طالب إسماعيل هنية الفلسطينيين بحملة جديدة مِن الاحتجاجات

حركة "حماس" تستغلّ المظاهرات السلمية لخدمة مصالحها الخاصّة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- حركة "حماس" تستغلّ المظاهرات السلمية لخدمة مصالحها الخاصّة

القائد السياسي لحماس إسماعيل هنية
غزة ـ ناصر الأسعد

 تنتشر الاحتجاجات على نطاق واسع في قطاع غزة منذ نحو 3 أسابيع تحت عنوان مسيرة "العودة الكبرى" إلى الأراضي المحتلة في إسرائيل، وذلك قبل ذكرى النكبة في مايو/ آيار المقبل، ونظرا لسيطرة حركة حماس على القطاع منذ نحو 10 أعوام، ظهر ليدعم المسيرات السلمية التي تتنفى مع مبدأها وهو المقاومة العنيفة.

هنية يقف أمام قادة المقاومة اللاعنيفة
كانت لوحة لافتة للنظر، حيث وقف إسماعيل هنية، القائد السياسي لحركة حماس الحاكمة في قطاع غزة، أمام صور عمالقة لقائدي المقاومة اللاعنفية، وهم المهاتما غاندي، ومارتن لوثر كينغ جونيور، ونيلسون مانديلا؛ لتشجيع الفلسطينيين الذين قاموا بحملة جديدة من الاحتجاجات على طول السياج الذي يفصل غزة عن إسرائيل، وشبه السيد هنية كفاحهم بهؤلاء، إذ استقلال الهند، والفصل العنصري والتمييز في الولايات المتحدة، والفصل العنصري في جنوب أفريقيا، قائلا "هذا الاحتجاج مبارك وطني وسلمي وشعبي ومتحضر".

وبعد دقائق، وصف نفس الاحتجاجات بالسلاح القاتل الذي يحقيق أهداف الفلسطينيين، قائلا إن الأسلحة والصواريخ والأنفاق الهجومية هي الأسلحة الأكثر دراية التي أبقت حماس مدرجة على أنها مجموعة متطرفة من قبل الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي وإسرائيل، وتبقى في متناول اليد إذا لزم الأمر.

هنية يرسل رسائل مختلطة
وتكررت الرسائل المختلطة خلال ما يسمى مسيرة "العودة الكبرى"، وهي الحملة الشعبية التي تدخل الآن أسبوعها الثالث وتسعى إلى تسليط الضوء على المطالبة بحق العودة إلى الأراضي المحتلة في إسرائيل، في الوقت الذي وعد فيه المنظمون بعصيان سلمي لأوامر إسرائيل حيث البقاء بعيدا عن السياج، ولكن ألقى المشاركون قنابل المولوتوف وغيرها من المتفجرات.

وبينما تبنى السيد هنية وغيره من قادة غزة الوحدة الفلسطينية، ورفعوا فقط الراية الوطنية، فقد اتهم أيضا، دون أن يسميهم، السلطة الفلسطينية التي تتخذ من رام الله مقرا لها ورئيسها، محمود عباس، زعيم حركة فتح، برئاسة عصر فاسد من "الإذلال والمفاوضات والتنسيق الأمني" مع إسرائيل.
وأشار بعض المحللين، وبالتأكيد قلة من الإسرائيليين، إلى أن حماس قد تعيد التفكير في استراتيجيتها لمجرد أنها انضمت إلى احتجاجات جماهيرية غير عنيفة، حيث قال بيفيرلي ميلتون إدواردز، الخبير في شؤون الشرق الأوسط والإسلام السياسي في مركز بروكنغز الدوحة في قطر الذي شارك في تأليف كتاب تاريخ حماس "من المفهوم تماما أنه عندما يرى أولئك الذين يصفون حماس كمنظمة متطرفة أصبحت محاطة بأيقونات سلام، فإنها تفعل القليل لتبديد الذكريات عن الهجمات العنيفة والدموية، بما في ذلك التفجيرات الانتحارية".

وتعد تجربة حماس في المقاومة الشعبية تجربة واقعية بالفعل، وقبل شهر أو شهرين، تم محاصرة حماس، وبسبب عزلها من النـزاعات الداخلية، فقد عجزت عن معالجة تفاقم الأزمة الإنسانية المتزايدة في غزة، وتعرضت للإذلال على نحو متزايد بسبب فشل محادثات المصالحة مع رام الله.

حماس تتنازل بعد الحصار
وفي هذا السياق، قال عزام التميمي، المحلل في قناة تلفزيونية عربية مقرها لندن لها علاقات وثيقة مع قيادة حماس "اضطروا لتقديم تنازلات كثيرة على أمل الحصول على القليل من التبادل، ولم يصلوا إلى أي شيء على الإطلاق".

وبعد عقد من الزمن في غزة، والحصار الإسرائيلي - المصري، كانت حماس تنمو بشكل غير شعبي، حيث قال قال طارق باكوني، مؤلف كتاب "حماس: صعود وتهدئة المقاومة الفلسطينية" الذي سيتم نشره الشهر المقبل من قبل مطبعة جامعة ستانفورد "بالرغم من أن معظم سكان غزة سيلومون إسرائيل بشكل أساسي، ومصر بشكل غير مباشر، فإن الكثير من الفلسطينيين سيتخلصون من حماس بأكملها من أجل الحصول على حياة أفضل".

كانت المجموعة في مثل هذه المضائق الشديدة التي حذر محللون ومسؤولون أمنيون إسرائيليون من أنها قد تثير حربا جديدة بسبب اليأس المطلق الذي تعاني منه حماس وسيقود إلى زعزعة الأمور، ومع ذلك، بدا حتى احتمال الحرب غير متاح، فليس لدى حماس ولا سكان غزة البالغ عددهم مليوني نسمة، الذين ما زالوا يتعافون من الصراعين السابقين، في عامي 2012 و2014، لديهم أي شهية لجولة أخرى من العنف.

حماس تستغل المسيرة السلمية
قال السيد باكوني "لقد استنفذوا تماما"، وبالنسبة لصواريخها، كانت إسرائيل أنشأت بنظام القبة الحديدية، وبالنسبة للأنفاق تدمرها إسرائيل أيضا، ولم يكن من المفاجئ، إذن أنه بعد أن بدأت فكرة القاعدة الشعبية لمظاهرة سلمية تدوم طويلا على طول سياج غزة تحظى بتأييد واسع النطاق، أوقفت حماس ما كان بمثابة إيقاع ثابت إلى حد ما لإطلاق الصواريخ على إسرائيل وألقت قوتها التنظيمية الكبيرة وراء المظاهرات.

ومن خلال تبني الاحتجاجات، تمكنت حماس من التكيف مع الحركة الشعبية التي أصبحت أكثر انتشارا، والتي ولدت تدفق الدعم الدولي عندما ردت إسرائيل بإطلاق النار، مما أسفر عن مقتل عشرات الفلسطينيين، معظمهم من غير مسلحين، وعلى الفور، عادت القضية الفلسطينية والأزمة في غزة مرة أخرى إلى عناوين الأخبار الرئيسية، وحتى الطلب على حق العودة إلى الأراضي الإسرائيلية، الذي بدا أن العديد من مؤيدي حل الدولتين على استعداد للتخلي عنه أُخذ على محمل الجد، حيث هتاف الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين والشتات.

لقد حان الوقت لحركة شعبية في غزة، حيث كان الشباب الأصغر سنا، مثل أولئك في الضفة الغربية والقدس الشرقية، يشعرون بخيبة الأمل من عملية السلام المحتضرة، كما قال باكوني، ويريد الكثيرون تحويل الحركة الوطنية إلى حملة من أجل الحقوق المدنية، وتدويلها، موضحا "حماس تقفز فقط على العربة وتعترف بفعالية المقاومة الشعبية في هذه اللحظة".

وعلى الرغم من أن حماس معروفة بشكل أكبر بالنضال المسلح، فقد أقرت حماس بفائدة المقاومة الشعبية منذ نشأتها من الانتفاضة الأولى في عام 1987، وفي العام الماضي، اتخذت خطوة أخرى دقيقة في هذا الاتجاه، واعتمدت سياسة جديدة أقرت دعم متزايد للمقاومة الشعبية، ومع ذلك، ليس كل سكان غزة يرون مشاركة حماس في الاحتجاجات الجديدة جديرة بالثناء، واتهم البعض المجموعة باختطاف المظاهرات بهدوء لخدمة أغراضها الخاصة، بينما كانوا لا يزالون يستخدمون الشبان كأدوات للدفاع.

تناقضات دعم المسيرة السلمية وتدريبات القسام المسلحة
وفي هذا السياق، قال محمد التلولي، وهو ناشط يبلغ من العمر 26 عاما، أمام المحكمة هذا الأسبوع حيث مواجهة تهمة جنائية لانتقاد حماس على الإنترنت "من الجميل أن نجد حماس تتبنى هذا الكفاح اللاعنفي، ولكن قبل أسبوع من الاحتجاج السلمي، كانت هناك مناورة عسكرية للقسام، هل يعتقدون أنهم يخدعوننا؟" مضيفا "لم تعد البندقية خيارا، لأنه عبء على أي شخص يحمله."

وينظر يوهانان تسوريف، المستشار السابق للشؤون العربية في الإدارة المدنية الإسرائيلية في غزة، إلى الاحتجاجات من خلال عدسة المنافسة السياسية الطويلة لحماس مع حركة فتح، حيث تأمل حماس في نهاية المطاف أن تسيطر على منظمة التحرير الفلسطينية التي يسيطر عليها السيد عباس بشكل محكم.

وفي الوقت الحالي، تتمتع هاتان المجموعتان بهدنة عامة غير مريحة، ولكن أعرب السيد عباس عن تضامنه مع احتجاجات غزة، وقالت السيدة ميلتون إدواردز "فتح تؤيد علنا الاحتجاجات، لكن خلف الأبواب المغلقة، فإنها تنتقدها ربما لدعم حركة حماس لها".

وبالنسبة لحماس، فإن مصير احتضانها الجديد للاحتجاج الشعبي يعتمد على قدرة قادتها، والمتظاهرين في غزة، على السير على خط رفيع على طول السياج مع إسرائيل، وقد يؤدي  الرشق بالحجارة أو استخدام القنابل الحارقة إلى إثارة رد إسرائيلي عنيف، ونوع جديد من حمام الدم الفلسطيني الذي قد يجبر حماس على الرد بالصواريخ، وقال باكوني "كلما استخدمت إسرائيل قوة غير متناسبة، كان من الصعب على حماس مواصلة ردها السلمي وستلجأ للانتقام في مرحلة ما، ومن ثم ستفقد حماس شرعيتها إذا لم تفعل ذلك".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة حماس تستغلّ المظاهرات السلمية لخدمة مصالحها الخاصّة حركة حماس تستغلّ المظاهرات السلمية لخدمة مصالحها الخاصّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة حماس تستغلّ المظاهرات السلمية لخدمة مصالحها الخاصّة حركة حماس تستغلّ المظاهرات السلمية لخدمة مصالحها الخاصّة



اختارت ثوبًا جميلًا يتميَّز بنقوش أزهار وأكمام واسعة

درو باريمور أنيقة خلال مهرجان "Beautycon"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
تعدّ الممثلة العالمية درو باريمور واحدة من أشهر نجوم هوليوود لتدخل ضمن أبرز نجمات عالم الموضة والجمال، إذ ظهرت بإطلالة أنيقة في مهرجان "Beautycon" لعام 2018 بلوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأميركية. وبدت النجمة البالغة من العمر 43 عاما، بإطلالة مميزة إذ كانت ترتدي فستانا أبيض ملائكيا وكان اختيارها ثوبا جميلا متوسط الطول بلون أحادي يتميّز بنقوش أزهار وأكمام واسعة أبرز الإطلالات في المهرجان. صففت باريمور شعرها بشكل تموجات مذهلة وأضافت لإطلالتها زوجا من الأحذية الكلاسيكية ذات كعب، مع الأشرطة الفضية التي تتميز بأسلوب بسيط لكنها أنيقة للغاية، وأكملت الممثلة الأميركية إطلالتها بالمكياج الناعم، مع الظلال الدخانية للعين المكياج، وأحمر الشفاه القرمزي العميق. وبالطبع كان هناك آخرون من المتابعين على قائمة المشاركين في المسابقة إذ قررت مغنية البوب ​​جيسيكا سيمبسون، 38 عاما، لإشعال الحفلة مع زوج من السراويل الجلدية السوداء، وبلوزة بنفس اللون طويلة الأكمام. وتركت الممثلة العالمية درو باريمور شعرها

GMT 07:49 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

جزيرة "كيمولوس" اليونانية لقضاء عطلة مثالية
اليمن اليوم- جزيرة "كيمولوس" اليونانية لقضاء عطلة مثالية

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen