شكل الإرهاب المقبل ضد مصر

اليمن اليوم-

شكل الإرهاب المقبل ضد مصر

بقلم/ عماد الدين أديب

ما هو الغرض من العمليات الإرهابية الأخيرة فى مصر؟

فى الشهر الماضى تم إحباط أكثر من 14 عملية، وتم تنفيذ عملية فى العريش، ومجزرة برفح، ثم عملية البدرشين ضد الشرطة، وأخيراً عملية التعدى على السياح فى الغردقة، ثم المحاولة الفاشلة فى كنيسة القديسين.

باختصار الرسالة التى تريد «داعش» ومن خلفها مصرياً وإقليمياً أن تبعثها إلى الرأى العام فى مصر هى: «إننا بالرغم من محاولة الالتفاف علينا ومحاصرتنا أمريكياً من قِبل الرئيس الأمريكى والكونجرس، وأمنياً من خلال التنسيق الأمنى القوى مع استخبارات المنطقة والعالم، ومادياً من خلال محاولة تجفيف منابع التمويل، فإننا سوف نستمر فى تحويل حياتكم إلى جحيم».

أما الرسالة السياسية الثانية فهى إلى الحكم فى مصر وهى تقول: «إنك مهما حاولت أن تسوّق للرأى العام بأنك مسيطر على الأمن، فنحن سوف نستمر فى إعطاء الانطباع الدائم بأن هذه المقولة خاطئة، وإننا قادرون على تحقيق اختراقات أمنية».

الأمر المؤكد أن هناك تقاطعاً فى المصالح قد يصل إلى حد التطابق بين كل من «داعش» وتركيا وقطر والتنظيم الدولى للجماعة، فى هز الاستقرار فى مصر، وتوجيه ضربات إلى نظام الحكم.

أصبح من المؤكد لدى كل هؤلاء أن محاولة إسقاط النظام فى مصر، أو التحريض على ثورة شعبية ضده، هى عمل يكاد يكون معدوماً فى الوقت الحالى، لذلك فإن التكتيك المتبع يعتمد على الآتى:

1- توجيه ضربات ذات أثر نفسى أكثر منها ذات أثر مادى لأهداف فى مصر.

2- اختيار الأهداف فى المفاصل الضعيفة، مثل سياح الغردقة، أو سيارة الشرطة فى البدرشين أو نقطة الجيش فى صحراء رفح.

3- تشجيع عمليات الذئاب المنفردة التى تعتمد على الخلايا النائمة داخل مصر.

4- نقل جماعات إرهابية مقاتلة عقب هزائم «داعش» فى «الموصل» وفى «الرقة» وفى صحراء ليبيا، إلى مصر عبر السودان وليبيا وغزة.

ولعل الكشف عن جثث الإرهابيين الذين قُتلوا فى عملية رفح أكد أن جنسياتهم كلها كانت من العراق وليبيا وسوريا وغزة، وأن جميعهم حارب وتدرب فى أماكن الحروب فى هذه المناطق.

إذن نحن أمام تغيير نوعى فى شكل وأهداف العمليات الإرهابية، وفى نوعية العدو المجرم الذى يسعى للإضرار بنا.

 

GMT 08:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سيناء ومصر؛ عروبة وإسلام!

GMT 05:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حتى لا نبتلع طُعم الإرهابيين!

GMT 06:33 2017 الإثنين ,12 حزيران / يونيو

أمور غير مفهومة في بريطانيا

GMT 05:15 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

العنصر الجديد

GMT 00:40 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

مَن يفسر النصوص الدينية؟
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكل الإرهاب المقبل ضد مصر شكل الإرهاب المقبل ضد مصر



اليمن اليوم-

أثناء تجولها في شوارع لوس أنجلوس

باريس جاكسون تجذب الأنظار بإطلالتها الرائعة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت باريس جاكسون،  ابنة ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، الأنظار لإطلالتها المستوحاه من الأسلوب البوهيمي، أثناء التجول في شوارع لوس أنجلوس، وذلك بعد أن ظهرت بإطلالة جذابة أثناء حضورها مهرجان كوتشيلا فالي للموسيقي والفنون، في مدينة إنديو بولاية كاليفورنيا الأميركية، وحفلات الموضة التي لا نهاية لها خلال عطلة نهاية الأسبوع. وارتدت النجمة العالمية البالغة من العمر 20 عاما، بلوزة مقلمة أحادية اللون مربوطة في عقدة أنيقة من الأمام حول جذعها، وتكشف عن حمالة صدرها الشبكية البيضاء تحتها. وارتدت الممثلة الشهيرة، تنورة سوداء متدفقة مع تفاصيل زهرية ، مما سلط الضوء على منتحنيات جسدها، وأضافت زوجًا من الصنادل الحمراء العنابي ذات كعب. وحملت ابنة أسطورة الموسيقى الراحل، حقيبة ظهر بينما تركت شعرها الأشقر منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وبتصميم مذهل، وضعت باريس وشاحًا حريريًا أنيقًا حول رأسها ، مكملاً مع مظهر ظلال العيون المستوحى من اللون الأرجواني مع لمسة من
اليمن اليوم- استمتع بعطلة نهاية أسبوع في باريس وهذا هو دليلك
اليمن اليوم- منتجعات كونراد رانغالي آيلاند وجهتك لقضاء وقت ممتع

GMT 08:02 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

اتبعي هذه الخطوات لتزيين غرفة طفلك الجديد بسهولة
اليمن اليوم- اتبعي هذه الخطوات لتزيين غرفة طفلك الجديد بسهولة

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen