آخر تحديث GMT 14:56:29
اليمن اليوم-

فنزويلا تقدم الساعة 30 دقيقة لتوفير الطاقة وسط أجواء أزمة اقتصادية طاحنة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- فنزويلا تقدم الساعة 30 دقيقة لتوفير الطاقة وسط أجواء أزمة اقتصادية طاحنة

فنزويلا
الرياض - اليمن اليوم

أعلنت فنزويلا أمس تقديم الساعة 30 دقيقة لتوفير الطاقة في أجواء أزمة اقتصادية طاحنة وموجة جفاف.

وقال خورخي آرياثا وزير العلوم الفنزويلي إن القرار الذي اتخذه الرئيس نيكولاس مادورو هو العودة إلى توقيت أقل بأربع ساعات، وبذلك يعود هذا البلد الأمريكي اللاتيني إلى التوقيت الذي كان مطبقا حتى التاسع من كانون الأول (ديسمبر) 2007 عندما قرر الرئيس الراحل هوجو تشافيز (1999-2013) تأخيره نصف ساعة.

وبحسب "الفرنسية"، فإن هذا الإجراء يأتي بعد سلسلة من الخطوات الأخرى لتوفير الكهرباء في بلد يشهد انقطاعا في التيار باستمرار نظرا لانخفاض مستوى المياه في خزاناته، ما يؤثر في محطات توليد الكهرباء، وتقول الحكومة الاشتراكية إن خزانات المياه البالغ عددها 18 في البلاد تعاني الجفاف خصوصا بسبب ظاهرة "النينيو" المناخية التي كانت حادة جدا في الأشهر الأخيرة.

وكان الرئيس الفنزويلي قد أصدر مرسوما باعتبار يوم الجمعة من كل أسبوع على مدى الشهرين المقبلين عطلة في مسعى لتوفير الطاقة في الدولة العضو في منظمة "أوبك" للبلدان المصدرة للنفط لكنها تشهد انقطاعا.

وتعرضت الدولة الأمريكية الجنوبية لجفاف مصحوب بما يقول منتقدون إنه نقص في الاستثمار والصيانة في البنية التحتية للطاقة وتعتمد على الطاقة المولدة من مساقط المياه لتوفير 60 في المائة من احتياجاتها من الكهرباء، وسارعت المعارضة الفنزويلية إلى مهاجمة قرار مادورو لأنه يقلص أسبوع العمل إلى أربعة أيام فقط واتهمته بالتهور في مواجهة الكساد الشديد ونقص الطعام والدواء وتضخم في خانة المئات.

وتعتبر فنزويلا من بين أكثر البلدان تضررا من تراجع أسعار النفط، وذلك يشكل ضربة بالنسبة للاقتصاد الفنزويلي الذي يجني من النفط 96 في المائة من عملاته الصعبة الأساسية لتمويل وارداته، ويؤثر تواصل تراجع الأسعار بشكل كبير في الوضع الاجتماعي للمواطنين الذين يشهدون يوما بعد يوم، ارتفاع الأسعار ونقص المواد الغذائية ما يجعلهم يصطفون لساعات في طوابير طويلة أمام المراكز التجارية لاقتناء حاجياتهم.

وتشهد فنزويلا الغنية بالنفط أسوأ أزمة اقتصادية منذ 30 عاما ويزداد الوضع سوءا مع تدهور أسعار الخام، ويلخص لويس فيسنتي ليون المختص الاقتصادي الوضع بقوله: إن الأزمة شديدة والعائدات تنهار والبلاد تواجه وضعا متفجرا.

واعتبر هذا المختص أن تدهور أسعار النفط كارثة بالنسبة لتدفق السيولة لكن إذا أعلنت البلاد عجزها عن السداد فإن ذلك سيصبح بمنزلة انتحار، والحكومة تعلم هذا الأمر، في ظل مناخ صعب أصلا بالنسبة للرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو الذي هزمته المعارضة في الانتخابات التشريعية التي جرت في كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

ومع هذا السعر للبرميل ستنهي الدولة السنة الحالية بعجز في السيولة يقدر بـ 27 مليار دولار بحسب تقدير المختص الاقتصادي آسدروبال اوليفروس من مكتب الاستشارات "إيكواناليتيكا"، وفيما تدهورت عائداتها بنسبة 70 في المائة تراكم البلاد ديونا تجارية تقدر بنحو 12 مليار دولار.

ويتوقع صندوق النقد الدولي انهيارا في إجمالي ناتجها الداخلي بنسبة 8 في المائة خلال 2016، وللحصول على السيولة الكافية تحتاج فنزويلا التي تنتج 2.65 مليون برميل في اليوم بحسب "أوبك"، إلى بيع سعر البرميل بـ 80 دولارا، لكن ذلك لا يبدو قريب المنال خلال العام الجاري.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنزويلا تقدم الساعة 30 دقيقة لتوفير الطاقة وسط أجواء أزمة اقتصادية طاحنة فنزويلا تقدم الساعة 30 دقيقة لتوفير الطاقة وسط أجواء أزمة اقتصادية طاحنة



سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في مصر

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 17:35 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري
اليمن اليوم- 8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري

GMT 14:20 2021 الثلاثاء ,08 حزيران / يونيو

إطلالة منعشة باللون الأبيض من وحي النجمات

GMT 17:56 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

مجموعة أفكار يدوية لتزيين غرف الأطفال لعام ٢٠٢١

GMT 13:57 2021 الجمعة ,18 حزيران / يونيو

دراسة ينجح بها العلماء في كشف سبب العطاس

GMT 23:29 2021 الجمعة ,04 حزيران / يونيو

البنطلون الكارجو إطلالة مريحة لصيف 2021
 
alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen