آخر تحديث GMT 09:09:20
اليمن اليوم-

تفاصيل عشاء لندن الذي فضح الرشوة التي طلبها حمد بن جاسم من باركليز

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- تفاصيل عشاء لندن الذي فضح الرشوة التي طلبها حمد بن جاسم من باركليز

فضيحه حمد بن جاسم من باركليز
قطر- اليمن اليوم

تتكشف تفاصيل جديدة في قضية الرشوة الكبرى المتورط فيها رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم والأربعة الكبار في بنك باركليز، حيث تتواصل جلسات نظر القضية التي يوجه فيها مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الكبرى SFO البريطاني اتهامات لأربعة من كبار المسؤولين السابقين في البنك، بالكذب والتدليس والتزوير على الأسواق المالية والسلطات البريطانية، أثناء الأزمة المالية عام 2008، بالتواطؤ مع الشيخ حمد بن جاسم.

وقدم إد براون، ممثل الادعاء عن SFO، خلال المرافعة الافتتاحية عدداً من الأدلة والمستندات، التي تضمنت تفريغاً مكتوباً لعدد من المكالمات الهاتفية المتبادلة ورسائل البريد الإلكتروني ومستندات ووثائق من إدارة الشؤون القانونية ببنك باركليز، هي نتاج تحريات وتحقيقات أجراها مكتب SFO على مدار السنوات الخمس الماضية.

هذا واستمعت هيئة المفوضين بالمحكمة إلى تفريغ تحريري لما جاء في سياق مكالمة هاتفية بين المتهمين ذُكر فيها: "إن جون فارلي كاد يموت رعباً من أن تستحوذ الحكومة البريطانية على بنك باركليز صباح الغد".

فيما يعتبره الادعاء أحد الأدلة الصريحة على الدوافع وراء إقدام المتهمين على اقتراف جريمتهم واتفاقياتهم "غير الشريفة" مع الشيخ حمد بن جاسم والرضوخ لابتزازه، فضلاً عن أن المخاوف، التي انتابت المتهمين بشأن ما سيلحق من تأثيرات سلبية من وجهة نظرهم بشأن مستقبلهم المهني والمزايا المادية التي يتمتعون بها، بعيدا عن تدخلات الرقابة الحكومية ووضع لوائح تقيد المرتبات والحوافز في البنك، إذا فقد استقلاليته.

محادثات هاتفية "مرعبة"
وجاء نص تحريري يتضمن تفريغاً لما جاء في سياق محادثة قال فيها ريتشارد بوث، الذي كان يشغل منصب رئيس قسم المؤسسات المالية في بنك باركليز الأوروبي، لمحامٍ بإدارة الشؤون القانونية في البنك إنه يرتعش وترتعد فرائصه كلما أعاد قراءة محتوى الوثائق المتعلقة بالاتفاق الـ"مشبوه"، الذي وقعه مديرو بنك باركليز مع الشيخ حمد بن جاسم.

كما قدم الادعاء عن مكتب SFO، نصا مكتوبا يعرض ما دار في محادثة هاتفية بين بوث والمحامية جوديث شيفرد، عقب الاتفاق على الصفقة المشبوهه مع الشيخ حمد بن جاسم، حيث قال بوث لشيفرد: "إن ما يقلقني هو أن أي صحافي سيحصل عليه (نص الاتفاق)... سيقول: "هذا، كما تعلمون ...".

ثم طلب بوث من شيفرد أن تدرس "إعادة" صياغة الاتفاقية المكونة من 5 فقرات، والتي تضمنت تدوينا بخط اليد لوعد بدفع 42 مليون جنيه إسترليني، معللا ذلك بأنها "لا تبدو أنيقة على الإطلاق".

الحكومة لا تنظر بعين الرضا إلى البدلات
وأورد الادعاء مكالمة أخرى، تم تفريغها، يقول فيها روجر جنكنز، الرئيس التنفيذي السابق لمنطقة الشرق الأوسط في بنك باركليز : "في الساعة الثانية بعد منتصف الليل كنت أشعر بالذعر لأننا كنا على وشك التأميم، ولابد أنكم كنتم في نفس الحال، لأن الحكومة لن تنظر بعين الرضا إلى البدلات والحوافز، التي تزيد عن مليون دولار".

كما تواكبت المراسلات والمكالمات الهاتفية المسجلة التالية، والفترة التي جرت فيها مفاوضات مسؤولي باركليز السابقين بشأن صفقة الاستثمار الثانية مع قطر. ففي أوائل شهر أكتوبر، أرسل فارلي، رسالة بريد إلكتروني بعنوان "الساحر 2"، إلى جنكنز لتهنئته مرة أخرى بإتمام اتفاق على صفقة استثمار رأسمال قطري ثانية مع الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، واصفاً إياه بورقة "القص" في أوراق لعب "الكوتشينة"، تعبيرا عن قوته وبراعته.

حفل عشاء في منزل جنكنز
لم يكن التوصل إلى اتفاق بشأن قيمة الرسوم أو الأتعاب، وهي المسميات التي كانت توصف الرشوة التي طالب الشيخ حمد بن جاسم بالحصول عليها، أمراً سهلاً.

وفي حفل عشاء في منزل جنكنز بمنطقة مايفير في لندن، اقترح المسؤولون التنفيذيون دفع أتعاب بقيمة 120 مليون جنيه مقابل الموافقة على دفعة الاستثمار الثانية، وحسبما ذكر إد براون، نقلاً عن مذكرة من اللجنة المالية إلى مجلس الإدارة، حيث قال: إن القطريين ضحكوا على هذا الاقتراح وطالبوا بمبلغ 600 مليون جنيه إسترليني.

رسالة بريد إلكتروني أمام هيئة المحلفين
وبعد حفل العشاء أرسل فارلي، عبر البريد الإلكتروني، إلى رئيس بنك باركليز ماركوس أغيوس وقتئذ، شارحا أن الشيخ حمد بن جاسم كان ملتزمًا بمساعدة البنك على جمع مبلغ 6.5 مليار جنيه إسترليني، وهي مبالغ كان يحتاج إليها بنك باركليز بشدة، وأوضح أنه يرى أن قيمة العمولات ليست كافية، وفقاً لنص رسالة البريد الإلكتروني، التي عرضها على هيئة المحلفين.

وقال فارلي أيضا إن جنكنز سيطلب من الشيخ حمد بن جاسم أن يبلغ رئيس الوزراء البريطاني آنذاك غوردون براون، بأن "يكف يده عن بنك باركليز لأنه (حمد بن جاسم) تربطه به مصالح اقتصادية داعمة أخرى قيد التنفيذ".

تحفظات وشتائم
تركزت جلسة المحاكمة، في الـ25 من يناير، على عرض مجموعة إضافية من الرسوم التي كان يتعين دفعها مباشرة الشيخ حمد بن جاسم.

وأبدى محامو بنك باركليز وقسم الضرائب في البنك و3 من المسؤولين التنفيذيين، في سياق المناقشات حول طلبات الشيخ حمد بن جاسم، تحفظات قوية، كما ورد في التسجيلات التي استمعت لها هيئة المحلفين، لغة حادة في بعض الأحيان، حول أسلوب "لي الذراع" في طلب الرسوم الإضافية من الشيخ حمد بن جاسم، والذي كان قد اقترح حلا بديلا فيما بعد، وهو أن يتم تحويل المبالغ إلى حسابات إحدى الشركات القابضة القطرية، التي تخضع لسيطرته بحكم مناصبة كرئيس للوزراء ووزير مالية ورئيس هيئة الاستثمار.

خدمات أم عمولات؟
ونجح مكتب SFO في الحصول على مزيد من المستندات التي تثبت التلاعب بسبب الحل، الذي قدمه الشيخ جاسم بن حمد، حيث كان مسؤول قسم الضرائب في بنك باركليز قد أصر على أن يدفع البنك 40 مليون جنيه إسترليني في ضريبة القيمة المضافة عن مبلغ بقيمة 322 مليون جنيه إسترليني هي المبالغ التي تحويلها الحسابات البنكية لشركة قطر القابضة التابعة لهيئة الاستثمار القطرية، نظراً لأن العمولات يستحق عنها ضريبة القيمة المضافة، لأن البنك يكون معفيًا من هذه الضرائب فقط إذا كان بإمكانه إثبات أن الدفع للقطريين كان مقابلاً للخدمات وليس عمولات.

صفقة محظية
وأوضح إد براون أن بوث أبدى قلقه بشأن قدرة البنك على دفع رسوم إضافية إلى قطر من دون أن يضطر لتقديم مزايا مماثلة للمستثمرين الآخرين، وقال: إن فريق المحامين بالبنك "أقنعوا أنفسهم" بأن اتفاق 2008 كان قانونياً.

وأضاف براون إن بوث حذر من أن "باقي المستثمرين سيستشيطون غضبا إذا اكتشفوا أن بنك باركليز قد أبرم صفقة على الجانب أو صفقة محظية".

ويقال إن جنكنز رد على هذا الحديث بما يعني أنه يقوم بالكثير من التضحيات، ويتلقى الضربات من أجل حماية مناصب والمزايا الوظيفية للجميع.

ويواجه جون فارلي والمديرون التنفيذيون الثلاثة السابقون الآخرون في بنك باركليز، اتهامات بالتآمر والتلاعب والتزوير لسداد مبلغ 322 مليون جنيه إسترليني كعمولة سرية لرئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم مقابل موافقة الأخير على استثمار مليارات من الجنيهات الإسترلينية في البنك، للحيلولة دون تنفيذ خطة إنقاذ من جانب الحكومة البريطانية خلال الأزمة المالية لعام 2008.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل عشاء لندن الذي فضح الرشوة التي طلبها حمد بن جاسم من باركليز تفاصيل عشاء لندن الذي فضح الرشوة التي طلبها حمد بن جاسم من باركليز



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل عشاء لندن الذي فضح الرشوة التي طلبها حمد بن جاسم من باركليز تفاصيل عشاء لندن الذي فضح الرشوة التي طلبها حمد بن جاسم من باركليز



ارتدت فستانًا قصيرًا أبيض اللون وسط القوارب

صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط القوارب

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء الأميركية صوفيا ريتشي، وصديقها النجم سكوت ديسك، السبت، كما هو مُتوقّع بحضور جاذب للأنظار، أثناء حضورهما عرضًا لليخوت في فلوريدا الأميركية. وارتدت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عاما، فستانا قصيرا أبيض اللون، بينما جذبت عدسات المصورين التي التقطت لها صورا رائعا وهي تمشي على جانب الميناء في ميامي. وتناسب فستان ريتشي الأبيض الضيق مع الأجواء البحرية وسط القوارب، والذي أبرز منحنيات جسدها الرشيق والمثير، وصففت عارضة الأزياء الشهيرة شعرها الأشقر على هيئة ذيل حصان بسيط، والذي انسدل بسهولة أسفل ظهرها. وأخفت صوفيا ابنة المغني الشهير ليونيل ريتشي، عينيها بنظارة شمسية سوداء، وأضافت الإكسسوارات الأنيقة والأقراط الذهبية، كما ظهر سكوت ديسيك بإطلالة مذهلة حيث اختار بنطالا متوسط الطول باللون البني وقميص باللون الأصفر النيون، كما كان مرتديا نظارة شمسية ذات ذوق رفيع وأضاف لمسة رياضية إلى إطلالته عمن خلال زوج من أحذية الجري "نايكي" البيضاء

GMT 08:25 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
اليمن اليوم- روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 07:32 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

مسؤول مخابراتي سابق يبحث إمكانية إقالة ترامب
اليمن اليوم- مسؤول مخابراتي سابق يبحث إمكانية إقالة ترامب

GMT 08:11 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

إطلالات وفاء الكيلاني تجمع بين الأنوثة والجاذبية

GMT 11:46 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

حسام غالي يوافق على فسخ تعاقده مع النصر السعودي

GMT 14:19 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

عبد العزيز يجتمع بأبناء منتخب الإمارات لألعاب القوى

GMT 03:06 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

محمد عساف يساند القدس بالإلغاء مشاركته في احتفالات الناصرة

GMT 06:42 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

زيندايا تخطف الأنظار بفستان أسود مثير في لندن

GMT 15:48 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

طريقة عمل كريمة الفروستينج لتزيين الكيك

GMT 16:26 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

المجموعة الخامسة : البرازيل - سويسرا- كوستاريكا - صربيا

GMT 15:19 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أجرأ جلسة تصوير للفنانة ياسمين صبري بعد إعلان طلاقها

GMT 17:56 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

وفاة الفنانة المصرية زبيدة ثروت عن عمر 76 عامًا

GMT 14:39 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

تحطم طائرة شحن قبالة سواحل عاصمة كوت ديفوار “أبيدجان”
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen