آخر تحديث GMT 07:22:56
اليمن اليوم-

فيما نفت الأمم المتحدة توصل أطراف الصراع لاتفاق بوقف القصف الجوي

مقتل المشرف الأمني للحوثيين في غارة جوية جنوب محافظة الحديدة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- مقتل المشرف الأمني للحوثيين في غارة جوية جنوب محافظة الحديدة

مقاتلات التحالف العربي
خالد عبدالواحد - صنعاء

قتل قائد الحوثيين في محافظة الحديدة ،  مع مرافقيه بقصف جوي شنته مقاتلات التحالف العربي  الذي تقوده السعودية.

 وقالت مصادر ميدانية لـ" اليمن اليوم"إن المشرف الأمني للحوثي في المديريات الجنوبية أبو عماد حنيشة، قُتل مع مرافقيه بغارة للتحالف في مديرية التحيتا، جنوب محافظة الحديدة.

وكان  حنيشة كان رئيس لغرفة العمليات في المحافظة، قبل6 أشهر من تعيينه مشرفًا أمنيًا للمديريات الجنوبية.ووفق للمصادر غإن القيادي الحوثي ينحدر إلى محافظة صعدة، معقل جماعة الحوثيين (أقصى شمالي البلاد)، وإن جثمانه نُقل إلى صعدة لدفنه 


 و سيطرت القوات الحكومية،  ، مركز مديرية "التحيتا" جنوب محافظة الحديدة ,بعد معارك مع الحوثيين، وقال مصدر عسكري ل" العرب اليوم"  إن القوات الحكومية دخلت مركز مديرية التحيتا بعد عملية عسكرية انطلقت لتحرير مناطق تمثل تهديدًا للإمدادات القادمة من مديرية الخوخة جنوبًا عبر الخط الساحلي.

وأضاف المصدر أن الحوثيين ما يزالون يقاتلون في الأحياء. ويأتي ذلك بعد يوم واحد من تحرير منطقة الفازة التي ظلت في حالة كر وفر بين القوات الحكومية والحوثيين منذ مطلع يونيو/حزيران. 


و أجبرت جماعة الحوثيين، الأطباء في العاصمة صنعاء، على النزول إلى محافظة الحديدة، غرب اليمن؛ للدوام في مستشفيات المدينة.

 وأكدت مصادر طبية لــ"العرب اليوم"، أن مليشيا الحوثي أجبروا الأطباء في العاصمة صنعاء، والمحافظات الخاضعة لسيطرتهم، على النزول للعمل في مستشفيات الحديدة، لمعالجة جرحاهم بشكل إلزامي.
 وقالت مصادر طبية، ، إن مليشيا الحوثي، أجبرت 20 طبيًا من مختلف التخصصات في مستشفى ذمار العام، جنوب صنعاء، إضافة إلى 20 ممرض، للنزول والعمل في مستشفيات الحديدة.


و اسقطت قوات الجيش اليمني ، طائرة استطلاع حوثية جنوب مدينة الحديدة، غرب اليمن.وأكدت مصادر أن تلك الطائرة كانت تحمل متفجرات في مديرية الدريهمي، وأن المليشيات الحوثية بدأت تستخدم طريقة داعش بعد عجزها عن المواجهات الميدانية.وتعد هذه الطائرة، ثالث طائرة استطلاع حوثية يتم إسقاطها خلال أسبوع، وكانت الأولى في الجاح مديرية بيت الفقية والثانية في حيس.


 

و نفت الأمم المتحدة ، توصل أطراف الصراع في اليمن إلى اتفاق يقضي بوقف القصف الجوي (غربي البلاد).

وقال استيفان دوغريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة،  عندما نتوصل لمثل هذا الاتفاق سوف نعلن عنه

وتابع في تصريحات صحافية "أبلغنا مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بأن القتال والقصف تراجعا، لكن الضربات الجوية تتواصل، لا سيما في المناطق الجنوبية من المحافظة ، وتستمر عائلات في النزوح، وسط ضعف في قدرة المؤسسات على توفير الخدمات لهم بسبب غياب الموظفين».

وأشار أن معظم المحال التجارية في الحديدة باتت مغلقة، والأعمال متوقفة، فيما تلقى ما يقرب من 42 ألفًا من سكان المدينة مساعدات طارئة». 


 وقال وزير حقوق الانسان اليمني إن الحكومة اليمنية وبمساندة دول التحالف اضطرت لاتخاذ قرار المواجهة العسكرية لاستعادة الحديدة بعد أن مارست الحكومة التريث وسمحت بالجهود الدبلوماسية لمبعوثي الامم المتحدة ووافقت على كثير من المبادرات لإيقاف الحرب وإحلال السلام ولكن تعنت ميليشيا الحوثي ورفضها حالت من دون ذلك.
وأكد الدكتور محمد عسكر في مؤتمر صحافي  نظمته وزارته على هامش انعقاد الدورة الـ 38 لمجلس حقوق الانسان في مدينة جنيف السويسرية أن  بقاء ميناء الحديدة بيد المليشيا الانقلابية لتلقي الاسلحة والصواريخ عبرة يعد خطرًا كبيرًا على أمن واستقرار  اليمن والمنطقة وتهديد للملاحة الدولية .. مضيفًا " أن قرار الحكومة اليمنية وبمساندة قوات التحالف لدعم الشرعية بالمضي قدمًا بمواجهة ميليشيا عسكريا جاء بعد أن استنفدت الحكومة كافة السبل لاقناعها بتسليم الميناء.. 

(العودة إلى طاولة المفاوضات )

وأكّد المبعوث الدولي لدى اليمن مارتن غريفيث أن  طرفا الصراع في اليمن ابدا  استعدادهما للقدوم إلى طاولة المحادثات. وقال غريفت إنه يعمل على مسارين؛ الأول الحديدة. والثاني الحل السياسي الشامل للأزمة اليمنية. وبقدر ما يعتبر المبعوث الأممي أن الحديدة مسألة مهمة لأنه يريد تجنيبها الخوض في القتال، فإنه يرى أن الحل السياسي الشامل هو الأهم. واوضح ان الامم المتحدة تلقت عرضا  للقيام بدور قيادي في ادارة ميناء الحديدة، وتمت الموافقة على ذلك من حكومة اليمن والحوثيين. ويبين غريفت أن عدم حدوث هجوم كبير على ميناء أو مدينة الحديدة إلى المحادثات التي أجريناها مع الأطراف، .

ويقول: وقع قتال حول المطار، ولكن منطقة الميناء لم تشهد أعمالاً قتالية كبيرة حتى الآن»، مضيفاً: «قيادة جماعة الحوثي تمكنت من أن تعطينا في الأمم المتحدة عرض القيام بدور رئيسي في إدارة ميناء الحديدة، ويعتمد ذلك على وقف إطلاق النار العام في المحافظة، وأعتقد أننا نواصل مع الأطراف تحديد ما يتعين عمله لتجنب احتمال وقوع أي هجوم على الحديدة». واكد  غريفيت  استعداد الأمم المتحدة لتولي مسألة إدارة الميناء بمجرد أن تتفق الأطراف»، ويضيف: ما نحاول فعله الآن هو تحديد ما يتعين ما هو ضروري لتجنب وقوع هجوم على الحديدة، وهذا يتضمن تدابير محددة للميناء والمدينة ووقفاً عاماً لإطلاق النار. ولكن اتضح لي من المشاورات مع الأطراف، بما في ذلك التحالف، أن حل قضية الحديدة مرتبط ببدء المفاوضات السياسية. هدفنا هو معالجة مسألة الحديدة في سياق المفاوضات السياسية».


و حذرت  الخارجية اليمنية من إعادة إحياء مبادرة وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري،  المدفونة، وذلك استباقًا لتحركات أممية في ملف المحادثات اليمنية.وقال وزير الخارجية خالد حسين اليماني إنه لا ترتيبات سياسية مطلقاً قبل الأمنية».

وشدد على أن موقف الحكومة الشرعية من مدينة الحديدة هو "خروج الحوثي من الحديدة، ميناءً ومدينة، وهذا هو الحد الأدنى والمبدأ الذي يقوم عليه قرار مجلس الأمن 2216، الذي يشترط الانسحاب وتسليم الأسلحة كمدخل للسلام المستدام في اليمن.
وأضاف اليماني استعادة الحديدة تأتي ضمن تفويض القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، بما يحمي الملاحة الدولية جنوب البحر الأحمر. 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل المشرف الأمني للحوثيين في غارة جوية جنوب محافظة الحديدة مقتل المشرف الأمني للحوثيين في غارة جوية جنوب محافظة الحديدة



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 08:23 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

منزل أنغام يجمع بين الطابع العصري والأصيل
اليمن اليوم- منزل أنغام يجمع بين الطابع العصري والأصيل

GMT 16:30 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

عطل جديد يضرب فيسبوك وإنستغرام وواتساب

GMT 07:42 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

"الثقافة" تختتم فعاليات معرض الكتاب في سيئون

GMT 07:58 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء شابة حققت حلمها قبل أن تنتهي حياتها بمأساوية

GMT 01:37 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تراجع سعر الريال اليمني مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 06:56 2016 الأحد ,12 حزيران / يونيو

بوسي سكر تصمم عبايات مميزة لرمضان وأيام العيد

GMT 10:25 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

خطوات للتخلص من شعور الوحدة دون الحاجة لاستشارة

GMT 23:39 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

صور غرف نوم من أحدث ابتكارات Roche Bobois

GMT 06:59 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

ثماني مرايا للحصول على منزل ساحر وخلاب للغاية

GMT 20:24 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 21:07 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

نجاة مسؤول أمني يمني في محافظة البيضاء من محاولة إغتيال

GMT 03:54 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

شمبانزي بالغ يختطف آخرًا عمره بضع ثواني قبل أن يلتهمه

GMT 17:56 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

5 فنانات مصريات ينجحن في تقديم أدوار الجدة

GMT 09:31 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

إنفوغراف
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen