(ثلاثة كتب جديدة وعالية المستوى)

اليمن اليوم-

ثلاثة كتب جديدة وعالية المستوى

بقلم/جهاد الخازن

عندي للقارئ اليوم ثلاثة كتب جديدة، كلها بالإنكليزيّة وكل منها يستحق أن أخصص له هذه الزاوية كلها.
الكتاب الأول لفتني إليه عنوانه فهو «هل تستطيع إسرائيل البقاء. التهديد من الداخل» ومؤلفه كريغ كارلستروم صحافي إنكليزي سبق أن عمل مراسلاً لجريدة «تايمز» اللندنية، وهو الآن مراسل مجلة «إيكونومست» الراقية.

كارلستروم يتحدث إلى إسرائيليين كثيرين، من سياسيين ومستوطنين وعسكر. هو لا يهمل الاحتلال وإنما يسجل المشاكل التي يجلبها الاحتلال على الإسرائيليين من خلاف بين الجيش والسياسيين، وخلاف الغالبية من يهود إسرائيل مع المستوطنين.

كانت إسرائيل تزعم أنها واحة ديموقراطية وسط جمهوريات أوتوقراطية وممالك، وكان لها أنصار في السياسة الأميركية والميديا يروّجون للكذب حتى عندما يكون رئيس الوزراء إرهابياً من نوع بنيامين نتانياهو. كارلستروم لا يهمل نتانياهو وإنما يشير إلى جهده لتفكيك الرابطة القديمة بين الإسرائيليين الذين يعلمون أن خسارة حرب تعني خسارة إسرائيل.

المؤلف يحذّر من الأخطار الداخلية على مستقبل إسرائيل، ويعرّي بعض الخرافات عن الصهيونية ويتحدث صادقاً عن الاحتلال والمستوطنين. وبما أن كارلستروم أقام في إسرائيل فهو يرسم صورة قاتمة للوضع السياسي الداخلي وآثاره في مستقبل إسرائيل وقد انقسمت بين السياسيين والجيش والمستوطنين، أو اليمين واليسار.
الكتاب هذا يستحق القراءة، والترجمة إلى العربية.

أعود إلى رواية أراها رائعة هي «حريق في البيت» من تأليف كاميلا شمسي التي قد تفوز بجائزة بوكر هذه السنة، والرواية تتحدث عن أختين وأخ بين لندن والولايات المتحدة. كنت كتبت عن هذه الرواية قبل أن أنتهي منها وزدت إعجاباً بها بعد أن قرأتها.

الرواية تبدأ بمشهد لا أراه صحيحاً ففي المطار تفتش أسما بدقة بالغة، وضابط يسألها عن رأيها في الشيعة والملكة والديموقراطية والمثليين وبرنامج طبخ مشهور على التلفزيون وغزو العراق وإسرائيل والعمليات الانتحارية ومواقع مواعيد الغرام على الإنترنت.

أسما ذهبت إلى كلية أمهرست في ولاية مساتشوستس لدرس علم الاجتماع وتركت في لندن أختها أنيقة التي تلعب دوراً رئيسياً في الرواية. الأخت أنيقة تحب إيمون، إلا أنها أيضاً تحب أخاها التوأم بارفيز وتريد أن تستغل علاقتها مع ابن الوزير لإنقاذه بعد أن انضم الى الدولة الإسلامية المزعومة في سورية.

أنتقل إلى الكتاب الثالث وهو «كل فكرة ثالثة، عن الحياة والموت ولعبة النهاية» من تأليف روبرت ماكروم، وهو ناشر إنكليزي عمل في «الأوبزرفر» وتعرّض سنة 1995 لنوبة قلبية كادت تقضي عليه، وهو يتحدث في كتابه الجديد عن العيش في ظل الموت. المرض جاءه وهو في الثانية والأربعين بعد شهرين فقط من زواجه وكتب قصة مرضه في كتاب عنوانه «سنتي بعيداً عن العمل» وقرّر أن يساعد زوجته سارة ليال في عملها.
ماكروم انفصل عن زوجته وتعرّض لسقطة مؤلمة وهو يمشي في شوارع لندن فكان أن طلع بفكرة كتابه الأخير ونقل فيه عن «بروسبرو» في رواية العاصفة لشكسبير قوله «كل فكرة ثالثة لي ستكون عن قبري».
ثلاثة كتب تستحق القراءة.

 

GMT 06:40 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

معركة الحديدة في إطارها الأوسع

GMT 06:40 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

أخبار مهمة أعرضها على القراء

GMT 06:39 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

تغريبة "الأمير الصغير"

GMT 06:39 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

آفة أن يُحارَب الفساد باليسار ويُعان باليمين

GMT 06:38 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

جوائز الدولة

GMT 04:18 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

ترامب يهدد بضرائب إضافية على الصين

GMT 04:17 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 04:17 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

فكأنما أحيا الناس
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثلاثة كتب جديدة وعالية المستوى ثلاثة كتب جديدة وعالية المستوى



اليمن اليوم-

ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد سطعت في قصر باريزيان بإطلالة خلابة

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت بيلا حديد في حدائق قصر باريزيان الملكي الخلاب، في الوقت الذي بدأ فيه المخرج الفني الجديد لشركة لفيو فيتون، فيرجيل أبلوه عرض المجموعة الفرنسية الجديدة لربيع وصيف 2019 بعد ظهر يوم الخميس. وكانت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عامًا تحظى باهتمام كبير بعد ظهورها في بدلة رومنر حمراء قصيرة نابضة بالحياة عندما انضمت إلى الضيوف بما في ذلك كيم كارداشيان وكاني ويست وكيلي جينر وريهانا في أسبوع باريس للأزياء. الكعوب الحمراء وأكملت الكعوب الحمراء المطابقة بنفس درجة اللون المظهر اللافت للنظر لبيلا، في حين أن الجوارب الشفافة والحقيبة البسيطة المربوطة بين الخصر والقدم جعلتها متفردة، وحجبت بيلا عينها وراء نظارة شمسية صفراء اللون، واستقرت في مقعد في الصف الأمامي، واختارت مكياجها من الألوان الناعمة، وتعتبر بيلا جديدة في ميلان، حيث انضمت إلى حديثًا إلى فريق عائلة كاردشيان . ويبدو أنها عادت إلى ذا ويكند خلال عطلة نهاية الأسبوع في العاصمة

GMT 00:12 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- "وايت هافن" من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen