19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

لا تجازف أبدًا ولا تتطوّع للقيام بأعمال بطولية

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- لا تجازف أبدًا ولا تتطوّع للقيام بأعمال بطولية

برج الدلو
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر آب/أغسطس 2017:
تراجع ثم انطلاق
مهنيًا: سر مع التيار ولا تعارض احدًا خاصة وان احتمالات كثيرة قد تجلب الفوضى بسبب تأثيرات القمر من برج العقرب والمثلث الفلكي الترابي بين الجدي والعذراء بين 31 و2 أيلول وتكون فترة مراوحة مكان حذرة  وتحديات لمؤهلاتك فالسكون والفشل والتاخير وربما وعكة صحية  والترقّب سيدا الموقف وقد يدفعك هذا الأمر إلى الإنزواء والانطواء أو ربما الوقوع في حيرة من اللامبالاة والاخفاق.  ترتاح قليلا يومي 29و30 فالقمر في القوس يجلب اليك بعض الحظ ويجعلك اكثر مناعة من السابق كذلك سوف تكون نهاية اسبوع ملائمة مع القمر في برجك للتحرّك على نحو واسع وكبير ولا سيّما على صعيد العلاقات العامة. أحرّضك على توسيع إطار التحرّك والمساعي وتكثيفها. ستلقى مساعيك ترحيبًا وقبولًا واسعين.

عاطفيًا: لا تبحث عن المشاكل لان الظروف لن تدعمك  فقد تمر حياتك الشخصية بتجربة ومعاناة قد تتلقى خبرا سيئا يتعلق بطلاق يعود السبب لوجود كوكب الزهرة في برج خصمك الاسد ما يجعل الأجواء مشحونة بالتوتر وطباعك ليست هادئة كما يجب.  سوف تظهر بعض الغيوم الداكنة التي تستفز المواقف وتحرّض على الخلاف يشتد عنادك وترفض التساهل أو التخلّي عن رأي معيّن فتصطدم الآراء وتعلو نبرة الصوت وحرارة النقاش. كثف الاجتماعات واللقاءات وناقش المواضيع الشخصية وقدم بعض التنازلات إذ دعت الحاجة.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر آب/أغسطس 2017:
احمي معنوياتك
عليك اتخاذ جميع التدابير لحماية استقرارك ولتفادي الحوادث والخلافات. فقد يتعرّض وضعك الصحي لبعض التراجع لكثرة الضغوط النفسية التي تخفّض المناعة والحصانة ولا سيّما في أكثر الأيام حظًّا. لذلك لا تجازف أبدًا ولا تتطوّع للقيام بأعمال بطولية عزيزي الدلو.

مهنيًّا: تجنّب الأجواء السلبية المسيطرة والعوامل المتناقضة والتنافر الفلكي المدمر ان كان من مواجه الشمس والمريخ لبرجك من الاسد او من عوامل خسوف القمر المصادف في برجك والذي سيؤثر عليك بشدة وقد يكون حافلا بالفخاخ والأخطار ركّز جيدًّا، شدّد المراقبة ولا تقصّر في واجباتك. ينظر المسؤولون إلى أخطائك ويكتشفون الخفايا ويفضحون أسرارك. تضطر غير مرة إلى تبرير مواقفك وتصحيح أخطائك وحتى الاعتذار.كما ان كسوف الشمس يوم 21 سوف يجعلك  تمرّ بلحظات صعبة تجعلك تيأس أوتكره عملك لكنها غيمة صيف عابرة. كُن صبورًا وسترى كيف أن نظرتك إلى الأمور نفسها تتغيّر فيما بعد. لا تكن بطلًا هذا الشهر فالجرأة هي تهوّر والمبادرة قد تكون مجازفة.

عاطفيًّا: تتراجع الوعود العاطفية والعائلية في هذا الشهر المُربك جدًا مع وجود الزهرة في السرطان يجعلك مرهف الحس غير قادر على ضبط النفس متوترا مع الحبيب تشعر ببرودة او غياب يعمق الخلافات وقد  يحمل أزمة أو تدهورًا في العلاقات ولا سيّما إذا كانت هذه الاخيرة متأرجحة أو جديدة. تشتد الخلافات وقد تصل الى الاستنتاج بانعدام القواسم المشتركة بينكما. أدعوك الى إعادة النظر في قراراتك السلبية والعودة عن الخطوات الحاسمة. فهذه الفترة تمتحن استعدادك للوقوف الى جانب الحبيب، وتحمّله في الايام الصعبة. لن تعاني العلاقة المتينة الصعاب لكنك مدعو إلى صَونها من التحديات والاستفزازات.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر آب/أغسطس 2017:
1-مهنيًا: سارع إلى استغلال الفرص التي تتوافر، أرى إيجابيات باتجاهك، وعروضًا جيدة وآفاقًا لافتة.
عاطفيًا: النقاشات هذا اليوم قد تحمل أزمة أو تدهورًا في العلاقة ولا سيّما إذا كانت هذه الاخيرة متأرجحة أو جديدة.
صحيًا: يحسدك المحيطون بك على الرشاقة التي تتمتع بها، هذا كله بفضل ممارسة الرياضة بانتظام.

2-مهنيًا: يخف الضغط ويتحدث هذا اليوم عن تجارب جديدة مشوقة جدًا وعن سفر محتمل مع مجموعة من الناس تستعذب وجودهم..
عاطفيًا: الحوافز كثيرة والمحيط داعم، تقدم على تحسينات وتعديلات وترتيبات كثيرة وسفر.
صحيًا: تحيط بك أجواء ممتازة، ما يتركك مرتاحًا نفسيًا وجسديًا.

3-مهنيًا: تفتقر إلى الشجاعة في بعض الأحيان، وتحتاج إلى من يدعمك معنويًا وتلجأ إلى أحد الأصدقاء.
عاطفيًا: تفيض حيوية وثقة زائدة بالنفس، ما ينعكس إيجابًا على الصعيد العاطفي وتخطط مع الشريك لمشروع مهم.
صحيًا: لا تضعف أمام المغريات المضرة بصحتك، حصّن نفسك وقوِّ مناعتك، ولن تكون إلا سعيدًا.

4-مهنيًا: تتلقى مساعدة تفاجئك، وتقوم بعمليات مربحة وتستفيد حتى من أخطاء الآخرين، وتشعر بأن ساعة المجد قد دقت.
عاطفيًا: مغامرة كبيرة يتحدث عنها الكثيرون وتحظى بما كنت ترغب به، وتتقدم بخطى ثابتة لتنفيذ رغباتك.
صحيًا: خطط للمستقبل بخطى ثابتة، ولا سيّما على صعيد المحافظة على صحة سليمة ورشيقة، فهي الأساس للقيام بأي شيء آخر.

5-مهنيًا: تحقق تطورًا مهمًا يوفر لك نتائج جيدة ويساعدك في انجاز مشروع قد تكون له امتدادات إلى الخارج.
عاطفيًا: يكسبك الفلك جاذبية كبيرة، ويدفعك إلى مواجهة الحقائق بثقة، ما يثير إعجاب الشريك بك.
صحيًا: تجاوز الأمور العالقة بينك وبين الآخرين بهدوء وروية، واضبط أعصابك وخفف توترك.

6-مهنيًا: يربكك هذا اليوم ولو أنّه يحمل بعض الفرص الشخصية والمهنية.
عاطفيًا: تناقش أمورًا جدية، وتخوض علاقة جدية، أو تفكر في مشروع مع الشريك.
صحيًا: لا تقلل من أخطار العوارض الخفيفة التي تنتابك بين حين وآخر، استشر طبيبك.

7-مهنيًا: القمر المكتمل مع الخسوف في برجك، يفرض بعض المحظورات والممنوعات، لكن تطرأ تغييرات تناسبك ربما وتجعلك تتبنّى وجهة نظر جديدة.
عاطفيًا: كثرة طلبات الشريك تدفعك إلى رفض هذا الواقع، وخصوصًا أن الأمور بلغت حدًا لا يمكن السكوت عنه.
صحيًا: حاول معالجة أوضاعك بالتي هي أحسن، لتكون الخاتمة سعيدة ومفيدة صحيًا.

8-مهنيًا: تلاحق هذا اليوم قضية سرية أو تتحقق من أمر وتحقّق في مشكلة تنغّص عليك عملك.
عاطفيًا: تعيش فرصة مميزة أو ترتبط بعلاقة جديدة، أو تقدم على خيارات نهائية بالنسبة إلى حياتك العاطفية.
صحيًا: ممارسة الأشغال في الحديقة أو الحقل القريب من منزلك مفيدة وتحرك معظم عضلات جسمك.

9-مهنيًا: تكون الطموحات كثيرة لكن التخوف من عرقلة يبقى حاضرًا، وخصوصًا أن مارس والشمس يعاكسان القمر في برجك.
عاطفيًا: أنت مدعو الى الاهتمام بالشريك وتجنّب النزاعات والدعاوى القضائية والأسفار.
صحيًا: تعتقد أن عدم ممارستك الرياضة لا تنتج منه عوارض لاحقًا، أنت مخطئ.

10-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم تحتاج إلى مرونة أكبر للتفاهم مع المحيط، وربما تصاب بجرح في كبريائك.
عاطفيًا: تضطر إلى الانعزال قليلًا والابتعاد عن الصخب، وخصوصًا أن حياتك العاطفية قد تعرف بعض الاهتزاز.
صحيًا: إحذر أن تقحم نفسك في نزاع مع أحد النافذين في العائلة أو في العمل أو في السياسة، ما يرهقك نفسيًا وجسديًا.

11-مهنيًا: يسجل هذا اليوم حدثًا كبيرًا بالنسبة إليك، ما يحتم الانتباه والحذر من الأمور المحاذير التي كنت تخشاها.
عاطفيًا: تشعر بالحاجة إلى الحنان والرعاية وتشتاق إلى حضن الحبيب وترغب في الترفيه عن نفسك وممارسة هواية جديدة.
صحيًا: لا تبذل جهدًا مضاعفًا في أعمال لست أنت مسؤولًا عنها، أترك الأمور لأربابها وأرح نفسك.

12-مهنيًا: تتحمّس هذا اليوم أكثر من أي وقت مضى لإطلاق مشروع جديد وتبدو جاهزًا  لحسم  الأمور المهنية.
عاطفيًا: بوادر خلاف مع الشريك، لكن ذلك لا يتعدّى كونه سوء تفاهم على بعض النقاط التي تزيد نسبة غيرته.
صحيًا: حذار كل ما يعرض نفسيتك للقلق، فأنت لم تتعاف تمامًا مما أصابك أخيرًا.

13-مهنيًا: يحالفك الحظ، أو تؤدي دورًا مهمًا في جمع الشمل، أو تقريب وجهات النظر، أو التخفيف من أعباء بعض الزملاء.
عاطفيًا: تنطلق في عدة اتجاهات، وتسوّي أمورك العاطفية، وتنهمك بقضية معينة، وتبذل جهدًا كبيرًا لإنجاحها.
صحيًا: إذا أردت المحافظة على صحة سليمة وجسم رشيق، عليك بمخطط رياضي لبقية هذا الصيف.

14-مهنيًا: تتحوّل أخطاء بعضهم إلى رصيد إضافي لمصلحتك، لكن يستحسن ألاّ تستغل الموقف فتخسر بعض الأصدقاء.
عاطفيًا: يحاول الشريك فتح قلبه لك لمعرفة الأسباب التي تدفعك إلى معاملته على غير المعتاد، لكن النتيجة سلبية من قبلك.
صحيًا: قد تسبب لنفسك المآسي اذا لم تضبط أعصابك وجموحك.

15-مهنيًا: يعترض أحدهم على مشاريعك ويعرقل خطواتك، ما يؤثر سلبًا في ثقتك بالنفس فتعيد الحسابات.
عاطفيًا: أحذرك من تسرع أو تهور يؤدي إلى بعض التوتر في العلاقة بالشريك وربما إلى قطعها نهائيًا.
صحيًا: حاول التخفيف من الجلوس ساعات طويلة وراء مكتبك، واستفد من الوقت المتاح للقيام ببعض الحركة.

16-مهنيًا: انتبه من الازدواجية في علاقتك المهنية وإلاّ فإنّك مقدم على أوضاع درامية.
عاطفيًا: يكون النقاش إيجابيًا مع الشريك وتضعان معًا برنامجًا لرحلة أو لعطلة وتبدوان مرتاحين لما تقرّرانه.
صحيًا: لا تكن بخيلًا في ممارسة الرياضة، بل حاول أن تكون كذلك في تناول المأكولات بلا هوادة.

17-مهنيًا: تقوم بخطوة فعالة وتلفت الأنظار والإعجاب، ترتاح إلى الظروف الايجابية والمطمئنة، ودعم لموقفك ورؤية مشتركة للأمور.
عاطفيًا: تقدّم حججًا وتبدو مقنعًا في الحوار مع الشريك، فيرتاح إلى كلامك، ويشعر بأنّ صفحة جديدة من العلاقة  قد فتحت.
صحيًا: قد تشعر في بعض الأحيان بالتعب أو بالانخفاض المعنوي جراء الإرهاق الكبير.

18-مهنيًا: انطلاقة جيدة نحو آفاق واسعة ونجاحات مهنية قد تساعدك على تطوير قدراتك.
عاطفيًا: أحداث سعيدة تظهر ملامحها في غضون أيام ولا سيما أن النيات صافية في هذا الاتجاه.
صحيًا: اعتن بصحتك ولا تعمل حتى الإرهاق، وخفف من الجهود قدر الإمكان.

19-مهنيًا: تتخذ قرارات مهمة، ويلمس الزملاء تأثيرك في العمل وتسترد سلطة غابت وتعوّض عن الوقت الضائع.
عاطفيًا: توقع قلقًا وشعورًا بتغييرات تطال بعض نواحي الحياة العاطفية، قد تتخذ قرارات فجائية وتطرأ مستجدات تثير الدهشة.
صحيًا: جرّب مختلف الأساليب التي تؤدي إلى نتائج صحية جيدة، وإذا لم تنجح استشر أخصائي التغذية.

20-مهنيًا: يسلّط هذا اليوم الضوء عليك لكنّه يجعلك تطلب الحقيقة وتناضل من أجلها وترفض أي مراوغة.
عاطفيًا: يشكل هذا اليوم مفترق طريق في حياتك، لكن لا شيء يمكنه لجم اندفاعك، بل تقتحم الساحات واثقًا بنفسك.
صحيًا: الأمور وصلت إلى حد خطير، بادر إلى ممارسة الرياضة ما ينعكس إيجابًا على وضعك الصحي.

21-مهنيًا: القمر الجديد يتزامن مع كسوف كلي ينذر ببعض المشاكل، لكن توقع اتفاقًا كبيرًا وتخوض مفاوضات في غاية الأهمية.
عاطفيًا: يجب أن تتسلح بالصبر والإيمان والثقة بالنفس لمواجهة بعض المستجدات والذبذبات الصغيرة الآتية من هنا وهناك.
صحيًا: أنظر إلى محيطك ترَ أن كثيرين انقلبت صحتهم رأسًا على عقب وأصبحوا نشطين جراء ممارسة الرياضة يوميًا.

22-مهنيًا: تدهش المحيطين بك وتزيد من عدد المعجبين على صعيد بعض الأعمال ويؤدي أحدهم دورًا في هذا المجال.
عاطفيًا: قدرتك على تقديم الحجج المنطقية تبقى كبيرة وتفتح أمامك الأبواب، وتجد دائمًا الأجوبة عن كل الأسئلة، وتربك الشريك في أوقات كثيرة.
صحيًا: لا تماطل ولا تسوّف للبدء بممارسة التمارين التي وصفها لك الطبيب لمعالجة أوجاع العنق والظهر.

23-مهنيًا: قد تواجه بعض الإرباك بسبب كثرة الضغوط في العمل، لكنّك تتمتع بقدرات لافتة لتجاوز ذلك مستفيدًا من عامل الوقت.
عاطفيًا: لا تذهب في مجازفات خطيرة الأوضاع برمتها تدعوك إلى التأني، وقد تؤدي إلى بعض التضليل والتعقيدات.
صحيًا: إذا أحسست بتورم في قدميك أو ذراعيك، أترك كل شيء وتوجه إلى الطبيب فورًا.

24-مهنيًا: دعم لموقفك ورؤية مشتركة للأمور، إنه يوم واعد بانفراج، ثق بنفسك وحاول ان تفرض توجهاتك.
عاطفيًا: قد تعيش جوًا من الفوضى يختلط فيه الحابل بالنابل، ويولد تشكيكًا في المجال العاطفي حاول أن تبتعد عن العاصفة الآن وأجل النقاشات.
صحيًا: لا تكن من أصحاب الحلول الآنية، فتمارس المشي أسبوعًا ثم تتوقف قانعًا بما تشعر به.

25-مهنيًا: يعد هذا اليوم بتغيرات إيجابية وجيّدة على الصعيد المهني، وقد تبلغ الهدف قريبًا.
عاطفيًا: الأجواء المحيطة بالشريك تخلق نوعًا من التوتر العابر، وهذا يدفعك إلى اتخاذ خطوات سريعة لمعالجة الأمر.
صحيًا: تجاوز الأزمات والمشكلات التي تمر بها، وحاول أن ترفه عن نفسك إما بالخروج مع الأصدقاء أو برفقة العائلة.

26-مهنيًا: تقوم بالمساعي الحميدة من أجل توقيع عقد، أو التوصل إلى تفاهم واتفاق، أو من أجل سفر يبدو مهمًا.
عاطفيًا: عليك تقويم الأوضاع وسط بلبلة أو عدائية، وتصرفات نابية تصدر عن الشريك.
صحيًا: برهن للجميع أن اتباعك حمية غذائية سليمة وممارسة المشي يأتيان بالنتائج المرجوة صحيًا.

27-مهنيًا: تتغلب على المصاعب، إلا أن أعمالك المزدهرة وحسن تعاملك مع المستجدات يواسيانك في بعض المصاعب المحتملة.
عاطفيًا: تعبّر عن نفسك بطلاقة نادرة أينما كنت ومهما قمت من أعمال، تلتقط الفرص والخطوط بمهارة، وتتصرف بسرعة فتذهل الشريك.
صحيًا: قدرتك على تحمل الآلام كبيرة، لكن هذا لا يعني عدم زيارة الطبيب للتخلص منها.

28-مهنيًا: العناد قد يكلفك الكثير، فحاول أن تعتمد الديبلوماسية في معالجة الأمور، لئلا تدفع الثمن غاليًا.
عاطفيًا: قد تراوح الأمور مكانها ثم تتبدل، ما يجعلك تنطلق بمغامرة جديدة من دون أن تترك لك وقتًا للفراغ.
صحيًا: تتعدّد الخيارات أمامك لتختار أفضلها بغية التخلص من السمنة الزائدة.

29-مهنيًا: تقوم بخطوة فعّالة وتلفت الأنظار والإعجاب وترتاح إلى الظروف الإيجابية والمطمئنة.
عاطفيًا: تتحسّن أمور تعرقلت وخصوصًا على الصعيد العاطفي وتبدو أكثر وثوقًا بمشاعرك.
صحيًا: لا تكثر من السكّر والملح وتناولهما في مأكولاتك باعتدال وأكثر من شرب المياه.

30-مهنيًا: حاول أن تنجز الأعمال والشؤون المالية قبل أن يعاود مركور تراجعه. سارع إلى استغلال الفرص التي تتوافر هذا اليوم.
عاطفيًا: أنت النجم الذي يلجأ إليه الجميع، تخوض دورة مميزة من الإيجابيات تنقذك من مشكلات كثيرة وتعيد إليك الثقة بالنفس والشجاعة والانطلاق.
صحيًا: تحاول أن تخالف تعليمات الطبيب للعودة إلى بعض عاداتك السيئة ومنها التدخين مثلًا.

31-مهنيًا: وظّف طاقاتك في أمور إدارية وتنظيمية، تجنّب توقيع أي ورقة أو مستند أو المباشرة بخطوة جديدة مهما كثرت الإغراءات والضغوط.
عاطفيًا: عاطفيًا: طلبات الشريك لا تنتهي، لكنّ الأهم في الموضوع أن بعضها مبالغ فيه وقد يعرّضك لخسائر غير متوقعة.
صحيًا: معظم أنواع السلطات مفيد ولا سيما التي تكثر فيها الخضراوات.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تجازف أبدًا ولا تتطوّع للقيام بأعمال بطولية لا تجازف أبدًا ولا تتطوّع للقيام بأعمال بطولية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تجازف أبدًا ولا تتطوّع للقيام بأعمال بطولية لا تجازف أبدًا ولا تتطوّع للقيام بأعمال بطولية



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

كيت هدسون تلبس ثوبًا جذابًا ليكشف عن مفاتنها

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 05:59 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تاون هول تتحول إلى سوق لشراء هدايا أعياد الميلاد
اليمن اليوم- تاون هول تتحول إلى سوق لشراء هدايا أعياد الميلاد

GMT 05:10 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

أعمال فريدا فجيلمان تبهر كبار زوار صالة "نيت جيتس"
اليمن اليوم- أعمال فريدا فجيلمان تبهر كبار زوار صالة "نيت جيتس"

GMT 01:03 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس الأميركي يتفاخر بإنجازته الاقتصادية في كل فرصة
اليمن اليوم- الرئيس الأميركي يتفاخر بإنجازته الاقتصادية في كل فرصة

GMT 00:32 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تبدي رغبتها في العمل داخل التليفزيون المصري
اليمن اليوم- هنا موسى تبدي رغبتها في العمل داخل التليفزيون المصري

GMT 11:04 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أهم القرى المميزة الموجودة في تايلاند
اليمن اليوم- أهم القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 03:34 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيدات أردنيات يستخدمن جلود الماعز لإنتاج الصناديق والسجاد
اليمن اليوم- سيدات أردنيات يستخدمن جلود الماعز لإنتاج الصناديق والسجاد

GMT 05:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

المخلافي يؤكد أن مقتل صالح يغير المشهد السياسي في اليمن
اليمن اليوم- المخلافي يؤكد أن مقتل صالح يغير المشهد السياسي في اليمن

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دفن علي صالح في سرية شديدة على ضوء المصباح في غياب أهم أقاربه

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 07:15 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:57 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الراحل محمد راضي المحب لمصر

GMT 07:58 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

زوزو نبيل التي لا يعرفها أحد

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

الجمهور يريدُ ذلك

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 10:16 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء عامر .. أسطورة الطوفان

GMT 06:21 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

محمد رمضان وحالة التخبط

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen