سينساها المواطنون ولكن لن يغفر لها نشطاء حزب المحافظين

ماي تخون ثقة البريطانيين بعد مفاوضات الخروج من الاتحّاد الأوروبي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- ماي تخون ثقة البريطانيين بعد مفاوضات الخروج من الاتحّاد الأوروبي

رئيسة الوزراء تيريزا ماي
لندن ـ سليم كرم

يتطلب الموقف الذي تمر به المملكة المتحدة رجل أو امرأة دولة على أعلى مستوى، حيث سيكون لدى المرشح الناجح إيمان عاطفي ببلاده، والرغببة في الكفاح من أجلها، وكذلك مهارات اتصال ممتازة وقدرة على التواصل مع أي شخص، سواء كان من بين الناجين من حريق برج غريفيل في لندن، أو من الأشخاص النرجسين أو حتى رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، فيحتاج هذا المسؤول إلى أعصاب من حديد، وعيون في كل مكان في رأسه.

صفات تفقدها تيريزا ماي
ويجب أن يكون لهذا المسؤول رؤية جرئية ومتفائلة لمستقبل بريطانيا، وكذلك البلاغة لإيصال هذا التفاؤل إلى الشعب من الأعمار والخلفيات كافة، والقدرة على تحويل السياسات العامة واستغلالها لصالح البلاد.

 ويجب أن يكون المسؤول على استعداد لاحترام رغبات البلاد، وغالبية أعضاء حزبه، وترك الاتحاد الأوروبي، ولا يحتاج إلى أصدقاء في بروكسل، بريطانيا ليست بحاجة إلى الشخص الذي يختبأ تحت الأريكة حين تتخذ البلاد قرارًا حاسمًا، لأن البلاد بحاجة إلى مهاجم شجاع ذو كارزمة، قادر على قيادة الفريق للنصر، وليس إلى ناحية اليسار المتوتر، ولكن هذا الموقف ليس مفتوحًا لأي شخص يستخدم مصطلحات "التوافق" أو "تحديد الذات" أو "منطقة الراحة.

وهددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، وزرائها المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يوم الجمعة الماضية، حيث حال استقالتهم، لفتت إلى أنها ستسحب سياراتهم وهواتفهم، وستستبدلهم بزملاء موهوبين، ولكنهم لم يكترثوا إلى كل ذلك، وقرر بعضهم الاستقالة في مواجهة الإذلال.

تيريزا ماي تخون الثقة
وخانت ماي كل أولئك الذين وضعوا ثقتهم بها، ولذلك عليها الرحيل من منصبها، لأنها تتحدى أكبر تصويت في التاريخ البريطاني، وهو تأييد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكنها كانت مراوغة وخائنة لكل من وثق بها.

وقررت تيريزا ماي تجاهل قرار الشعب البريطاني، وأصدرت خطة تربط التجارة البريطانية بالاتحاد الأوروبي، وتجعل من المستحيل على بريطانيا عقد الصفقات التجارية الخاصة.

و يظهر استطلاع للرأي أجرته قناة " سكاي داتا" يوضح أن 64% من البريطانيين لا يثقون برئيسة الوزراء لإدارتها مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأن 22% فقط يعتقدون أنها ستحصل على أفضل صفقة ممكنة، والأسوأ من ذلك أن حزب العمل بقيادة جيرمي كوربين، تقدم في الاستطلاعات.

وتراجع حزب المحافظين ثلاث نقاط إلى 38%، في حين ارتفع حزب العمل بنسبة تتراوح بين 2 و40%، فالشعب ليس غبي، بغض النظر عما قد يفكر به معسكر مؤيدي بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، حيث يمكنهم رؤية خطة خروج بريطانيا وما تفعله ماي، وخاصة ما حدث يوم الجمعة الماضية، إذ خطة الطريق الثالث للخروج.

البريطانيون يفضلّون فريق الكرة الوطني على ماي
و يتمنى البريطانيون استبدال الطبقة السياسية بأكملها بفريق إنجلترا لكرة القدم، حيث تمكّن الفريق من تغيير الغضب الوطني، وتفشي الأمل بين المواطنيين، والإيمان بأن بلدهم هي الأفضل، وسط نوع من الشجاعة والمثابرة حتى الانتصار.

ولا تعطي خطة تيريزا ماي الحرية الكاملة للبريطانيين، فهي تشبه إطلاق سراح سجين، ولكن أحد أرجله مكبلة في الأرض بقطعة حديد، وبالتالي مهما كان الموقف من استقالة بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني، فإن خطاب استقالته عبر عن مشاعر العديد من البريطانيين، ورفض الضغط الذي تمارسه بروكسل على المملكة المتحدة,

وأحبطت السيدة ماي البريطانيين لفترة طويلة، ففي يوليو/ تموز 2016، دخلت إلى الحكومة البريطانية كونها ثان سيدة تتولى منصب رئيس الوزراء، وسط آمال كبيرة بأنها ستصبح مارغريت تاتشر الجديدة، ولكنها لم تفعل ذلك، وخيبت آمال الشعب، ولكن كان واضحًا أن السيدة ماي ليست شجاعة بما فيه الكفاية، منذ أن كانت وزيرة للداخلية.

ضرورة استبدالها برئيس جديد
وأصبح الأمرأكثر صعوبة حين دخلت ماي لترأس الحكومة بعد الانتخابات العامة، فقد دخلت بفارق 20 نقطة فقط، ولكن للإنصاف، فإن ماي لديها إحساس رائع بالواجب، وهذا ينبع من إيمنها المسيحي المستنير، وأخلاقيات العمل الرائعة، ولكن السياسة الحديثة غير عادلة، وبالتالي أصبحت الشخص المكروه الذي لا يريده البريطانيين على نطاق واسع، حيث يرونها وحزبها كيان متهور ومهزوم وضعيف أمام الاتحاد الأوروبي، فقد حصلت على الموافقة على الخطة من المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، قبل عرضها على زملائها ووزرائها في الحكومة، وكان هذا بالنسبة للكثيريين الدليل النهائي على خيانها.

وتتجاهل ماي احتجاجات الولاء من زملائها في الحكومة، ولذلك وبعد كل ما فعلته ماي، فهي الشخص الذي سيتم استداله بآخر أكثر موهبة، وحتى لو رحلت وتم نسيانها، فإن نشطاء حزب المحافظين لن يغفرون لها ما فعلته.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماي تخون ثقة البريطانيين بعد مفاوضات الخروج من الاتحّاد الأوروبي ماي تخون ثقة البريطانيين بعد مفاوضات الخروج من الاتحّاد الأوروبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماي تخون ثقة البريطانيين بعد مفاوضات الخروج من الاتحّاد الأوروبي ماي تخون ثقة البريطانيين بعد مفاوضات الخروج من الاتحّاد الأوروبي



ارتدى معظم السيدات الأسود في حفلة جوائز "ESPYS"

كيارا بفستان أصفر كناري داخل مسرح "مايكروسوفت"

واشنطن _ رولا عيسى
تألق كل من كيارا وكيت بيكينسيل وجنيفر غارنر إذ قُدنَ النجوم في قوة للاحتفال بأكبر ليلة في الرياضة 2018 ESPYS، وكانت السيدات في كل شوط يقمن بعرضهن للأناقة في عرض الجوائز الطويل داخل مسرح مايكروسوفت في وسط مدينة لوس أنجلوس الأربعاء. وتألقت كيارا، 32 عاما، بفستان أصفر كناري ممسك برقبتها بينما كانت تقف إلى جانب زوجها الأنيق راسل ويلسون 29 عاما، في حين كانت كل من كيت وجينيفر الساحرتين ترتديان فساتين سوداء مثيرة، وبدت سيارا وروسيل شخصيتين أنيقتين. وتألقت مغنية "الخطوة الثانية" مع بشريتها المذهلة وبظلال العيون الدخانية، وأحمر الخدود البرونزي، واللمسة الذهبية على شفتيها، ووضع راسل جانبه الأنيق في سترة زرقاء وسراويل سوداء، وأبقت كيت الأشياء مفعمة بالحيوية عندما كانت ترتدي ثوبها تحت جسد مثير وتأكد من أنها أظهرت أفضل عناصر جسمها المذهل. وعملت أليسون سحرها في ثوب وردي متلألئ مع خط لافت للنظر وشق فخذ مثير،
اليمن اليوم- ريهام إبراهيم تكشف عن سعادتها بعملها كإعلامية

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen