آخر تحديث GMT 18:06:30
اليمن اليوم-

حرصت المرأة على أن تتزين لزوجها ليراها في أبهى صورها

ماجدة عبد الله تكشف أن القدماء المصريين أول من اخترعوا وأدوات التجميل

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- ماجدة عبد الله تكشف أن القدماء المصريين أول من اخترعوا وأدوات التجميل

ماجدة أحمد عبدالله أستاذ تاريخ وآثار مصر
القاهرة-اليمن اليوم

هل تعلم أن مساحيق وأدوات التجميل أول من صنعها وابتكرها هم المصريين القدماء؟ فالمرأة المصرية كانت ولا تزال هى محور المجتمع المصري منذ القدم واهتم الفنانين المصريين القدماء بتصويرها فى أجمل صورة، وتفانى رجال مصر القديمة فى إسعاد زوجاتهم بتقديم العطور والهدايا، وحرصت المرأة على أن تتزين لزوجها ليراها فى أبهى صورها عند عودته للمنزل من يومه الشاق بالعمل.

وقالت د. ماجدة أحمد عبدالله أستاذ تاريخ وآثار مصر والشرق الأدنى القديم ورئيس قسم التاريخ بكلية الأداب جامعة كفر الشيخ، أنه منذ فجر التاريخ عُثر على الكحل والزيوت العطرية والمساحيق فى المقابر، واستخرج الكُحل من الملخيت وهو واحد من خامات النحاس أخضر اللون وينتشر بسيناء والصحراء الشرقية، كما استخرج الكحل من الجالينا وهو من خامات الرصاص، أشهب اللون وتستخرج من منطقة بالقرب من أسوان أو على ساحل البحر الأحمر، وعثر علي كلا المادتين فى اكياس جلدية أو كتانية، ويحتمل أن المسحوق الناعم كان يخلط بالماء أو الصمغ أو ربما كلاهما ويحتمل أيضاُ أن يخلطا براتنج أو زيوت نباتية لتكون عجينة لينه يمكن وضعها بالحاجبين أو كحل حول العينين فيزيدهم أتساعاً، وطبعاً رسمت العين بشرطة للجانب كما هو معروف من المناظر المصورة .

وأضافت أن " أحمر الشفاة" أى اللون الأحمر الذى يوضع على الوجنتين أو على شفاة للمرأة فى مصر القديمة فاستخدم فى صناعته أكسيد الحديد الأحمر وكان يوضع على الوجه باستخدام الأصابع، أما الشفاة باستخدام الفرشاة، وأوضحت: "كما رطبت المرأة بشرتها باستخدام اللبن بعد خلطة ببعض الزيوت النباتية ليصبح مثل الكريمات السائلة اليوم لتمتصها البشرة بسهولة".

وأكدت أنه تنوعت العطور التى تستخدمها المرأة فى مصر القديمة بتنوع المادة التى تستخرج منها وغالباً ما تستخرج من نباتات وزهور عطرية وذلك بخلط ونقع الزهور فى زيوت عطرية لبعض الوقت ثم عصرها معاً لاستخراج العطر المرغوب فيه، ومن أشهر الزيوت العطرية زيت اللوتس، زيت اللوز المر، زيت الزيتون، وزيت الحبهان.

وأضافت أن البخور كان من بين المواد العطرية التى تستخدمها المرأة فى تطيب ملابسها ومنزلها بل مضغ بعض الأنواع منه لإنعاش فمها وإزالة أى رائحة كريهة منه ومن بين أنواعه "الكندر" ( البخور الأبيض) وهو نوع جيد من اللبان دكر ، والمر ، والكافور ، والقنة ، واللادن ، والأصطراك وكلها راتنجات نباتية من أشجار مختلفة ، وأجودها ما يجلب من منطقة بونت التى أرسلت لها حتشبسوت رحلتها الشهيرة المصورة على جدران معبدها بالدير البحرى لجلب منتجاتها ومن بينها شتلات البخور التى حاولت أن تزرعها فى مصر.

وذكرت أنه عرفت المرأة المصرية أهمية نبات الحناء فى عمل عجائن لصبغ راحات اليد ، والأقدام وتلوين الأظافر بل وتلوين الشعر أيضاً ، كما اهتموا بتهذيب الأظافر ونظافتها ، ونلاحظ أن المجتمع المصرى القديم بجميع طوائفه من رجال ونساء وأطفال كانوا يهتموا بالنظافة والتطيب وإبراز الجمال سواء كانوا ملوكاً أو رجال دولة أو مواطنين حتى أن العبيد والإماء كانوا يهتمون بالجمال أيضاً.

وأشارت إلى أنه عرفت المرأة الشعر المستعار "الباروكة" مع اختلاف التسريحات من واحدة لأخرى واختلاف أطوال الشعر ويوضع أعلى ىالباروكة أقماع عطرية لكى يسيل الدهن العطرى وينتشر بين طيات الباروكة وتنبعث الرائحة العطرية منه باستمرار، وكان لديهن سيدات ماهرات فى فن تصفيف الشعر وصورت إحدى الفتيات على تابوت كاوييت من عصر الدولة الوسطى وهى تقف خلف الأميرة الجالسة لكى تصفف شعرها وبيدها دبابيس لتثبي لفة بالشعر وظهر بيد الأميرة مرآة تتايع فيها جمالها.

نوهت على أنه عرفت المرأة المصرية كيف تبرز جمالها بالتركيز على رسم العينين بالكحل ووصلت فى المهارة كما لو كانت تستخدم "أى لاينر" حول العينين كما حددت الشفتين بالون ألأحمر أو الوردى وتبدو بشرة المرأة فاتحة اللون نضرة.

وذكرته أنه عُثر على تماثيل تمثل نماذج لسيدات يقمن بتصفيف الشعر وأطلق عليهن لقب "نشت "، وظهرن فى عدد من النقوش وهن يتعاملن بمهارة فى شعر الأميرات أو الملكات .

وأكدت  أنه عُثر على أوانى للتجميل كاوعية صغيرة ، مناشف كتانية ، بعض المكحات والشفرات، أنواع مختلفة من الأمشاط بعضها من الخشب أو العاج أو العظم ، كما عُثر على دبابسيس للشعر من المعادن ، بجانب المرايا المصنوعة من الذهب ، أو الفضة ، أو النحاس وأيدى المرايا مزخرفة ومطعمة بالحجار النصف كريمة، كما وجدت أدوات لسحن مواد التجميل وعرفت المرأة المصرية المقص والملقاط من النحاس والبرونز، وتنوعت أوعية حفظ الكحل واشكالها ومواد صنعها. وبذلك يتضح لنا كيف أن المرأة فى مصر القديمة كانت أول سيدة تهتم بجمالها .

قد يهمك أيضًا:

مشروع متكامل لرفع كفاءة معبد "كوم أمبو" في أسوان جنوب مصر

موجة صقيع تضرب مصر والحرارة "سالب واحد" ببعض المناطق

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماجدة عبد الله تكشف أن القدماء المصريين أول من اخترعوا وأدوات التجميل ماجدة عبد الله تكشف أن القدماء المصريين أول من اخترعوا وأدوات التجميل



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أبرز ١٠ إطلالات مميَّزة مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن - اليمن اليوم

GMT 11:02 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
اليمن اليوم- مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 10:30 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

"كورونا" يُلاحق رونالدو في مسقط رأسه في "ماديرا"

GMT 21:46 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

كوتينيو يستعيد لقب الساحر مع بايرن ميونخ

GMT 13:55 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

نادي الشباب السعودي يوقع عقوبة على عبد الله الخيبري

GMT 22:55 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أثاث الحدائق الخارجية من الأخشاب الطبيعية

GMT 01:51 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

أمهات يضعّن تدريبات كمال أجسام حادة لأبنائهم الصغار

GMT 05:37 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

أمل مصطفى تكشف عن أحدث تصاميم ديكور "الكريسماس"

GMT 07:18 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

بريجيت ماكرون مصدر إلهام للنساء اللواتي تخطين الـ60

GMT 22:48 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

صالونات مغربية باللون الأزرق تشكل لوحة فنية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen