رائع ويحبني

اليمن اليوم-

اليمن اليوم-

المغرب اليوم

أنا فتاة عادية جداً من عائلة محافظة، مشكلتي أني أعاني شبقاً جنسياً قوياً جداً. ولقد أحببت شخصاً زميلاً لي في العمل، وتبيّن أن طبعه مثلي، وللأسف، غرنا الشيطان وصرنا نلتقي في مكتبه. ونمارس العادة السرية مع بعضنا بعضاً، حتى تصل الى حد الاشباع الجنسي. إنما من دون إقامة علاقة كاملة. لقد حاولت اكثر من مرة أن امتنع عن هذا الأمر، لكني اعود وأضعف واعاود الكرّة. المشكلة، أن هذا الشيء صار يؤثر في نفسيتي وصورتي امامه. وأمام ربّ العالمين قبل كل شيء. وصرت أخاف من ان يؤثر الموضوع فينا إذا تزوجنا، من حيث الثقة وبرود العاطفة الجنسية واحترامه لي فيما بعد... أرجوك يا سيدتي، أخبريني، كيف نتوقف عن هذا الأمر من دون أن نخسر بعضنا بعضاً؟ أنا لا أقدر ان أعيش من دونه، خصوصاً إنه إنسان رائع جداً ويحبني أكثر مما أحبه.

المغرب اليوم

* السؤال الأول، الذي يتبادر الى ذهني هو: كيف يكون رائعاً ويحبك، ويسمح لنفسه بان يجعلك أداة جنسية وفي وضع مهين، وكذلك في ظروف خطيرة قد تؤدي الى خطيئة شديدة؟ ول كان يحبك، ول كنت تحبين نفسك، وكلاكما ليس بصغير، فأنت وهو في عمر تعملان فيه، ما يعني أنكما ناضجان وهو لديه راتب. فلماذا لا يكون اشباع الشهوة بالحلال؟ الإجابة واضحة، هو لا يريد الزواج بك، او ربما لا يريد الزواج. ولماذا يريد الزواج وكل شيء متاح له؟ أظن يا ابنتي أنك سرت فترة في طريق الخطأ والخطيئة، وهذا يكفي. والآن، لا بد من وقفة جادة تقولين فيها للشاب: ليتوقف الحرام والخطأ ولنبدأ الصح، ونمارس الجنس الحلال، وفي اطار الزواج. نقطة جادة مهمة، وهي انه لا يوجد شيء اسمه شبق غير قابل لأن تسيطري عليه. هي حالة نفسية أوهمت نفسك بها حتى تستمري في خطئك، بحجة انه أمر غير قابل للسيطرة عليه.

اليمن اليوم-

داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

كيت هدسون تلبس ثوبًا جذابًا ليكشف عن مفاتنها

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 11:04 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أهم القرى المميزة الموجودة في تايلاند
اليمن اليوم- أهم القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 03:34 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيدات أردنيات يستخدمن جلود الماعز لإنتاج الصناديق والسجاد
اليمن اليوم- سيدات أردنيات يستخدمن جلود الماعز لإنتاج الصناديق والسجاد

GMT 05:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

المخلافي يؤكد أن مقتل صالح يغير المشهد السياسي في اليمن
اليمن اليوم- المخلافي يؤكد أن مقتل صالح يغير المشهد السياسي في اليمن

GMT 00:30 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أنا امرأة عمري 23 سنة، متزوجة منذ شهرين. اكتشفت مؤخرًا أن زوجي يراسل واحدة في برنامج دردشة عبر النت. ونتيجة لذلك، ضاقت بي الدنيا وأصبت بصدمة كبيرة .وتساءلت كيف. أمن المعقول أن يقوم بذلك، في حين أنه يحبني منذ الطفولة، علمًا بانه ابن خالي، وقام بالمستحيل من أجل يتزوجني؟ سيدتي، كل من في عائلتنا يحسدنا بسبب حبّنا واهتمامنا ببعضنا بعضًا. فهل من المعقول أني هنتُ عليه بهذه السهولة؟ في الحقيقة، أشعر بأني أكاد أجن من التفكير في هذا الموضوع، ولقد صارحته به، فكان ردّه أنه لم يقصد شيئًا من الموضوع، وأن مشاعره تجاهي لم ولن تتغيّر. وقال إنه فقط كان يريد ان يتسلّى. وبدأ يتوسل اليّ حتى أسامحه، لكني يا سيدي أشعر بأني كرهته ولم تعد لي رغبة في أن أسمع صوته، ولا حتى أن أرى شكله أو أن استمر في علاقتي معه. لقد قهرني، طعنني في ظهري، أذاقني طعم الخيانة وسلب منّي سعادتي وراحتي، بعد أن كان قد وعدني بأن "نكون أحلة اثنين". وبعد أن كان يقول لي: "ما لي غيرك في هالدنيا"، ووعدني بـ "ألا يُفرقنا إلا الموت". سيدتي، لقد سكت ولم اخبر أهلي بالموضوع، علمًا بأنه خائف على نفسه من الفضيحة أكثر من خوفه على مشاعري. تمنّيت لو أني ما زلت طفولة صغيرة، وليتني ما كبرت، ولا أحببته ولا تزوجته، وتمنيت لو اني ظللتُ عند أمي وأبي طوال العمر، معززة ومكرمة. تمنيت وتمنيت في وقت لا يفيد فيه التمنّي. سيدتي، هو يعترف بأني لم أقصّر معه. لكنه يقول إن الشيطان لعب بعقله، ويطلب مني أن أسامحه وأنسى ما قام به، لكني لست قادرة على نيسان وقاحته. أنا حائرة يا سيدتي، لقد بتُّ أعيش كجسد بلا روح، أبكي وأشعر بأني أكرهه وبأنه سقط من عيني. ماذا افعل؟ أرجوك ساعديني؟

GMT 14:16 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أمي أطال الله عمرها قاسية علي منذ الصغر، وهي تضربني على أشياء تافهة، وهي لا تعرف التعامل معنا،, ومثلا إذا لعبت مع أولاد كانت تضربني ولا تنصحني، لدرجة أنه حصلت لي مشكلة في الصغر، وإلى الآن إذا قلت لها أني أعاني من ضغوطات نفسيه في الصغر قالت: لماذا أنت أكثر واحدة ربيتها! وأنا مهتمة بك منذ الصغر. أصغر إخواني عمره سنة، دائما تصرخ عليه وتدعو عليه لأنه يصيح ويبكي عليها! وذات مرة والله سمعتها تدعو على أختي التي عمرها 6 سنوات بالموت، وأنا كنت أصلي الجمعة، فجلست أبكي، ماذا أعمل؟ الآن صرت أتغافلها ولا أتحمل صوتها، قد يكون هذا ابتلاء من ربي، لكن لا أقدر! فلو تقول لي أنها تموت في لا أصدق. مع العلم أنها تموت في أختي الكبيرة، وقد قالت ليتني ما ولدتك!! وتسمع كلامها ومستحيل تصرخ عليها أو تعصب، وإذا أختي موجودة تكون رائقة المزاج، وهي الحين متزوجة ومسافرة. مرة ثانية قالت أن سبب زواج أختي بسبب أننا ضايقانها !! المشاكل كثيرة، فكيف أتعامل معها؟ وأنا الآن عصبية لا أتحمل أي كلمة منها، كل عمري 26 سنه ما عمري سمعت إلا الصراخ، مع العلم أنها تعامل بنات الناس بمعاملة حسنة، فمثلا بنت أختي تسبحها وهي تضحك معها، وإذا صار لها شيء تسكتها وأخي العكس!

GMT 14:13 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أنا شاب متزوج منذ 12 سنة تقريبا، وعندي ثلاث بنات، زوجتي غريبة جدا، تحبني حبا شديدا، وتنفذ جميع طلباتي بدون مناقشة أو تردد، لم أسمع منها كلمة أغضبتني مدة 12 عام، لكنها لا تحب أمي وأهلي، ولا تزورهم إلا في العيد زيارة رسمية لمدة 5 دقائق وترجع إلى بيتها، ويأتي الضيوف والمناسبات على مدار السنة عند والدتي فلا تستقبلهم زوجتي، ولا تنزل إليهم أبدا. وإذا زارها أهلي وأمي فإنها تعاملهم بشكل رسمي جدا، وكأنهم ضيوف أول مرة يزورونها، مما جعل أهلي يمتنعون عن زيارتها، باختصار علاقتها الاجتماعية مع أهلي صفرا، وعلاقتها معي 100%، علما أننا نسكن في نفس البناء ، وقد ناقشت معها الموضوع أكثر من مرة، وكان ردها غريب، تقول هم أهلك أنت، فأحسن إليهم واخدمهم أنت وبناتك، وأسال الله أن يعينك على برهم، أما أنا فلن أزورهم أبدا، ولقد تزوجتك أنت، ولست مكلفة بزيارتهم، وإن قصرت معك في شيء فاخبرني. أهلي ووالداي متألمان لما يحدث، ويفضلون عدم الحديث في الموضوع، لأن والدتي تحبني كثيرا، ولا تريد أن يحدث مشاكل لي بسبب هذه المسالة، أتمنى توجيهي في هذا الموضوع.

GMT 02:46 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة ملتزمة دينيًا، كما اني جميلة ومتفوقة دراسيًا، تخرجت عام 2006 مهندسة، وابي يعتمد عليّ أكثر من إخوتي الرجال، وكل من يتعرف إليّ يُعجب بشخصيتي، لأني كما يقولون حكيمة. لذا، يلجأ الجميع اليّ لحل مشاكلهم ويستشيرونني حتى أمي وأبي. ونظرًا الى التزامي ليس لي أي علاقات جانبية، وأنا أنتظر الزواج، إلا اني في الفترة الأخيرة بدأت أحس بالخوف والحاجة الى زوج، والسبب ان عمي الذي ربّاني وهو بمثابة ابي، يتحكم في موضوع زواجي، وهو يكره أن تتزوج البنت. تصوري يا سيدتي ان أختي الكبيرة تزوجت بعد أن هدّدته بأنها سوف تلجأ الى امي (أمي وأبي مطلقان) لتزوّجها. أما أنا، فاختلفت كثيرًا عن أختي، وأراعي مشاعر عمّي وعمتي. ومن المستحيل أن أتصرف مثلما تصرفت أختي. المهم أن كثيرًا من الشبان تقدموا لي وعمي رفضهم. بحجة أن يريد واحدًا من قبيلتي، كذلك فإن عمتي التي هي بمثابة أمي، تخاف من عمّي من المستحيل أن تناقشه في هذا الأمر. وآخر مرة تقدم لي واحد من قبيلتي، فقلت لها غني أريد ان اتزوجه، لكنه تبين أنه لا يصلي، وعمتي تقول لي أنت لن تتزوجي إلا في عمر الـ 50، بسبب شروط عمي الصعبة. سيدتي، كلما رأيت أطفالًا تمنيّت أن يكون عندي مثلهم، وأن تكون لديّ عائلة. لكن، ماذا أفعل أمام إصرار عميّ وتعنتّه. وانا أصبحت حزينة بسبب ذلك، وعندما أذهب الى الفراش لأنام افكر في وضعي وأحزن أكثر. فكرت في اللجوء الى إحدى صديقاتي او الذهاب الى خاطبة. لكني أخاف كثيرًا من أن يزعل عمي واهلي، او ان يسيء ذلك الى سمعتي. ماذا أفعل؟
اليمن اليوم-

GMT 07:49 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس الفرنسي وزوجته يحضران جنازة النجم جوني هاليداي
اليمن اليوم- الرئيس الفرنسي وزوجته يحضران جنازة النجم جوني هاليداي

GMT 06:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

تغير المناخ يشكل خطرًا على التوازن البيئي للطيور
اليمن اليوم- تغير المناخ يشكل خطرًا على التوازن البيئي للطيور

GMT 03:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن أبرز الاحداث الفلكية الشهرية في كانون الأول 2017
اليمن اليوم- الكشف عن أبرز الاحداث الفلكية الشهرية في كانون الأول 2017

GMT 10:56 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

شركة "رينو" تُعلن عن مواصفات السيارة الجديدة
اليمن اليوم- شركة "رينو" تُعلن عن مواصفات السيارة الجديدة

GMT 07:32 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

"مازدا" تكشف عن طراز من سيارة " CX-3 -2017"
اليمن اليوم- "مازدا" تكشف عن طراز من سيارة " CX-3 -2017"

GMT 01:34 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تجسد دور سيدة مسيحية في أحداث "كارما"

GMT 01:27 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

العلماء يحاولون كشف غموض تغير لون نهر "أوس"

GMT 07:24 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفكار مذهلة لتصميم ديكورات عيد الميلاد

GMT 06:12 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

زيت "الكانولا" يسبب زيادة في الوزن ويضر بالدماغ

GMT 06:43 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

"لا ريسرف باريس" واجهة حديثة للباحثين عن الاسترخاء

GMT 08:03 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ناسا تعلن أن مسار كويكب "أبوفيس" يهدِّد الأرض

GMT 10:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شكاوى العملاء تلاحق "غالاكسي اس 8" وتورط "سامسونغ"

GMT 08:06 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الشيمي تُشير إلى تصميم ديكور من "الكروشية"
اليمن اليوم-
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen