آخر تحديث GMT 12:16:38
اليمن اليوم-

بعد تزايد التهديد بإقالتها واستعداد نائبها لاستلام مكانها

رئيس البرازيل ستلجأ الى المحكمة الاتحادية العليا للبقاء في السلطة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- رئيس البرازيل ستلجأ الى المحكمة الاتحادية العليا  للبقاء في السلطة

كاريكاتير ساخر من رئيس البرازيل ديلما روسيف
ببرازيليا - رامي الخطيب

تبدو المناورات السياسية في البرازيل على صفيح ساخن، في الوقت الذي تبحث عن فيه الرئيسة ديلما روسيف عن طرق للبقاء في السلطة بعدما حرك مجلس النواب، أحد  أذرع الكونغرس في البرازيل،  إجراءات الاتهامات ضدها، وبدأت تستعد نائبها ميشيل تيمير لأخذ مكانها.

رئيس البرازيل ستلجأ الى المحكمة الاتحادية العليا  للبقاء في السلطة

ووفقا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، فإن الخيارات باتت محدودة أمام روسيف في ظل ما تعيشه البرازيل من مرحلة جديدة من الاضطرابات السياسية البالغة الضرر. فبعد أن تخطت غرفة النواب في برازيليا، يوم الأحد، حاجز ثلثي الأصوات بـ367 مقابل 137، وهي النسبة المطلوبة  لتحريك الاتهام لروسيف إلى الأمام، انتقلت القضية الآن إلى مجلس الشيوخ، حيث تضاءل هناك دعم رئيسة البرازيل أيضا، وحسب الصحيفة، فليس هناك ما يشير إلى أن روسيف ستترك السلطة بهدوء، فلقد أصر النائب العام في البرازيل إدواردو كاردوزو، يوم الاثنين، على أن "الرئيسة لن تيأس ولن تتوقف عن القتال"،  وقال: "إذا كان هناك من يعتقد أنها في طريقها إلى التنحي الآن، فهم يخدعون أنفسهم".


وتحدثت روسيف من مكتبها، بعد ما يقرب من مضي 24 ساعة على لتصويت، وأوضحت صراحة أنها مصرة على الوقوف ضد جميع أولئك الذين يريدون عزلها من منصبها. وقالت: "لدي الطاقة والقوة والشجاعة لمواجهة هذا الظلم"، ومع ذلك، فإن الأمر لا يحتاج سوى موافقة أغلبية الأصوات في مجلس الشيوخ المكون من 81 مقعدا على محاكمة الرئيسة، المتهمة بالتلاعب في الحسابات العامة، ومن المتوقع أن تستمر محاكمتها في مجلس الشيوخ 180 يوما أو أقل، وخلال هذا الوقت عليها أن تتنحى جانبا وتسمه لنائبها تيمير بتولي مهامها، ويمكن أن يكون ذلك في منتصف مايو المقبل، قبل أن يتخذ مجلس الشيوخ القرار الأولي حول ما إذا كان عليه أن يضغط في المضي قدما في الأمر أم لا. وأفادت وسائل الإعلام المحلية أن ما لا يقل عن 41 عضوا في مجلس الشيوخ، توصلوا بالفعل إلى التخلي عن روسيف ودعم إجراءات إقالتها، إذ يحتاج الأمر موافقة أغلبية ثلثي الأعضاء لعزلها من منصبها.

وترددت تكهنات بأن روسيف، التي يجب أن تستمر ولايتها الثانية في السلطة حتى نهاية 2018 ، قد تحاول تجنب مساءلة إذلالها على هذا النحو،  بالدعوة الى إجراء انتخابات جديدة. وبينما تعد مثل هذه الخطوة غير مرحب لها لدي كثير من البرازيليين، فإنه لا يوجد نص لها في الدستور الحالي للبلاد.

وأشار مساعدو روسيف، إلى أن رئيسة البرازيل ستلجأ إلى مساعدة إلى المحكمة الاتحادية العليا، وهي أعلى محكمة في البرازيل، في محاولة للتصدي لحملة إقالتها، التي تصفها وأنصارها بـ"الانقلاب" الحزبي المنظم، الذي زعموا أنه يدعموه تيمير، الذي كان يوما ما حليفا للرئيس، وتميز التصويت، الذي دام لمدة 6 ساعات، في مجلس النواب، يوم الأحد، بلحظات من التمثيل المسرحي والفوضى، لذا بدت البرازيل، أكبر اقتصاد في أمريكا الجنوبية، تشهد منذ  لأسابيع وربما أشهر من أكبر الاضطرابات السياسية، التي من المرجح أن تكون مفلتة للنزر مع تزايد عدد من الاحتجاجات في الشوارع والإضرابات، حتى في الوقت الذي تستعد لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية، وعلى مدى الأسابيع والأشهر الأخيرة، شهدت البرازيل موجة من السخط الشعبي على الحكومة، تغذيها الوضع الاقتصادي المتدهور بسرعة في البلاد فضلا عن الحديث اليومي عن قصص مرتبطة بتفشي الرشوة و قصة الفساد المتورط فيها عدد من كبار السياسيين، ليست من بينهم روسيف، وعملاق النفط الحكومي "بتروبراس"، في الوقت الذي احتفل الآلاف في شوارع برازيليا وأماكن أخرى ابتهاجا بمسألة التصويت، يوم الأحد، ضد روسيف، ساد الحزن بين كثير من المواطنين المتعاطفين مع روسيف، التي لا يزال لحزبها "العمال" الفضل على نطاق واسع في مع انتشال الملايين من الفقر مع سياسات الإدماج وسخاء الدولة في نهاية العقد الماضي.

وقادت روسيف، التي اختارها الرئيس السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا، خلفا له، الازدهار الاقتصادي المكتشف حديثا في البرازيل عندما انتخبت لأول مرة في عام 2010،  ولكن بمرور واجهت إعادة انتخابها بعد 4 سنوات، وتحول بريق الازدهار الاقتصادي من انخفاض أسعار السلع الأساسية إلى عدم الكفاءة والفساد المستشري الذي أصبح دون معالجة، وكرئيس لحزبه "الحركة الديمقراطية "البرازيلية، يتمتع السيد تيمير، 75 عاما،  بدعم واسع في الكونغرس، إلا إنه متورط أيضا في قضية الاشكالات المالية التي يعود تاريخها إلى إعادة انتخاب روسيف، ولكن يشكك كثيرون في استعداده خلال أسابيع لاستلام زمام أمور البلاد. وقال تيمير:"الآن يأتي الجزء الأصعب"، وذلك تعليقا على تصويت يوم الأحد.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس البرازيل ستلجأ الى المحكمة الاتحادية العليا  للبقاء في السلطة رئيس البرازيل ستلجأ الى المحكمة الاتحادية العليا  للبقاء في السلطة



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس البرازيل ستلجأ الى المحكمة الاتحادية العليا  للبقاء في السلطة رئيس البرازيل ستلجأ الى المحكمة الاتحادية العليا  للبقاء في السلطة



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

إطلالة مفاجئة لميغان ماركل في British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني
فاجأت ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، معجبيها بظهورها في  حفل توزيع جوائز ""British Fashion لعام 2018، المقام في العاصمة البريطانية لندن، مساء الثلاثاء.بدت دوقة ساسيكس مذهلة، وفقًا لصحيفة "ميرور" البريطانية، حيث ظهرت بإطلالة أنيقة وجذابة، وارتدت فستانًا باللون الأسود، الذي تميز بالكتف الواحد، كما صففت شعرها في شكل كعكة كلاسيكية. وقدمت ماركل، البالغة من العمر 37 عامًا، جائزة أفضل مصممة ملابس نسائية لهذا العام، والتي فازت فيها مصممة الأزياء الشهيرة كلير وايت كيلر،  المديرة الفنية لدار "جيفنشي"، والمسؤولة عن تصميم فستانها الأبيض الذي ارتدته في حفل زفافها الملكي في شهر أيار /مايو الماضي من هذا العام. وبينما جذبت ماركل أنظار الضيوف أثناء اعتلائها خشبة المسرح لتقديم جائزة، إلا أن المهتمين بالموضة رصدوا شيئًا عن ملابس الدوقة التي تمثل خرقًا للبروتوكولات الملكية. وأوضحت صحيفة "ميرور"، أن ميغان وضعت طلاء الأظافر الداكن، والذي يعتبر على نطاق واسع ضد الآداب الملكية. وبحسب

GMT 02:21 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تتألق بـ"البيكيني" في أحد شواطئ باربادوس
اليمن اليوم- لوتي موس تتألق بـ"البيكيني" في أحد شواطئ باربادوس

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

منتجع "ليه مينوير" يقدّم متعة التزلّج في جبال الألب
اليمن اليوم- منتجع "ليه مينوير" يقدّم متعة التزلّج في جبال الألب

GMT 02:52 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
اليمن اليوم- تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 08:01 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار "الكونغرس" حول مقتل خاشقجي يتأجل الى العام المقبل
اليمن اليوم- قرار "الكونغرس" حول مقتل خاشقجي يتأجل الى العام المقبل

GMT 04:42 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف سر تفضيل الطلاب للكليات الأميركية لإدارة الأعمال
اليمن اليوم- دراسة تكشف سر تفضيل الطلاب للكليات الأميركية لإدارة الأعمال

GMT 02:40 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

امرأة مسنة تقفز بالمظلة من علو 4000 متر في أستراليا
اليمن اليوم- امرأة مسنة تقفز بالمظلة من علو 4000 متر  في أستراليا

GMT 01:59 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

العلماء يرحبون باقتراح بإنشاء "متحف " لعصر الديناصورات
اليمن اليوم- العلماء يرحبون باقتراح بإنشاء "متحف " لعصر الديناصورات

GMT 02:10 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعرَّف الأحداث الفلكية الأبرز خلال عام الهُدنة 2019
اليمن اليوم- تعرَّف الأحداث الفلكية الأبرز خلال عام الهُدنة 2019

GMT 05:03 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"فولفو" تطلق حملة إعلانية جديدة تثير الجدل في ألمانيا
اليمن اليوم- "فولفو" تطلق حملة إعلانية جديدة تثير الجدل في ألمانيا

GMT 04:45 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

شركة "فورد" تؤكّد عودة سيارة "برونكو" في عام 2020
اليمن اليوم- شركة "فورد" تؤكّد عودة سيارة "برونكو" في عام 2020

GMT 00:37 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مطاوع تؤكّد أن دورها في "قابل للكسر" سيكون مفاجأة
اليمن اليوم- مطاوع تؤكّد أن دورها في "قابل للكسر" سيكون مفاجأة
اليمن اليوم- لقطات لفيل هزيل يقوم ببعض حيل السيرك القاسية تُثير غضب الزوار

GMT 02:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

المكسيكية فانيسا بونس تحصد لقب "ملكة جمال العالم 2018"

GMT 06:51 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 04:38 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

العثور على مواد بلاستيكية في أحشاء جميع السلاحف البحرية

GMT 02:27 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أنيقة باستخدام الأزرق والأبيض لديكور أرضية المطبخ

GMT 01:37 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

6 علامات يُطلقها الجسم للإشارة إلى قصور القلب

GMT 02:28 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر فرنسي يُصدر كتابًا يُصوِّر الحياة في منغوليا

GMT 01:07 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسرار الأبراج والتوقعات المرتقبة لشهر كانون الأول

GMT 19:17 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

"هواوي" تطلق هاتفها "نوفا 4" في 17 كانون الاول الجاري
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen