آخر تحديث GMT 07:55:12
اليمن اليوم-

اليونيسف تؤكد أن مسؤولية معالجة الإتجار بهم يجب تكون مشتركة بين الدول الأوروبية

الداخلية الألمانية تخشى من استخدام المجرمين للاجئين القاصرين لدى وصولهم إلى أوروبـا

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- الداخلية الألمانية تخشى من استخدام المجرمين للاجئين القاصرين لدى وصولهم إلى أوروبـا

اللاجئون من سورية يصلون إلى مأوى فريدلاند بالقرب غوتنغن وسط ألمانيا
برلين - جورج كرم

أعلنت ألمانيـا عن فقدان ما يقرب من 6000 طفل وقاصر من اللاجئين العام الماضي، وسط تصاعد المخاوف من إستهداف المهربين والمجرمين لآلاف من الشباب اللاجئين الوافدين إلى أوروبـا.

واعترفت وزارة الداخلية الألمانية بأن تقديراتهم قد تكون منخفضة للغاية. وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة يوهانس ديرموث، إن السلطات تأخذ الموقف على محمل الجد ولكن الحالات يصعب متابعتها نظراً لعدم جمع البيانات المركزية. وكشفت الوزارة عن أن أغلب الأطفال الذين هم في عداد المفقودين قادمون من سورية و أفغانستان وإريتريا والمغرب والجزائر، من بينهم 550 طفلا دون الرابعة عشرة من العمر.

ويعد المقياس الدقيق للأزمة غير واضح، لأن نظم التسجيل البدائية والمغمورة تعني بأن أوروبا ليس لديها صورة واضحة عن عدد الأطفال الذين يصلون إلى شواطئها أو تتبع مسارهم عن قرب. وربما يكون بعض هؤلاء المفقودين غير مسجلين، بينما البعض الآخر قد يكون عثر على عائلته ولم يخبر المسؤولين المحليين.

ولكنَّ هناك شكوكاً من وقوع آخرين في أيدي المهربين، وتعرض الآلاف للخطر من المجرمين. ويقدر الإتحاد الأوروبي بأن ما لا يقل عن 10,000 طفل من اللاجئين قد إختفوا عقب الوصول إلى قارة أوروبـا حيث من المرجح بأن يكون قد تمت الإستهانة بهم، وفق تحذيرات مسؤول بارز في منظمة "اليونيسف" تزامناً مع اليوم الذي تم فيه الكشف من جانب ألمانيـا عن الأرقام.الداخلية الألمانية تخشى من استخدام المجرمين للاجئين القاصرين لدى وصولهم إلى أوروبـا

وقالت سارة كرو المتحدثة بإسم منظمة "اليونيسف" العالمية على خلفية أزمة الأوروبيين واللاجئين والمهاجرين، إن مختلف البلدان بحاجة  لمعرفة من يتواجد على أرضها وتسخر له كافة سبل الرعاية، مشيرةً إلى أن عدم إحصاء الأطفال الوافدين يعرضهم للخطر.

وبصفة عامة فإن 95,000 طفل ممن لم يرافقوا أشخاصاً بالغين أو إنفصلوا عن عائلاتهم باتوا لاجئين في أوروبا العام الماضي، حيث تتواجد الأغلبية منهم في ألمانيا والسويد بحسب ما أوضحت كرو. فيما تقطعت السبل في اليونان لنحو 2,000 طفل على الأقل ممن لا يرافقون ذويهم أو أشخاصاً بالغين. وبات بعضهم ينام في الشوارع بعدما تم وقف الزحف بإتجاه ألمانيـا الغربية.

وأضافت كرو بأن أولئك الذين لا يرافقون ذويهم أكثر عرضة للوقوع فريسة للمهربين، في ظل عدم إمتلاكهم اللغة المناسبة فضلاً عن عدم حصولهم على المعلومات. ووجهت مجموعة من أعضاء البرلمان الأوروبي تحذيراتها في نهاية آذار / مارس للحكومات الأوروبية بأن اللاجئين دون السن القانونية لم تشملهم الحماية، بما يجعلهم في خطر الوقوع ضحية لعصابات عموم أوروبا من المجرمين الذين قد يستغلونهم في أغراض الدعارة أو الرق أو الاتجار في المخدرات أو الأعضاء البشرية.

وكشفت وزارة الداخلية الألمانية عن أن الحكومة ليس لديها أدلة على أن اللاجئين القاصرين يتم استغلالهم في البلاد، ولكن نائبة المدير التنفيذي لليونيسف في المملكة المتحدة وهي ليلي كابراني قالت بأن جزءا من التحدي في معالجة إستغلال الأطفال اللاجئين هو أن السلطات مازالت لم تدرك من يقوم بإستهدافهم. كما أنه لا أحد يعلم مكان وجود الآلاف من هؤلاء الأطفال المفقودين أو ماذا يحدث لهم.

وأشارت كابراني الى أن طرق التهريب القائمة قد أدت بالضحايا إلى صناعة الجنس، والإتجار بالمخدرات والإستعباد المنزلي. إلا أن حجم أزمة اللاجئين قد تتحول إلى الشبكات الإجرامية، مضيفةً بأن مسؤولية معالجة الإتجار ينبغي أن تكون مشتركة بين جميع الدول الأوروبية، لأنه حتى مع عدم إستقبال بعض البلدان لأعداد كبيرة من اللاجئين، فإنها قد تكون مقصداً للأطفال المحاصرين من قبل العصابات الإجرامية في أماكن أخرى.

وعلى الرغم من عدم رؤية وصول الآلاف والآلاف من اللاجئين إلى المملكة المتحدة، فإنه مما لا شك فيه بأن هناك مشكلة مع الأطفال الذين يتم الاتجار بهم في المملكة المتحدة بحسب ما تقول كابراني.

وشددت كرو على أن هناك مخاوف أيضاً من إمكانية أن يصبح هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للموت في البحر إذا كان الإغلاق الفعال للطريق عبر بحر إيجه من تركيا إلى اليونان يعني تحولات الإتجار إلى طرق أكثر خطورة، مثل من ليبيا إلى إيطاليا.

وقالت كرو إنه مع دخول الإتفاق ما بين الإتحاد الأوروبي وتركيا حيز التنفيذ، فقد يبدأ المهاجرون في سلك طرق أخرى كثر خطورة، لافتةً إلى أن الكثير من الأطفال غرقوا في بحر إيجه خلال فصل الصيف، في الوقت الذي يعد فيه وسط البحر الأبيض المتوسط أكثر خطورة، لأنه بحر أكبر.

وكانت الأرقام الإحصائية في ألمانيا قد ظهرت في أعقاب عثور راني حجازي التي تعمل في الصليب الأحمر علي صبي يبلغ من العمر 10 أعوام من أفغانستان بعد أشهرٍ من عمليات البحث، مع الترتيب لكي يجتمع بعائلته وأشقائه بعدما تفرق شملهم خلال الرحلة من تركيـا إلى اليونان، وإتجهت بقية أفراد العائلة إلى ألمانيـا وإعتقدوا أن الصبي غرق في البحر.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الداخلية الألمانية تخشى من استخدام المجرمين للاجئين القاصرين لدى وصولهم إلى أوروبـا الداخلية الألمانية تخشى من استخدام المجرمين للاجئين القاصرين لدى وصولهم إلى أوروبـا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الداخلية الألمانية تخشى من استخدام المجرمين للاجئين القاصرين لدى وصولهم إلى أوروبـا الداخلية الألمانية تخشى من استخدام المجرمين للاجئين القاصرين لدى وصولهم إلى أوروبـا



بعد ساعات فقط من ظهورها بملابس "كاجول"

كلاس تتألق بفستان ذهبي مثير كشف رشاقة جسدها

لندن ـ ماريا طبراني
تألّقت المغنية مايلين كلاس بفستان ذهبي مثير في حفل "Global's Make Some Noise Night"، بعد ساعات فقط من ظهورها بإطلالة كاجوال في لندن. وظهرت النجمة بإطلالتين مختلفتين تعكسان شخصيتها ذات المهام المتعددة، يوم الثلاثاء، بعدما التقطت عدسات المصورين إطلالتها الكاجوال في أحد شوارع لندن ومن ثم إطلالة مثيرة بفستان أنيق في حفل مسائي، حيث أثبتت قدرتها الفائقة على التحول السريع، فأبهرت الحضور بفستان مثير باللون الذهبي في الحفل بعد ساعات قليلة من ظهورها ظهر نفس اليوم بسترة وبنطلون وأحذية رياضية. وأظهرت المغنية السابقة البالغة من العمر 40 عاما، منحنيات جسدها الرشيق في فستان ذهبي لامع تتدفق تنورته الأنيقة إلى الأرض مع فتحة جانبية جريئة التي كشفت أيضًا عن سيقان رشيقة، وقد انتعلت زوجا من الصنادل بنفس لون الفستان والتي أضافت إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، كما انضم إليها على السجادة الحمراء مصمم الأزياء سيمون موتسون، والذي بدا أنيقا

GMT 04:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
اليمن اليوم- أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:15 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيينيُثير ذهول العملاء في مركز للتسوق
اليمن اليوم- تمثال لدبين قطبيينيُثير ذهول العملاء في مركز للتسوق

GMT 07:44 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أرون يشدِّد على ضرورة حضور الجميع مفاوضات "ستوكهولم"
اليمن اليوم- أرون يشدِّد على ضرورة حضور الجميع مفاوضات "ستوكهولم"

GMT 05:28 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

كوندي ناست تُقرر وقف طبعة "غلامور" الشهرية الأميركية بعد 80 عام
اليمن اليوم- كوندي ناست تُقرر وقف طبعة "غلامور" الشهرية الأميركية بعد 80 عام

GMT 06:36 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيلين فتاة سورية أصبحت متحدثة باسم مدرستها في ألمانيا
اليمن اليوم- سيلين فتاة سورية أصبحت متحدثة باسم مدرستها في ألمانيا

GMT 01:38 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خضوع ميغان ماركل ووالداتها للوزن بعد عشاء عيد الميلاد
اليمن اليوم- خضوع ميغان ماركل ووالداتها للوزن بعد عشاء عيد الميلاد

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

احذر أضرار الدخان الناتج عن الحرائق على الحياة البرية
اليمن اليوم- احذر أضرار الدخان الناتج عن الحرائق على الحياة البرية

GMT 03:10 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"هوندا" تُعلن عن الإصدار الجديد لسياراتها "باسبورت"
اليمن اليوم- "هوندا" تُعلن عن الإصدار الجديد لسياراتها "باسبورت"

GMT 07:07 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشّف عن سيارة "لامبورغيني أوروس ST-X" الجديدة
اليمن اليوم- الكشّف عن سيارة "لامبورغيني أوروس ST-X" الجديدة

GMT 01:01 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا فريد شوقي تبدأ تصوير الجزء الثاني مِن "أبوالعروسة"
اليمن اليوم- رانيا فريد شوقي تبدأ تصوير الجزء الثاني مِن "أبوالعروسة"

GMT 05:06 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

غضب روّاد التواصل من فيديو لصياد أثناء تصويره قردًا مصابًا
اليمن اليوم- غضب روّاد التواصل من فيديو لصياد أثناء تصويره قردًا مصابًا

GMT 00:42 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صابرين تكشّف عن سعادتها بإعادة عرض "شيخ العرب همام"

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خطأ إملائي في عنوان "فيلم" يُثير غضب أنصار واجد

GMT 02:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ربطة الرأس الأمامية خلال الفترة الأخيرة

GMT 08:55 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل 79 قتيلًا وفقْد 1300 شخص جرّاء حرائق الغابات

GMT 00:57 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف التعرّض لأكسيد النيتريك يُصيب بالتوّحد

GMT 08:33 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا

GMT 18:27 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عالم فلك يكشف عن توقعات الأبراج خلال "تشرين الثاني"

GMT 12:58 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تسريبات جديدة تعلن عن تصميم هاتف "غالاكسي" المميز " J6 Prime"
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen