آخر تحديث GMT 06:51:24
اليمن اليوم-

"الدب الروسي" يُقلِق مضاجع دول "الناتو" في سعيه لتطوير أنظمته الصاروخية

وزراء "الناتو" يُركِّزون على ليبيا والعراق وسورية لمواجهة الأزمات التي تُنذر بأخطار محدقة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- وزراء "الناتو" يُركِّزون على ليبيا والعراق وسورية لمواجهة الأزمات التي تُنذر بأخطار محدقة

اجتماع وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي "الناتو" (Nato)
بروكسل- زكي شهاب

بدأ وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي "الناتو" (Nato) عقد اجتماعاتهم في العاصمة البلجيكية بروكسل، الأربعاء في محاولة من جانبهم لوضع حدّ للخلافات في وجهات النظر بين عدد من الدول الأعضاء في المناطق الساخنة، وفي مقدمتها العراق وسورية وليبيا والتي تنذر في حال عدم إيجاد تسويات عاجلة لها بمواجهات عسكرية قد تشتت جهود الحلف في محاربة الإرهاب والقضاء على تنظيم "داعش" في العراق وسورية.

وأكد ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، "الناتو" (Nato)، في تصريحات أدلى بها الأربعاء، أنّ "وزراء الدفاع سيعملون بكل جد على تعزيز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط وتقديم الدعم لأفغنستان، ومواجهة الدعم ومواجة أنشطة موسكو في مجال تطوير أنظمتها في ما يتعلق بالصواريخ بعيدة المدى وما يستوجبه من تنظيم كل ما نحتاجه إلى مواجهة أي خطر أو تهديدات قد يسببه ذلك على الاتسقرار في أوروبا والعالم".

وشدد ستولتنبرغ على أن ما يجري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أعمال عنف وعدم استقرار تسبب في آلام كثيرة لسكان هذه المنطقة من العالم، وتسبب في إجبار اللاجئين في مناطق النزاعات على تركها، الأمر الذي يثير قلقنا كونه يجري على مسافة غير بعيدة من حدودنا الجنوبية،  وما ينجم عن ذلك من تهديدات يكون مصدرها الإرهاب.

وعزا أمين عام حلف شمال الأطلسي "الناتو" (Nato) الاهتمام من قبل دول الحلف بما يجري في هذه الدول، بأنه يفسّر حرصنا على استقرارها، موضحا أن الجهود التي تبذل حاليا لبناء علاقات شراكة مع دول المنطقة ما هي إلا تفسيرا لذلك، وذكر أن ما حققه التحالف الدولي وحلف شمال الأطلسي وشركاؤنا في هذه الدول ساعد على نجاحنا في الحرب ضد تنظيم "داعش" وتحرير الملايين من المواطنين في مناطق سيطرتهم، لدرجة أن هذا التنظيم الإرهابي لم يعد يسيطر على بقعة واحدة في المناطق التي كانت خاضعة لنفوذه في السابق ووفقا للمصادر التي تحدثت لـ"اليمن اليوم" فإن وزراء دفاع الحلف يناقشون اليوم تفاصيل مهام حلف شمال الأطلسي في العراق، حيث يشرف "الناتو" على تدريب وتوجيه القوات المسلحة العراقية لضمان عدم عودة تنظيم داعش إلى الأراضي التي كان يسيطر عليها في كل من سورية والعراق.
وجدّد ستولتنبر التأكيد على احترام دول حلف شمال الأطلسي لاستقلال وسيادة الحكومة العراقية على أراضيها، موضحا أن هذا ما يفسره حرصنا على التشاور مع الحكومة العراقية حول ما يجب عليه القيام به من قبلنا في المستقبل.

ويطمح وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي المجتمعون "الناتو" (Nato)، في مناقشة كيفية تعزيز نشاط التحالف الدولي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتداول الأفكار التي من شأنها تعزيز دور هذه الدول في محاربة الإرهاب من خلال تقدم حلف شمال الأطلسي النصيحة والآليات الكفيلة بضمان تحقيق هذه الشراكة بين "الناتو" ودول المنطقة لضمان تحقيق فضل النتائج، وسيكون الخميس مناسبة لوزراء دول الحلف للتركيز على مناقشية تطوير روسيا لأنظمتها الدفاعية خاصة في ما يتعلق بالصواريخ البعيدة المدى، وعلى جهة التحديد من نوع "أس أس سي- 8" SSC-8 التي تتعارض مع الاتفاقيات التي تم الاتفاق عليه مع موسكو العام الماضي، ويظهر من المعلومات التي رشحت حتى الآن أن كل دول الحلف متفقة على أن روسيا لم تحترم الاتفاقية المذكورة وأن احترامها تم فقط من قبل الأعضاء في حلف شمال الأطلسي.

وقالت مصادر الحلف لـ"اليمن اليوم" إن دول الحلف تتداول أفكارا مختلفة لرد متوازن يكفل حماية دول الحلف من أي أثار قد يتركها "الدب الروسي" وفي نفس الوقت السعي مجددا لإقناع روسيا باحترام تعهداتها لوقف سباق التسلح، والحيلولة دون مضيها في تطوير ترسانتها الصاروخية، سواء التقليديدية منها أو النووية التي يتم تطويرها حاليا، كما سيكون لأفغانستان في اجتماع الخميس نصيب وافر من المحادثات بين وزراء دفاع الحلف والذين سيركزون على أهمية الاستمرار في تدريب وتجهيز القوات المسلحة الأفغانية لمواجهة التحديات التي تعترضها وتهيئة المناخ المناسب لكل الأطراف الأفغانية حتى تتمكن من التقدم إلى الأمام للتوصل إلى تفاهم يجلب الأمن والاستقرار لأفغانستان.

ويعتبر دخول "الدب الروسي" بقوة على الخط في دول مثل سورية وليبيا وتمدده وتعزيز نفوذه العسكري في سورية على الأقل كمصدر قلق لدول الحلف بعد أن نححت موسكو في استغلال الثغرات بين دول الحلف والحاجة لدورها للجم التأثير الإيراني الذي تجاوز في مرحلة من المراحل قدرة الولايات المتحدة ومعها دول أوروبية أخرى في وضع حد لحجم تأثير طهران وحلفائها من الأحزاب اللبنانية والعراقية وحتى اليمنية التي تحارب نيابة عنها أو لمصلحتها في الدول المذكورة.

قد يهمك أيضًا:

بومبيو وستولتنبرغ يتفقان على أن الناتو قد يلعب دورًا أكبر في الشرق الأوسط

أعلن ستولتنبرغ أن الناتو لن ينشر صواريخ نووية في أوروبا

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزراء الناتو يُركِّزون على ليبيا والعراق وسورية لمواجهة الأزمات التي تُنذر بأخطار محدقة وزراء الناتو يُركِّزون على ليبيا والعراق وسورية لمواجهة الأزمات التي تُنذر بأخطار محدقة



جاء بستايل الكسرات والأكمام الواسعة باللون الكريمي

أنجلينا جولي تخرج مِن الحجر بفستان وكمامة مناسبة لإطلالتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 23:49 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

بطولة كأس العالم للخيل العربي تنطلق غدا في باريس

GMT 13:44 2020 الخميس ,20 شباط / فبراير

بيب جوارديولا يعلن تمسكه بـ" مان سيتي"

GMT 18:10 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 12:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنطوان غريزمان يؤكد شغفه في متابعة كرة السلة الأميركية

GMT 16:05 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج في كانون الأول 2019

GMT 20:03 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

تعرف على أحكام إخراج زكاة "عيد الفطر"

GMT 14:08 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

عودة 30%من خدمة الإنترنت في اليمن بعد إصلاح كابل مقطوع

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"العقرب والعفراء" يرصد قصة الصراع الأزلي بين الحب والواجب

GMT 06:05 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

اطلالة جديدة للعارضة هيلي بالدوين في عروض "Guess" ربيع 2017

GMT 21:26 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

نجوم يسخرون من "الجوكر" وأبرزهم محمد هنيدي وعلاء مرسي

GMT 07:29 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

أفكار مميزة لاختيار زهور و"كوش الأفراح"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen