آخر تحديث GMT 21:23:10
اليمن اليوم-

غارتنر تتوقع تراجع معدل الإنفاق على تقنية المعلومات خلال العام 2016

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- غارتنر تتوقع تراجع معدل الإنفاق على تقنية المعلومات خلال العام 2016

غارتنر تتوقع تراجع معدل الإنفاق على تقنية المعلومات
لندن - اليمن اليوم

تشير أحدث التوقعات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر إلى أن إجمالي الإنفاق العالمي على تقنية المعلومات سيبلغ 3.49 تريليون دولار خلال العام 2016، أي بتراجع نسبته 0.5% عما حققه خلال العام 2015، إذ سجل إجمالي الإنفاق العالمي حينها 3.5 تريليون دولار.

وتأتي هذا التوقعات متراجعةً عن توقعات الربع السابق التي تنبأت بمعدل نمو نسبته 0.5%، ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى تقلب أسعار صرف العملات.

وفي هذا السياق، قال جون ديفيد لوفلوك، نائب رئيس الأبحاث لدى جارتنر: “هناك موجة خفية من عدم الاستقرار الاقتصادي يدفع المؤسسات إلى شد الأحزمة، والذي يعد الإنفاق على تقنية المعلومات أحد ضحاياه”.

وأشار لوفلوك إلى أنه وفي الوقت ذاته، هناك حاجة ملحة للاستثمار في قطاع تقنية المعلومات من أجل دعم مسيرة الارتقاء نحو الأعمال الرقمية أكثر من أي وقت مضى. أما كبار رجال الأعمال، فإنهم على دارية تامة بمدى حاجتهم إلى الارتقاء نحو بيئة الأعمال الرقمية، أو الخروج من دائرة المنافسة ضمن العالم الرقمي. ولتحقيق هذا الأمر، يبذل المدراء جهودًا حثيثة من أجل تحسين معدل التكاليف بشق الأنفس في بعض المجالات، بهدف تمويل الأعمال الرقمية في المجالات الأخرى.

وأضاف لوفلوك  أن المثال الواقعي على هذا التوجه يتجلى في إعادة توجيه المدخرات المكتسبة من تحسين وتعزيز أداء الأنظمة القديمة، إلى تمويل المبادرات الرقمية، فالأمر يتعلق بإنجاز المزيد من المهام بذات القدر من الأموال.

وأشار أيضًا إلى أنه عادةً ما تخضع أقل من 10% من المؤسسات إلى عملية تحسين أو خفض للتكاليف. ومع ذلك، فإن الحاجة للإنفاق على مبادرات الأعمال الرقمية، في الوقت الذي لا تستطيع إيرادات النمو دعم الميزانيات المتقلبة لتقنية المعلومات، يجبر المزيد من المؤسسات على إتباع منهجية التحسين كخطوة أولى.

ثم إن العمليات التجارية، إلى جانب قطاع تقنية المعلومات، تمر بمرحلة تحسين، وهو ما يتطلبه الوصول إلى نموذج الأعمال الرقمية. غير أن العديد من المدراء التنفيذيين لتقنية المعلومات يعارضون مستوى هذه الاحتمالات، نظرًا للحواجز الثقافية والسياسية التي ترافق عملية تحسين تكاليف الأعمال.

أما النتائج الأكثر وضوحًا على الجهود المبذولة نحو التحسين فظهرت في تبادل المراكز بين الإنفاق على الأصول والخدمات، وهو ما تطرق إليه لوفلوك قائلًا: “تتمتع معظم أنظمة تقنية المعلومات التقليدية المستخدمة حاليًا بمفهوم “الخدمات الرقمية المرافقة”، مثل البرامج المرخصة التي تملك برمجيات خاصة بالسحابة، والسيرفرات التي تملك نموذج البنية التحتية كخدمة، والاتصالات الخلوية الصوتية المدعومة بخدمة الـ VoLTE. في حين أن التجهيزات التي كانت تشترى فيما مضى كأصول، أصبح بالإمكان تقديمها الآن كخدمة. ودفعت معظم عروض “الخدمات الرقمية المرافقة” باتجاه تغيير نمط الإنفاق، وذلك من الدفعات الكبيرة المقدمة إلى دفعات شهرية أصغر ومتكررة، وهذا يشير إلى أن نفس المستوى من المهام يتم إنجازها من خلال تخصيص معدل إنفاق سنوي مختلف تمامًا”.

وتُعد توقعات مؤسسة جارتنر حول معدل الإنفاق العالمي على تقنية المعلومات مؤشرًا رئيسيًا لتوجهات التقنيات الكبرى، وذلك في كل من قطاع الأجهزة، والبرمجيات، وخدمات تقنية المعلومات، وأسواق الاتصالات.

وعلى مدى أكثر من عقد من الزمان، استعان قطاع تقنية المعلومات والمدراء التنفيذيين في جميع أنحاء العالم بهذه التقارير الربع سنوية، العالية التوقع، من أجل الوقوف على الفرص والتحديات التي يفرضها السوق، واستندوا على منهجيات علمية معتمدة لاتخاذ قرارات العمل الحاسمة، بدلًا من اللجوء إلى الحدس والتخمين.

ومن المتوقع تراجع معدل نمو سوق الأجهزة (بما فيه أجهزة الكمبيوتر الشخصية، والهواتف المحمولة فائقة الأداء، والهواتف المحمولة، والكومبيوترات اللوحية، والطابعات) بنسبة 3.7% خلال العام 2016، فسوق الهواتف الذكية يقترب من مستويات الإشباع على الصعيد العالمي، ما يدفع نحو تباطؤ النمو. ومن المتوقع أيضًا تراجع معدل نمو أسواق أجهزة الكمبيوتر الشخصية والهواتف المحمولة فائقة الأداء.

أما الأسباب الرئيسية الكامنة وراء هذا التراجع فإنها تعزى، وفقًا لجارتنر، إلى مجموعة من العوامل المرتبطة بالمناطق الجغرافية، والأوضاع الاقتصادية المتفاقمة في العديد من البلدان، وهو ما أدى إلى تضخيم أثر وانعكاسات هذه العوامل.

ومن جهةٍ أخرى، تشير التوقعات إلى أن معدل الإنفاق على أنظمة مراكز البيانات سيصل إلى 175 مليار دولار خلال العام 2016، أي بزيادة قدرها 2.1% عما سجله في العام 2015.

ويحجب هذا المستوى العالي والمستقر بشكل نسبي بعض التغييرات التي شهدتها بعض القطاعات، حيث سجل قطاع معدات شبكات المؤسسات نتائج أقوى مما كان متوقعًا خلال العام 2015، وذلك نتيجة عمليات تحديث الشبكات، الذي من المتوقع أن يتواصل على مدار العام 2016. في حين واصل قطاع حلول التخزين القائمة على وحدات التحكم الخارجية مواجهة العديد من التحديات المتتابعة.

أما بالنسبة لقطاع السيرفرات، فمن المتوقع تراجع الطلب من قبل مشتري التجهيزات القابلة للتحديث والتوسع خلال العام 2016، وخاصة ضمن المناطق التي تواجه العديد من التحديات الاقتصادية، مثل المنطقة الأوراسية. أما موجة لانتعاش التي شهدها قطاع الكمبيوترات المركزية الضخمة خلال العام 2015، فمن المتوقع انكماشها خلال العام 2016، ما سيحول دون تحقيق إجمالي معدلات النمو المتوقعة.

بالمقابل، بلغ معدل الإنفاق العالمي للمؤسسات على البرمجيات ما مجموعه 321 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 4.2% عما سجله خلال العام 2015. إلا أن سوق أنظمة التشغيل تراجع وعكس بقوة توقعات مؤسسة جارتنر، وذلك بسبب التأخر الكبير في اعتماد نظامي التشغيل ويندوز 10 و ويندوز سيرفر خلال العام 2016.

ومع ذلك، تواجه الأسواق الرئيسية الصاعدة، وخاصة في أمريكا اللاتينية، تحديات سياسية واقتصادية متنامية، هي السبب الرئيسي وراء بطء مسيرة النمو، ويجب على المؤسسات في تلك المناطق الموازنة ما بين خفض التكاليف وفرص النمو في زمن المصاعب الاقتصادية.

علاوةً على ذلك، من المتوقع أن يعاود سوق خدمات تقنية المعلومات نموه خلال العام 2016، ليتخطى عتبة الـ 929 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 2.1% عما حققه في العام 2015، فالتوقعات القوية لأسواق اليابان والهند عادلها تقريبًا التوقعات الضعيفة لأسواق البرازيل والصين وكوريا الجنوبية، وذلك بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية الصعبة التي تواجهها البرازيل، إلى جانب التدابير الحكومية وضعف الأوضاع الاقتصادية في كل من الصين وكوريا الجنوبية.

أما بالنسبة لمعدل الإنفاق على قطاع خدمات الاتصالات، فمن المتوقع انخفاضه بنسبة 2% خلال العام 2016، حيث سيصل إلى 1.4 تريليون دولار، فاستمرار الركود الاقتصادي الذي تشهده الأسواق الرئيسية مثل روسيا والبرازيل، سيحد من معدل الإنفاق على كل من خدمات الاتصالات الصوتية الثابتة والمتنقلة، كما سينعكس التباطؤ البسيط في معدل النمو الذي تشهده السوق الصينية على ثقة المستهلك، ما سيؤدي إلى تراجع معدل الإنفاق على خدمات الاتصالات الصوتية الثابتة.

وبالنسبة لقطاع الخدمات المؤسسية، فإن الأوضاع السائدة في هذه ذات الأسواق الرئيسية الثلاث ستؤدي إلى توحيد التوجه العام للشركات (المتمثل في الحد من الاتصالات والإنفاق). ومع ذلك، يشكل معدل الإنفاق على خدمات البيانات المتنقلة نقطة مضيئة ستعمل على تسريع وتيرة النمو، مدفوعةً بتحسن أسعار العروض المتعلقة بعرض النطاق الترددي، وتطبيقات الهواتف المحمولة، وتوافر الجيل الرابع 4G/LTE من شبكات الاتصال اللاسلكية.

وتقدم توقعات مؤسسة جارتنر الربع سنوية حول حجم الإنفاق على تقنية المعلومات وجهة نظر فريدة ومتميزة حول حجم الإنفاق على تقنية المعلومات ضمن قطاع الأجهزة، والبرمجيات، وخدمات تقنية المعلومات، وخدمات الاتصالات.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غارتنر تتوقع تراجع معدل الإنفاق على تقنية المعلومات خلال العام 2016 غارتنر تتوقع تراجع معدل الإنفاق على تقنية المعلومات خلال العام 2016



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غارتنر تتوقع تراجع معدل الإنفاق على تقنية المعلومات خلال العام 2016 غارتنر تتوقع تراجع معدل الإنفاق على تقنية المعلومات خلال العام 2016



أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

كيت ميدلتون تلفت الأنظار بفستان أزرق وناعم

لندن - اليمن اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 05:01 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب
اليمن اليوم- جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب

GMT 08:33 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا
اليمن اليوم- جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا

GMT 00:57 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
اليمن اليوم- عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 01:27 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"
اليمن اليوم- وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"

GMT 03:30 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاكل اللجوء لم تمنع الطلاب السوريين من "التعليم"
اليمن اليوم- مشاكل اللجوء لم تمنع الطلاب السوريين من "التعليم"

GMT 05:11 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أهمّ مميَّزات سيارة سيترون C5 Aircross
اليمن اليوم- أهمّ مميَّزات سيارة سيترون C5 Aircross

GMT 02:11 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"هيونداي" تطرح أكبر سياراتها الرباعية الدفع
اليمن اليوم- "هيونداي" تطرح أكبر سياراتها الرباعية الدفع

GMT 03:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دُرَّة تُقدِّم دور ممرَّضة خلال أحداث "يوم مصري"
اليمن اليوم- دُرَّة تُقدِّم دور ممرَّضة خلال أحداث "يوم مصري"

GMT 04:10 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عز "سعيد" بالتعاون مع شريف عرفة في فيلم "الممر"

GMT 02:24 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

عائلة هندية تقتل مراهقًا زار ابنتهم منتصف الليل

GMT 08:34 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعدي عن الترتر خلال حفل رأس السنة الجديدة

GMT 07:06 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تُوضّح خطورة "تلوّث الديزل" على رئة الأطفال

GMT 05:40 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"البساطة والفخامة" عنوان أحدث الديكورات في عام 2019

GMT 04:59 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أطعمة قد تؤدي إلى حدوث آثار جانبية خطيرة

GMT 02:17 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 18:27 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عالم فلك يكشف عن توقعات الأبراج خلال "تشرين الثاني"

GMT 18:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

معالج سامسونج Exynos 9820 يحمل 2.0 جيجابايت LTE

GMT 01:27 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"إطلالات أنيقة لنجمات هوليوود في حفل "اختيار الجمهور
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen