مقتل مدنيين اثنين في غارة لطائرة أمريكية من دون طيار في قرية يكلا بمحافظة البيضاء وسط اليمن. غارات جوية لطيران التحالف العربي تستهدف مواقع مليشيا الحوثي وصالح، بمديرية صرواح غربي محافظة مأرب شرقي اليمن. مليشيا الحوثي وصالح تقصف الأحياء الشرقية لمدينة تعز جنوب اليمن غارتان لطيران التحالف على مواقع الحوثيين بمنطقة مرهبة في الرمادة ويقصف بأخرى مفرق الحنشات بمديرية نهم شرق العاصمة شمالي اليمن. طيران التحالف العربي يحلق في سماء العاصمة صنعاء شمال اليمن رئيس هيئة الأركان الروسية يعلن سنقوم بتقليص عديد قواتنا في سورية بشكل كبير نهاية العام الجاري على الأرجح وزارة الدفاع الروسية تعلن أن قاذفات استراتيجية تقصف مواقع لتنظيم داعش في ريف دير الزور المجموعات المسلحة تقصف العاصمة دمشق بقذائف الهاون الخارجية الروسية تصرح أن تواجد أميركا في سورية لتحقيق أهدافها يأتي دون موافقة دمشق وهو أشبه بـ"الاحتلال". وزير العدل اليمني جمال محمد عمر يؤكد ان ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية قامت بتدمير ونهب المحاكم والنيابات في جميع المحافظات اليمنية التي اجتاحتها وحولتها إلى مقرات عسكرية.
أخر الأخبار

أوضح لـ"اليمن اليوم" إقامة استفتاء تقرير المصير في الإقليم

رئيس كردستان يؤكد عدم إقامة دولة في سورية وإيران

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- رئيس كردستان يؤكد عدم إقامة دولة في  سورية وإيران

هيمن هورامي
بغداد – نجلاء الطائي

أكدت حكومة إقليم كردستان أن تحقيق حلم الدولة الكردية بات قريبًا، وأنها قادمة لا محالة، لكنه شدد على أن إقامة الدولة الكردية لا تعني أنها ستتم بالطرق الخشنة والدموية، بل بوسائل سلمية ومشروعة وعبر عملية تفاوضية هادئة وصبورة مع الحكومة العراقية، معلنًا إجراء استفتاء تقرير المصير للشعب الكردي في الوقت القريب .
 
وقال هيمن هورامي، أحد مساعدي البارزاني في تصريحات خاصة لـ"اليمن اليوم" إن استفتاء تقرير المصير في الإقليم، سيُجرى في وقت قريب، ليطلع العالم على رغبة وقرار شعب كردستان حول موضوع انفصاله ، مشيرًا إلى أن سلطات الإقليم ستنظم الاستفتاء بإشراف الأمم المتحدة.
 
وأوضح هورامي أن حكومة الإقليم تضع في اعتبارها الجوانب والأمور المتعلقة بتحقيق حلم الشعب الكردي، وأن لديهم حسابات دقيقة لمواقف وتحركات وردود أفعال مختلف القوى الداخلية والإقليمية والدولية.
 
وبرر هورامى مواقف حزبه وحكومة الإقليم ورئاسته، بأن البقاء في الدولة العراقية الحالية بات أمرًا صعبًا، وأن الأكراد يرفضون أن يكونوا جزءً من الوضع الحالي غير المضمون في بغداد،  مبينًا إن مستقبل العراق العربي يسوده التوتر والغموض ، ما سيؤدي إلى توترات في المستقبل، والأكراد يريدون قطع الطريق عليها.
 
ونفى هورامي تهمة الانفصال عن العراق الموجهة إلى الأكراد، لأنهم، حسب رأيه، لم يكونوا أصلًا جزءً من العراق حتى ينفصلوا، معترفًا بأن الظروف الداخلية والإقليمية والدولية، وإن كانت غير مناسبة لكن ذلك لا يعني أنها ستكون مناسبة مستقبلًا، مؤكدًا أن الأكراد صاروا لاعبين أساسيين في المعادلة السياسية والعسكرية والأمنية في المنطقة.
 
وبين هورامي تعرض الكرد منذ 2003 "الأن للاضطهاد والتهميش والإقصاء من قبل الحكومات العراقية المتتالية ، والسؤال ماذا كان نصيب الكرد كمواطنين في العراق ، والإجابة الإبادة الجماعية والقصف الكيماوي وعمليات الأنفال وهدم وتدمير ٤٥٠٠ قرية، وبعد سقوط نظام صدام حسين، ولو أننا منذ انتفاضة ١٩٩١ كنا شبه مستقلين وعندنا كل شيء، فإن الرئيسين بارزاني وطالباني ذهبا إلى بغداد أملًا في عراق جديد مبنى على الديمقراطية التعددية والشراكة الحقيقية، لكن بعد ١٤عامًا ماذا حققنا من العراق الجديد الفيدرالية غير موجودة، وحتى الآن هناك ٤٦ مادة في الدستور العراقي لم تطبق، وموضوع الموارد والثروات لم نستلم حصتنا منه ولو مرة واحدة، والمادة ١٤٠ في موضوع المناطق المتنازع عليها لم يتم تفعيلها، والمجلس الاتحادي لم يؤسس".
 
وأضاف مساعد رئيس حكومة إقليم كردستان مسعود البارزاني أن حكومة المالكي قامت بقطع بشكل كامل ميزانية الإقليم، وعندما هاجمنا "داعش" لم تحمنا الحكومة العراقية، قائلًا "كانت الحكومة جزءً من هذا الخطر بسبب السياسات المذهبية للمالكي، ولهذا فإننا أمام اختيارين، إما أن نكون جزءً من مستقبل غير مضمون يعيد ما كان عليه العراق في السابق، أو نختار مستقبلنا، بغداد رفضت أن تقبل الكرد كشريك للحكم في العراق، ونحن نرفض أن نكون تابعين، إذا لم ننجح أن نكون شريكين أساسيين في الحكم يمكن أن نكون متحابين وبيننا صداقة كاملة".
 
وافصح هورامي عن مناقشة موضوع تقرير المصير مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، وقادة التحالف الوطني، مؤكدًا اتمام مناقشة هذا الموضوع، على أن نكون عمقًا للعراق وهو يكون عمق لنا، ونحن متفائلون أن نحصل على نتيجة إيجابية.
 
ويرى هورامي بأنهم لم يحتلوا أرض غير أرضهم أو قرية أو مدينة عربية هذه اراضينا ومنذ عام ١٩٢١ والكرد موجودون على أراضيهم، مطالبًا  أن يختار الشعب الكردي تقرير مصيره  في عملية ديمقراطية سلمية وعلى المثقفين العرب والرأي العام العربي أن يفهموا أننا جزء من الحل وليس من المشكلة.
ولفت هورامي إلى أن الظروف الداخلية والدولية تزداد سوءً ، ويجب الإسراع في الاستقلال حيث أن الوضع الاقتصادي غير مثالي ، والتوحد بين الأحزاب الكردية غير مثالي ، والوضع الإقليمي غير مثالي وكذلك الوضع الدولي ، مؤكدًا عدم ضمان تقرير المصير بعد أعوام عدة .
 
وبشأن حصولهم على ضوء أخضر من الولايات المتحدة والغرب ، تابع هورامي "إن الأمر ليس موضوع الضوء الأخضر والضوء الأحمر، الموضوع أن هذه المرة الأولى في تاريخ الشرق الأوسط ، يصبح كرد العراق مشاركين في اللعبة السياسية وجزءً من الملعب السياسي".
 
وبين هورامي "منذ عشرينيات القرن الماضي كانوا يلعبون بنا، والآن نحن لاعبين أساسيين، فالغرب والولايات المتحدة والدول الإقليمية عندما يرون الكرد شريكًا حقيقيًا في مكافحة التطرف من النواحي العسكرية والمعلوماتية كافة وفي الجهود الدولية لإيواء النازحين ، وعندما يرون كردستان بلدًا متعددًا من حيث الأديان والمكونات وجميعهم يعيشون بسلام، فإنهم يرون إقليم كردستان كحليف يمكن أن يعتمد عليه في منطقة تعاني عدم استقرار، وأميركا والغرب لم يعطونا الضوء الأخضر لكنهم لم يقولوا لنا بأن هذا الأمر خط أحمر، والاعترافات كانت بعد الإعلان".
 
وأشار هورامي إلى أن الموقف الكردي الداخلي موحدًا إستراتيجيًا وليس سياسيًا ، استراتيجيًا ، حيث أن الأحزاب كافة موقفها واحد في موضوع حق تقرير المصير والاستقلال ، فليس هناك كردي واحدًا يختلف على ذلك.
 
وأوضح هورامي وجود اختلافات أيديولوجية في وجهات النظر بين الأحزاب الكردية ، والرئيس بارزاني أصدر بيانًا يمثل خارطة طريق تتكون من التغيير في رئاسة البرلمان وإعادة تشكيل الحكومة الثامنة واختيار شخص آخر لمنصب رئيس إقليم كردستان.
 
وأردف هورامي "حزبنا شكل وفدًا كبيرًا اجتمع مع الأحزاب، وزار وفد من المكتب السياسي للحزب مدينة السليمانية واجتمع مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ومع حركة التغيير، جازمًا على حل المشاكل الداخلية في الطرق الإيجابية".
عن الازمة السياسية التي شهدها الإقليم في الوقت السابق قال "نحن في مرحلة انتقالية إلى الديمقراطية ولدينا آليات للديمقراطية، ولكن الثورة الثقافية والاجتماعية والنضوج السياسي ما كانت لتتواكب وتتناسب مع هذه الأدوات الديمقراطية، ما أدى إلى الحرب الأهلية".
 
ويشير هورامي إلى عدم وجود دستور في الإقليم حتى ننتهي من المرحلة الانتقالية، ومازلنا نفتقد ثقافة المؤسسات والمعارضة السياسية، يجب أن تكون أي معارضة ضمن نظام إقليم كردستان، وليس ضمن الحكومة، متأسفًا على ممارسة بعض الأحزاب المعارضة في الإقليم تصور بأنهم معارضة ضد النظام في الإقليم، وهم كانوا جزءً من هذا النظام، كانوا ضمن الحكومة ولديهم ٥ وزراء، في الصباح يكونون وزراء وبعد الظهر داخل أحزابهم كانوا يمارسون المعارضة ضد النظام والحكومة، وهذا أمر غير موجود في أي مكان في العالم.
 
وأوضح هورامي  تفاصيل الاتفاقات السياسية بين الاحزاب الكردية ، قائلًا إن الرئيس بارزاني في عام ٢٠٠٥ أجرى اتفاقًا مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ، على أن يكون مرشح الكرد لمنصب رئيس الجمهورية في العراق هو مام جلال طالباني ، وفى البداية كانت هناك مطالبات بأن يكون الرئيس بارزاني مرشحًا للمنصب ، وعندما تم الاتفاق أن يكون بارزاني رئيسا للإقليم".
 
وتابع هورامي "طالبنا بانتخابات مباشرة يقوم الشعب فيها بالتصويت المباشر، لكن الهيئة العليا للانتخابات العراقية قالت إنها ليس لديها الإمكانية لاتمام الانتخابات خلال ٣ شهور، فوافقنا على أن يتم انتخاب رئيس الإقليم من خلال البرلمان، بعدها هاجمت المعارضة الرئيس بارزاني، وقالت إنه ليس عنده شرعية لأنه لم ينتخب من الشعب وتم انتخابه بصفقة سياسية داخل البرلمان".
 
ولفت هورامي إلى أن إقليم كردستان العراق داخل العراق، وعدم وجود إستراتيجية لإقامتها في الأجزاء الكردية في سورية وتركيا وإيران، حيث أن الكرد فيها لديهم سياقات وقيادات سياسية وثقافة مختلفة.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس كردستان يؤكد عدم إقامة دولة في  سورية وإيران رئيس كردستان يؤكد عدم إقامة دولة في  سورية وإيران



GMT 01:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الهاشمي يؤكّد أن العراق سيواجه الصعوبات بعد "داعش"

GMT 00:33 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الطيبي يبيّن أنّ فلسطين أكبر من فصائلها وأحزابها

GMT 03:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصر يوضّح استعدادات مهرجان ذكرى استشهاد عرفات

GMT 00:22 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ثابت العولقي يؤكّد السير نحو استقلال الجنوب اليمني

GMT 02:56 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

النقيب يُعلن تفاصيل الهجوم على مقر البحث الجنائي

GMT 00:10 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

وديع أمان يكشف عن مقتل 232مدنيًا بسبب حمل السلاح

GMT 00:21 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روماتيه يُعلن سعي فرنسا إلى زيادة الاستثمارات في مصر

GMT 00:54 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

طاهر العقلة يؤكد اعتقال أكبر مهرب مشتقات بالضالع
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس كردستان يؤكد عدم إقامة دولة في  سورية وإيران رئيس كردستان يؤكد عدم إقامة دولة في  سورية وإيران



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

ديان كروغر تخطف أنظار الجميع بفستان عاري الكتفين

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 02:59 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعمل الجلد والقطيفة في مجموعة شتاء 2018
اليمن اليوم- مريم مسعد تستعمل الجلد والقطيفة في مجموعة شتاء 2018

GMT 13:33 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الواجهة الأفضل لرحلات التزلج الخاصة بالمحترفين
اليمن اليوم- الواجهة الأفضل لرحلات التزلج الخاصة بالمحترفين

GMT 10:43 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف ليتناسب مع "العائلة البيتوتية"
اليمن اليوم- تصميم منزل مكون من 7 غرف ليتناسب مع "العائلة البيتوتية"

GMT 01:58 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أهم القادة الذين يخشون مصير موغابي
اليمن اليوم- رئيس الكونغو أهم القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 00:40 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أمان السائح تُشير إلى أسباب اتجاهها للعمل في مجال الإعلام
اليمن اليوم- أمان السائح تُشير إلى أسباب اتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 00:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تُقدم حقائب مبتكرة تعبر عن فصل الخريف
اليمن اليوم- روضة الميهي تُقدم حقائب مبتكرة تعبر عن فصل الخريف

GMT 08:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كاتسبيرغ يوفر متعة خاصة للأطفال في جبال الألب
اليمن اليوم- كاتسبيرغ يوفر متعة خاصة للأطفال في جبال الألب
اليمن اليوم- سفيان النمري يُفضل الخشب والقرفة في تصنيع الشموع لديكور الشتاء

GMT 02:49 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ميركل تواجه الإحباط بعد فشل محادثات تكوين الائتلاف الحكومي
اليمن اليوم- ميركل تواجه الإحباط بعد فشل محادثات تكوين الائتلاف الحكومي

GMT 02:59 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "داعش" يهدد بابا الفاتيكان بهجوم في عيد الميلاد
اليمن اليوم- تنظيم "داعش" يهدد بابا الفاتيكان بهجوم في عيد الميلاد

GMT 02:24 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تفصح أنّ ألعاب تدريب الدماغ لا تحسّن ذكاء الانسان
اليمن اليوم- دراسة تفصح أنّ ألعاب تدريب الدماغ لا تحسّن ذكاء الانسان

GMT 10:25 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فرص "غريس موغابي" في الحياة السياسية تتحول طريق سدّ
اليمن اليوم- فرص "غريس موغابي" في الحياة السياسية تتحول طريق سدّ

GMT 10:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

قواقع يابانية تلوي أعضائها التناسلية لتتمكن من التزاوج
اليمن اليوم- قواقع يابانية تلوي أعضائها التناسلية لتتمكن من التزاوج

GMT 01:20 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية
اليمن اليوم- طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية

GMT 08:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"فانتاج" الرياضية الكوبية مزودة بفارق خلفي إلكتروني
اليمن اليوم- "فانتاج" الرياضية الكوبية مزودة بفارق خلفي إلكتروني

GMT 07:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "فانتاج أستون مارتن" حيث العراقة والفخامة في آن واحد
اليمن اليوم- سيارة "فانتاج أستون مارتن" حيث العراقة والفخامة في آن واحد

GMT 00:26 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حبيب غلوم يؤكد أن اللهجة تقف عائقًا أمام الدراما الخليجية
اليمن اليوم- حبيب غلوم يؤكد أن اللهجة تقف عائقًا أمام الدراما الخليجية

GMT 03:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

منى عبد الغني تكشف عن دورها في مسلسل "أفراح إبليس 2"

GMT 03:27 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع سعيدة لتكريم والدها في مهرجان شرم الشيخ

GMT 03:23 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المرأة الأكثر شرًا" في أستراليا مطاردة من قبل السلطات

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بريطانية في سجون إيران تؤكد عدم قدرتها على انتظار حل الأزمة

GMT 08:22 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا التونسي الذي جدد عالم الموضة بإبداع فريد

GMT 07:21 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أهم قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 02:26 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يبيّنون أن جزيء الدم "E2D" يجذب الذئاب

GMT 06:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 08:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس مدن أسترالية مثالية للسكن بعد ارتفاع أسعار المنازل

GMT 05:25 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" على طراز المتاحف الفنية ممتزجة بروح الفكاهة

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

محاربة ارتفاع ضغط الدم بالأدوية المضادة للسرطان

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الفول السوداني خلال الحمل يجنب الحساسية للأطفال

GMT 07:44 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي وجولة لن تنساها في "جنة الله على الأرض"

GMT 06:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة شَرِيش المكان الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 03:25 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الخريطة الفلكية تكشف عن أحداث عالمية توقظ الضمائر

GMT 10:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شكاوى العملاء تلاحق "غالاكسي اس 8" وتورط "سامسونغ"

GMT 05:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوميلاتو" تحتفل بذكرى ميلادها الـ50 بمجوهرات فريدة
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen