أنت ضحية

اليمن اليوم-

اليمن اليوم-

المغرب اليوم

أنا فتاة خليجية عمري 19 سنة، تعرضت للاغتصاب وأنا في سن 10 سنوات تقريبًا، أي قبل أن ابلغ. الى ذلك، أعتقد اني فقدت عذريتي من خلال اللعب برشاش الماء لدرجة أني شعرت بالألم. وفي الحقيقة، إن إمي السبب. نعم، أمي هي السبب، أرجوك أريد حلًا، فأنا مقبلة على الزواج ولكني خائفة جدًا ولا أعرف ماذا أفعل. ساعديني أرجوك.

المغرب اليوم

* ابنتي، بكل أسف لقد تعرضت للاغتصاب وأنت طفلة. فأنت ضحية يقف الشرع والقانون معها ولا أدري هل عرف أهلك بالأمر أم لا؟ إن جهلك جعلك تسعين الى إيذاء نفسك بألم رشاش الماء، بدلًا من العلاج. والامر هنا لا يقلقني بخصوص العذرية، لأنها دمرت مع الاغتصاب. لكني متألمة لمتعة الألم عندك. وكيف وصلت الى هذه الدرجة مع ذاتك. ولكنها حالة تصيب بعض المتعرضات للاغتصاب. وفيها شيء من لوم الذات والظن شعوريًا أو لا شعوريًا بأنك السبب في حصول هذا الاغتصاب، لأنك تعتقدين أنه كان بمقدورك منعه. لكن الواقع أنك كنت طفلة. قلت إن أمك هي السبب ولم تشرحي لي دور أمك في الأمر. ولكن، من الواضح أن والدتك لم ولا تعلب دورًا جيدًا في مشكلتك. من حقك طلب المساعدة. ومن حقك أن تعيشي باقي حياتك بشكل صحيح. ولكن الامر يتطلب إما مصارحة الشاب أو إيجاد حل باستشارة طبيبة نسائية. الأهم عندي، سواء تزوجت أم لم تتزوجي، هو ان تطلبي مساعدة نفسية. والأفضل أن تكون المساعدة من قبل شخص لديه خبرة بضحايا الاغتصاب. فحتى دخول الزواج بهذه النفسية، قد يعرقل حياتك الزوجية، لذا، فإن الذهاب للعلاج النفسي ضروري.

اليمن اليوم-

أثناء توجهها لحضور "جيمي كيمل لايف" في هوليوود

ظهور سلمى حايك بفستان يظهر أناقتها ولياقتها البدنية

هوليوود ـ رولا عيسى
نشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية ، صورًا جديدة للممثلة المكسيكية "سلمى حايك" تتباهى بجسدها الرّشيق على الرّغم من تقدّمها في السنّ لافتة الأنظار للياقتها البدنية في فستانا ممزوجًا بالكثير من الألوان ، في طريقها إلى  هوليوود، الخميس، لتكون ضيفة البرنامج التليفزيوني "جيمي كيمل لايف" الشهير. واعتادت النجمة العالمية سلمي حايك على إظهار جمال ورشاقة جسدها بطرق عدة حتى أن قطاعًا كبيرًا من الفتيات يعتبرونها واحدة من أهم وأرقى أيقونات الجمال والرشاقة فى العالم ، ففاجأت النجمة الشهيرة على الرغم من حقيقة أنها الآن في الخمسينيات من عمرها ، برشاقتها في ثوب مطبوعًا بالأزهار الملونة مع حزام أسود مربوطًا على الخصر، بالإضافة إلى زوجًا من الصنادل الوردية ذات الكعب العالي. وصرحت النجمة التي تصف أصولها كنصف لبنانية ونصف إسبانية، مؤخرًا، أن مسيرتها المهنية أصبحت أكثر إثارة في الوقت الجاري أكثر من أي وقت مضى. وقالت حايك "في بعض الأحيان

GMT 04:12 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

السلام عليكم سيدتي ‏أنا مخطوبة منذ ثلاثة أشهر لا غير، حيث أعاني من خطيبي الذي لا يبالي بي كثيرًا ، فهولا يتكلم إلا إذا ‏حدثته أنا أوطلبت منه أن نتحدث. هويكبرني بـ14 ‏عامًا . لكنني أشعر بأنه يعيش في عالم وأنا في عالم آخر. وحتى عندما يتكلم، لا أشعر بأن بيننا انسجامًا، فنحن في معظم الأحيان لا نتفق ونظل مختلفين. أنا بصدق أحلم وأود أن تكون علاقتنا مبنية على التفاهم والانسجام الروحي. ولا أنكر في الوقت نفسه أنني في حاجة إلى بعض الاهتمام، والى أن يشعرني رفيق حياتي بأنني حلم حياته، مثلما تشعر أي فتاة. سيدتي، أنا لا أنكر أنني رومانسية. وفي الحقيقة إنني عندما أسمع من صديقاتي كيف يهتم خطيب كل واحدة منهن بها، أتساءل لماذا لا يعاملني خطيبي كذلك؟في الماضي، كان لخطيبي علاقات كثيرة، وسبق له أن خطب فتاة قبلي، لكنه عاد وتغير وأصبح أكثر التزامًا. لكنني كما سبق وقلت لك يا سيدتي أشعر بأنه يعيش يه واد وأنا في واد آخر. هل السبب في ذلك هوفارق العمر الذي بيننا؟ ‏كيف أتعامل مع رجل غير مبال؟ وهل الفرق في الطباع يجعل بيني وبينه فجوة؟ يعني أنا أحب العمل وأحب أن تكون لي مشروعات في الحياة، ولديّ طموحات أريد تحقيقها، ولا أحب تضييع الوقت، لدرجة أنني أحيانًا أفرط في الانشغال ببعض الأمور، في حين أن خطيبي شخص يحب العيش بلا قيود، ولا يحب الانشغال الكثير في العمل، كما أنه يحب الراحة والسهر. كيف يمكن أتعامل معه؟ ‏أرجوك ساعديني.
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen