(...روحاني لولاية ثانية)

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- روحاني لولاية ثانية

بقلم / جهاد الخازن

انتخابات الرئاسة الايرانية اليوم وأرجح فوز الرئيس حسن روحاني بولاية
ثانية فهو صوت الشعب بين عدد من المرشحين أبرزهم في منافسته ابراهيم
رئيسي وهو رجل دين متشدد يذكر الناخبين بثماني سنوات عجاف من حكم
محمود أحمدي نجاد.

الحاكم الحقيقي في ايران، حتى إشعار آخر، هو المرشد آية الله علي خامنئي،
وهو هدد مَنْ حاول عرقلة الانتخابات بصفعة على وجهه.

الرئيس روحاني حذِر، ويعرف حدود قدرته، وهو في مهرجان انتخابي ضم
ألوف الأنصار قال "نحن هنا لنقول للمتطرفين أنصار العنف إن زمنكم انتهى.
أنتم لا تستطيعون الوقوف ضد تيار شبابنا في الحرية والتقدم."
المشاركون من المواطنين كانوا أكثر جرأة من رئيسهم فهم هتفوا ضد قضاة
المحاكم الدينية والحرس الثوري وطالبوا بحكومة تحترم القانون، ورفضوا
بصوت عالٍ الفصل بين الرجال والنساء كما هاجموا التلفزيون الرسمي، وهو
أول أداة للدعاية في البلاد.

أهم من ذلك أن الجمهور طالب بالإفراج عن رئيس الوزراء الأسبق حسين
موسوي فهو في الإقامة الجبرية مع زوجته زهرة، وعن رئيس البرلمان
الأسبق مهدي كروبي وهو أيضاً في الاقامة الجبرية، ويوصفون بأنهم "قادة
الفتنة".
حسن روحاني، وعمره 68 سنة، جاء الى الحكم سنة 2013 واستطاعت
حكومته التوصل الى اتفاق نووي مع الدول الست (الأعضاء الخمسة في
مجلس الأمن وايران) سنة 2015 ما أدى الى رفع عقوبات كثيرة مفروضة
على بلاده منذ عقود. لعل القضية الأهم إذا بقي روحاني في الرئاسة دفع
الاقتصاد الى الأمام، ففي حين قال صندوق النقد الدولي إن الاقتصاد الايراني
شهد نمواً بنسبة 6.6 في المئة بين 2016 و2017، إلا أن البطالة بقيت في
حدود 12.5 في المئة، وهي نسبة عالية جداً في بلد نفطي.

في أهمية ما سبق أن يحاول الرئيس إصلاح السياسة الخارجية لايران، فالقرار
النهائي في يد المرشد ومستشاريه المقربين، مثل قادة الحرس الثوري، وقد
رأينا ايران على عداء مع جيرانها في الخليج، ومع دول كثيرة أخرى. هي في
صف واحد مع روسيا وتركيا في سورية، وهي في لبنان مع فريق ضد فريق.
هل يستطيع الرئيس روحاني إذا بقي في الرئاسة أن ينتهج سياسة أكثر
اعتدالاً؟ هو في مفاوضات البرنامج النووي تجاوز "خطوطاً حمراً" كثيرة
رسمها المرشد، فلعل في هذه التجربة مؤشراً الى مستقبل أفضل للايرانيين
وعلاقاتهم مع بقية العالم. رئاسة أحمدي نجاد مثل صارخ على ما يجب على
الحكم في ايران أن يبتعد عنه إذا أراد دوراً جديداً مفيداً حول العالم.

سمعت أحمدي نجاد يتكلم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسمعت روحاني
يتكلم بعده. وشعوري، بل ربما يقيني، إن الرئيس الحالي يريد علاقات أفضل
مع بقية الدول فيبقى أن ننتظر لنرى إذا كان المرشد يسمح له بذلك؟ علي
خامنئي مسنّ ويعاني من أمراض، وهو خارج العصر، ومع ذلك يملك زمام
القرار النهائي في الاقتصاد والسياسة الخارجية، فلعل الرئيس روحاني في
ولايته الثانية والأخيرة يتحدى سلطة المرشد لأنه لا يحتاج الى رضاه بعد
نهاية عمله رئيساً.
أحكم على نتيجة الانتخابات اليوم من متابعتي المهرجانات الانتخابية فقد كان
لروحاني وحده ما يعادل المرشحين الآخرين مجتمعين. ابراهيم رئيسي خطر
لأننا نسمع أنه مرشح المرشد كما انه عضو في مجلس الخبراء. هناك أيضاً
إسحق جاهانجيري نائب الرئيس روحاني وهو إصلاحي، وكان هناك أيضاً
محمد باقر قليباف وخلفيته السياسية تقوم على عمله رئيس بلدية طهران وهو
انسحب مؤيداً رئيسي، ومصطفى آغا ميرسالم، وهو عمل مع آيات الله
وصفته التشدد، ومصطفى هاشمي طابا الذي بنى علاقة قوية مع الرئيس
السابق محمد خاتمي. قرأت تصريحاً لخاتمي يؤيد فيه روحاني، وأرى أن
الناخبين سيختارون الرئيس الحالي لولاية ثانية فهو الأصلح بين المتنافسين
اليوم على الرئاسة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن اليوم- روحاني لولاية ثانية اليمن اليوم- روحاني لولاية ثانية



اليمن اليوم-

بعد انهيار علاقتها مع خطيبها إيغور تاراباسوف

ليندسي لوهان تتألق بفستان مزخرف بالأزهار

باريس ـ مارينا منصف
تألقت الفنانة ليندسي لوهان عند حضور حفلة Grisogono Love On The Rocks ، خلال مهرجان "كان" السينمائي السنوي السبعين ، الثلاثاء ، وارتدت لوهان فستان مزخرف بالأزهار مع رقبة عالية مع ذيل قصير. وظهرت لوهان بالفستان فتحة أمامية كشفت عن ساقيها ، وربطت شعرها في ذيل حصان وانسدلت خصلات منه على جانبي وجهها، وأبرزت النجمة عيونها الزرقة بمحدد العيون الأسود ، وحملت النجمة مخلب ذهبي مع مانيكير أحمر مشرق، ووقفت في الحفل لتلتقط صور مع الضيوف في المكان. وأوضح أحد المصادر أن لوهان تشارك أحد الشركاء من أجل نتفليكس في David Unger's Three Six Zero party، قائلًا "إنهم يكتبون العمل يوميًا أثناء تواجد لوهان في المدينة ، ويتحدث العمل الفني عن 3 أميرات من مختلف الأعمار، وهي تخطط للتمثيل والإخراج مباشرة لكنها لم تقرر بعد، وتذهب النجمة إلى موسكو لرؤية بعض الأشخاص الذين يشاركون معها في هذا العمل".

GMT 05:46 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

الضبعة ليست آخر المشروعات

GMT 05:44 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

هل سيحارب ترامب حقا الإرهاب؟

GMT 05:43 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

نهاية الأسبوع

GMT 05:40 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

داعشى فى «مانشستر»

GMT 11:46 2017 الأربعاء ,24 أيار / مايو

قمم الرياض… انقلاب

GMT 11:44 2017 الأربعاء ,24 أيار / مايو

نحن الأيتام اللبنانيّين

GMT 11:39 2017 الأربعاء ,24 أيار / مايو

(ترامب والحديث عن الإرهاب. أنتظر النتائج)

GMT 11:37 2017 الأربعاء ,24 أيار / مايو

صلاح الدين .. والتهافت اللعين
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

GMT 01:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأكاليل من الورود

GMT 01:21 2017 الأربعاء ,24 أيار / مايو

خلايا الدماغ يمكنها تمنع حرق الدهون في الجسم

GMT 02:22 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دراسة تحذّر من ضعف عضلات الصدر عند المدخنين

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,02 أيار / مايو

البكري يؤكد أن برج الثور يملك غطاءً من الأزمات
اليمن اليوم-
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen