آخر تحديث GMT 05:04:55
اليمن اليوم-

صحف السعودية تهتم بالأوضاع في اليمن واجتماع منتجي النفط

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- صحف السعودية تهتم بالأوضاع في اليمن واجتماع منتجي النفط

صحف السعودية
الرياض – واس

اهتمت صحف السعودية، الصادرة صباح اليوم /الاثنين/، بتطورات الأحداث في المنطقة وخاصة الأزمة اليمنية في ضوء محادثات السلام التى تستضيفها الكويت اليوم.

ونقلت صحيفة (الشرق الأوسط) الدولية - فى طبعتها السعودية - عن رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر قوله "إن مؤتمر الكويت سيناقش الحل السياسي وليس الانتقال السياسي، حيث أن هناك فرقا بين الدعوة للحل السياسي لوقف الحرب وبين عملية الانتقال السياسي، لافتا إلى أن المتمردين يروجون للانتقال السياسي، وهو غير مطروح للنقاش في مفاوضات الكويت المزمع انطلاقها اليوم".

ومن جانبه، قال الدكتور عبدالملك المخلافي نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني رئيس الوفد المفاوض عن الشرعية اليمنية - في تصريح للشرق الأوسط - "إن الحكومة ذاهبة للكويت من أجل مباحثات سلام .. مشددا على أن الحكومة لن تكتفي بذلك بل ستحرص على صناعة السلام وإحلاله في البلاد٬ والسعي للوصول إلى نتائج إيجابية مرضية وفقا للقرار الأممي (2216) والعمل على استعادة الدولة واستقرارها وإنهاء الانقلاب .. معربا عن أمله في أن يلتزم الطرف الآخر (الحوثيون) بالمتطلبات التي وضعتها الأمم المتحدة٬ والتي تم الاتفاق عليها بالمرجعيات الثلاث التي أكدتها أيًضا إحاطة المبعوث الأممي إلى اليمن٬ وهي: القرار (2216) والمبادرة الخليجية٬ ومخرجات الحوار الوطني".

وأشار إلى أن تنفيذ الانسحابات التي تأتي ضمن النقاط الخمسة للمبعوث الأممي؛ ومنها تسليم السلاح٬ والانسحاب الفوري من المناطق المحتلة٬ والإفراج عن المعتقلين٬ سيكون مدخلا للتوصل لاتفاق نهائي لاستئناف العملية السياسية ومدخلا أيضا لإعادة الأوضاع في البلاد إلى الاستقرار.

وبدا المخلافي أكثر تفاؤلا بإحلال السلام في المحادثات المرتقبة في الكويت٬ مؤكدا أن الحكومة الشرعية ترغب في السلام الحقيقي والدائم٬ مع تجنيب الشعب اليمني الحرب٬ مبينا أن سنة واحدة من التباحث والمفاوضات أفضل من يوم واحد للحرب في ميدان القتال.

وأكد أن الحكومة وقعت على كل الاتفاقيات والعهود بشأن وقف إطلاق النار٬ أو الاتفاق مع الأمم المتحدة٬ من أجل تثبيت وقف إطلاق النار بشكل دائم٬ على أن يدعم بما يتوصل إليه في الكويت٬ مشيرا إلى وجود خروقات لا تزال ترتكب في بعض المناطق.

ومن جانبه، قال عبد العزيز جباري نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عضو الفريق الحكومي - في تصريح للشرق الأوسط - "إن القيادة السياسية أعطت الفريق كامل الصلاحيات للتوقيع على أي اتفاق يفضي لعودة مؤسسات الدولة وانسحاب الميليشيات٬ وإطلاق سراح المحتجزين والمختطفين٬ بما يضمن مصلحة الشعب اليمني ويعيد الاستقرار للبلاد".

وأضاف أن مرتكزات مشاورات الكويت تم الاتفاق عليها مع الأمم المتحدة٬ وهي القرار الدولي (2216) والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية٬ ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني٬ التي تعد جميعها المرجعيات الأساسية والوحيدة للمشاورات الحالية أو أي مشاورات مقبلة.

وفي رده على حديث الحوثيين وصالح عن تشكيل سلطة انتقالية على أساس ما يسمى اتفاق (السلم والشراكة)، قال جباري "إن هذا دليل على استمرارهم في اللعب بالأوراق بهدف إفشال مشاورات الكويت٬ والالتفاف على القضايا المطروحة فيها" .. مضيفا "عليهم أن يسعوا لإنجاح المشاورات٬ وأن يحضروا بجدية ورغبة كاملة في الالتزام بالقرار الدولي".

وأوضح أن اتفاق (السلم والشراكة) جرى توقيعه في أجواء ما بعد سيطرة الميليشيات على صنعاء٬ وقد ارتضت القوى السياسية آنذاك بالاتفاق بهدف الحفاظ على مؤسسات الدولة وحفظ مؤسسة الجيش٬ لكن ما حدث بعدها٬ كان مخالفا للاتفاق٬ وكان الانقلابيون هم أول من نقضه.

وركزت صحيفة (عكاظ) - فى افتتاحيتها اليوم - على اجتماع منتجي النفط أمس الذي انتهى دون التوصل إلى اتفاق، وذكرت تحت عنوان (التزام الجميع)، أن المملكة كانت على الدوام هي المنتج الأكثر التزاما ووعيا بواجباتها وفي أقصى الظروف كانت تبدي استيعابا لتحديات الأسعار وخروقات الدول المنتجة من داخل المنظمة وخارجها في تجاوز حصصها والبيع خارج إطار السوق المعلنة.. مضيفة "لقد مضى عهد التوازنات وصار على أي منتج داخل وخارج المنظمة أن يعي أن الوضع الحالي لا يحتمل أي تنازلات، وأن على الدول التي اخترقت حصص الإنتاج وأولها إيران أن تعي ذلك".

وتابعت "كان موقف المملكة صريحا وواضحا، كما جسده تصريح ولي ولي العهد حين قال إن السعودية لن تجمد مستويات انتاجها النفطي إلا إذا أقدم كل المنتجين الكبار الآخرين على الخطوة نفسها".

وتحت عنوان (لا تجميد لانتاج المملكة من النفط إلا بمشاركة كبار المنتجين)، قالت "إن المملكة هي البلد الوحيد الذي لديه قدرة إنتاجية عالية ولن تثبت المملكة إنتاج النفط حتى يفعل البقية، وفي الوقت نفسه ستدعم الرياض أي اتفاق جماعي لمنظمة (أوبك) لكن في حال تعذر التوصل إلى اتفاق، فإن المملكة لن تفوت أية فرصة لبيع نفطها".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحف السعودية تهتم بالأوضاع في اليمن واجتماع منتجي النفط صحف السعودية تهتم بالأوضاع في اليمن واجتماع منتجي النفط



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحف السعودية تهتم بالأوضاع في اليمن واجتماع منتجي النفط صحف السعودية تهتم بالأوضاع في اليمن واجتماع منتجي النفط



خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

تألُّق ريهانا بزي أسود مع قطعة بلون النيون الأخضر

نيويورك ـ اليمن اليوم
حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. أقرأ أيضًا: ريهانا تظهر بإطلالة جذابة بتوقيع علامة "كالفين كلاين" وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
اليمن اليوم- فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 05:47 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته لأهرام الجيزة في مصر
اليمن اليوم- كاتب أميركي يحكي عن زيارته لأهرام الجيزة في مصر

GMT 02:45 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض القصر الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
اليمن اليوم- عرض القصر الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 05:04 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يعلن وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
اليمن اليوم- هيج يعلن وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 03:32 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
اليمن اليوم- سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 04:34 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تُدشن قناة "اليوتيوب" الخاصّة بها
اليمن اليوم- فيكتوريا بيكهام تُدشن قناة "اليوتيوب" الخاصّة بها

GMT 06:20 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

دراسة علمية تشرح كيفية الحد من الاحترار العالمي
اليمن اليوم- دراسة علمية تشرح كيفية الحد من الاحترار العالمي

GMT 09:28 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن تكهنات الأبراج لعام 2019
اليمن اليوم- منى أحمد تكشف عن تكهنات الأبراج لعام 2019

GMT 02:15 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"تسلا" تُقدِّم سيارة "موديل 3" مجانًا لمَن يخترق ثغراتها
اليمن اليوم- "تسلا" تُقدِّم سيارة "موديل 3" مجانًا لمَن يخترق ثغراتها

GMT 03:14 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"فورد فيستا " الأكثر مبيعًا في بريطانيا خلال عام 2018
اليمن اليوم- "فورد فيستا " الأكثر مبيعًا في بريطانيا خلال عام 2018

GMT 00:30 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أيتن عامر تكشّف أسباب اشتراكها في مسلسل "طلقة حظ"
اليمن اليوم- أيتن عامر تكشّف أسباب اشتراكها في مسلسل "طلقة حظ"

GMT 03:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

العثور على طائر دخل طائرة سنغافورية مُتجهة إلي لندن
اليمن اليوم- العثور على طائر دخل طائرة سنغافورية مُتجهة إلي لندن

GMT 02:16 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

يحيى الفخراني يُعبّر عن سعادته بتكريمه في مهرجان المسرح

GMT 01:17 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

مليونيرة ماليزية تشتكي من رغبة السلطات في تحويلها جنسيًا

GMT 00:36 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

بلانت تلفت الأنظار بأفضل فستان لامع من "برادا"

GMT 05:07 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

أسراب قنديل البحر تغزو المتوسط ولا زال الصيد مستمرًا

GMT 04:55 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

عرض منزل للبيع مقابل 2 مليون دولار في ملبورن

GMT 03:17 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

سلمي بلير تكشّف معاناتها مع "التصلب المتعدد"

GMT 02:46 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها بعد توقّفها 4 أعوام

GMT 06:21 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

مستخدمو هواتف "آيفون" يشتكون من تحديث نظام "iOS"
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen