آخر تحديث GMT 06:51:24
اليمن اليوم-

خطبتة الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- خطبتة الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس
الرياض ـ واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن ابتغاءمرضاته سبحانه وتعالى فمن اتقى الله كفاه ووقاه، وعافاه وأغناه ﴿يَا أَيُّهَاالَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّوَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴾

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام، معاشر المسلمين : مَنْ أطلق مَسَارِحَ لمحاته، وأطْرَقَ في مسَايِح ِغَدَوَاتِه ورَوَحَاتِه، وتألَّقَت بصيرته في السَّعيِّ والجَوَلان، بين أحداث التاريخ ووقائع الزمان، تَرَأْرَأَتْ له الأخبار، وانكشفَتْ له بعد ازْوِرَار، أنه منذ بعثة النبي عليه السلام، وأمة الإسلام المرهوبة تُعَاني ممن يتلونون تَلَوُّن الحِرْبَاء، وينفثون سمومهم كالحَيَّة الرَّقْطَاء، ينتسبون إلى دِينِهَا، وهم خنجر مسموم في ظَهْرِهَا، وطعنات نجلاء في خاصرتها، وأخطر الأعداء وألدّ الأَلِدَّاء؛ من يَتَسَمَّى بالإسلام وهو منه بَرَاء، ورغم أن أُمَّتنا بحرٌ لا تُكَدِّرُه الدِّلاء، إلا أنه ؤلاء الضِّغْمَة الضالة كالعُرِّ يكمن حينا ثم ينتشر، والحازم من يعرف عدوه ويحذره على كل حال.

وبين فضيلته أن من سنن الله الكونية ما يكون بين الحق والباطل من نِزَاع، وبين الهُدَى والضلال من صِرَاع، ولكلٍّ أنصارٌ وأتباع،وذادَةٌ وأشياع. وكلَّما سَمَق الحق وازداد تلألُؤًا واتضاحَا، ازداد الباطل ضراوة وافتضاحا، وهكذا بعد المِحَنِ المُطَوِّحة، والصُّرُوفِ الدُّهْمِ المُصَوِّحة،يذهب النور بذيول أهل الفجور، فتنكشف مخاريقهم الزَّمَعَة ، وتعود النَّبْلُ إلى النَّزعَة ﴿ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ﴾

وأكد أن الدين الإسلامي دين الجلال والكمال، لايقبل التشكيك أو التقليل أو حتى المزايدة، ولا يصح بل ولا يُقبل من أحدٍ أن يتنقصه،أو يسيء إليه، فهو دين الله الذي ارتضاه للعباد، وشريعته إلى يوم المعاد ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِيناً﴾، قال الإمام الطبري ~ :" يعني جل ثناؤه: اليوم أكملت لكم أيها المؤمنون فرائضي عليكم وحدودي، وأمري إياكم ونهيي، وحلالي وحرامي، وتنزيلي من ذلك ما أنزلت منه في كتابي، فلا زيادة فيه بعد هذا اليوم." فمن رمى الشريعة بالنقصان فهو من عقله في حِرْمَان، ومن دينه في ضَلالٍ وخُسْران، فلقد حَوَتْ شريعتنا في أصولها ومبادئها ما يتواكب ومصلحة البشرية في كل زمان ومكان، وما يحقق مصالح العباد في المعاش والمعاد.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطبتة الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي خطبتة الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي



GMT 14:46 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

ثقافة السويس تنظم ورشة عن فن كتابة القصة

GMT 23:24 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

إقبال جماهيري كبير على معرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 15:33 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

ورش فنية متنوعة في "ثقافة الجيزة"

GMT 17:08 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

فرقة "ومضة" تقدم "الفيل في المدينة" 25 يناير

GMT 18:44 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

شرين سيف الدين توقع عقد كتابها الأول "سرك في بير"

GMT 19:37 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

ثقافة المنيا تحتفل بالعام الميلادي الجديد

جاء بستايل الكسرات والأكمام الواسعة باللون الكريمي

أنجلينا جولي تخرج مِن الحجر بفستان وكمامة مناسبة لإطلالتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 11:10 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen