آخر تحديث GMT 06:51:24
اليمن اليوم-

المعارضة تحقق تقدما جديدا في ريف حلب الشمالي

الطائرات الحربية السورية تقصف نقاط المعارضة في محاور الاشتباك في ريف حلب

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- الطائرات الحربية السورية تقصف نقاط المعارضة في محاور الاشتباك في ريف حلب

القوات الحكومية السورية
دمشق – خليل حسين

أقرّت القوات الحكومية السورية بخسارتها بلدة العيس في ريف حلب لصالح "جيش الفتح" على بعد اشتباكات عنيفة استمرت ثلاثة ايام في وقت شددت فيه وبدعم من مقاتلين من حزب الله اللبناني وقوات الزوبعة الخناق على مدينة القريتين أحد أخطر معاقل تنظيم "داعش" في ريف حمص بعد اندحاره من مدينة تدمر الأحد الماضي.

وأفاد مصدر عسكري سوري لموقع "العربي الجديد" مساء السبت بأن بلدة العيس سقطت بأيدي "جيش الفتح" بعد معارك ضارية اضطر بعده عناصر الجيش السوري وحزب الله على الانسحاب إلى الخطوط الخلفية استعدادا لشن هجوم جديد يعيدون خلاله البلدة، بينما قلل من اهمية سقوط البلدة معتبرا أن "خسارتها لن تستمر أكثر من ساعات لاسيما وأن جميع النقاط المحيطة بها لا تزل بأيدي الجيش ما يجعل الفرصة سانحة لتحريرها مرة أخرى".

وكانت مصادر ميدانية معارضة قالت في وقت سابق " إن مقاتلي "جيش الفتح"، ومن أبرز فصائله حركة "أحرار الشام الإسلامية" وجبهة "النصرة" و"الجبهة الشامية"، سيطروا على بلدة العيس "الاستراتيجية" التي تشرف على اوتستراد دمشق - حلب الدولي، وقريتي أم رويل والخالدية وسوق الغنم قرب بلدة الحاضر الخاضعة لسيطرة القوت النظامية، إضافة إلى عدة تلال أخرى في المنطقة، وأضافت : أن قوات المعارضة فجرت ثلاث عربات مفخخة داخل نقاط للقوات الحكومية يقودها عناصر من جبهة النصرة ، إضافة لتمهيد ناري "كثيف" بالأسلحة الثقيلة، لتدور على إثرها اشتباكات، أدت إلى انسحاب القوات الحكومية والمسحلين الموالين لها إلى بلدة الحاضر شرقي العيس، إضافة إلى مقتل أكثر من 50 عنصرا من القوات الحكومية ، في حين قتل أكثر من 15 مقاتلا من المعارضة وإصابة العشرات بجروج .

وشنت الطائرات الحربية السورية أن أكثر من 30 غارة وقصفت بالصواريخ الفراغية على نقاط المعارضة في محاور الاشتباك، في حين نقلت مصادر اعلامية معارضة ان مسلحي المعارضة "نفذوا كميناً للقوات الحكومية المنسحبة من بلدة العيس وزرع عدد كبير من العبوات الناسفة والألغام على الطريق الواصل بين بلدتي الحاضر والعيس، ما أدى إلى انفجار خمس سيارات عسكرية".

وعلى اثر سقوط مدينة العيس ردت الطائرات السورية الحربية والمروحية بقصف قرى وبلدات الخالدية وأبو رويل وحرش خان طومان والزربة والزيارة بعشرات الصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من مقاتلي فصائل  المعارضة.

وفي ريف حلب الشمالي حققت قوات المعارضة تقدما جديدا بعد سيطرتها على قرية "قصاجك" ومزارع شاهين بريف حلب الشمالي، بعد اشتباكات مع تنظيم داعش، تزامنا مع استهداف المدفعية التركية بالقذائف بلدة صوران الخاضعة لسيطرته شرقي مدينة اعزاز ، أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين .

إلى ذلك قصف الجيش التركي بعد ظهر اليوم عددا من مواقع تنظيم "داعش" في محيط مدينة اعزاز في شمال سوريا وذلك في أعقاب غارات جوية على المنطقة نفسها شنتها مقاتلات التحالف الدولي ضد داعش

و اعلن مصدر عسكري سوري أن الجيش وحلفائه أحكموا الطرق على مدينة القريتين بريف حمص من الجهة الشمالية والشمالية الغربية بعد سيطرته على منطقة المزارع وسن الخروبى الكبير والحزم البيض، مشيرًا الى أن وحدات من الجيش السوري وبالتعاون مع القوى المؤازرة سيطرت على "ثنية حمص" وقضت على مجموعات إرهابية من تنظيم “داعش” تسللت إلى جبل الجبيل والنقطة 861 في محيط مدينة "القريتين" في ريف حمص، وموضحًا أن الطيران الحربي السوري دمر مقرات وتجمعات وآليات لتنظيم “داعش” في المريعية في دير الزور ومطار الطبقة في ريف الرقة، وغرب بلدة السخنة ومحطة آرك النفطية بريف تدمر وجنى العلباوي وعقيربات والرهجان في ريف حماة الشرقي.

وكشف المصدر العسكري  أن وحدة من الجيش وجهت استنادا لمعلومات استخباراتية دقيقة رمايات مكثفة على مقر لإرهابيي تنظيم “داعش” في قرية الحسينية على الأطراف الشمالية لمدينة دير الزور، أسفرت عن “تدمير المقر ومقتل 40 إرهابيا من تنظيم “داعش” معظمهم من جنسيات أجنبية من بينهم 18 إرهابيا مما يسميه التنظيم “أشبال الخلافة”. دون 16 عاما في معسكرات تدريب تسمى “دورات الأشبال”.

وفي بيانه اليومي حول نتائج رصده للهدنة في سوريا قال مركز التنسيق الروسي الذي يتخذ من قاعدة حميميم مقرا له أنه "رصد انتهاكات جسيمة لوقف إطلاق النار خلال الأيام القليلة الماضية وإن عددا من الجماعات المسلحة، بما في ذلك تلك التي تعتبر نفسها من المعارضة "المعتدلة" شنت هجمات ضد القوات الحكومية"، وأضاف : أن جماعة "أحرار الشام" قصفت بقاذفات الصواريخ منطقة الشيخ مقصود في حلب، وبعد معركة دامت ساعتين تراجع المهاجمون إلى موقعهم السابقة، مشيرا إلى مصرع مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردية وإصابة اثنين من المدنيين، مؤكّدًا أن "جبهة النصرة تمكنت من فرض السيطرة تماما على المجموعات التي اعتبرت سابقا في صفوف المعارضة في مناطق جنوب وغرب حلب، وهو ما أبلغناه مرارا للجانب الأمريكي".

وأكد المركز أنه أبلغ نائب رئيس مركز التنسيق الأمريكي في العاصمة الأردنية عمان بتلك المعلومات.

وأغارت طائرات حربية على اماكن في حي "الجبيلة" وغارتين اخريين على اماكن في حي البغيلية عند الاطراف الشمالية الغربية لمدينة دير الزور، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية. كمانفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في بلدة كفرنبودة بريف حماه الشمالي الغربي، دون انباء عن اصابات، وفي  محافظة الحسكة سمع دوي انفجار عنيف في مقهى سوار في بلدة الدرباسية، ولم ترد معلومات عن طبيعته وظروفه حتى اللحظة، واسفر الانفجار حتى اللحظة عن اصابة عدة مواطنين بجراح.

أما في محافظة ريف دمشق، فقد سقطت عدة قذائف اطلقتها قوات النظام على مناطق في مزارع مخيم خان الشيح بالغوطة الغربية، دون انباء عن خسائر بشرية، ترافق مع القاء الطيران المروحي برميلين متفجرين على مناطق في اطراف المخيم، دون معلومات عن خسائر بشرية، وفي  محافظة ادلب،  نفذت طائرات حربية غارتين على مناطق في ناحية سنجار بريف ادلب الشرقي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

و شنت فصائل تابعة للجيش السوري الحر ظهر اليوم، هجوما على معاقل حركة المثنى الإسلامية المساندة للواء شهداء اليرموك الذي تتهمه الفصائل بمبايعة تنظيم داعش، وذلك على محوري بلدتي الشيخ سعد وجلّين الخاضعتين لسيطرة الحركة بريف درعا الغربي، وسيطرت فصائل الحر على حاجز مساكن جلّين، قرب بلدة جلين الخاضعة لسيطرة حركة المثنى الإسلامية، كما قصف الجيش الحر بقذائف الدبابات والهاون مساكن جلّين، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المنطقة، تزامنا مع استمرار الاشتباكات قرب الشيخ سعد المجاورة، والتي تمكّنت الحركة من السيطرة عليها خلال الأيام القليلة الماضية، في حين لم ترد معلومات عن سقوط قتلى أو جرحى من الطرفين جراء الاشتباكات والقصف.

 في المقابل، استهدف لواء شهداء اليرموك الذي تتهمه الفصائل بالارتباط بتنظيم داعش بقذائف الدبابات أطراف بلدة حيط الخاضعة لسيطرة جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الإسلامية، ما أدى إلى إصابة عدد من عناصرهما بجروح متوسّطة، في حين تابعت الجبهة تعزيز مواقعها بالمقاتلين والأسلحة المتوسطة على أطراف البلدة لصد أي محاولة تقدم للواء.

 يُذكر أن لواء شهداء اليرموك شن، بمساندة حركة المثنى، هجوما قبل 11 يوماً على عدد من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف درعا الغربي، سيطر خلالها على بلدات سحم وتسيل وعابدين، فيما لا تزال محاولاته مستمرة للسيطرة على بلدة حيط، ليُحكم بذلك سيطرته على كامل منطقة حوض اليرموك.

واختطفت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) صباح اليوم ناشطا اعلاميا في بلدة زيزون بريف درعا الغربي ثم افرجت عنه ظهر اليوم عقب التحقيق معه، كما قتل الليلة الماضية 30 إرهابيا من تنظيم "داعش" على الأقل جراء اشتباكات في ما بينهم في مدينة موحسن بعد الانهيار المعنوي في صفوف التنظيم جراء الخسائر الكبيرة التي تكبدها خلال عمليات الجيش والمقاومة الشعبية على أوكاره في مناطق مختلفة من مدينة دير الزور وريفها.

إلى ذلك قتل 13 متطرّفًا من تنظيم “داعش” مساء أمس نتيجة انفجار عربة أثناء قيامهم بتفخيخها في قرية البوعمر شرق مدينة دير الزور بنحو 12 كم.

ولا يزال حرس الحدود التركي يستهدف المواطنين، أثناء محاولتهم العبور نحو الأراضي التركية، حيث أصيب شخص على الأقل خلال الـ 48 ساعة الفائتة برصاص حرس الحدود التركي خلال محاولته اجتياز الشريط الحدودي بين سورية وتركيا، إلا أنه أصيب بطلقات نارية أطلقها حراس الحدود الأتراك بريف حلب الشمالي، تسببت له بجراح بليغة. كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 16 مواطناً سورياً من ضمنهم طفلان اثنان وفتى و3 مواطنات، قضوا خلال أشهر كانون الثاني / شباط / آذار، من العام الجاري 2016، جراء إصابتهم برصاص حرس الحدود التركي خلال محاولات العبور من الأراضي السورية إلى الجانب التركي، في محافظات الحسكة والرقة وحلب.

 

ولقي خمسة عناصر من قوات سوريا الديمقراطية مصرعهم اليوم، جراء قصف تنظيم الدولة الإسلامية مواقعها في ريف حلب الشرقي، بقذائف الهاون وصواريخ محلية الصنع.

 

وقال متحدث باسم قوات سورية الديمقراطية في تصريح صحافي " أن التنظيم استهدف بنحو عشرة قذائف مواقع القوات في قرية زور مغار غرب مدينة عين العرب / "كوباني"، ما أدى إلى مقتل ثلاثة عناصر وإصابة اثنين آخرين بجروح، كما قصف قرية الناصرية المجاورة بعدة قذائف سقطت قرب خزان المياه وسطها، اقتصرت أضرارها على المادية، مشيرًا الى أن مقاتلي داعش المتمركزين في جبال قرية الحمام بريف مدينة منبج الشرقي، قصفوا قرية زركوتك جنوب عين العرب، ما أدى لمقتل عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية وإصابة اثنين آخرين.

 

بدورها، ردت القوات باستهداف مواقع التنظيم على أطراف مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، بقذائف هاون ومدفعية سقطت قرب مبنى مدرسة تشرين شرق المدينة وبجانب مخيم للنازحين جنوبها، ما أدى إلى أضرار مادية، من دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا، كما استهدف طيران التحالف الدولي، بثلاث غارات، مواقع التنظيم في جبال قرية الحمام، لم ترد معلومات عن أضرارها.

 

وسيطرت فصائل المعارضة، عصر اليوم، على قرية نحشبا وتلتي رشا والمقنص، في محيط بلدة كنسبا الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية في منطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، إثر اشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، وأوضح ناشط الإعلامي عضو "تجمع سوريا الإعلامي" أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل عناصر من القوات الحكومية، بينهم ضابط برتبة عقيد، وتدمير دبابة لها بصاروخ مضاد للدروع والاستيلاء على أخرى، في حين رفض تحديد حجم خسائر فصائل المعارضة.

من جهتها، ذكرت صفحات موالية للحكومة على موقع التواصل الاجتماعي أن الجيش الحكومي انسحب من قرية نحشبا وتلة رشا، بعد هجوم عنيف شنته ما وصفتهم بـ"المرتزقة"، مؤكدة أن أربعة من مقاتلي المعارضة وقعوا في الأسر أثناء صد الهجوم عن نقاط الجيش في بلدة كنسبا.

في محافظة الرقة أعدم تنظيم داعش اليوم، ثمانية مدنيين بتهم مختلفة، في بلدة المنصورة الخاضعة لسيطرته، بريف الرقة الجنوبي .

وقال مصدر خاص لموقع ( العرب اليوم ) في مدينة الرقة إن تنظيم داعش أعدم ثمانية اشخاص رميا بالرصاص داخل بلدة 45 كم غرب مدينة الرقة ، بعد أن أصدرت المحكمة الشرعية التابعة له حكم الإعدام بحقهم، مبيّنًا أن عنصرًا من التنظيم تلا بيانًا قبل تنفيذ الحكم، على مسمع المتواجدين من سكان البلدة، اتهم عبره أربعة أشخاص بالقتل العمد بهدف السرقة، واثنين بالتعامل مع "جهات خارجية"، واثنين آخرين "بالكفر" وسب الذات الإلهية، مؤكدا أن التنظيم بعد إعدامهم "صلبهم" على أعمدة الإنارة وسط البلدة لمدة ستستمر ثلاثة أيام.

يذكر أن آخر عملية إعدام نفذها التنظيم في مدينة الرقة كانت أواخر شهر تشرين الأول من العام الفائت حيث أعدم شخصين بتهمة التعامل مع جهات خارجية، في حين تستمر إعداماته بباقي المناطق الخاضعة لسيطرته، فقد أعدم في 18 آذار الفائت ستة أشخاص بتهم مختلفة في مدينة منبج بريف حلب.

 ولا تزال الشاحنات التي تحمل مساعدات إنسانية وغذائية، بانتظار إدخالها إلى بلدتي الدار الكبيرة والغنطو، واتهم نشطاء القوات الحكومية بتأخير دخول قافلة المساعدات، دون معلومات عن أسباب تأخيرها حتى اللحظة.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطائرات الحربية السورية تقصف نقاط المعارضة في محاور الاشتباك في ريف حلب الطائرات الحربية السورية تقصف نقاط المعارضة في محاور الاشتباك في ريف حلب



جاء بستايل الكسرات والأكمام الواسعة باللون الكريمي

أنجلينا جولي تخرج مِن الحجر بفستان وكمامة مناسبة لإطلالتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 11:10 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen