آخر تحديث GMT 06:51:24
اليمن اليوم-

الخارجيَّة البريطانيَّة تجدِّد تأييد بلادها لحكومة الوفاق الوطني التي يرأسها وتعد بدعمها

هاموند اتصل بالسراج وعرض معه التطورات في ليبيا وعمرو موسى يبدي خشيته من الوضع

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- هاموند اتصل بالسراج وعرض معه التطورات في  ليبيا وعمرو موسى يبدي خشيته من الوضع

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند و رئيس الوزراء الليبي فايز السراج
طرابلس - فاطمة السعداوي

لم تسجل التطورات الميدانية في ليبيا أية مستجدات عسكرية، واقتصرت التقاريرالواردة من طرابلس بالإعلان عن تدمير الطيران الليبي آلية عسكرية على شاطئ مدينة "بنغازي" كانت محملة عتادًا وأسلحة حربية وعلى متنها عناصر مسلحة، بحسب العميد عبدالسلام الحاسي قائد عمليات بنغازي.

وكان آمر تحريات القوات الخاصة، فضل الحاسي، صرح، السبت، أن قوات الجيش أحرزت تقدماً مشهوداً في منطقة "النواقية" في الجنوب الغربي من مدينة بنغازي، وذلك بعد فرار عناصر إرهابية كانت تتخذ بعض المساكن بالمنطقة حصوناً لها.

وقال الحاسي إن السيطرة باتت كاملة على الليثي وبوعطني وشبه كاملة في الهواري، بينما لا تزال قوات الجيش تتعامل بشيء من الحذر مع مناطق الصابري وسوق الحوت نتيجة تلغيم المنطقة من قبل الإرهابيين.

ويأتي ذلك وسط الاستعدادات الناشطة لانتقال حكومة فايز السراج المدعومة دولياً الى طرابلس الغرب لاستلام السلطة وإدارة البلاد وتحقيق الوفاق والوحدة الموطنيين. وأعرب وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ، عن دعمه لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، مشددا على أنها الحكومة الشرعية الوحيدة في البلاد.

وقال هاموند في إتصال هاتفي السبت مع رئيس الوزراء الليبي فايز السراج إننا نؤيد “حكومة الوفاق الوطني الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا، والتي أيدها مجلس الأمن الدولي بالإجماع.”

وأشار الى أن "الحكومة تحتاج إلى بدء العمل في طرابلس حالما يسمح الوضع الأمني بذلك"، لافتا الى "ضرورة سيطرتها على قوات الأمن والمؤسسات المالية لتستطيع تحقيق السلام والاستقرار الذي يحتاجه الشعب الليبي، مجددا دعم المملكة المتحدة الكامل لحكومة الوفاق الوطني".

وقال وزير الخارجية البريطاني إن “ليبيا تواجه سلسلة من التحديات الصعبة، بما في ذلك مكافحة "داعش" والمهربين، وإعادة الخدمات العامة الحيوية. إن المملكة المتحدة والمجتمع الدولي على أهبة الاستعداد لمساعدة حكومة الوفاق الوطني”.
 
أما الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، فقد أن هناك سياسة عامة عدوانية تهدف لإحداث انقسام في الدول العريبة، وأن استمرار العمليات الإرهايبة دليل على وجود قوى دولية تحرك الإرهاب، موضحًا أنه وفقاً لمستندات الأمم المتحدة، يوجد 5 آلاف عنصر من تنظيم "داعش" الإرهابى على الأراضى الليبية، وبينهم تواصل مع جماعات بوكو حرام والقاعدة بالدول الإفريقية.

وأوضح الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، أن القوات العسكرية اللبيبة بدأت تتقدم فى مواجهة الإرهاب، وكذلك على مستوى القبائل، مشددًا على أن التقارير الآتية من لبيبا "مخفية".

وفي تونس أعلنت السلطات الأمني  أن قوات الأمن قتلت يوم السبت "ارهابيين" اثنين قرب بلدة بنقردان القريبة من الحدود مع ليبيا، والتي شهدت هجوما لمسلحين في وقت سابق من الشهر الحالي.

وقالت مصادر أمنية تونسية إن الاشتباك اسفر ايضا عن اصابة 4 اشخاص بجروح، 3 منهم مدنيون والرابع من عناصر الامن.

وجاء في بيان مشترك اصدرته وزارتا الدفاع والداخلية : إن "العملية انطلقت إثر مداهمة المنزل الذي كان يتحصن به الإرهابيان، وجرى تبادل لإطلاق النار بينهما وبين الوحدات الأمنية والعسكرية. وأسفرت العملية كذلك عن إصابة ثلاثة مواطنين بشظايا جراء إطلاق الإرهابيين للنار، وأصيب أحد أعوان الحرس الوطني بجروح خفيفة."

كما وقعت أمس السبت اشتباكات قرب الحدود التونسية الجزائرية. وقال ناطق باسم وزارة الدفاع التونسية إن جنديا واحدا اصيب بجروح في اشتباك وقع في منطقة القصرين.
 

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هاموند اتصل بالسراج وعرض معه التطورات في  ليبيا وعمرو موسى يبدي خشيته من الوضع هاموند اتصل بالسراج وعرض معه التطورات في  ليبيا وعمرو موسى يبدي خشيته من الوضع



جاء بستايل الكسرات والأكمام الواسعة باللون الكريمي

أنجلينا جولي تخرج مِن الحجر بفستان وكمامة مناسبة لإطلالتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 11:10 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen