آخر تحديث GMT 09:25:16
اليمن اليوم-

تتضمن التزام الأمم المتحدة بعدم انشقاق ممثلي "المؤتمر الشعبي" عن وفدها

جماعة "الحوثيين" تحرص على المطالبة بضمانات أممية قبل استئناف المفاوضات

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- جماعة "الحوثيين" تحرص على المطالبة بضمانات أممية قبل استئناف المفاوضات

جماعة "الحوثيين"
صنعاء - اليمن اليوم

رجحت مصادر غربية، أن يتجّه المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، صوب صنعاء الأحد المقبل، للقاء قيادات الميليشيات الحوثية، بعد إجرائه زيارة إلى مسقط اليومين الماضيين. وذكرت مصادر مطلعة في صنعاء، أن الميليشيات الحوثية ستحرص على مطالبة غريفيث، بضمانات أممية قبل أي استئناف للمشاورات مع وفد الحكومة الشرعية، تتضمن التزام الأمم المتحدة بعدم انشقاق ممثلي وفد "المؤتمر الشعبي" عن وفدها، وعدم إدراج ملف الرئيس الراحل علي عبد الله صالح ضمن أجندة المشاورات.

جماعة الحوثيين تنفي رغبتها في طرح ملف جثمان صالح وأقاربه

وقالت المصادر في تصريحات لـ"الشرق الأوسط"، إن رئيس وفد الجماعة الحوثية، والمتحدث باسمها محمد عبد السلام، أبلغ المبعوث الأممي بأن جماعته تخشى من تأثير ملف "جثمان صالح وأقاربه" على تماسك وفدها أثناء المشاورات، وأن الجماعة ترغب في عدم طرح هذا الملف أثناء جولة المشاورات التي يتم التحضير لها. وكان المبعوث الأممي التقى، في مسقط، القياديين في الجماعة محمد عبد السلام وعبد الملك العجري، وكلاهما من جناح الجماعة المتشدد والمرتبط مباشرة بغرفة العمليات الخاصة التي يشرف عليها في بيروت "حزب الله" اللبناني وعدد من قادة "الحرس الثوري الإيراني".

وأفادت المصادر بأن الجماعة الحوثية أبلغت المبعوث الأممي أنها تريد ضمانات أممية تكفل نقل وفدها المفاوض في أي مشاورات عبر الطيران العماني، مع تمسكها بنقل جرحاها وقياداتها الراغبين في مغادرة البلاد جواً مع الوفد، دون أن تخضع الطائرة للتفتيش، أو يتم طلب أسماء الشخصيات التي تستقلها.

وبشأن الأفكار التي عرضها غريفيث على القياديين الحوثيين، بخصوص ملفات بناء الثقة مع جانب الحكومة الشرعية، التي تشمل جوانب الأسرى والمختطفين، والوصول الإنساني للمساعدات، ومطار صنعاء، ورواتب الموظفين، قالت المصادر إن القياديين أبلغا غريفيث أن عليه أن يخوض في التفاصيل مع قادة الجماعة في صنعاء، لجهة أنهما غير مخولين بالبت في الأفكار التي اقترحها.

ملف "جثمان صالح وأقاربه" أربك حسابات الجماعة الحوثيية

وذكرت المصادر أن تصريح الحكومة الشرعية بأن ملف "جثمان صالح وأقاربه" سيكون على رأس أولويات الملفات المطروحة ضمن مشاورات بناء الثقة، أربك حسابات الجماعة الحوثية، ما جعلها تفضل عدم المغامرة في الذهاب إلى جنيف، تحسبًا لعملية خلط الأوراق التي كان سيتسبب فيها طرح ملف صالح وأقاربه على طاولة النقاش.

وزعمت المصادر الرسمية للجماعة أن عبد السلام والعجري التقيا غريفيث ونائبه معين شريم ومساعديه في العاصمة العمانية مسقط، وناقشا معه "الوضع السياسي وإطار الحل الشامل والأزمة الإنسانية والاقتصادية، والأسباب التي حالت دون مشاركة وفد الجماعة في مشاورات جنيف، ومنها عدم منح الطائرة العمانية ترخيصًا لنقل الوفد مع عدد من قادتها وجرحاها، كما جرت العادة، قبل جولات التفاوض السابقة".

وزعمت النسخة الحوثية من وكالة "سبأ" أن لقاء القياديين في الجماعة مع غريفيث تطرق إلى فتح مطار صنعاء، وكذا الأسرى، والقضايا الاقتصادية، والترتيبات اللازمة لعقد لقاء في أقرب وقت لاستئناف الحوار، وبحث الإطار العام للتسوية. وذكرت الوكالة أنه تم خلال اللقاء الاتفاق على قيام الأمم المتحدة بتقديم مقترحات في القضايا المذكورة لمناقشتها مع قادة الجماعة في صنعاء.

المراقبون للتطورات اليمنية يشككون في جدية الحوثيين

ويبدو أن المزاعم الحوثية دفعت مكتب غريفيث إلى التغريد بأنه اجتمع مع "كبار المسؤولين في الحكومة العمانية، بمن فيهم وزير الخارجية، في 12 و13 سبتمبر/أيلول في مسقط. كما اجتمع مع ممثلين عن "أنصار الله"، "الميليشيات الحوثية"، وناقشوا السبل لمشاركتهم في المشاورات المقبلة والتحضيرات لزيارته إلى صنعاء".

ويشكك المراقبون للتطورات اليمنية في جدية الجماعة الموالية لإيران في البحث عن مخرج سياسي ينهي انقلابها على الشرعية، وأن تعنتها المستمر أثناء وقبل أي جولة من المشاورات دليل على عدم جنوحها للسلام وسعيها إلى إطالة أمد الحرب خدمة لأجندة طهران في المنطقة. وفي حين شكل عدم حضور وفد الميليشيات إلى جنيف خيبة أمل كبيرة للمبعوث الأممي غريفيث، كان الأخير أبلغ مجلس الأمن الدولي خلال إحاطته قبل يومين أنه سيواصل مساعيه لاستئناف المشاورات، وأنه سيزور مسقط وصنعاء للقاء قيادات الجماعة.

وتخشى الجماعة، بحسب مصادر حزبية في صنعاء، أن يؤدي طرح "تسليمها جثمان صالح وإطلاق أقاربه المعتقلين" ضمن المشاورات إلى قلب الطاولة عليها، من خلال التأييد المتوقع لقيادات "المؤتمر" المنضوية تحت جناحها خلال المشاورات لهذا المطلب، باستثناء القيادي في حكومتها الانقلابية جلال الرويشان الذي ذكرت المصادر أن علاقة المصاهرة بينه وبين عائلة آل العماد، وهي من أكثر الأسر الحوثية المتشددة، جعلت منه في نظر الجماعة شخصًا مأمون الجانب.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جماعة الحوثيين تحرص على المطالبة بضمانات أممية قبل استئناف المفاوضات جماعة الحوثيين تحرص على المطالبة بضمانات أممية قبل استئناف المفاوضات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جماعة الحوثيين تحرص على المطالبة بضمانات أممية قبل استئناف المفاوضات جماعة الحوثيين تحرص على المطالبة بضمانات أممية قبل استئناف المفاوضات



تألّقت بفستان "لاتيكس" قصير وضيّق باللون الأحمر

إطلالة أنيقة لبيونسيه خلال احتفالها بعيد الحب

ماليبو ـ ريتا مهنا
تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أقرأ أيضا: بيونسيه بإطلالة مثيرة خلال حفلة خيرية في الولايات المتحدة وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة

GMT 03:16 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
اليمن اليوم- موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
اليمن اليوم- أبرز المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي
اليمن اليوم- بومبيو يؤكد أن إيران هي أخطر تهديد للشرق الأوسط

GMT 06:18 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

"أزمة "عبودية" في البرازيل بسبب "عيد ميلاد"
اليمن اليوم- "أزمة "عبودية" في البرازيل بسبب "عيد ميلاد"

GMT 15:40 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميدو يُدافع عن رانيا يوسف رغم اعتراضه على فستانها المُثير

GMT 04:18 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

عهد التميمي

GMT 16:23 2016 الخميس ,12 أيار / مايو

فوائد صحية وجمالية لعشبة النيم

GMT 15:45 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أعضاء فرقة "فور أم" يحلون ضيوفًا على برنامج "صالون أنوشكا "

GMT 21:23 2016 السبت ,09 تموز / يوليو

احتساب 3 دقائق وقت بدل ضائع في مباراة القمة

GMT 02:40 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

مخاطر كسر القضيب تتضاعف خلال 3 أوضاع جنسية

GMT 04:18 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

اسامة حجاج

GMT 12:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

مقتل 26 حوثيًا خلال غارات للتحالف على الحوك

GMT 00:09 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ميزة جديدة ومجانية لعُشاق "فيديوهات الفيس بوك"

GMT 11:57 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

أحمد ماهر يعلن أن عرض "الملك مروان" في القاهرة خلال أيام

GMT 12:57 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

أبرز وأهم إهتمامات الصحف التونسية الصادرة الإثنين
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen