رسالة إلهية

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- رسالة إلهية

بقلم /صلاح منتصر

أنهى حادث الانفجار الذى وقع فى محطة تشيرنوبل فى أوكرانيا فى أبريل 1986 فكرة إقامة المحطة النووية التى طرحتها مصر فى منطقة الضبعة وأوشكت على التعاقد عليها مع شركة وستنجهاوس الأمريكية . وزيادة فى التأكيد أعلن الرئيس حسنى مبارك فى عام 1992 عدم نية مصر شراء أى مفاعلات للقوى النووية وصفق أعضاء المجلس طويلا لمبارك .

إلا أنه فى عام 2010 عاد التفكير مرة أخرى فى إنشاء محطة الضبعة ، وفى آخر خطاب له أمام مجلس الشعب يوم 19 ديسمبر 2010 وهو المجلس الذى اشتهر بعبارة «خليهم يتسلوا» عندما أشار أحد الأعضاء إلى نواب المعارضة السابقين الذين سقطوا فى الانتخابات وقيامهم بإقامة برلمان مواز ، أعلن حسنى مبارك أن مصر قررت إحياء مشروع محطة الضبعة . وصفق المجلس طويلا لمبارك ، لكن بعد أسابيع أصبح مبارك رئيسا سابقا ، ومرة ثانية أغلق ملف محطة الضبعة

وفى فترة المعاناة من انقطاع الكهرباء قبل سنتين وظهور تجارة جديدة لمولدات الكهرباء التى أصبحت سلعة رئيسية لمواجهة انقطاع الكهرباء ، ظهرت الحاجة مرة أخرى إلى الطاقة النووية لتعويض النقص الذى يهدد إنتاج الكهرباء بالوسائل التقليدية . ومن أمريكا أو شركة وستنجهاوس التى كان مفروضا أن تقيم المحطة عام 1986 تغير الاتجاه إلى روسيا مع شركة «روس أتوم» التى بدأ البحث معها لإقامة المحطة التى أعلن أنها ستتكلف 25 مليار دولار وهو مبلغ كبير سنورثه لأولادنا وأحفادنا إلى جانب بالطبع الديون الحالية التى تجاوزت 60 مليار دولار .

وقد يكون مفهوما تحمل العبء لولا أن الله فرجها بتروليا وأصبحت احتياطيات مصر من البترول تكفى جدا لأن توفر مصر احتياجات إنتاجها من الكهرباء اللازمة دون الدخول فى أنشطة خطرة كالنووى وبتكاليف مقبولة وفى فترات زمنية أقل ، بالإضافة إلى الثورة الحديثة التى شهدها العالم فى الطاقة الشمسية المتوافرة فى مصر . وهى رسالة إلهية تعنى لو تأملناها أن الله لا يريد دخولنا مجال المفاعلات النووية لأن الحكاية ليست فلوسا وديونا فقط بل ارتباط لا ينفك مع روسيا موردة الوقود النووى . وإذا كانوا يعاملوننا فى استئناف رحلاتهم بالصورة التى نراها فماذا عندما يتحكمون فينا ؟!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن اليوم- رسالة إلهية اليمن اليوم- رسالة إلهية



اليمن اليوم-

بدت مثيرة مع حذاء رقيق عالي الكعب

شاكيرا تهدي بيكيه بعض الأغاني في ألبومها الجديد

ميامي ـ رولا عيسى
تألقت المطربة شاكيرا (40 عامًا) في حفل إطلاق ألبومها الجديد El Dorado في ميامي في فلوريدا الخميس، وبدت مثيرة في فستان ذهبي قصير لامع دون أكمام كشف عن ساقيها وذراعيها، حيث ضم قطع فسيفساء ذهبية في كل أنحاءه، مع حذاء رقيق عالي الكعب ومخلب صغير في يدها.   وتركت الفنانة العالمية شعرها الأشقر المجعد يتدلى على كتفيها بينما رفعت الجزء الأمامي من شعرها لأعلى، وفي النهاية وقفت مبتهجة لالتقاط الصور مع الحضور في حفل إطلاق ألبومها في The Temple House، فيما ارتدت داخل الحفلة ملابس أخرى مريحة لتقديم عروضها الغنائية، حيث ارتدت جينز ممزق مع توب أبيض وسترة ذهبية، وانضم إليها على المرسح برينس رويس ونيكي غام ، واللذان أمتعا الضيوف بدويتو غنائي في الألبو الجديد لشاكيرا.   وبدأت شاكيرا أول عملها في ألبوم El Dorodo في بداية عام 2016، وأطلقت أغنية Chantaje المنفردة بالتعاون مع المغنية الكولومبية

GMT 03:48 2017 السبت ,27 أيار / مايو

نعم...الحقبة المصرية !

GMT 06:02 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

'المدارس العتيقة' المرتبطة بالمستقبل

GMT 05:54 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

الشرق الأوسط «الإيراني» والتنف السوري

GMT 05:51 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

(ترامب لن ينجح حيث فشل كارتر وكلينتون)

GMT 12:47 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

قطر قصة في كل زمان ومرحلة…

GMT 05:53 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

(الأمير تشارلز، من خيرة الناس)

GMT 05:52 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

إيران كنموذج عليه خلاف!

GMT 05:50 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

هيكل .. وسمير عطاالله
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,02 أيار / مايو

البكري يؤكد أن برج الثور يملك غطاءً من الأزمات
اليمن اليوم-
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen