رائع ويحبني

اليمن اليوم-

اليمن اليوم-

المغرب اليوم

أنا فتاة عادية جداً من عائلة محافظة، مشكلتي أني أعاني شبقاً جنسياً قوياً جداً. ولقد أحببت شخصاً زميلاً لي في العمل، وتبيّن أن طبعه مثلي، وللأسف، غرنا الشيطان وصرنا نلتقي في مكتبه. ونمارس العادة السرية مع بعضنا بعضاً، حتى تصل الى حد الاشباع الجنسي. إنما من دون إقامة علاقة كاملة. لقد حاولت اكثر من مرة أن امتنع عن هذا الأمر، لكني اعود وأضعف واعاود الكرّة. المشكلة، أن هذا الشيء صار يؤثر في نفسيتي وصورتي امامه. وأمام ربّ العالمين قبل كل شيء. وصرت أخاف من ان يؤثر الموضوع فينا إذا تزوجنا، من حيث الثقة وبرود العاطفة الجنسية واحترامه لي فيما بعد... أرجوك يا سيدتي، أخبريني، كيف نتوقف عن هذا الأمر من دون أن نخسر بعضنا بعضاً؟ أنا لا أقدر ان أعيش من دونه، خصوصاً إنه إنسان رائع جداً ويحبني أكثر مما أحبه.

المغرب اليوم

* السؤال الأول، الذي يتبادر الى ذهني هو: كيف يكون رائعاً ويحبك، ويسمح لنفسه بان يجعلك أداة جنسية وفي وضع مهين، وكذلك في ظروف خطيرة قد تؤدي الى خطيئة شديدة؟ ول كان يحبك، ول كنت تحبين نفسك، وكلاكما ليس بصغير، فأنت وهو في عمر تعملان فيه، ما يعني أنكما ناضجان وهو لديه راتب. فلماذا لا يكون اشباع الشهوة بالحلال؟ الإجابة واضحة، هو لا يريد الزواج بك، او ربما لا يريد الزواج. ولماذا يريد الزواج وكل شيء متاح له؟ أظن يا ابنتي أنك سرت فترة في طريق الخطأ والخطيئة، وهذا يكفي. والآن، لا بد من وقفة جادة تقولين فيها للشاب: ليتوقف الحرام والخطأ ولنبدأ الصح، ونمارس الجنس الحلال، وفي اطار الزواج. نقطة جادة مهمة، وهي انه لا يوجد شيء اسمه شبق غير قابل لأن تسيطري عليه. هي حالة نفسية أوهمت نفسك بها حتى تستمري في خطئك، بحجة انه أمر غير قابل للسيطرة عليه.

اليمن اليوم-

أثناء توجهها لحضور "جيمي كيمل لايف" في هوليوود

ظهور سلمى حايك بفستان ملون يظهر أناقتها ولياقتها البدنية

هوليوود ـ رولا عيسى
نشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية ، صورًا جديدة للممثلة المكسيكية "سلمى حايك" تتباهى بجسدها الرّشيق على الرّغم من تقدّمها في السنّ لافتة الأنظار للياقتها البدنية في فستانا ممزوجًا بالكثير من الألوان ، في طريقها إلى  هوليوود، الخميس، لتكون ضيفة البرنامج التليفزيوني "جيمي كيمل لايف" الشهير. واعتادت النجمة العالمية سلمي حايك على إظهار جمال ورشاقة جسدها بطرق عدة حتى أن قطاعًا كبيرًا من الفتيات يعتبرونها واحدة من أهم وأرقى أيقونات الجمال والرشاقة فى العالم ، ففاجأت النجمة الشهيرة على الرغم من حقيقة أنها الآن في الخمسينيات من عمرها ، برشاقتها في ثوب مطبوعًا بالأزهار الملونة مع حزام أسود مربوطًا على الخصر، بالإضافة إلى زوجًا من الصنادل الوردية ذات الكعب العالي. وصرحت النجمة التي تصف أصولها كنصف لبنانية ونصف إسبانية، مؤخرًا، أن مسيرتها المهنية أصبحت أكثر إثارة في الوقت الجاري أكثر من أي وقت مضى. وقالت حايك "في بعض الأحيان

GMT 04:12 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

السلام عليكم سيدتي ‏أنا مخطوبة منذ ثلاثة أشهر لا غير، حيث أعاني من خطيبي الذي لا يبالي بي كثيرًا ، فهولا يتكلم إلا إذا ‏حدثته أنا أوطلبت منه أن نتحدث. هويكبرني بـ14 ‏عامًا . لكنني أشعر بأنه يعيش في عالم وأنا في عالم آخر. وحتى عندما يتكلم، لا أشعر بأن بيننا انسجامًا، فنحن في معظم الأحيان لا نتفق ونظل مختلفين. أنا بصدق أحلم وأود أن تكون علاقتنا مبنية على التفاهم والانسجام الروحي. ولا أنكر في الوقت نفسه أنني في حاجة إلى بعض الاهتمام، والى أن يشعرني رفيق حياتي بأنني حلم حياته، مثلما تشعر أي فتاة. سيدتي، أنا لا أنكر أنني رومانسية. وفي الحقيقة إنني عندما أسمع من صديقاتي كيف يهتم خطيب كل واحدة منهن بها، أتساءل لماذا لا يعاملني خطيبي كذلك؟في الماضي، كان لخطيبي علاقات كثيرة، وسبق له أن خطب فتاة قبلي، لكنه عاد وتغير وأصبح أكثر التزامًا. لكنني كما سبق وقلت لك يا سيدتي أشعر بأنه يعيش يه واد وأنا في واد آخر. هل السبب في ذلك هوفارق العمر الذي بيننا؟ ‏كيف أتعامل مع رجل غير مبال؟ وهل الفرق في الطباع يجعل بيني وبينه فجوة؟ يعني أنا أحب العمل وأحب أن تكون لي مشروعات في الحياة، ولديّ طموحات أريد تحقيقها، ولا أحب تضييع الوقت، لدرجة أنني أحيانًا أفرط في الانشغال ببعض الأمور، في حين أن خطيبي شخص يحب العيش بلا قيود، ولا يحب الانشغال الكثير في العمل، كما أنه يحب الراحة والسهر. كيف يمكن أتعامل معه؟ ‏أرجوك ساعديني.
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen