آخر تحديث GMT 08:40:09
اليمن اليوم-

افتُتحت بكلمات للملك سلمان وأردوغان ووزيرالخارجية المصري وأمين المنظمة الاسلامية

قمة اسطنبول تركز على معالجة القضايا العربية والإسلاميَّة وأهمها فلسطين وسورية واليمن

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- قمة اسطنبول تركز على معالجة القضايا العربية والإسلاميَّة وأهمها فلسطين وسورية واليمن

قمة الدول الاسلامية
اسطنبول ـ جلال فواز

بدأت قمة الدول الاسلامية قبل ظهر اليوم الخميس أعمال دورتها الثالثة عشرة في اسطنبول، بتسليم وزير الخارجية المصري سامح شكري رئاسة الدورة الحالية إلى تركيا، وتقرر أن تكون فلسطين وجيبوتي وبوركينا فاسو نواباً، ومصر مقرراً لهذه الدورة.

و تشهد القمة التي تستمر يومين حضورا متميزا للقادة العرب تقدمهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي وصل اسطنبول الأربعاء أمس قادماً من أنقرة ليرأس وفد المملكة إلى القمة.

وفي افتتاح القمة، ألقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، كلمة مصر باسم الرئيس الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقال شكري ان" الاضطرابات في سوريا واليمن وليبيا هي نتاج مشكلات على مستويات داخلية وخارجية. واعتبر أن منظمة التعاون الإسلامي تلعب دوراً مهماً. وأضاف: "اتساع الصراعات تكاد تمثل تهديداً للجنس البشري".

وطالب شكري بضرورة تفعيل دور منظمة التعاون الإسلامي. وقال لا تزال القضية الفلسطينية دون حل، ونأمل أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لإقامة دولة فلسطينية، مشيداً بدور المنظمة حيث دعت لقمة مخصصة لهذه القضية. وأكد حرص مصر على حل الأزمة في ليبيا، مرحباً باستقرار المجلس الرئاسي في طرابلس.

وفي ما يتعلق بالأزمة السورية، أكد حرص مصر على التمسك بحل يسمح بمجابهة الإرهاب والحفاظ على وحدة الأراضي السورية. ودعا شكري إلى حماية حقوق الأقليات المسلمة في مختلف أنحاء العالم.

ثم القى إياد مدني، أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، كلمة افتتاح القمة فقال: "لا تزال القضية الفلسطينية القضية الأم للمنظمة".  وأضاف: لقد "دعت قمة جاكرتا إلى مطالبة مجلس الأمن الدولي بإصدار قرار لإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية".

وناشد الفرقاء الفلسطينيين التنازل عن الاختلافات لتشكيل حكومة وفاق فلسطينية. وقال مدني إن المنظمة وضعت مكافحة الإرهاب في صدر اهتماماتها، لكنه قال إن اتفاقية محاربة الإرهاب لم تصدق عليها سوى 21 دولة من الدول الأعضاء.

وأضاف: المنظمة تفتقر إلى تنظيم جماعي لفض النزاعات فيها .وأعلن أن المنظمة تعمل مع العراق على عقد مؤتمر مكة 2 لتحقيق المصالحة في ذلك البلد الذي يشهد نزاعات على أكثر من صعيد. وجدد دعوة المنظمة لرفع "العقوبات الأميركية الجائرة" على السودان.

وناشد أمين عام "التعاون الإسلامي" أخيرا وجوب تطوير العمل الإنساني في المنظمة.

بعد ذلك القى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كلمة جاء فيها، إن الموضوع العام للقمة هو العدالة والسلام، وعلينا أن نستعجل بتشخيص هذه المعاني بأسرع وقت ممكن، لأن عدد القتلى في تزايد مستمر. وتابع: "وغالبية هؤلاء الضحايا من المسلمين. إن العالم الإسلامي يهفو بقلبه إلى هذه القمة باسطنبول وأنا واثق بأننا نستطيع أن نفعل ذلك".

وأشار أردوغان الى أننا "نواجه كثيراً من المصاعب على رأسها الفتنة المذهبية والتمميز العنصري". واعتبر أن الإرهابيين الذين يقتلون الناس لا يمكن أن يمثلوا الإسلام لأن ديننا دين السلام والسلم والمصالحة والنبي محمد جاء لينشر العدالة الإلهية وأمرنا بالتعاون ونهانا عن الاعتداء والظلم.

وقال: "إننا كدول إسلامية مهما وقعت بيننا المشاكل لا نستطيع أن نتحمل وزر أولئك الذين يقتلون لذلك يجب علينا أن نلتزم بالتآخي والمحبة والسلام، وأن نبتعد عن العدوان.

ودعا أردوغان إلى "جعل المؤتمر إلى تحقيق التآخي"، معتبراً مشكلة الإرهاب والعنف أكبر مشكلة يعاني منها العالم الإسلامي (..) بسبب تنظيم القاعدة تم تدمير أفغانستان، والآن الأمر يتكرر بسبب تنظيم داعش، وحركة الشباب وبوكو حرام".

وانتقد الرئيس التركي "ازدواجية المعايير عند الدول الغربية كغض الطرف عن الاعتداءات التي ضربت أنقرة واسطنبول ولاهور والتركيز على بروكسل". وقال: "أنا أنادي دول العالم أن تبدأ عملية جدية لمكافحة الإرهاب على المستوى الأمني والمالي، وأقول لدول منظمة التعاون الإسلامي علينا أن نؤسس هيئة أو جسماً لمكافحة الإرهاب، وذلك يمكن أن يكون مؤسسة للشرطة والمخابرات تابعة للمنظمة، وقدمنا المقترح وقد قبل".

 

واعتبر أردوغان أن "ازدواجية المعايير أمر لا يمكن التغاضي عنه فكثير من المسلمين يعانون في بلادهم من القتل والظلم والقهر وهناك تتأجج ظاهرة عداء الإسلام ويتحول العالم الغربي إلى عالم خطير على المسلمين".

كما دعا أردوغان إلى إعادة هيكلة مجلس الأمن على ضوء الخريطة العرقية والدينية، قائلاً إن "علينا أن نعد بلدنا ومستقبلنا للأجيال القادمة، ومن حق النساء اللائي يشكلن نصف مجتمعاتنا دعمهن". واقترح على المنظمة عقد مؤتمر نسائي في إطار "التعاون الإسلامي لأن من حق المرأة المسلمة أن تكون لها مؤسسة تمثلها ، وقال "اتركوا النساء يتحدثن عن مشاكلهن" داعيا إلى توسيع نشاطات جمعيات الهلال الأحمر.

وختم الرئيس التركي بالقول: إن "علينا أن نعمل لإنهاء الاحتلال وتأسيس دولة فلسطينية عاصمتها القدس، وعلى المنظمة أن تدعم كافة الشعوب المسلمة التي تكافح من أجل حقوقها في مختلف أنحاء العالم".

 

بعد ذلك اعطيت الكلمة  لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز فقال: "إننا مطالبون بمعالجة قضايا أمتنا الإسلامية وفي مقدمتها إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وإنهاء الأزمة السورية وفقاً لمقررات جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 2254، ودعم الجهود القائمة لإنهاء الأزمة الليبية".

 

وأضاف الملك سلمان "في الشأن اليمني ندعم الجهود المبذولة من الأمم المتحدة لإنجاح المشاورات التي ستعقد في الكويت، تنفيذاً لقرار مجلس الأمن 2216 ".ولفت الى  "إن واقعنا اليوم يحتم علينا الوقوف معاً أكثر من أي وقت مضى لمحاربة آفة الإرهاب وحماية جيل الشباب من الهجمة الشرسة التي يتعرض لها والهادفة إلى إخراجه عن منهج الدين القويم والانقياد وراء من يعيثون في الأرض فساداً باسم الدين الذي هو منهم براء".

وذكر خادم الحرمين "قد خطونا خطوة جادة في هذا الاتجاه بتشكيل التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، الذي يضم تسعاً وثلاثين دولة لتنسيق كافة الجهود من خلال مبادرات فكرية وإعلامية ومالية وعسكرية تتماشى كلها مع مبادئ المنظمة وأهدافها".

 

وختم بالقول: "إن ما يتعرض له عالمنا الإسلامي من صراعات وأزمات تتمثل في التدخل السافر في شؤون عدد من الدول الإسلامية وإحداث الفتن والانقسامات، وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية واستخدام الميليشيات المسلحة لغرض زعزعة أمننا واستقرارنا لغرض بسط النفوذ والهيمنة يتطلب منا وقفة جادة لمنع تلك التدخلات وحفظ أمن وسلامة عالمنا الإسلامي".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قمة اسطنبول تركز على معالجة القضايا العربية والإسلاميَّة وأهمها فلسطين وسورية واليمن قمة اسطنبول تركز على معالجة القضايا العربية والإسلاميَّة وأهمها فلسطين وسورية واليمن



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قمة اسطنبول تركز على معالجة القضايا العربية والإسلاميَّة وأهمها فلسطين وسورية واليمن قمة اسطنبول تركز على معالجة القضايا العربية والإسلاميَّة وأهمها فلسطين وسورية واليمن



بعد ساعات فقط من ظهورها بملابس "كاجول"

كلاس تتألق بفستان ذهبي مثير كشف رشاقة جسدها

لندن ـ ماريا طبراني
تألّقت المغنية مايلين كلاس بفستان ذهبي مثير في حفل "Global's Make Some Noise Night"، بعد ساعات فقط من ظهورها بإطلالة كاجوال في لندن. وظهرت النجمة بإطلالتين مختلفتين تعكسان شخصيتها ذات المهام المتعددة، يوم الثلاثاء، بعدما التقطت عدسات المصورين إطلالتها الكاجوال في أحد شوارع لندن ومن ثم إطلالة مثيرة بفستان أنيق في حفل مسائي، حيث أثبتت قدرتها الفائقة على التحول السريع، فأبهرت الحضور بفستان مثير باللون الذهبي في الحفل بعد ساعات قليلة من ظهورها ظهر نفس اليوم بسترة وبنطلون وأحذية رياضية. وأظهرت المغنية السابقة البالغة من العمر 40 عاما، منحنيات جسدها الرشيق في فستان ذهبي لامع تتدفق تنورته الأنيقة إلى الأرض مع فتحة جانبية جريئة التي كشفت أيضًا عن سيقان رشيقة، وقد انتعلت زوجا من الصنادل بنفس لون الفستان والتي أضافت إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، كما انضم إليها على السجادة الحمراء مصمم الأزياء سيمون موتسون، والذي بدا أنيقا

GMT 04:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
اليمن اليوم- أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:15 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيينيُثير ذهول العملاء في مركز للتسوق
اليمن اليوم- تمثال لدبين قطبيينيُثير ذهول العملاء في مركز للتسوق

GMT 07:44 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أرون يشدِّد على ضرورة حضور الجميع مفاوضات "ستوكهولم"
اليمن اليوم- أرون يشدِّد على ضرورة حضور الجميع مفاوضات "ستوكهولم"

GMT 05:28 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

كوندي ناست تُقرر وقف طبعة "غلامور" الشهرية الأميركية بعد 80 عام
اليمن اليوم- كوندي ناست تُقرر وقف طبعة "غلامور" الشهرية الأميركية بعد 80 عام

GMT 06:36 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيلين فتاة سورية أصبحت متحدثة باسم مدرستها في ألمانيا
اليمن اليوم- سيلين فتاة سورية أصبحت متحدثة باسم مدرستها في ألمانيا

GMT 01:38 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خضوع ميغان ماركل ووالداتها للوزن بعد عشاء عيد الميلاد
اليمن اليوم- خضوع ميغان ماركل ووالداتها للوزن بعد عشاء عيد الميلاد

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

احذر أضرار الدخان الناتج عن الحرائق على الحياة البرية
اليمن اليوم- احذر أضرار الدخان الناتج عن الحرائق على الحياة البرية

GMT 03:10 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"هوندا" تُعلن عن الإصدار الجديد لسياراتها "باسبورت"
اليمن اليوم- "هوندا" تُعلن عن الإصدار الجديد لسياراتها "باسبورت"

GMT 07:07 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشّف عن سيارة "لامبورغيني أوروس ST-X" الجديدة
اليمن اليوم- الكشّف عن سيارة "لامبورغيني أوروس ST-X" الجديدة

GMT 01:01 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا فريد شوقي تبدأ تصوير الجزء الثاني مِن "أبوالعروسة"
اليمن اليوم- رانيا فريد شوقي تبدأ تصوير الجزء الثاني مِن "أبوالعروسة"

GMT 05:06 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

غضب روّاد التواصل من فيديو لصياد أثناء تصويره قردًا مصابًا
اليمن اليوم- غضب روّاد التواصل من فيديو لصياد أثناء تصويره قردًا مصابًا

GMT 00:42 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صابرين تكشّف عن سعادتها بإعادة عرض "شيخ العرب همام"

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خطأ إملائي في عنوان "فيلم" يُثير غضب أنصار واجد

GMT 02:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ربطة الرأس الأمامية خلال الفترة الأخيرة

GMT 08:55 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل 79 قتيلًا وفقْد 1300 شخص جرّاء حرائق الغابات

GMT 00:43 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة صغيرة في موسكو بإضاءات مُميزة تمنح السلام لزائريها

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف التعرّض لأكسيد النيتريك يُصيب بالتوّحد

GMT 08:33 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا

GMT 18:27 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عالم فلك يكشف عن توقعات الأبراج خلال "تشرين الثاني"

GMT 12:58 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تسريبات جديدة تعلن عن تصميم هاتف "غالاكسي" المميز " J6 Prime"
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen