كشف لـ"اليمن اليوم" عن أعماله الفنية المقبلة

فاضل يؤكد أنّ تجنيد الأطفال تنامى بشكل كبير في اليمن

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- فاضل يؤكد أنّ تجنيد الأطفال تنامى بشكل كبير في اليمن

رئيس المنظمة اليمنية لمكافحة الإتجار بالبشر نبيل فاضل
عدن - صالح المنصوب

أكد رئيس المنظمة اليمنية لمكافحة الإتجار بالبشر، نبيل فاضل أن تجنيد الأطفال تنامى بشكل كبير جدًا، من قبل أطراف النزاع في اليمن، بغض النظر عن أي منها، أكثر لكن جميعهم يستقطبون الأطفال ويجندوهم، مشيراً إلى أن تقارير المنظمات الدولية، فيما يخص تجنيد الأطفال لايمثل سوى ربع الحقيقة، فالمقاتلين من الأطفال يتجاوزون ثلث المقاتلين في الجبهات، والضحايا أيضًا كثير مقارنة، بما أشارت إليه التقارير الدولية.

وقال نبيل فاضل في حوار مع "اليمن اليوم"، أن الحرب أجبرت أكثر من مليون شخص، للنزوح الخارجي، وخاصة إلى المملكة العربية السعودية، للعيش في ظروف وبلد قوانينها تكرس الإتجار بالبشر، من خلال نظام الكفيل، وإن ما يتكبده النازحين والمهاجرين من أموال للوصول إليها، وما تفرضه من رسوم على العمالة الوافدة إليها، لا تتناسب مع الأجور المتدنية، التي يحصل عليها العمال.

وأوضح نبيل أن هناك العديد من الأسباب التي تساعد في تنامي جرائم الإتجار بالبشر، كالفقر والبطالة والفساد وضعف سيطرة الدولة, وعدم وجود قانون والصراعات الداخلية، والحروب ووجود سبب واحد من تلك الأسباب كافي لتفشي تلك الظاهرة، فما بالك وتلك الأسباب مجتمعه هي عناوين لحالة البؤس التي وصلت إليها بلادنا وآخرها الحرب، وما الحقته من دمار شامل في المجالات كافة، سببت في فقدان مئات الآلاف لوظائفهم .

وأجبرت أكثر من مليون شخص للعمل الجبري بدون مرتبات وشردت 3 مليون شخص، ودمرت المنشآت والمؤسسات العامة والخاصة وحتى المساكن الخاصة، وأشار رئيس المنظمة إلى أنه بداء العمل في مكافحة جرائم الإتجار بالبشر منذ العام 2009 كمتطوعين، وأنهم واجهوا رفضًا حكوميًا كاملاً، لهذا المسمى وبعد عراقيل تمكنا في العام من الحصول على ترخيص رسمي في العام 2011، كأول منظمة مجتمع مدني في اليمن والمنطقة في هذا المجال.

وبيّن فاضل أنهم تمكنوا بجهود تطوعية، من رصد وكشف ومكافحة أنماط عديدة من أنماط الإتجار بالبشر، كان للوسائل الإعلامية دور إيجابي في إخراج هذه الظاهرة من الخفاء إلى العلن، وبيّن نبيل أن اليمن تمتلك شريط ساحلي طويل ودولة كانت ضعيفة، ولا تمتلك السيطرة على أراضيها وموقع جغرافي، ويقع فيما بين أثري دول العالم وأفقرها، مما ساهم في جعل اليمن دولة مقصد ومصدر وعبور، ساهمت في نزوح أكثر من مليوني شخص من القرن الأفريقي إلى اليمن، إضافة عباء على الدولة العاجزة عن تأمين أبسط متطلبات الحياة الدنيا لشعبها. كما أكد نبيل أنهم تمكنوا خلال الفترة الماضية حتى العام 2014، من كشف أنماط عدة من الإتجار بالبشر سوى المقبلة، من القرن الأفريقي، أو من الانماط ذات المنشأ اليمني سوى الواقعة على الأطفال أو النساء أو المهاجرين اليمنيين في دول الجوار العربي، وتجارة الأعضاء البشرية وغيرها من أنماط عديدة، كانت تشكل عقبه كبيره في بلد يفتقد لأبسط مقومات مكافحة الاتجار بالبشر، وهي القوانين ودور الإيواء والتأهيل، وأفاد في حديثه لـ"العرب اليوم"، أنهم خطوا خطوات متواضعة، وأقرت الحكومة بوجود مشكله وأصدرت قرار بتشكيل   لجنة وطنية فنية لمكافحة الاتحار بالبشر من الجهات الحكومية ذات العلاقة، بالشراكة مع المجتمع المدني، وتمكنا من إعداد مشروع قانون مكافحة الاتجار بالبشر، والبدء بإعداد استراتيجية وطنيه لمكافحة الاتجار بالبشر، والتوقيع على بروتوكول مكافحة تجنيد الأطفال.

وعن المرحلة الحالية قال "إننا بعدها دخلنا صراع داخلي مسلح، ثم حرب خارجيه إعادة كل شيء إلى قبل الصفر، بكثير دمرت المنشآت والمصانع والطرقات وحتى المساكن الخاصة، و تعطلت خلالها كثير من المؤسسات، وتم الاستغناء عن عدد كبير من العاملين، كما لحقها توقف مرتبات أكثر من مليون موظف، ودخول مليوني طفل سوق العمل، وخروج أكثر من مليون طالب من المدارس، ونزوح 3 مليون شخص وتقارير دولية، تؤكد حاجة 15 مليون شخص للطعام، كل تلك الأرقام فتحت الباب واسعًا، للإتجار بالبشر، مما يعرض الكثير لأن يكونوا أعضاء محتملين، للإتجار بالبشر.

كما علّق فاضل على التقرير السنوي الصادر من الخارجية الأميركية المتعلق بالإتجار، بالبشر للعام 2017، بالقول أنه تكرار نسخ لصق للتقارير السابقة ابتداءً من العام 2009، ومع قليل من الإضافات وبين قوسين خالة خاصة في محاولة من الحكومة الأميركية، للتنصل عن مسؤوليتها الواضحة، وتورطها المباشر في دعم استمرار الحرب التي مكنتها، من عقد صفقات مهولة ملئت بها خزائنها، على حساب المبادئ الإنسانية التي تدعي حمايتها.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن اليوم- فاضل يؤكد أنّ تجنيد الأطفال تنامى بشكل كبير في اليمن اليمن اليوم- فاضل يؤكد أنّ تجنيد الأطفال تنامى بشكل كبير في اليمن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن اليوم- فاضل يؤكد أنّ تجنيد الأطفال تنامى بشكل كبير في اليمن اليمن اليوم- فاضل يؤكد أنّ تجنيد الأطفال تنامى بشكل كبير في اليمن



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تبدو مميزة في إطلالاتها بالملابس السوداء

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات، وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 03:50 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أسبوع الموضة في لندن يشهد انتشار الأساليب الحديثة
اليمن اليوم- أسبوع الموضة في لندن يشهد انتشار الأساليب الحديثة

GMT 00:50 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

بوريس جونسون يرفض اقتراحات بترك منصبه بعد البريكست
اليمن اليوم- بوريس جونسون يرفض اقتراحات بترك منصبه بعد البريكست

GMT 00:57 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تشيد بفيلم "مولانا" وتصوِّر "رغدة متوحشة"

GMT 09:38 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

أسبوع الموضة في لندن يشهد حضور أرماني وفرساتشي

GMT 05:33 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تستوحي تشكيلتها من أزياء القرن الـ18

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

علماء يكشفون سبب زيادة الأكسجين في الغلاف الجوي

GMT 09:10 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

كاليبو يتحدث عن خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة

GMT 08:00 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

كتاب "Peak District" المصوّر يضم أكثر من 500 موقع

GMT 10:38 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

هواوي تطرح هاتفها الذكي "هونر 9" في الإمارات
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen