آخر تحديث GMT 06:51:24
اليمن اليوم-

العملية تحمل اسم "فتح" وتهدف لتحرير الموصل من التنظيم المتطرّف

القوات العراقية تبدأ هجوما" على مواقع "داعش" في نينوى بمشاركة البشمركة والقبائل السنيّة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- القوات العراقية تبدأ هجوما" على مواقع "داعش" في نينوى بمشاركة البشمركة والقبائل السنيّة

القوات العراقية تسترد قريتين في نينوى
بغداد ـ نجلاء الطائي

بدأت القوات المسلحة العراقية هجوما على تنظيم "داعش" في محافظة نينوى شمال البلاد  في ما وصفه رئيس الوزراء حيدر العبادي بأنه المرحلة الأولى من عملية  تحرير المناطق المحيطة بمدينة الموصل. وبدأ الهجوم من منطقة مخمور التي انتشر فيها آلاف الجنود العراقيون في الأسابيع القليلة الماضية وأقاموا قاعدة إلى جانب قوات كردية وأميركية على مسافة نحو 60 كيلومتر من الموصل  التي يقول المسؤولون العراقيون إنهم سيستعيدونها  هذا العام لكن كثيرين يشككون في قدرة الجيش -الذي انهار جزئيا عندما اجتاح تنظيم "داعش" ثلث مساحة العراق في يونيو حزيران 2014- على تحقيق هذا الهدف في الوقت المحدد.

وتعتبر الموصل الواقعة في شمال البلاد أكبر تجمع سكاني على الإطلاق يسيطر عليه المتشددّون وتحاصرها قوات البشمركة بالفعل من ثلاث جهات وفي أحد مواقع الجبهة لا تبعد سوى 15 كيلومترا عن مشارفها الشمالية. وقال عدد من المصادر العسكرية إن القوات المسلحة العراقية مدعومة بغطاء جوي من التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوات البشمركة الكردية تقدمت غربا واستعادت عدة قرى من المتطرّفين.
وأكد العبادي في حسابه على تويتر إن الخطوة كانت سريعة وحاسمة وإن تنظيم "داعش" يتراجع. وقال نجات علي قائد قوات البشمركة في محور مخمور إن القوات العراقية استعادت قريتين دون مقاومة لكن تنظيم "داعش" يقاتل في قريتين أخريين وأضرم النار في النفط لإطلاق سحب دخان بهدف عرقلة القصف الجوي للتحالف , وشاركت فرقة  مقاتلين من رجال قبائل سنية في هجوم الخميس الذي يقرّب القوات العراقية من نهر دجلة.

وأعلن  المحلل الأمني العراقي هشام الهاشمي إنه يتعين الانتظار لرؤية ما إذا كانت القوات ستتمكن من عبور النهر إلى بلدة القيارة النفطية على الضفة الغربية وهي مركز لتنظيم "داعش" يصل الموصل بمعقل التنظيم في الحويجة التي هدد منها المتشددون المنشآت النفطية حول كركوك.
واجتمع قيادي عسكري شيعي مع قادة البشمركة الكردية الأسبوع الماضي لبحث خطط مساعدة الجيش العراقي في إخراج المتشددين من منطقة الحويجة. وأفاد بيان عسكري بثه التلفزيون الحكومي أن هجوم الخميس هو المرحلة الأولى من عملية يطلق عليها اسم "فتح" وتهدف إلى تحرير محافظة نينوى وعاصمتها الموصل. وحثّ البيان العسكري المدنيين على البقاء بعيدا عن المباني التي يستخدمها المتشددون وحذر من أن هذه المباني سوف تستهدف خلال أيام.

وأفادت قيادة العمليات المشتركة في بيان ان "قواتكم المسلحة بادرت ضمن قاطع عمليات تحرير نينوي والقطعات الملحقة بها وقوات الحشد الشعبي ومن ثلاثة محاور الى تنفيذ الصفحة الاولى من عمليات الفتح"، الاسم الذي اطلقته القوات العراقية على العملية. وقالت: "ابناؤكم يخوضون في هذه الساعات عمليات عسكرية وبشائر النصر بدأت حيث تم تحرير قرى النصر وكرمندى وكذيلة وخربردان ورفع العلم العراقي فوقها". ولم يشر البيان الى مدة هذه المرحلة الاولى، بينما لا يزال الجيش العراقي بعيداً من مركز المحافظة، لكنه أكد ان القوات العراقية "ماضية باتجاه الاهداف المخطط لها".وجاء فيه: "انها نينوى التي طال انتظار أهلها. انها إرادة العراق في الخلاص من عصابات داعش الارهابية. انها معركة التحرير وتطهير الارض العراقيه المقدسة من دنس شذاذ الافاق ومن يقف خلفهم".

وأعلن قائد قوات الائتلاف الدولي ضد "داعش" الجنرال شون ماكفرلاند  إن الجنرالات العراقيين لا يعتقدون انهم قادرون على استعادة الموصل قبل نهاية 2016 أو مطلع 2017.
ونشرت السلطات العراقية آلاف الجنود في شباط - فبراير في قاعدة مخمور على مسافة 70 كيلومتراً جنوب شرق الموصل تحضيراً للعمليات العسكرية.وتشارك قوات البشمركة التابعة لاقليم كردستان في الحملة على المتطرّفين في شمال العراق.قال نائب مسؤول محور مخمور كوير في البشمركة اراز حسو ميرخان إن "القوات العراقية المرابطة في مخمور بدأت بالتقدم نحو القيارة الواقعة جنوب مدينة الموصل".

 وذكرت خلية الاعلام  الحربـي في قيادة العمـليات المـشتركة ان بـعض وســـائل الإعلام روجــت مـعلومـات غير دقيقة مـفـادها ان القوات المـســـلحة دخلت إلى ناحية ‫كبـيســـة وســـيطرت على مـركز الشرطة فيها، مـشيرة إلى ان القوات العراقية مـازالت تتقدم بـاتجــاه اهدافـها المـرســـومـة لها ولكنها لم تدخل ناحية كبـيســـه حتي الآن.
 وأكد مـســـؤول مـكتب وزاره الهجــره العراقيه فـي”خانقين” علي غازي أغا الجمعة أنه تم بـالتنســـيق مـع الإدارة المـحلية فـي الناحية والقوات الأمـنيه تم تأمـين عوده الأســـر النازحة إلى حي العروبـة بـناحية “جــلولاء”، مـشيرا إلى أن إجــمـالي العوائل النازحة الى جــلوﻻء بـلغ حتى الآن 3299 عائلة.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات العراقية تبدأ هجوما على مواقع داعش في نينوى بمشاركة البشمركة والقبائل السنيّة القوات العراقية تبدأ هجوما على مواقع داعش في نينوى بمشاركة البشمركة والقبائل السنيّة



جاء بستايل الكسرات والأكمام الواسعة باللون الكريمي

أنجلينا جولي تخرج مِن الحجر بفستان وكمامة مناسبة لإطلالتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 11:10 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen