كشف لـ "اليمن اليوم" أن نقل السفارة الأميركية للقدس يومًا أسود

الحرازين يبيّن أن مصر تواصل دورها في المصالحة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- الحرازين يبيّن أن مصر تواصل دورها في المصالحة

الدكتور جهاد الحرازين
القاهرة - أكرم علي

اعتبر القيادي في حركة "فتح" الدكتور جهاد الحرازين أن يوم 15 مايو/أيار الجاري، والتي ستنقل فيه الولايات المتحدة سفارتها للقدس سيكون بمثابة يوم غضب في الأراضي الفلسطينية ولا يمكن الصمت عليه. وأكّد أن الولايات المتحدة لن تتراجع عن نقل سفاراتها إلى القدس، وإسرائيل تدرك أهمية هذه الخطوة وتبدي استعدادها الجيد لمواجهة كافة التظاهرات التي ستنطلق لمواجهة ذلك.

وشدّد الحرازين في تصريحات خاصة إلى "اليمن اليوم"، أن يوم نقل السفارة الأميركية للقدس، سيكون يوم أسود على فلسطين وعلى العالم العربي، وإن نقل السفارة لن يغير شيئا على أراض الواقع، والكل يعلم أن القدس هي أرض فلسطينية وعربية ملك للفلسطينيين أنفسهم.

 وحول الدور المصري في القضية الفلسطينية قال القيادي جهاد الحرازين، إن الكل يعلم إن مصر تعد الدولة المحورية والمركزية في المنطقة وإن مصر تقوم بدور كبير وجهد عظيم لأجل تحقيق المصالحة الوطنية، وإن هناك علاقات تربط مصر مع الكل الفلسطيني وتبذل جهودًا كبيرة في القضية الفلسطينية، وخاصة تلك الجهود التي بذلت في الآونة الأخيرة من قبل مصر.

 وعن تراجع رومانيا عن قرارها بنقل السفارة الأميركية، قال الحرازين إن تراجع رومانيا عن نقل سفارتها إلى القدس هو انتصار لفلسطين والعرب ومؤشر على قوتهم اقتصاديا وسياسيا، داعيا إلى الضغط على كل الدول التي تنوي نقل سفاراتها إلى القدس مثل غواتيمالا وغيرها. وعن تأثير إتمام المصالحة الفلسطينية، قال الحرازين إن الخلل في اتمام المصالحة هو عدم التزام حركة حماس حتى اللحظة بما تم الاتفاق عليه أكثر من مرة في مصر ورغم ذلك مصر تواصل جهودها لتحقيق المصالحة الوطنية ولكن يجب أن تصدق حماس وتلتزم بذلك بعيدًا عن اية اشتراطات حزبية وأن تكون جادة في اتفاقها حول بنود المصالحة المتفق عليها في مصر.

وتوقع الحرازين أن تزداد حالة التهديد والتصعيد من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وقال "إن الاحتلال الإسرائيلي يجب أن يدرك جيدا أن أسلحته المتطورة وقذائفه القاتلة ورصاصه المتفجر لن تثنى الشعب الفلسطيني عن المطالبة بحقه. وفيما يخص انسحاب إسرائيل من الترشح للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن، قال الحرازين إن انسحاب اسرائيل من الترشح يأتي لإدراكها الكامل أنها لا تستطيع أن تحظى بثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتم ملاحظة ذلك في كثير من المواقف والمتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني، وأن انسحاب إسرائيل من شغل العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن يعد انتصارًا للدبلوماسية المصرية والعربية، ويُشكل حالة جديدة من مبادئ ونطاق الأمم المتحدة، حيث أنه من غير المعقول أن دولة قائمة بالاحتلال وترتكب الجرائم وتنتهك كافة المواثيق الدولية أن تصبح عضواً في مجلس الأمن.

وأشار الحرازين إلى أن 170 دولة صوتت على قرار فلسطين في الأمم المتحدة بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس، وقال "لن تستطيع إسرائيل مواجهة كل هذه الدول ولا تستطيع إسرائيل أن تحصل على تأييد غالبية الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وإن انسحاب إسرائيل رسالة أخرى للمجتمع الدولي أن مبادئ العدالة يجب أن تنتصر في النهاية.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرازين يبيّن أن مصر تواصل دورها في المصالحة الحرازين يبيّن أن مصر تواصل دورها في المصالحة



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرازين يبيّن أن مصر تواصل دورها في المصالحة الحرازين يبيّن أن مصر تواصل دورها في المصالحة



ظهرت في إحداهما بفستان أبيض مستوحى من أزياء مارلين مونرو

ليدي غاغا تسرق الأضواء بثلاث إطلالات مذهلة

نيويورك _ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية ليدي غاغا، بثلاث إطلالات جديدة في مدينة نيويورك الأميركية، يوم الخميس، بعد غياب فترة عن الأضواء، حيث ارتدت في أولى إطلالاتها، الفنانة البالغة من العمر 32 عامًا فستانًا أبيض اللون قصير مستوحى من فساتين مارلين مونرو، يتميز بأنه بلا أكمام وبتنورة من الشيفون، وأكملت إطلالتها بتصفيفة شعر عصرية وزوجًا من الأحذية السوداء مع حقيبة ونظارة بذات اللون. ورصدت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إطلالة ثانية للنجمة الشهيرة ببدلة صوف صفراء منقوشة مع حقيبة جلدية سوداء فاخرة وأنيقة، إلى أن ظهرت بإطلالة ثالثة في مساء اليوم ذاته مرتدية فستان أحمر خمري قصير في طريقها لتناول العشاء مع أصدقاءها في مدينة نيويورك، وأكملت إطلالتها مع حقيبة يد سوداء وأحذية وقفازات بنفس اللون، وأخفت عينيها بنظارة شمسية كلاسيكية، ولإضفاء اللمسات البراقة على إطلالتها، ارتدت سوارًا كبيرًا من الألماس وقلادة، بالإضافة إلى زوج من الأقراط المتدلية اللامعة. ويذكر أن ليدي

GMT 02:37 2018 السبت ,26 أيار / مايو

بوسي سكر تطرح مجموعة الصيف بشكل مُختلف
اليمن اليوم- بوسي سكر تطرح مجموعة  الصيف بشكل مُختلف

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen