آخر تحديث GMT 04:05:48
اليمن اليوم-

جاءت التدابير المشدَّدة للميليشيات بعد مقتل إبراهيم بدر الدين الحوثي

أجواء قمع وحملات دهم وتفتيش تُخيِّم على عيد الأضحى المبارك في صنعاء

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- أجواء قمع وحملات دهم وتفتيش تُخيِّم على عيد الأضحى المبارك في صنعاء

الميليشيات الحوثية
صنعاء-اليمن اليوم

حوّلت الميليشيات الحوثية العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء إلى ثكنة كبيرة لمسلحيها في أول أيام عيد الأضحى وسط حملات تفتيش وتشديد أمني، رافقها نشر مئات من نقاط التفتيش في شوارع المدينة، في سياق ترويع السكان والحد من تنقلاتهم بين أحياء العاصمة وبين المدن الخاضعة للجماعة.
جاءت التدابير القمعية للميليشيات بعد يومين من مقتل إبراهيم بدر الدين الحوثي زعيم شقيقها عبدالملك الحوثي بشقة سكنية في حي حدة جنوب العاصمة في ظروف وملابسات غامضة، حيث وجد مقتولا مع حارسه الشخصي، في وقت اتهمت فيه الجماعة ضمنياً تحالف دعم الشرعية بتصفيته ضمن عملية استخباراتية دقيقة.
وقال شهود عيان إن الجماعة الحوثية «عززت بالمئات من عناصرها وجودها في شوارع العاصمة المختطفة صنعاء؛ وتحديداً الأحياء الجنوبية منها، حيث نشرت عشرات الحواجز الأمنية مهمتها التنغيص على السكان في أول أيام عيد الأضحى والتضييق على تحركاتهم».

إقرأ أيضا:

الأمم المتحدة تُقر بوجود تحقيقات فساد "سريَّة" لمسؤولين يعملون لوكالاتها في اليمن
وأكد السكان مشاهدة طوابير طويلة من السيارات عند حواجز التفتيش في مختلف شوارع العاصمة التي طغت عليها العربات العسكرية والأمنية للجماعة الموالية لإيران في ظل إقبال باهت من السكان على الأماكن العامة والمطاعم والحدائق.
وكثفت الميليشيات قبل أيام العيد من حملاتها على التجار ورجال الأعمال من أجل جباية مزيد من الأموال لتسيير قوافل الغذاء والهدايا لميليشياتها على مختلف الجبهات، بالتزامن مع حملات قمع شملت إغلاق كبرى المطاعم والأسواق في سياق نهج الجماعة لابتزاز ملاكها.
وأكدت المصادر الحوثية ظهور القيادي في الجماعة محمد علي الحوثي؛ عضو ما يسمي «المجلس السياسي الأعلى (مجلس حكم الانقلاب)» رئيس «اللجنة الثورية» للجماعة، مع عدد آخر من قادة الجماعة في الجامع الكبير في صنعاء، بينما لم يظهر رئيس «مجلس حكم الانقلاب» مهدي المشاط، مكتفياً بتوجيه خطاب بثته وسائل إعلام الجماعة.
وعادة ما يتخذ كبار قادة الجماعة المقربون من زعيمها احتياطات أمنية تمنعهم من الظهور العلني في الأماكن العامة، وهي الطريقة ذاتها التي يتبعها عبدالملك الحوثي، لدرجة أنه غاب عن تشييع جثة شقيقه إبراهيم في مدينة صعدة التي دفن بها.
وذكرت المصادر أن الجماعة الحوثية طوقت مداخل العاصمة صنعاء بقوات إضافية وشنت حملات تفتيش دقيقة على السيارات، وقال شهود: «ما شهدناه من عمليات تفتيش وتدقيق وتأخير للمسافرين؛ يعبر عن أقسى درجات القمع والحط من إنسانية المواطنين».
وأفادت مصادر محلية وحزبية بأن عناصر الميليشيات الحوثية شنوا عمليات دهم لعشرات المنازل في أحياء جنوب العاصمة في سياق سعى الجماعة للبحث عمّن تزعم أنهم كانوا على صلة بقتل شقيق زعيم الجماعة وحارسه الشخصي.
ورغم غموض واقعة القتل، فإن مصادر كشفت عن أن مقربين من إبراهيم الحوثي اشتبهوا في غيابه على غير العادة؛ قبل أن يشنوا عمليات بحث عنه، مستخدمين خدمة تحديد المواقع الموجودة على هاتف مرافقه الشخصي، ثم وجدوه مقتولاً داخل إحدى الشقق، في حين وجدت سيارته في فناء المبنى الذي قتل فيه وداخلها سلاحه الشخصي.
وأكدت المصادر أن تصفية شقيق زعيم الجماعة ومرافقه تمت بمسدس كاتم للصوت، بينما زعمت وسائل إعلام موالية للميليشيات أن عناصرها تمكنوا من إلقاء القبض على 80 في المائة من المسؤولين عن مقتله، وهي رواية شكك فيها كثير من سكان العاصمة الذين أكدوا أن من تم القبض عليهم من قبل الجماعة هم سكان المباني المجاورة في المنطقة الذين لا علاقة لهم بالحادثة.
وخصصت الجماعة الحوثية خلال الأيام الماضية أغلب المساحات في وسائل إعلامها لنقل برقيات التعازي الشخصية لزعميها في مقتل شقيقه، من قبل المسؤولين كافة الخاضعين للجماعة؛ سواء في مجلس حكم الانقلاب أو في الإدارات المحلية أو من القيادات الحزبية الواقعة تحت قبضة الوجود الحوثي.
وتكفل رئيس مجلس حكم الجماعة الانقلابي مهدي المشاط بإلقاء خطاب لمناسبة عيد الأضحى المبارك. وكعادته؛ كرّسه للحديث عن انتصارات جماعته المزعومة، وعن الأسلحة والصواريخ التي بحوزتها، ولدغدغة عواطف زعماء القبائل، كما عمل في خطابه على توظيف الأحداث التي شهدتها مدينة عدن أخيرا.
ودعا المشاط في خطابه إلى المصالحة العامة مع القوى الموجودة على الأرض في اليمن بعيدا عن تحالف دعم الشرعية؛ في مغازلة واضحة منه لقيادات المجلس الانتقالي الجنوبي وحزب الإصلاح وحزب المؤتمر الشعبي العام؛ بعيداً عن شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي.
وزعم القيادي الحوثي أن جماعته ملتزمة بالسلام، وأنها نفذت أكثر من 50 في المائة من التزاماتها تجاه اتفاق السويد وإعادة الانتشار في محافظة الحديدة، في مسعى لتضليل أتباع الجماعة والرأي العام الدولي؛ إذ تؤكد الحكومة الشرعية أن الميليشيات لا تزال تسيطر على كل موانئ الحديدة بعد أن قامت بتسليمها لعناصرها الذين ألبستهم زي قوات خفر السواحل.
وعبر موظفون في صنعاء، عن سخطهم الواسع على سلطة الميليشيات، التي أمرت بصرف نصف راتب لهم فقط لمناسبة عيد الأضحى، مؤكدين أن الجماعة قادرة على صرف رواتبهم كاملة بحكم الموارد الضخمة التي تسيطر عليها، «لكنها ترفض ذلك إمعاناً منها في إذلال الموظفين ومفاقمة الحالة الإنسانية في مناطق سيطرتها»، وأشار الموظفون إلى أن نصف الراتب الذي وجهت الميليشيات بصرفه «لم يكن كافيا لتغطية أقل احتياجات العيد؛ بما فيها ملابس الأطفال وألعابهم، ناهيك بشراء أضحية، أو قضاء جزء من الديون المتراكمة منذ سنوات لمؤجري المنازل» التي يسكنون فيها.
وفرضت الجماعة الحوثية رسوما مضاعفة على أضاحي العيد الآتية إلى العاصمة صنعاء، بعد أن خصصت أماكن في ذمار جنوب العاصمة، وعلى المدخل الشمالي لصنعاء، لتقاضي الرسوم، مما رفع أسعار الأضاحي هذا العام إلى أرقام قياسية.
وأكد سكان في العاصمة صنعاء أن «الميليشيات فرضت مبلغ 15 ألف ريال على كل خروف أو تيس يدخل العاصمة صنعاء، في حين فرضت مبالغ وصلت إلى 60 ألف ريال على كل رأس من الأبقار والعجول».

قد يهمك أيضا:

الحكومة اليمنية تُدين قصف الميليشيات الحوثية لسوق "آل ثابت" في صعدة

الميليشيات الحوثية في "صنعاء" و"ريمة" تنهب قوت اليمنيين من المساعدات الإنسانية

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أجواء قمع وحملات دهم وتفتيش تُخيِّم على عيد الأضحى المبارك في صنعاء أجواء قمع وحملات دهم وتفتيش تُخيِّم على عيد الأضحى المبارك في صنعاء



مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
اليمن اليوم- معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 08:54 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
اليمن اليوم- أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:54 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
اليمن اليوم- إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 14:54 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

تعيش شهرا غنيا وحافلا بالتقدم والنجاح

GMT 00:00 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

Vivo"" تعود لتفاجئ عشاق التقنية بهاتفها الذكي الجديد "Y11"

GMT 07:09 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

روجينا تؤكّد أن "الطوفان" استفاد من العرض خارج رمضان

GMT 19:09 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

كريم عبد العزيز يكشف عن كواليس "المشبوه"

GMT 18:20 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

بذور السمسم قد تزيد من عدد الحيوانات المنوية عند الرجال

GMT 09:18 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

ميمونة بنت الحارث آخر زوجات النبي

GMT 07:01 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

يارا تظهر بإطلالة مثيرة في فستان أخضر مميز

GMT 06:59 2018 الثلاثاء ,13 آذار/ مارس

أفكار ديكور تحول غرفة النوم إلى جناح فندقي

GMT 21:14 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح طريق سلطنة عمان - السعودية مطلع عام 2017

GMT 02:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أحدث وأجمل أشكال ديكورات غرف الأطفال لعام 2019
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen