آخر تحديث GMT 21:45:48
اليمن اليوم-

إيطاليا تقلِّل من أهميّة موافقة مجلس الأمن الدولي على التدخُل العسكري

كاميرون يواجِه ضغوطًا بشأن دور بريطانيا في تحديد مستقبل ليبيا بعد الإطاحة بالقذافي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- كاميرون يواجِه ضغوطًا بشأن دور بريطانيا في تحديد مستقبل ليبيا بعد الإطاحة بالقذافي

الرئيس الأميركي باراك أوباما يضفي أهمية جيوسياسية على التحقيق
لندن - سليم كرم

يواجِه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ضغوطاً سياسية متزايدة لتوضيح دور بلاده في التدخل العسكري المحتمل في ليبيا، إذ تطالب لجنة الشؤون الخارجية بتحديد استراتيجية بريطانيا، في الوقت الذي تجري فيه تحقيقاً بشأن خطط البلاد في ليبيـا عقب سقوط نظام الزعيم الليبي معمر القذافي العام 2011 وكذلك في كيفية إنهاء الفوضى السياسية والأمنية التي اجتاحت البلاد منذ ذلك الحين.

 وقد يكون الاتحاد الأوروبي بحلول الصيف المقبل على أعتاب استقبال موجة أخرى من اللاجئين المقبلين من شمال أفريقيا، مع تصاعد المخاوف من قيام تنظيم داعش ببناء معقل له في أنحاء متفرقة من البلاد، كما جرى نقاش واسع النطاق حول القيام بتدخل عسكري تشارك فيه بريطانيا بإرسال 1,000 جندي غير مقاتل ضمن قوة قوامها 5,000 لتدريب وتقديم المشورة للجيش الليبي؛ من أجل مساعدته في أن يصبح قادرًا على دحر داعش.

والتقى وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، الخميس، نظيره الإيطالي في لندن، لبحث تفاصيل الدور المشترك المحتمل، بينما طلب رئيس لجنة الشؤون الخارجية كريسبين بلانت من كاميرون تقديم الدليل في محاولة لطرح تفكير الحكومة البريطانية، وتجرى العادة على عدم تقديم رؤساء الوزراء تفسير للجان التحقيق الوزارية، إلا أن كاميرون ربما يشعر بضرورة وجود استثناء، نظراً إلى احتمال تعرضه لانتقادات شديدة من قِبل لجنة التحقيق لعدم التخطيط لمرحلة ما بعد التدخل في ليبيا بطريقة مماثلة للفشل في العراق.

وأضفى الرئيس الأميركي باراك أوباما أهمية جيوسياسية على التحقيق خلال مقابلة أجراها أخيرًا مع إحدى المجلات، حينما زعم بأن كاميرون أصبح منشغلًا بمجموعة من الأشياء الأخرى في أعقاب التدخل الليبي، وكان مشتركاً في الفوضى التي حدثت، كما ألقى كاميرون باللوم على السياسيين في ليبيـا؛ بسبب فشلهم في انتهاز الفرصة من أجل تطبيق حكم ديمقراطي عقب الإطاحة بالعقيد معمر القذافي من السلطة، في ما يشكك التقرير الذي أرسلت به اللجنة في الدور الذي يمكن أن يلعبه الجيش البريطاني ضمن قوة عسكرية لتحقيق الاستقرار إذا كان يقتصر على تدريب الجيش الوطني الليبي الناشئ.

ويعتقد أن قوات العمليات الخاصة البريطانية إضافةً إلى مخابرات ارييل تعمل بالفعل في ليبيا، كما سمحت بريطانيا أيضًا للقوات الجوية الأميركية المتمركزة في قاعدة ليكنهيث بضرب أهداف لتنظيم داعش في البلاد، وألمح كاميرون إلى أنه سيسمح لمجلس العموم بالتصويت إذا كان على بريطانيا إرسال قوات إلى المنطقة، إلا أنه قد لا تكون هناك حاجة للحصول على موافقة رسمية من البرلمان إذا تم رفض إشراك قوات بريطانية في القتال، وأضاف كاميرون أن ما يريدون رؤيته في ليبيا هو تشكيل حكومة وحدة وطنية.

ويعقد وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك أيرولت، الجمعة اجتماعًا مع رئيس الوزراء الليبي المكلف، فايز سراج؛ لمناقشة شروط الدعوة لتدخل عسكري، بعدما تم الاتفاق على أنه لن يكون هناك تدخل دولي من دون دعوة رسمية من حكومة الوفاق الوطني الليبية المشكلة حديثاً، بعد أشهر من التأخير، فقد تم تشكيل حكومة وحدة وطنية ليبية، ولكنها لم تنتقل من تونس إلى العاصمة الليبية طرابلس التي تعد المركز الطبيعي للحكومة، ويرى المسؤولون الإيطاليون أنه لا توجد حاجة إلى استصدار قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، طالما يأتي التدخل تلبيةً لدعوة من الحكومة المعترف بها دولياً في ليبيا.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاميرون يواجِه ضغوطًا بشأن دور بريطانيا في تحديد مستقبل ليبيا بعد الإطاحة بالقذافي كاميرون يواجِه ضغوطًا بشأن دور بريطانيا في تحديد مستقبل ليبيا بعد الإطاحة بالقذافي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاميرون يواجِه ضغوطًا بشأن دور بريطانيا في تحديد مستقبل ليبيا بعد الإطاحة بالقذافي كاميرون يواجِه ضغوطًا بشأن دور بريطانيا في تحديد مستقبل ليبيا بعد الإطاحة بالقذافي



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

كاتي برايس تعتمد إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر. وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع. وظهرت برايس في باوند لاند، وسط صراعها

GMT 02:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ربطة الرأس الأمامية خلال الفترة الأخيرة
اليمن اليوم- دوقة كامبريدج تعتمد ربطة الرأس الأمامية خلال الفترة الأخيرة

GMT 08:33 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا
اليمن اليوم- جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا

GMT 00:43 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة صغيرة في موسكو بإضاءات مُميزة تمنح السلام لزائريها
اليمن اليوم- شقة صغيرة في موسكو بإضاءات مُميزة تمنح السلام لزائريها

GMT 03:55 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض فكرة إجراء استفتاء جديد حول الـ"بركسيت"
اليمن اليوم- كوربين يرفض فكرة إجراء استفتاء جديد حول الـ"بركسيت"

GMT 07:35 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرّع عمدة نيويورك السابق لجامعة جون هوبكنز بـ 1.8 مليار دولار
اليمن اليوم- تبرّع عمدة نيويورك السابق لجامعة جون هوبكنز بـ 1.8 مليار دولار

GMT 08:03 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

استقبال ميشيل في مدرسة إليزابيث أندرسون يُشعرها بالسعادة
اليمن اليوم- استقبال ميشيل في مدرسة إليزابيث أندرسون يُشعرها بالسعادة

GMT 08:55 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل 79 قتيلًا وفقْد 1300 شخص جرّاء حرائق الغابات
اليمن اليوم- مقتل 79 قتيلًا وفقْد 1300 شخص جرّاء حرائق الغابات

GMT 03:33 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خُضوع مُتسابقة "الفورميلا 3" لعملية في العمود الفقري
اليمن اليوم- خُضوع مُتسابقة "الفورميلا 3" لعملية في العمود الفقري

GMT 05:11 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أهمّ مميَّزات سيارة سيترون C5 Aircross
اليمن اليوم- أهمّ مميَّزات سيارة سيترون C5 Aircross

GMT 00:50 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مايا نصري تؤكّد سعادتها بالانضمام إلى أسرة فيلم "زنزانة 7"
اليمن اليوم- مايا نصري تؤكّد سعادتها بالانضمام إلى أسرة فيلم "زنزانة 7"

GMT 03:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دُرَّة تُقدِّم دور ممرَّضة خلال أحداث "يوم مصري"

GMT 08:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يحولون حديقة منزلهم إلى شكل حرف "L" في لندن

GMT 08:59 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الغناء الجماعي علاج روحاني لأمراض الرئة

GMT 02:17 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 18:27 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عالم فلك يكشف عن توقعات الأبراج خلال "تشرين الثاني"

GMT 18:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

معالج سامسونج Exynos 9820 يحمل 2.0 جيجابايت LTE

GMT 09:41 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen