GMT 09:09 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

كبير الاقتصاديين يؤكد أن البطالة تهدد الأمن الاجتماعي

GMT 11:10 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الملك سلمان يزور موسكو تأسيسًا لمرحلة تعاون اقتصادي

GMT 09:48 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

نوفاك يكشف تطورات صندوق الاستثمار الروسي السعودي
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جانيت يلين تقدم شهادتها أمام الكونغرس الأميركي جانيت يلين تقدم شهادتها أمام الكونغرس الأميركي



خلال مشاركتها في حفلة " Serpentine Gallery"

أليكسا تشونغ تبدو رائعة بفستان أسود من الدانتيل

لندن ـ ماريا طبراني
أثبتت عارضة الأزياء ومقدمة البرامج البريطانية الشهيرة أليكسا تشونغ، أن المشاهير يعانون نفس المأساة بسبب الكعب العالي مثل أي شخص آخر، وظهرت بقدمين حافيتين بعد انتهاء حفل "Serpentine Gallery Summer" في العاصمة البريطانية لندن، ليلة الثلاثاء، والذي ضم عددا من نجوم الموضة، الموسيقى، والفن. وظهرت الفتاة البريطانية البالغة من العمر 34 عاما، مفعمة بالحيوية والنشاط، حيث اعتلت وجهها ابتسامة ساحرة، خلال الحفل، الذي أقيم في حدائق كنسينغتون في لندن . وبعد خروج عارضة الأزياء المعروفة بإحساسها الأنيق، كنموذج ومصممة أزياء شهيرة، من الحفل ، انتزعت حذائها الأسود ذو الكعب العالي من توقيع كريستيان لوبوتان، ومشت بدونه لتحظى بالقليل من الراحة. وارتدت فستانًا أنيقًا من الدانتيل والشيفون الأسود بدون حمالة، يتميز بفتحة أمامية أبرزت مفاتنها، بالإضافة إلى ربطة عنق بنفس اللون حول رقبتها، وصففت شعرها في شكل ذيل حصان فضفاض، ولفتت الانتباه إلى ملامحها المدهشة من خلال المكياج الناعم
اليمن اليوم- "وايت هافن" من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 00:12 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب

GMT 00:25 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

إيمان محروس تقدم مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
اليمن اليوم- إيمان محروس تقدم مجموعة متميزة من فساتين الزفاف

GMT 03:06 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

التجديف في نهر فلتافا من أجمل الأماكن للمغامرين
اليمن اليوم- التجديف في نهر فلتافا من أجمل الأماكن للمغامرين

GMT 04:12 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

طالبة لجوء ترفع دعوى قضائية ضد إدارة دونالد ترامب
اليمن اليوم- طالبة لجوء ترفع دعوى قضائية ضد إدارة دونالد ترامب

GMT 05:07 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

هانكوك يطالب روبرت مردوخ بزيادة دعم " سكاي نيوز"
اليمن اليوم- هانكوك يطالب روبرت مردوخ بزيادة دعم " سكاي نيوز"

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen