آخر تحديث GMT 07:45:55
اليمن اليوم-

تحذيرات من الإجراءات الحوثية بمنع تداول ومصادرة العملة الوطنية

عبد الملك يستقبل وفدًا أوروبيًا لدعم جهود الحكومة اليمنية لتنفيذ "اتفاق الرياض"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- عبد الملك يستقبل وفدًا أوروبيًا لدعم جهود الحكومة اليمنية لتنفيذ "اتفاق الرياض"

رئيس الحكومة معين عبد الملك
صنعاء-اليمن اليوم

في سياق الجهود الدولية الداعمة للحكومة الشرعية في اليمن، استقبلت العاصمة المؤقتة عدن أمس (الأحد) عددًا من سفراء الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، بحسب ما أوردته المصادر الرسمية التي أفادت بأن رئيس الحكومة معين عبد الملك استقبل في العاصمة المؤقتة عدن، وفد الاتحاد الأوروبي وسفراء دول أوروبية واستعرض معهم عددًا من مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية، وفي مقدمها جهود الحكومة لتنفيذ "اتفاق الرياض" إضافة إلى "خطورة استمرار دعم إيران لميليشيات الحوثي الانقلابية واستخدامها كإحدى أذرعتها الإرهابية في المنطقة في ضوء التطورات العالمية الأخيرة".

وأوضحت المصادر أن الوفد يضم رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن هانز جراندبيرج، وسفير فرنسا كريستيان تستو وسفير السويد نيكولاس تروفي، ونائب رئيس البعثة الأوروبية ريكاردو فيلا.

وبحسب ما أوردته وكالة "سبأ" تناول اللقاء مع السفراء ما أنجزته الحكومة منذ عودتها إلى العاصمة المؤقتة عدن بموجب "اتفاق الرياض" على صعيد تطبيع الأوضاع وتحسين الخدمات، وكذا التصعيد المستمر من قبل ميليشيات التمرد الحوثية ومواصلة حربها ضد الشعب اليمني، وآخرها منع ومصادرة العملة الوطنية في مناطق سيطرتها والآثار الكارثية الناجمة عن ذلك، والموقف المطلوب من الاتحاد والدول الأوروبية لردع هذه الميليشيات والمساهمة في وضع حد لمعاناة الشعب اليمني.

كما ناقش اللقاء الذي حضره وزير التخطيط والتعاون الدولي في الحكومة اليمنية نجيب العوج، الأوضاع الإنسانية والتضييق المستمر من قبل ميليشيات الحوثي على المنظمات الدولية ونهب المساعدات الإغاثية، إضافة إلى استمرار عرقلة الجسر الجوي لنقل المرضى من العاصمة صنعاء بناء على مبادرة تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، ومنع الخبراء الأمميين من صيانة خزان صافر النفطي الذي ينذر بحدوث كارثة وشيكة تهدد البيئة البحرية في المنطقة.

في غضون ذلك، اعتبر رئيس الحكومة اليمنية أن زيارة السفراء الأوروبيين إلى العاصمة المؤقتة عدن تقدم دعمًا كبيرًا للحكومة وتؤكد وقوف المجتمع الدولي إلى جانبها في تنفيذ "اتفاق الرياض" وجهودها مع التحالف لاستكمال إنهاء الانقلاب ووضع حد لمعاناة الشعب اليمني جراء الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي الانقلابية بدعم من إيران.

واستعرض رئيس الوزراء اليمني الإجراءات التي نفذتها الحكومة منذ عودتها إلى عدن لتطبيق ما يخصها في اتفاق الرياض، الذي وصفه بأنه "يشكل مصلحة للجميع ويستوعب المصالح المشروعة لكل الأطراف".

وأشار - وفق المصادر الرسمية - إلى النجاحات التي حققتها حكومته رغم كل الصعوبات والتحديات وإلى جوانب الدعم المطلوبة من شركاء اليمن في الدول الشقيقة والصديقة لاستمرار ذلك.

وأكد رئيس الوزراء اليمني أن حكومته اتخذت إجراءات كثيرة أيضًا لتنفيذ إصلاحات كبيرة لمحاربة الفساد، وتفعيل المنظومة الوطنية للنزاهة ومكافحة الفساد، إضافة إلى إعادة تشكيل وتفعيل اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأوردت المصادر الرسمية عنه قوله إن "اتفاق الرياض مثل لحظة فارقة أعادت لليمنيين آمالهم بالسلام والاستقرار، ويؤسس لحكومة فاعلة، إضافة إلى تصحيح الوضع الأمني والعسكري وتوحيد الجهود باتجاه إنهاء المشروع الإيراني في اليمن عبر وكلائها من ميليشيات الحوثي الانقلابية".

وأكد رئيس الحكومة اليمنية أن الاتفاق الذي وضعت المملكة العربية السعودية ثقلها السياسي خلفه لإنجاحه وضمان تنفيذه سيتيح أيضًا بناء شراكات فاعلة لمحاربة الإرهاب والتطرف.

وفي شأن التصعيد الحوثي المستمر ورفض الجماعة جهود السلام والتنصل عن كل الاتفاقيات الموقعة معها وآخرها اتفاق استوكهولم الذي مر أكثر من عام على إبرامه دون أن تلتزم الميليشيات بتنفيذ أي من بنوده، قال رئيس الحكومة اليمنية إن "الحوثيين يثبتون يوميًا أنهم مجرد أدوات للنظام الإيراني، الذي يتحدى العالم بنشر الإرهاب وتقويض الأمن الإقليمي والعالمي، ما يتطلب موقفًا دوليًا موحدًا لوضع حد لعبث طهران وأدواتها في المنطقة والتخلي عن أوهامها التوسعية والتدميرية".

وحذر رئيس الوزراء اليمني من خطورة الإجراءات الحوثية بمنع تداول ومصادرة العملة الوطنية الجديدة في مناطق سيطرتها، لما لذلك من آثار كارثية على استقرار سعر العملة، وتعميق الكارثة الإنسانية.

وشدد على أن الحكومة لن تتهاون مع المحاولات الحوثية المستمرة للدفع بالاقتصاد الوطني نحو الانهيار، دون أي اعتبار للمعاناة الإنسانية الكارثية التي تسببت بها حربها ضد الشعب منذ انقلابها على السلطة الشرعية، وستقوم بواجبها ومسؤوليتها في هذا الجانب.

وعبر عبد الملك عن تقديره لما يبديه الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية الصديقة من دعم للحكومة والشعب اليمني، وموقفهم الثابت في دعم الشرعية والحرص على استكمال إنهاء الانقلاب، ووضع حد للحرب وتخفيف المعاناة الإنسانية، وقال إنه يتطلع إلى "تعزيز جوانب التنسيق والتعاون المشترك في مختلف الجوانب، بما في ذلك دعم خطط الحكومة لتطبيع الأوضاع وتحسين الخدمات وإعادة الإعمار".

ونسبت المصادر الرسمية اليمنية لرئيس بعثة الاتحاد الأوروبي وسفيري فرنسا والسويد، أنهم أوضحوا "أن زيارتهم إلى العاصمة المؤقتة عدن تأتي في إطار دعم جهود الحكومة لتطبيع الأوضاع والإجراءات الاقتصادية التصحيحية التي اتخذتها خلال الفترة الماضية، ونقل رسالة بأن المجتمع الدولي يراقب الأوضاع عن قرب، وحريص على إنجاح تنفيذ اتفاق الرياض كخطوة أساسية نحو تحقيق الاستقرار والسلام الشامل في اليمن".

وجدد السفراء الأوروبيين التأكيد على "دعم جهود المبعوث الأممي لتحقيق السلام المستدام في اليمن بما يضع حدًا للمعاناة الإنسانية، وضرورة تطبيق اتفاق استوكهولم كمقدمة نحو الحل السياسي، معبرين عن قلقهم من حملات التضييق على المنظمات الدولية والتحريض العلني الذي تمارسه جماعة الحوثي ضد العاملين في مجال الإغاثة الإنسانية".

وتتزامن زيارة السفراء الأوروبيين إلى عدن مع بدء خطوات أعلنت عنها الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي لتنفيذ "اتفاق الرياض" تتضمن تبادل الموقوفين لدى الطرفين على خلفية الصدام المسلح في أغسطس (آب) الماضي، إلى جانب إعادة انتشار القوات وتعيين محافظين ومديري أمن في المحافظات الجنوبية وفق خريطة زمنية تم التوافق عليها.

قد يهمك أيضًا:

الحكومة الشرعية توضح حقيقة وجود مباحثات مع مليشيا الحوثي

رئيس الوزراء يدلي بتصريحات هامة بشأن اتفاق الرياض

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الملك يستقبل وفدًا أوروبيًا لدعم جهود الحكومة اليمنية لتنفيذ اتفاق الرياض عبد الملك يستقبل وفدًا أوروبيًا لدعم جهود الحكومة اليمنية لتنفيذ اتفاق الرياض



اخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة

النجمات يتألَّقن بإطلالات جذابة في أسبوع الهوت كوتور

باريس - اليمن اليوم

GMT 07:37 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

"نيكولا غيسكيير" يجعل من حقائب لويس فويتون مبتكرة وأنيقة
اليمن اليوم- "نيكولا غيسكيير" يجعل من حقائب لويس فويتون مبتكرة وأنيقة

GMT 07:20 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل المناظر الطبيعية وأشهر الوجهات في الوطن العربي
اليمن اليوم- أجمل المناظر الطبيعية وأشهر الوجهات في الوطن العربي

GMT 09:29 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أجمل جزر شرق آسيا لقضاء شهر العسل في 2020
اليمن اليوم- أجمل جزر شرق آسيا لقضاء شهر العسل في 2020

GMT 10:17 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020
اليمن اليوم- أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020

GMT 10:06 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الكشف عن طريق لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
اليمن اليوم- الكشف عن طريق لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 20:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أوراوا الياباني يكشف صعوبة هزيمة الهلال

GMT 12:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

اجتماع للحكومه اليمنية للوقوف على الأوضاع الراهنة في تعز

GMT 17:33 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة فرعون آسيا بنت مزاحم كما وردت في القرآن الكريم

GMT 17:25 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 15:43 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

محشي مشكل بالفرن

GMT 16:38 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة شخصين إثر حادث مروري في الضالع

GMT 16:31 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف يستعد لطرح "ميني ألبوم" خلال الأيام المقبلة

GMT 02:51 2019 الخميس ,14 آذار/ مارس

تعرف على أبرز ديكورات الحمامات العصرية

GMT 19:54 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

مُمثلة تركية تُثير ضجة بفستان زفافها "الفاضح"

GMT 13:54 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

إيدين هازارد يؤكد بقائه في تشيلسي خلال الفترة المقبلة

GMT 05:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

زفاف ريكي مارتن رسميًا على خطيبه السوري جوان يوسف

GMT 06:28 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

مدينة سيت الفرنسية الأفضل لقضاء العروسين شهر عسل
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen